موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام

@@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@

منتدى تداول العملات العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 17 - 05 - 2010, 04:26 PM   #1
عضو متميز
 
الصورة الرمزية Marvey
 

Post @@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@

@@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@


النمط الفني هو عبارة عن إشارة في السوق توضح لنا الفائز في المعركة بين الارتفاع و الانخفاض في أسعار السلعة المالية المعنية، كما يجب أن نعرف أيضا أن الرسم البياني للسلعة المالية يحدد لنا أعلى و أقل قيمة وصلت لها السلعة إلى جانب سعر الفتح و الإغلاق.
عندما نرى صراعا بين البائعين و المشترين في السوق على المستويات الزمنية المختلفة، نلاحظ أن معظم المضاربين إن لم يكن أغلبهم يلجأ إلى تحليل السوق كلً من وجهة نظره و هو الأمر الذي ينتج عنه اتخاذ قرارات قد تحقق لهم الربح أو الخسارة.
عزيزي القارئ لقد اخترنا نموذج الشموع اليابانية لشرح الغرض من وراء قضاء العديدين منا لفترات طويلة محاولين تعلم طرق التحليل التقنية، وذلك نظرا لإمكانية الشموع اليابانية في أن تظهر المزيد من المعلومات عن اتجاه و حركة السلعة المالية المعنية بالمتاجرة.
و قبل أن نبدأ في التعمق في دراسة الشموع اليابانية، سنركز على التعريف الخاص بها و معرفة تاريخ هذه الشموع اليابانية.
عالم الشموع اليابانية ( Candlesticks ):
الرسم البياني المستخدم به الشموع اليابانية هو أحد أنواع الرسوم البيانية الذي يستخدم من قبل المحللين لمساعدتهم على تحديد اتجاه السهم أو السلعة المالية في الأسواق بمرور الوقت. ويحتوي الرسم البياني على أنواع أخرى وهي: الرسم البياني الخطي Line Chart و الرسم البياني للأعمدة المتلاصقة Bar Chart وتساعد هذه الرسوم البيانية في تحديد نطاق لتحركات السهم خلال فترة زمنية محددة.
تاريخ الشموع اليابانية:

ظهرت الشموع اليابانية في القرن الـ 17 من خلال تاجر ياباني شهير هو مينهايسا هوما، بالإضافة إلى عدد من التجار اليابانيين الذي استخدموا هذا الأسلوب في تجارة الأرز. وقد استطاع هذا الأسلوب أن يوفر لهم سعر فتح التداولات و سعر الإغلاق و أعلى سعر و أدنى سعر خلال فترة زمنية محددة.
مينهايسا هو الابن الأصغر لعائلة هوما و على الرغم من خبرته و أسلوبه المتميز الذي ابتكره؛ فقد ورث أعمال أسرته وحول اتجاهات أعماله إلى طوكيو. وقد استمر مينهايسا في أبحاثه و اكتشافاته حتى استطاع أن يطور مجموعة من القوانين الجديدة عرفت بـ " قواعد ساكاتا " والتي تبعت تحركات تاريخية للأسعار و الأحوال الجوية لتصبح في النهاية إطار عمل يستخدمه المستثمرين اليابانيين.
مع مرور الوقت و بعد أن طور من مهاراته، ترك مينهايسا أسواق الأرز في أوساكا ليتوسع في أعماله ويستهدف طوكيو. وقد ازدادت ثروته حيث كان قادرا على الدخول في أكثر من مائة عملية تجارية ناجحة، وكنتيجة لهذا أصبح هو المؤسس لما يعرف الآن بتحليل الشموع اليابانية.
بالرغم من كون هذا النوع و الأسلوب من التحليل كان متاحا منذ مئات السنين و منذ القرن الـ 17 في اليابان، إلا انه لم يعرف في الولايات المتحدة الأمريكية سوى منذ 25 عاما فقط وذلك بسبب اعتقادهم بأن هذا النوع من التحليل بالغ الصعوبة ويحتاج إلى المزيد من الوقت لفهمه. ولكن الآن نجد أن أسلوب تحليل الشموع اليابانية قد أصبح من أكثر الطرق شهرة خاصة بعد أن تم تطوير برامج كمبيوتر قادرة على استخدام هذا النوع من التحليل. وقد تم نشر هذا الأسلوب في التداول في الولايات المتحدة الأمريكية رسميا في عام 1991 بواسطة ستيف نيسون بموجب كتاب بعنوان " تقنيات رسم الشموع اليابانية ".
الجدير بالذكر أن الشموع اليابانية قد تم انتقاؤها من قبل تشارلز داو خلال عام 1900 و نظريته في التحليل التقني تتبع نفس المبادئ التي تضمنت على ما يلي:
البائعون و المشترون يقومون بتحريك الأسواق بناءاً على التوقعات و نفسية المستثمرين.
الأسواق تشهد تقلبات.
جميع المعلومات المتوفرة للسهم أو السلعة المالية تنعكس على السعر.
ليس بالضرورة أن يعكس السعر قيمة الأصل.
حركة السعر أكثر أهمية من الأخبار، الأرباح...إلخ.
تخطيط الشموع اليابانية:




تتكون الشموع اليابانية من جسم الشمعة سواء كان أسود أو أبيض، و الظل العلوي و الظل السفلي. يشير الظل العلوي إلى أعلى سعر للتداول في حين يشير الظل السفلي إلى أدنى سعر للتداول. أما عن جسم الشمعة نفسه فكما يظهر في الرسم السابق، يظهر الجسم الأسود أو المظلل سعر الفتح عند المنطقة العليا من جسم الشمعة و سعر الإغلاق يظهر عند المنطقة السفلى من جسم الشمعة، والعكس بالعكس في حالة جسم الشمعة الأبيض أو الخالي من التظليل.
الأنماط التقنية قد تكون مفردة أو زوجية أو ثلاثية. ويعرف النمط إذا استمر السعر في التحرك ضمن نفس الاتجاه أو انعكس إلى اتجاه آخر. وبين الأنماط التقنية الخاصة بالشموع اليابانية، هناك نمط مفرد جذب انتباه جميع المشاركين في الأسواق ألا و هو نمط " المطرقة " " Hammer ".
نمط المطرقة أو " Hammer " هو عبارة عن شمعة واحدة تصاعدية تؤكد عكس اتجاه السوق في هذا الوقت وتتكون عادة في نهاية اتجاه انخفاضي. فالسعر يتحرك غالبا نحو الأسفل قبل أن يرتفع مجددا و يتجه نحو الأعلى ليغلق تحت أو فوق السعر. هذا ويعتبر لون جسم الشمعة نفسه ليس ذات أهمية، فيه تعكس اتجاه بعينه في السوق والذي يجب أن يكون اتجاها انخفاضيا.
ومن ناحية تقنية نجد أن طول الظل السفلي و أيضا طول الظل العلوي لشمعة المطرقة يعتبر إشارة مسبقة لقوة الانعكاس الذي سيحدث في الاتجاه التقني للسوق. ففي حالة شمعة المطرقة التي لا تحتوي على ظل علوي نجد أنها تشير إلى انعكاس قوي في السعر نحو الأعلى كما يظهر في المثال التالي.






هناك حالة أخرى يمكن من خلالها أن نحدد قوة الانعكاس في السعر، وهي النسبة بين الظل السفلي مع جسم شمعة المطرقة؛ حيث أن النمط المثالي لهذه العلاقة يكون عند 2:1 أو 3:1 . فكلما زاد طول الظل السفلي؛ كلما زادت قوة انعكاس السعر في السوق.
الظل السفلي لشمعة المطرقة تظهر زيادة في عدد البائعين للسهم. ثم يأتي ضغط من جانب الشراء ومن الأفضل أن يصاحبه توسع في حجم التداولات، وهو الأمر الذي يدفع السعر إلى العودة إلى الارتفاع من جديد يكون شكل شمعة المطرقة وكلما كان حجم التداولات المصاحب قوي كلما أكد هذا من قوة الانعكاس الذي سيحث في السعر.
بناءا على طول الظل السفلي يستطيع المحللين التقنيين و المضاربين أصحاب الخبرة الكبيرة في تحديد إلى أي مدى سيصل الانعكاس في السعر، ليكون بعد هذا من السهل عليهم تحديد المستويات التي سيصل إليها السعر على حسب المستوى الزمني المستخدم.
و بالرغم من هذا يكفي لبداية التصرف مع النمط التقني على أنه نمط انعكاسي، إلا أنه يتطلب لنمط المطرقة المزيد من التأكيدات التصاعدية.
قد يكون هذا التأكيد على شكل فجوة سعرية نحو الأعلى أو شمعة بيضاء تصاعدية طويلة تأتي بعد الشمعة المطرقة مباشرة أو بعدها بشمعة أو اثنتين.
ويظهر المثال التالي الفرق بين الحالتين:
المثال الأول يظهر شمعة مطرقة أسبوعية تكونت في زوج الدولار مقابل الدولار الكندي في الأسبوع الأول من شهر تشرين الثاني من عام 2007 ثم تبعها بتأكيد مباشر.





المثال الثاني تكون في 23 من شهر تموز عام 2007 في رسم بياني على المستوى اليومي للدولار مقابل الفرنك السويسري، وفي هذا المثال لم يظهر التأكيد التصاعدي لشمعة المطرقة بعدها مباشرة.





الجدير بالذكر أن شمعة المطرقة قد تمثل قاع بالنسبة للسعر كما يمكنها أن تمثل مستوى دعم قوي أيضا، فبعد الانخفاض في اتجاه سعر السهم نجد أن الظل السفلي الطويل الذي تكون يدل على أن البائعين قد قادوا السعر للوصول إلى هذا المستوى المتدني خلال الفترة الزمنية التي تمثلها الشمعة. في حين المستوى المرتفع الذي تغلق عنده الشمعة يدل أن المشترين قد استعادوا سيطرتهم على السعر لتغلق الفترة الزمنية على هذا الارتفاع.
هذا و يجب أن نضع عاملين هامين في اعتبارنا قبل أن يتأكد النمط التقني و هما: مستوى الدعم الذي من الممكن أن يكون قد تكون فيما سبق في هذه المنطقة التي وصلت إليها شمعة المطرقة؛ فماذا لو توافق هذا مع نهاية الظل السفلي لشمعة المطرقة؟
الأمر الثاني هو زاوية ميل اتجاه حركة السعر نفسه، فحينما تقترب حركة السعر من زاوية ميل 45 درجة يأخذ الاتجاه العكسي عزم أكبر في حركته و يكون التأكيد في هذه الحالة اكبر على تكون النمط التقني و قد يبدأ السعر تكوين موجه أساسية جديدة بداية من هذه النقطة.
العديد من المضاربين في الأسواق يتبعون طريقة، الشراء بالقرب من مستوى الدعم و البيع بالقرب من مستوى المقاومة.
بالطبع الإشارة المنفردة دائما ما تكون عديمة النفع، لذا فإيجاد مستوى دعم فقط لن يكون كافيا بدون أن يصاحب هذا تكون نمط تقني آخر يدعم عملية الشراء. و أي تأكيد قد يكون أفضل من شمعة مطرقة متكونة عند وبالقرب من مستوى الدعم المذكور؟
تابع المثال التالي:






كما وضحنا بالأعلى التأكيد الوحيد قد يكون عديم النفع إذا اعتمد عليه المستثمر وحده، ولكن أيضا هناك بعض الحالات النادرة التي يمكن أن يكون فيها الاتجاه الانعكاسي الناتج عن شمعة المطرقة اتجاه مخادع و لا يكتمل.
و تحدث هذه الحالات عندما يسيطر البائعون على الأسواق ويتمثل هذا الحدث على الرسم البياني على شكل نمط تقني يسمر بالشمعة الابتلاعية الانخفاضية ( Bearish Engulfing Candlestick)، وهي تأخذ بالسعر نحو الأسفل لتتخطى الظل السفلي الذي كونته شمعة المطرقة ليستمر الاتجاه ألانخفاضي، لاحظ المثال التالي:









السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو كيف يمكن تحديد المستويات التي تمثل النسبة المئوية لتصحيح الاتجاه الانخفاضي الذي تكون في نهايته شمعة المطرقة؟
لا شك أن الأداة التقنية المثلى لهذا الغرض هي مستويات مقياس فيبوناتشي التصحيحية، ولكن دعنا نأخذ فكرة عن فيبوناتشي أولاً.
مقدمة عن فيبوناتشي:

ليوناردو بيزا يعرف أيضا باسم ليوناردو فيبوناتشي، هو عالم الرياضيات الإيطالي الذي كان ينظر إليه على أنه أفضل عالم رياضيات في العصور الوسطى، وعرف في البداية بمتتالية الأعداد التي سميت على اسمه بعد ذلك. متتالية الأعداد هذه لم تكتشف ولكنها تم استخدامها كمثال من قبل فيبوناتشي.
متتالية فيبوناتشي العددية هي ببساطة مجموع العددين السابقين من السلسلة التي بدأت مع 0 و 1 و الصيغة البسيطة لها هي:
و بالتالي فالتسلسل الذي بدأ مع 0 يكون على النحو التالي: 0. 1. 1. 2. 3. 5. 8. 13. 21. 34. 55. 89. 144. 233. 377. 610 وغيرها. كلما تحركنا أكثر في السلسلة كلما نجد حاصل قسمة أي عددان يقترب من " النسبة الذهبية " عند 0.618 أو 1.618 .
تطورت متوالية الأعداد بعد ذلك إلى العديد من الأدوات التي استخدمها المحللون التقنيون في الأسواق المالية.
فيبوناتشي و النسبة الذهبية:

النسبة بين الأعداد في متوالية فيبوناتشي و التي تسمى بالنسبة الذهبية يمن أن نجدها في أي شيء تقريبا يوجد في هذا الكوكب من عناصر طبيعية صغيرة إلى ناطحات السحاب. هذه هي ببساطة طريقة الطبيعة في الحفاظ على التوازن، و كان ينظر إلى الأسواق المالية أيضا بأنها تحتاج إلى التوازن باستخدام النسبة الذهبية.
مرة أخرى كما ذكرنا آنفا فإن متوالية فيبوناتشي للأرقام لا تقل أهمية عن العلاقة بين الأرقام و على وجه التحديد عملية القسمة التي ينتج عنها 1.618 أو معكوسها عند 0.618 . هذا الرقم سيوجد في أية علاقة بين عاملين كما يعتبر " الوظيفة الأساسية لكتل البناء في الطبيعة ".
قد يبدو عليك الاندهاش أو التشكيك في حقيقة الأمر؛ ولكن لما لا تكتشف هذا بنفسك؟ إذا قمت بقياس المسافة بين كتفك ليديك و تقسمه على طول المسافة من كوعك إلى أطراف أصابعك يجب أن تحصل على نتيجة تقترب من النسبة الذهبية 1.618 . مرة إذا كنت تعتقد أن هذا من قبيل الصدفة، حاول قياس المسافة من رأسك إلى قدميك و اقسم هذه المسافة على المسافة من منتصف البطن إلى قدميك؛ هل يبدوا لك الرقم مألوفا؟
نفس الطريقة تعمل في الأسواق المالية وقد حرفت إلى العديد من الأدوات التقنية مثل: مقياس فيبوناتشي التصحيحي (Fibonacci Retracements)، مروحة فيبوناتشي (Fibonacci Fans)، أقواس فيبوناتشي (Fibonacci Arcs)، امتدادات فيبوناتشي (Fibonacci Expansions) و مناطق فيبوناتشي الزمنية (Fibonacci Time Zones). و النسب الأكثر شيوعا التي يشار إليها على أنها نسب الذهبية هي 38.2 ٪ و 61.8 ٪.
مقياس فيبوناتشي التصحيحي :Fibonacci Retracement
ما هو مقياس فيبوناتشي التصحيحي؟ هو من أكثر أدوات التحليل التقني شهرة و يعتمد على نسب الأرقام التي توصل إليها فيبوناتشي. الأرقام ليست ذات أهمية كبيرة مثل العلاقات التي تنشأ بين هذه الأرقام والتي تعبر عنها هذه النسب التي يتعامل بها مقياس فيبوناتشي التصحيحي.
خلال التحليل التقني باستخدام مقياس فيبوناتشي يطبق المقياس على نقطتين من الموجة السعرية ( قمة الموجة وقاع الموجة) وذلك لتحديد النسب المختلفة على طول المسافة العمودية للموجة. و النسب الأساسية في المقياس هي 23.6%، 32.8%، 76.4%، 78.6% و 100%. وترى هذه النسب على شكل خطوط أفقية على الرسم البياني وهي تعبر عن مستويات الدعم والمقاومة المحتملة بالإضافة إلى الأهداف المتاحة للسعر إلى جانب نقاط إيقاف الخسائر والخروج من السوق كما يرى في الشكل التالي:



كما قلنا سابقا النسبة الأساسية لمقياس فيبوناتشي عند 61.8% وهي " النسبة الذهبية " نحصل عليها بقسمة أحد الأعداد في المتوالية على العدد الذي يليه. على سبيل المثال 8/13 = 0.6153 ، و 55/89 = 0.6179 .
أما عن النسبة 38.2% فنحصل عليها بقسمة أحد الأعداد في المتوالية على الرقم الذي يأتي بعده بمكانين في السلسلة. على سبيل المثال 55/144 = 0.3819 .
النسبة 23.6% فنحصل عليها من خلال قسمة أحد أعداد المتوالية على الرقم الذي يأتي بعده بثلاثة أماكن في السلسلة. على سبيل المثال 8/34 = 0.2352 .
بالإضافة إلى هذا من الواجب علينا أن نعرف أن النسبة 50% لا تعتبر أحد مستويات فيبوناتشي، و إنما هو مستوى يساعد على تحديد اتجاه سعر السهم بعد أن وصل التصحيح إلى 50% من الموجة.
علينا أيضا الإشارة أن المستوى 67.4% و المستوى 78.6% يلعبون نفس دور المستوى 61.8% عندما يتعلق الأمر بأزواج العملات سريعة التحرك مثل زوج الجنيه الإسترليني مقابل الين الياباني.
هذا وفي بعض الأحيان يحتاج المحللين التقنيين إلى استخدام الامتدادات التصحيحية لمقياس فيبوناتشي وذلك من أجل التعرف على الامتداد المحتمل للموجة أو أحد الارتفاعات الاستثنائية الهامة التي تحدث في بعض الموجات السعريه.
ما هي الامتدادات التصحيحية لمقياس فيبوناتشي؟

امتداد فيبوناتشي، تستخدم هذه الأداة بشكل أساسي لتحديد الأهداف السعرية المحتملة لسلعة ما, وتتمثل في تحديد النقاط A ,B ,C والذي يشكل لنا على شكل حرف (V) وهو الأمر الذي يساعد على تحديد ثلاثة نقاط أخرى و التي تمثل المستويات المستهدفة.
ومع تحديد النقاط الثلاث (A ,B ,C) لذا فإن هذه الأداة يمكن استخدامها لتحديد نهاية الموجة الثالثة, إذ أن المسافة من النقطة (A) إلى النقط (B) تعبر عن الموجة الأولى و المسافة من النقطة (B) إلى النقطة (C) تعبر عن الموجة الثانية. ومن هنا يمكننا القول بأن الفرق الواضح بين أداة امتداد فيبوناتشي في أنها تعتمد على تحديد موجتين بدلا من موجة واحدة مثل الأدوات الفنية الأخرى.





وكما هو واضح في الرسم البياني أعلاه فإن الأداة تقوم برسم ثلاث خطوط أفقية متقابلة من النقطة المرجعية, وتمثل تلك الخطوط مستويات 61.8% و 100.0% و 161.8% على التوالي. وفي الرسم البياني أعلاه نجد أن الموجة الثالثة استطاعت أن تصل إلى الثلاث أهداف وفي الوقت نفسه عملت هذه المستويات كمناطق دعم ومقاومة كما تشير إليه الأسهم.
وبالعودة مرة أخرى إلى نمط شمعة (المطرقة) فإن أداة امتداد فيبوناتشي تعتبر أداة فاعلة جداً عند إخفاق تكون النمط السعري, حيث تساعد على تحديد المناطق التي يتوجب على السوق فيها وقف الضغوط الهبوطية والبدء في بناء منطقة ينعكس عندها السعر من جديد.
وبناءاً على ما تم مناقشته هنا, فإن المتاجر أصبح باستطاعته اتخاذ قراراً بكل تأكيد مع تكون نمط شمعة (المطرقة). المستثمر أو المتاجر بإمكانه اتخاذ أمر شراء وبشكل أكاديمي يجب أن يكون متبوعاً باتخاذ أمر لوقف الخسائر و الذي يجب أن يوضع أسفل أدنى نقطة لنمط شمعة (المطرقة) بعدة نقاط, وهذا ما يمكن لأداة امتداد فيبوناتشي أن تقوم بتحديده.
هل ترى عزيزي القارئ أن الوقت مناسب للدخول إلى السوق معاً؟
حسنا,أظن أنه الوقت المناسب للتعرف على مثال حقيقي...
لنفترض أن هناك حساب-محفظة-بقيمة 10،000$ وهذا يعد كافيا لتوضيح الفكرة الفنية (نمط شمعة المطرقة) هذا بجانب دراستنا لإدارة الأموال والتي في رأينا يعد بأكثر أهمية من معرفة و احتراف علم التحليل الفني وحده.
وفي مثالنا هنا سوف نأخذ نموذج من سوق العملات أو ما يطلق عليه (الفوركس), ويتوجب قبل اختيار الزوج المراد الاستثمار فيه أخذ قيمة الفروق السعرية للزوج في الاعتبار (السبر يد).
هنا سوف نقوم باتخاذ أمر شراء عن طريق الضغط على مفتاح (ask) حيث يمثل سعر الشراء والذي يكون أعلى من سعر البيع (bid).
وفي المثال بالأسفل تم اختيار زوج (الدولار/فرنك سويسري) الذي يوضحه الرسم البياني التالي:



ومن الرسم البياني يمكننا تحديد أهم مستويان لدخول السوق و وقف الخسائر, نقطة الدخول تم تحديدها على الرسم البياني اليومي بعد إشارات التأكيد على تكون النمط عند مستوى 1.1050 بينما تم وضع أهم مستوى لوقف الخاسرة أسفل أدنى مستوى لشمعة المطرقة بعشرين نقطة أي عند مستوى 1.0870 وذلك تحسبا لإخفاق تحقيق المتوقع من النمط السعري.
ومستوى وقف الخسارة يمثل مدى الخسارة التي يقبلها أو يمكن للمستثمر أن يتحملها.
لذا فعند حساب الخسارة هنا- يعني ذلك وصول السعر إلى مستوى وقف الخسائر قبل الوصول إلى مناطق جني الأرباح- سوف نجد في هذا المثال قد تتحقق خسائر بنحو 180.0 نقطة.
وبناء على حجم نقطة الدخول أو الكمية التي يفترض أن تستخدم من مبلغ 10،000$ في هذا المثال, ومن ثم استطاعة المستثمر أن يتحكم في حجم الربح الذي يأمل في تحقيقه, و لكن الأمل وحده لا يكفي لإكمال عملية المتاجرة!!
لماذا لا يكفي الأمل وحده؟ هذا لأن المبدأ الأساسي والعلمي لدراسات إدارة الأموال في سوق يتصف بدرجة مرتفعة من التقلبات و التذبذب, يفرض أن يكون حجم المبلغ المستثمر لا يزيد عن 2% أو 3% من إجمالي رأس المال.
وفي مثالنا هذا فإن إجمالي رأس المال يمثل 10،000$ لذا فإن 2% تمثل المبلغ المستخدم في عملية المتاجرة بقيمة 200.0$, وبالنسبة للمستثمر فله الاختيار بين الدخول بكامل المبلغ المستخدم في عملية واحدة أو تقسيم ذلك المبلغ إلى عمليتان, ونحن نرى أن الاختيار الأخير هو الأفضل وبعني هذا استخدام 100$ لكل عملية.
ويكمن السبب الرئيسي لتقسيم الكمية المستخدمة لأمر الشراء هو إدارة و التحكم في عملية جني الأرباح بكفاءة و فاعلية.
فيما تعد استراتجيات الربح متعدد الأهداف الأكثر تفضيلا لدى المحترفين في الأسواق.
وكما هو اعتمادنا على نقطة الدخول و اتخاذ أمر وقف الخسائر الذي يستند على مستويات الدعم واحتمالية فشل تكون نمط الشمعة المطرقة (Hammer), لذا فإن الأمر كذلك بالنسبة لعمليات جني الأرباح و التي يعتمد في تحديدها بشكل منطقي وفني استنادا إلى مستويات المقاومة.
وبناء على ذلك فإننا سنلجأ إلى استخدام أحد أشهر الأدوات الفنية لتحديد مناطق الدعم و المقاومة ألا وهي مقياس فيبوناتشي التصحيحي والذي سبق شرحه بالأعلى...
ويوضح المثال التالي أهداف الربح المحتملة باستخدام مقياس فيبوناتشي التصحيحي:



ومن خلال الرسم البياني بالأعلى فإن تحديد مستويات جني الأرباح المحتمل تحقيقها يقودنا إلى حساب إجمالي الربح المستهدف تحققه بناءً على حجم الصفقة التي تم دخول السوق بها.
لذا فإننا نلاحظ أن الهدف المنطقي الأول لتحقيق الربح يكون عند مناطق مستوى 1.1270 المقابل للمستوى التصحيحي 38.2% على مقياس فيبوناتشي. الهدف الأول يحقق تقريبا 220 نقطة (بيب) لــ 100$ الأولى من المبلغ المستخدم في إبرام الصفقة أو الدخول في السوق (كمية الدخول إلى السوق).
وبالتبعية فإن الهدف الفني الثاني المتوقع يكون عند مناطق 1.1500 المقابل للمستوى التصحيحي 61.8% على مقياس فيبوناتشي, و الذي ينتج عنه جني نحو 450 نقطة تقريبا لــ 100$ الثانية والتي تمثل باقي المبلغ المستخدم.
ولحساب متوسط الربح المستهدف سوف نقوم بهذه العملية الحسابية البسيطة:
إجمالي عدد النقاط : 220 نقطة + 450 نقطة = 670 نقطة
متوسط الربح المستهدف: 670 نقطة ÷ 2 = 335 نقطة
لذا فإن المحصلة النهائية سوف تكون تحقيق ربح بمقدار 335 نقطة تقريبا, وتجدر الإشارة إلى أن لاحتراف هذه العملية يجب أن لا تعامل المستويات التصحيحية و التي تعد بأهداف جني الأرباح كنقطة بعينها, بل يجب أن تعامل كمناطق سعريه, لذا يجب وضع مستويات جني الأرباح أدنى قليلا من المستويات التصحيحية لفيبوناتشي.
و المحصلة النهائية في هذا المثال تحقق متوسط ربح بنحو 325 نقطة لإجمالي كمية الدخول مقدارها 200$.
ويبقى لنا هنا أن نشير إلى أهم المبادئ التي يجب مراعاتها عند اتخاذ أي قرار استثماري في السوق, ألا وهو معدل العائد مقابل المخاطرة, ويتم حساب هذا المعدل عن طريق قسمة إجمالي عدد نقاط الربح المستهدف تحققه على إجمال عدد نقاط الخسائر المحتمل تحقيقها:
325 نقطة ÷ 180 نقطة= 1.80
ويجب على المتاجر المحترف أن يأخذ هذا المعدل في الاعتبار وكما نرى فإن المخاطرة مقابل العائد تتمثل في 1:1.80 وهذا المعدل يعد مقبولاً على المستوى الفني والمهني.
في هذا المثال قيمة النقطة الواحدة (pip) تساوي 1.92$ لإجمالي كمية بقيمة 200$, علما بأن قيمة النقطة الواحدة يتم حسابها وفقا لسعر الصرف في السوق في وقت ما, وفي مثالنا هذا بلغ قيمة النقطة الواحدة 0.96$.
لذا فإن المحصلة النهائية لهذه العملية تتمثل في:
إجمالي قيمة الأرباح: 325 نقطة × 1.92$ لكل نقطة = ربح بقيمة 624.00$
إجمالي قيمة الخسائر: 180 نقطة × 1.92$ لكل نقطة = خسارة بقيمة 345.00$
والآن بعد أن اتخذنا قرار الشراء المبني على نمط الفني لشمعة (المطرقة) وقمنا بتحديد الأهداف الفنية لجني الأرباح ووقف الخاسر بجانب تحديد المخاطر من هذا القرار. فإن الرسم البياني التالي يوضح ما تم تحقيقه من أرباح:


لقد ربحنا سويا، صحيح؟
وبعد أن استعرضنا الجانب المهني و الفني في اتخاذ القرارات الاستثمارية دعونا الآن لنبدأ رحلة جديدة في عالم العواطف و الذي يؤثر على قرار المستثمرين في الأسواق.
المستثمر الذي يتداول بشكل فعلي في الأسواق يحتاج إلى الكثير من الأشياء لتعلمها بجانب دراسات التحليل الفني و إدارة الأموال...
إنه الجانب و العامل النفسي لدى المستثمر...!
أحد العوامل الرئيسية لتحقيق النجاح في أسواق العملات و السلع بجانب أسواق الأسهم هو قدرة المستثمر النفسية على الخوض في المخاطرة المالية و العمل تحت ضغوط نفسية كبيرة.
وكما نعلم أن الخوف و الطمع أكبر أعداء الإنسانية و بالطبع أكبر أعدائك يا عزيزي القارئ. لذا عند قيام المستثمر بالتحكم في عواطفه ووضع نفسه في وضع انضباط نفسي فإن النتائج الذي يريد تحقيقها من شأنها أن تتحقق.
فعلى سبيل المثال عندما يصل السعر إلى أعلى من مناطق جني الأرباح في حالة السوق الصاعد أو أدنى من هذه المستويات في حالة اتخاذ أمر البيع (السوق الهابط).. سوف تجد المستثمر يحدث نفسه قائلاً " لماذا خرجت من السوق مبكراً؟".
لذا اترك هذه الأفكار وراء ظهرك, ولا تدع الطمع يسيطر عليك. حاول مرة الدخول إلى السوق من جديد عندما ترى فرصة مناسبة للدخول..
وفيما يلي بعض من المبادئ الكلاسيكية لآداب وقواعد المتاجرة التي تم تجميعها طوال القرن العشرون, و التي قد تساعدك على الخوض في عالم الأسواق كما تأمل:-
1. خطط تجارتك, وتاجر بخططك.
2. احتفظ بسجلات لتدوين نتائج تجارتك.
3. احتفظ بسلوك ايجابي مهما حققت خسائر.
4. لا تدع السوق بأن يكون منزلك.
5. المتاجر أو المستثمر الناجح هو من لا يخاف الشراء عند ارتفاع الأسعار أو البيع عند انخفاضها.
6. المتاجر الناجح هو الذي لديه خطة عمل تعتمد على التوقيت لدراسة السوق.
7. أسعى باستمرار للصبر و المثابرة و التصميم و العمل العقلاني.
8. حد من خسائرك و استخدم " إيقاف الخسائر ".
9. لا تلغي أبدأ طلب وقف الخسائر بعد أن تقوم بوضعه.
10. ضع طلب إيقاف الخسائر في الوقت الذي تبدأ في التداول.
11. لا تدخل السوق أبدا لمجرد أنك قد سأمت من الانتظار.
12. استفيد من كل خسارة تحققها لتحسين معرفتك بطريقة العمل في الأسواق.
13. المهمة الأصعب في المضاربة ليس التوقع ولكن ضبط النفس.
14. أنت أهم عامل في معادلة تحقيق النجاح.
15. اضبط نفسك دائما عن طريق التحديد المسبق لمجموعة من القواعد.
16. تذكر أن السوق الهابط يظهر في شهر في حين أن السوق الصاعد يحتاج ثلاثة أشهر لتكونه.
17. لا تسمح أبدأ بالربح الكبير إلى أن يتحول إلى خسارة. أوقف الخسائر بمجرد تحرك السوق 20% ضدك من الربح الذي حققته.
18. يمكنك تقسيم الربح الخاص بك بأقل من النصف ولكن لا تخاطر بأكثر من 50% منهم مرة أخرى في السوق.
19. الحل الأمثل للتداول هو معرفة نفسك و معرفة نقاط الضغط عليك.
20. الاختلاف بين الرابحين والخاسرين لا يتوقف على القدرات الشخصية بقدر ما يعتمد على ممارسة الانضباط في تجنب الوقوع في الأخطاء.
21. التداول مثل المبارزة هناك الفائز السريع و الميت.
22. الكلام قد يكون من فضة ولكن السكوت من ذهب. المتاجرين أيضا يكون لديهم لمسة ذهبية و هي عدم التحدث عن نجاحاتهم.
23. احلم أحلام كبيرة، فقليلا من الناس يضعون أهداف عالية فالرجل يصل إلى ما يفكر به طوال اليوم.
24. اقبل الخسارة كخطوة في طريق النجاح.
25. هل حققت خسارة؟ انسها بسرعة. هل حققت ربح؟ انسها أيضا بشكل أسرع! فلا تدع الأنانية و الطمع حائلا يحول دون العمل الجاد.
26. من الأسهل أن تضع أمر بالتداول من أن تخرج منه؛ لذا لا تتوقف عند أمر معين.
27. إذا لم يتحرك السوق في الاتجاه الذي توقعت أن يتحرك فيه؛ اخرج من السوق.
28. احذر من أن تتحكم المراكز المالية الكبيرة في عواطفكم، فلا تتصرف بعدوانية مع السوق بل تعامل معه بلطف من خلال السماح بالأسهم الخاصة بك أن تنمو باطراد وليس على دفعات.
29. حذار من محاولات التقاط القمم أو القيعان.
30. في السوق الضيقة التداولات لا يوجد أي معنى لمحاولة توقع الحركة القادمة للسوق سواء نحو الأعلى أو الأسفل.
31. تجنب التداول في بعض الأوقات يعتبر مركز في السوق.
32. إذا كنت لا تعرف من أنت؛ فإن السوق هو المكان المثالي لمعرفة ذلك.
33. في عالم المال؛ الذي هو عالم يتحكم فيه السلوك البشري... لا أحد لديه فكرة عما سيحدث في المستقبل.
34. باستثناء الظروف الغير عادية؛ احصل على الربح الخاص بك مبكرا.
35. إذا بدأت السفينة في الغرق؛ لا تصل بل اقفز!
36. اخسر رأيك و لكن لا تخسر أموالك.
و أخيرا عزيزي القارئ نصيحتي إليك هي أن تبني إستراتيجيتك الخاصة بك اعتمادا على المقياس الزمني الذي تستخدمه. على سبيل المثال؛ لا تستخدم المقياس الزمني لساعة للحصول على ربح يصل إلى 500 نقطة من السوق! و أيضا لا تستخدم المقياس الزمني ليوم للحصول على ربح يصل 30 نقطة فقط.
لذا فالمقياس الزمني بالإضافة إلى الكمية المستخدمة في التداول ستساعدك على تحديد كمية الأموال التي من الممكن أن تخسرها وحجم المكاسب المنتظر تحقيقها.
يجب أن يكون لديك برنامج، ويجب أن تعرف كيف تستخدم هذا البرنامج، و يجب أن تتبع هذا البرنامج.
و في النهاية؛ ألا تعتقد معي أن نمط شمعة المطرقة هو نمط جذاب.؟

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
@@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@
http://www.borsaat.com/vb/t154671.html



التوقيع:
جميع مشاركاتي لا تمس الواقع بصلة ... واي تشابه بينها وبين الواقع فهي أغرب من الخيال

التعديل الأخير تم بواسطة Marvey ; 17 - 05 - 2010 الساعة 04:30 PM
Marvey غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 17 - 05 - 2010, 04:31 PM   #2
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية AHMED HAMOUDA
 

افتراضي رد: @@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@

مشكور يا غالى على الشرح الاكثر من رائع
بالفعل فشمعه المطرقه لها تاثير كبير على الشارت و دور فعال فى تغيير حركه السعر
بالتوفيق اخى الكريم
فائق احترامى و تقديرى




AHMED HAMOUDA غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 05 - 2010, 04:45 PM   #3
مشرف / محلل فني بورصات
 
الصورة الرمزية أحـمـد عـزام
 

افتراضي رد: @@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@

×××

مشكور على الموضوع يا غالي..

لي عودة مساء عشان نقرأه و نمخمخ على الموضوع لانه شكله رائع من شخص اروع...

جزاك الله خير



أحـمـد عـزام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 05 - 2010, 05:16 PM   #4
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية developer
 

افتراضي رد: @@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@

جزاك الله كل خير أخ أحمد
شرح أكثر من رائع



التوقيع:


developer غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 05 - 2010, 05:21 PM   #5
عضو متميز
 
الصورة الرمزية Marvey
 

افتراضي رد: @@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ROMAnista مشاهدة المشاركة
×××

مشكور على الموضوع يا غالي..

لي عودة مساء عشان نقرأه و نمخمخ على الموضوع لانه شكله رائع من شخص اروع...

جزاك الله خير
ترجع بألف سلامة يا عاشق روما
تحياتى ليك يا غالى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة AHMED HAMOUDA مشاهدة المشاركة
مشكور يا غالى على الشرح الاكثر من رائع
بالفعل فشمعه المطرقه لها تاثير كبير على الشارت و دور فعال فى تغيير حركه السعر
بالتوفيق اخى الكريم
فائق احترامى و تقديرى


الشكر لله يا غالى وهذا الموضوع أجبنى كثيراً
فحبيت أفيد بيه الأخوة هنا فى منتدانا الحبيب بورصات
لعله يكون خير للأعضاء



التوقيع:
جميع مشاركاتي لا تمس الواقع بصلة ... واي تشابه بينها وبين الواقع فهي أغرب من الخيال
Marvey غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 05 - 2010, 05:24 PM   #6
عضو متميز
 
الصورة الرمزية Marvey
 

Smile رد: @@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة developer مشاهدة المشاركة
جزاك الله كل خير أخ أحمد
شرح أكثر من رائع

جزانا وجزاك إن شاء الله يا أحمد



التوقيع:
جميع مشاركاتي لا تمس الواقع بصلة ... واي تشابه بينها وبين الواقع فهي أغرب من الخيال
Marvey غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 05 - 2010, 05:51 PM   #7
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية salim2
 

افتراضي رد: @@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@

فعلا موضوع مفيد جدا، سوف أقرأه فيما بعد بتمعن.

شكرا لك يا مرافي.



salim2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 05 - 2010, 08:05 PM   #8
عضو متميز
 
الصورة الرمزية Marvey
 

Smile رد: @@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة salim2 مشاهدة المشاركة
فعلا موضوع مفيد جدا، سوف أقرأه فيما بعد بتمعن.

شكرا لك يا مرافي.

تسلم حبيبى على مرورك الكريم
بالتوفيق ليك إن شاء الله



التوقيع:
جميع مشاركاتي لا تمس الواقع بصلة ... واي تشابه بينها وبين الواقع فهي أغرب من الخيال
Marvey غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 05 - 2010, 11:45 PM   #9
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية morex
 

افتراضي رد: @@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@

موضوع رائع فعلا، إستفدت منه كثيرا

بارك الله فيك



التوقيع:
RESPECT the Market...it will RESPECT you


Money Management is the ULTIMATE KEY OF SUCCESS


إذا أحبّـــك النّـــاس ، فبجميــل ستــر اللّـــه عليـــك
morex غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18 - 05 - 2010, 12:43 AM   #10
عضو متميز
 
الصورة الرمزية Marvey
 

Smile رد: @@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة morex مشاهدة المشاركة
موضوع رائع فعلا، إستفدت منه كثيرا

بارك الله فيك

جزاك الله كل خير ....



التوقيع:
جميع مشاركاتي لا تمس الواقع بصلة ... واي تشابه بينها وبين الواقع فهي أغرب من الخيال
Marvey غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام


مواضيع سابقة :

فرصة بيع الدولار فرنك الوقف 30 الهدف 300 نفطة
مفكرة بورصات للبيانات الاقتصادية - الاسبوع من 17/5 حتى 21/5/2010
اطالب بالغاء موضوع التصويت لافضل استراتيجيه وهذه هى الاسباب

مواضيع تالية :

اليورو/ دولار ينخفض إلى أدنى سعر خلال 4 سنوات 17/5/10 من forexyard
المتاجرة الآلية(بين السلبي والإيجابي)!!! آراااااااااااائكم شباب
الترند المكسور بطرقتي الخاصة ... وصفقة حية ... هنا ستتعلم الربح باذن الله مع شرح بالصور

@@ المطرقة واستراتيجيات المتاجرة @@

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
Fibonacci Applications & Strategies for Traders تطبيقات واستراتيجيات فيبوناتشي مكتبة التحليل الفني
بداية المتاجرة منتدى الدروس التعليمية
دورة في المتاجرة بواسطة المستويات القوية -- اقوي وافضل اساليب المتاجرة منتدى الدروس التعليمية


روابط الموقع الداخلية


08:23 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة