موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام > الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

تحديث الأسواق: أساسيّات تجارات عقود النفط الخام

الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 30 - 03 - 2010, 12:16 AM   #1
الأخبار الاقتصادية
 

افتراضي تحديث الأسواق: أساسيّات تجارات عقود النفط الخام

تحديث الأسواق: أساسيّات تجارات عقود النفط الخام
تحديث الأسواق: أساسيّات تجارات عقود النفط الخام
من المفروض ان القوانين الطبيعيّة للعرض والطلب هي أساس تحديد الأسعار الحالية في أسواق السلع تماما كما في أسواق النفط؛ وهذه هي الحال الى حد ما. ومع ذلك، عندما تؤخذ مصالح المضاربات بعين الاعتبار، تصبح الصورة أكثر غموضًا. ففي حين يتم شراء وبيع ملايين براميل النفط كل يوم، يسعى المستهلكون والمنتجون الى حماية أنفسهم من مخاطر تغيّر أسعار المواد الخام قبل تنفيذ عمليات الشراء. ويتبلور هنا دور أسواق العقود الآجلة ليسود بالتالي خلل كبير في أوضاع العمليات التجاريّة. كيف يمكن للأسواق تحديد السعر الفعلي لعقود النفط؟ ما هو المحرك الرئيسي الذي يوجّه هذه السلعة بالذات؟ ما هي العوامل التي ينبغي رصدها لتحديد اتجاه وكثافة اتجاه النفط؟ لنلق نظرة

DailyFX



اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
تحديث الأسواق: أساسيّات تجارات عقود النفط الخام
http://www.borsaat.com/vb/t137487.html



فريق الأخبار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30 - 03 - 2010, 12:17 AM   #2
الأخبار الاقتصادية
 

افتراضي رد: تحديث الأسواق: أساسيّات تجارات عقود النفط الخام

تضفي شهيّة المخاطر عنصرًا لا يمكن التنبؤ به على تحركات الأسعار

تمامًا كما هي حال معظم الأصول التي تتسم بحساسية تجاه النمو، فان الوتيرة العامة للنفط الخام تعدّ نتاج محركين بارزين: شهيّة المخاطر السائدة في الأسواق، الى جانب التوازن ما بين العرض والطلب. وتعتبر شهيّة المستثمرين بمثابة محفّز خارجي يخرج عن الاطار الطبيعي لأسواق الطاقة. وتشكّل تدفقات رؤوس الأموال مصدر قلق رئيسي في الأسواق؛ كما أن دوافعها هي غير قابلة للتنبّؤ. ويمكن ان يكون لأي اصدار اقتصادي ذو تداعيات كبرى أو لأي تغيير عام في مزاج الحشود آثارًا مماثلة على تحركات الأسعار. ويعتمد هذا الأمر بكل بساطة على درجة استعداد الاسواق في هذا الوقت. ولكن، كيف يعقل ان يكون لشيء خاص كشهية المخاطر هذا التأثير البارز على تحركات الأسعار؟ في أسواق العقود الآجلة، يعزّز الدور الطبيعي لتحوّط المستخدمين التجاريين أزاء التذبذبات السلبيّة للأسعار الدوافع التخمينية المحض. ويؤدي ادراج عنصر المضاربة في الأسواق الى تزايد السيولة واكتشاف الأسعار؛ الا انه يعرّض السلع الى شريحة في الأسواق لا تمتّ بصلة الى القوى الملموسة الخاضعة للقوانين العلميّة. وعلاوة على ذلك، يتجلّى تزايد صناديق الاستثمار المدعومة من السلع في درجة اهتمام المستثمرين. وبصرف النظر عن أي تفسير منطقي لما تحمله شهيّة المخاطر من تأثير على هذه الأصول، يمكننا ان نلحظ تداعيات المضاربات من خلال درجات الارتباط الملحوظة. ويبيّن الرسم البياني أدناه عقود النفط الخام الآجلة (الخط الرمادي) ومعدل الداو جونز الصناعي (الخط البرتقالي). ومنذ انعكاس هذا الأخير من مستوياته القياسية، كانت العلاقة التي تربط الاثنان متميّزة. ومع ذلك، لا تزال التذبذبات اليوميّة والتأرجحات ما بين الاثنان تشهد المزيد من التراجع
وعلى الرغم من كونه المحرّك الرئيسي، يمكن لتأثير شهية المستثمرين على النفط ان يتزايد أو يتقلّص تبعًا للأحوال السائدة في الأسواق ونوعيّة اتجاهات المخاطر نفسها. فعلى سبيل المثال، اذا ما استقرّت شهيّة المستثمرين أو شهدت تقدمًا بوتيرة بطيئة؛ فانها ستثير ردود فعل كبيرة على المحركات الملموسة (كالعرض والطلب). ومن ناحية أخرى، فان فئة هذه الأصول هي ذات حساسيّة مرتفعة أزاء تغيرات التفاؤل. ولذلك، قد يعود ضعف الارتباط فجأة لفترة وجيزة ويزعزع الاتجاه السائد أو يثير تطورات فنّيّة كبرى.



DailyFX



فريق الأخبار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30 - 03 - 2010, 12:19 AM   #3
الأخبار الاقتصادية
 

افتراضي رد: تحديث الأسواق: أساسيّات تجارات عقود النفط الخام

العودة الى الأساسيات

على الرغم من ان شهيّة المخاطر غالبًا ما توجّه تحركات الأسعار، فان الاتجاه الكامن يتأثّر دومًا بالمستوى الطبيعي للطلب ما بين المصالح التجاريّة. ويعدّ تأثير هذا المحرّك على تحركات الاسعار بمثابة مرجع اقتصادي. واذا ما قابل استقرار الطلب انكماشًا في العرض، يجعل هذا الأمر توافر النفط ذا قيمة أكبر. ومن ناحية أخرى، اذا ما قابل ثبات مستوى العرض ارتفاع مفاجئ في الطلب ستتزايد قيمة المخزون الحالي. ومع ذلك، وفي حين يسهل تحديد التوازن النظري، فان الآثار المترتبة عليه غالبًا ما تكون غير واضحة. فعلى سبيل المثال، خلال فترة تسارع أسعار النفط الخام الى مستوياتها التاريخيّة باتجاه 150$ للبرميل في صيف 2008، كان هنالك تراجع ملحوظ في مخزونات الولايات المتحدة (أكبر مستهلك للنفط في العالم)؛ الا ان هذا الانخفاض لم يكن غير مسبوق. ومن المرجّح ان هذا التقدّم نجم عن مزيج من قوّة الاقتصادات العالميّة الى جانب وفرة الائتمان واستثمارات رؤوس الأموال. أما خلال الهبوط اللاحق الذي أدى الى تراجع الاسواق بحوالى 75% من مستوياتها القياسيّة، هوت الاقتصادات العالميّة داخل دوامة ركود (جفاف الطلب) في حين بقي العرض ثابتًا نسبيًّا. وفي هاتين الفترتين، باتت درجة تقبّل المخاطر وطلبات الطاقة تأتي جنبًا الى جنب. وغالبًا ما نشهد هذه الحالة عندما يتعلّق الأمر بالاتجاهات العامة في أسواق السلع
ومع ذلك، ليس من السهل دومًا قياس التداعيات بعيدة الأجل المترتبة على الطلب أو تأثيره على السوق. ومن ناحية أخرى، توفر التقارير المنتظمة لتغيير المخزونات، الى جانب توقعات الطلب وأرقام الانتاج من مناطق مختلفة في العالم محرّكًا سهل المنال لمفهوم غامض. وفي حين تتوافر قراءات اقليميّة مختلفة لهذه البيانات، تأتي البيانات التي تحمل أوسع قدر من التأثير من أكبر المنتجين والمستهلكين (ولاسيما الولايات المتحدة والصين بالنسبة للمستهلكين ومجموعة اوبك بالنسبة للمنتجين). فمن حيث توافرها، لا توجد أي قراءة أخرى أكثر دقة ومناسبة كأرقام المخزونات الصادرة عن ادارة الطاقة في الولايات المتحدة. وغالبًا ما توفر قراءة المخزونات الأسبوعيّة لأوسع اقتصاد في العالم الزخم للتذبذبات الرئيسيّة؛ ولكن ليس دومًا. فبحسب مستوى التذبذبات الكائن مسبقًا في الأسواق ودرجة الاهتمام في اتجاهات شهيّة المخاطر؛ قد تؤدي أي تغيرات كبرى في أرقام المخزونات الى نشوء تحركات حادة في السلعة نفسها. الرسم البياني أدناه يبيّن قراءة التقرير عينه لمخزونات النفط الخام الصادرة عن ادارة الطاقة (باللون الرمادي) وتلك الصادرة عن معهد البترول الأميركي.
تاريخيًّا، يتبع المقياسان الاتجاه عينه معظم الوقت؛ الا ان التغيرات الأسبوعيّة قد تختلف اختلافًا جوهريًّا. ومع ذلك، غالبًا ما تفتقر الأسواق لأي ردود فعل تذكر أزاء أرقام معهد البترول الأميركي، في حين تستحوذ أرقام ادارة الطاقة على اهتمام أكبر. ونظرًا لارتباطهما الوثيق تاريخيًّا، يعدّ الاختلاف ما بين ردود فعل الاسواق أزاء هذه القراءات مفاجئًا الى حد ما ومصدر استغلال محتمل.
وبالنظر الى عمق صورة العرض والطلب، فأن المستهلك لا يعدّ عادة مصدر الطلب على النفط. حيث ان النفط هو من المواد الخام التي يتم تكريرها الى بنزين ووقود للتدفئة – وهي تستخدم بكثرة من قبل المستهلكين والشركات. ولذلك، يتأثر استهلاك النفط الى حد بعيد بتغيرات الطلب من المنتجات المعالجة بالطاقة. ولتوضيح هذه العلاقة، يمكننا ان نسلط الضوء على الآثار الموسميّة لفصل القيادة في الولايات المتحدة. فخلال الأشهر الدافئة من العام والتي تتزامن مع عدد من الأعياد، يعمد الأميركيون الى السفر بشكل متزايد ما يقلّص بدوره مخزونات احتياطي الغاز المتوافرة. ولتعزيز الامدادات، تتطلب المصافي المزيد من النفط لتنفيذ هذه العمليّة. ولذلك، وفي حين لا تعدّ مخزونات البنزين محركة للأسواق تاريخيًّا، فانها تلعب دورًا في تحديد "المستويات الحيويّة" للقراءة الرئيسيّة لطلبات النفط، تكون أكثر مؤاتية للأسواق. وفي الرسم البياني أدناه، نلاحظ تغيير مخزونات البنزين الصادرة عن ادارة الطاقة (الخط الرمادي) والقراءة عينها الصادرة عن معهد البترول الاميركي (الخط البرتقالي).
وبشكل عام، فان تداول النفط من منظور أساسي ليس بالبساطة التي قد توحي بها النظريات الاقتصاديّة. ومع ذلك، فان التمكن من تحديد الموجه الرئيسي لتحركات الأسعار (تحيّز الاتجاهات والميزان الحقيقي للعرض والطلب) – الى جانب قياس المحفز المهيمن على الأسواق في أي وقت – قد يوضح الى حد بعيد الصورة أمام التجار لتتناغم تجاراتهم من جديد مع أساسيّات الأسواق

DailyFX





فريق الأخبار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات


مواضيع سابقة :

الاسهم الامريكية تغلق على ارتفاع بقيادة اسهم شركات السلع
صعود الخام الامريكي 2.7 في المئة بدعم الدولار وبيانات اقتصادية
الامين العام: اوبك تحتاج 70 دولارا لبرميل النفط لتبرير الاستثمارات

مواضيع تالية :

عقود الذهب ليوم الإثنين، 29 مارس
نتائج البيانات النيوزلينديه ليوم الثلاثاء 30-3-2010
النعيمي: السعر المناسب للنفط من 70 الي 80 دولارا للبرميل

تحديث الأسواق: أساسيّات تجارات عقود النفط الخام

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
تجارات السلع: تتّبع عقود النفط الخام والذهب اتجاهات شهية المخاطر الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات
تجارات السلع: تتطلّع عقود النفط الخام والذهب الى قرار فائدة مجلس الاحتياطي الفدرالي الأمير الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات
تجارات السلع: من المرجّح أن تتراجع عقود النفط على خلفية تجدّد نفور المخاطر، وتنخفض عقود ال الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات
تجارات السلع: حذت عقود النفط الخام حذو الأصول التي تحمل قدرًا عاليًا من المخاطر بالإنخفاض، الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات
عقود النفط الخام الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات


روابط الموقع الداخلية


08:35 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة