موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة الاسهم السعودية > منتدى الاسهم السعودية

التطرف في التعامل مع أسواق المال

منتدى الاسهم السعودية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 07 - 03 - 2009, 04:51 AM   #1
عضو فـضـي
 

افتراضي التطرف في التعامل مع أسواق المال

التطرف في التعامل مع أسواق المال
في العشرينيات من القرن الماضي جلس اثنان من المضاربين في بورصة نيويورك يحتسيان القهوة ويتجاذبان الحديث حول الثورة التقنية في العالم والمخترعات الحديثة وأثرها في الاقتصاد وأسواق الأسهم, واتفقا على أن انتشار الراديو سوف يغير معالم الاقتصاد وسيلعب دورا في نقل الأخبار ويؤثر إيجابا في علاقات الدول وسيعرف الأشرار من الأخيار وستتوقف الحروب إلى الأبد وسيبقى الاقتصاد في انتعاش بلا توقف. كما تحدثا عن صناعة السيارة والسكك الحديدية والثورة التكنولوجية في ذلك الوقت وسخرا من مفهوم الدورات الاقتصادية التقليدي. واستمرت مؤشرات الأسهم بالصعود. وصدق المستثمران نظريتهما.

وفي غضون سنوات قليلة حدث الكساد العظيم وانهارت الأسهم وأفلست البنوك وانقطعت التجارة بين الدول وقامت الحرب العالمية الثانية. وخشي الناس من نهاية العالم. وخبأ الناس أموالهم في حفر داخل المنازل. ولم يكن الراديو والمخترعات الحديثة ضمانا لتغيير طبيعة الاقتصاد ولا طبيعة البشر.

في التسعينيات انتعشت الأسهم مدعومة بانتشار الكمبيوتر والجوال والإنترنت وجلس اثنان من المضاربين (ربما من أحفاد المضاربين المذكورين أعلاه!!) على ناصية تايمز سكوير في نيويورك يتحدثان عن شركات التكنولوجيا مثل "ياهوو" و"مايكروسوفت" و"أمازون". واختلفا كثيرا في أي تلك الشركات أفضل, لكنهما اتفقا على أن التقنية الحديثة قلبت مفاهيم الاقتصاد وأن النظريات الاقتصادية الكلاسيكية التي تتحدث عن الانتعاش ثم الانكماش ثم التعافي انتهى وقتها فلا حدود للاتصالات بين الناس, وسيلعب الإنترنت دورا في تغيير طبيعة البشر, وسيستمر الانتعاش عشرات من السنين وربما إلى الأبد.

وفي بداية الألفية انهار سوق الأسهم وسقطت الشركات وأفلست شركة إنرون وبدأت التحقيقات تظهر مشاكل جوهرية لدى نظام المحاسبة والتدقيق (مثل إرثر اندرسون) وفقد الناس ثقتهم بالمراجعين وبالمحللين والشركات المالية وفقدت الشركات سمعتها وغرمت شركات إدارة الأموال مثل "ميريل لينش" مئات الملايين من الدولارات لخيانة ثقة عملائها وظن الناس أن الثقة ماتت وأنها لن تعود.

ومرة أخرى خلقت الثقة من جديد وانتعشت المنتجات البنكية الحديثة انتشرت أدوات الرهن المتطورة والمشتقات المالية وازدهر الاقتصاد وأعلن ألن جرينسبان أن لديه النموذج المالي الأفضل في العالم لان حملة الأسهم والبنوك قادرة على حماية نفسها بنفسها كما صرح بذلك في شهادته الأخيرة أمام الكونجرس.

ومرة أخرى انفجرت الفقاعة وأفلست البنوك وخسر الناس وظائفهم. وظهر من يتحدث عن نهاية العالم!!!

وفي التسعينيات أيضا بدأت دول آسيا تطل برأسها كدول متوثبة وشابة. وانتعشت اقتصادياتها وتدفقت العملات الأجنبية من كل حدب وصوب. وخرج الاقتصاديون بنظريات للقوى الجديدة في العالم. وكتبت كتب في انتقال مراكز القوى من نيويورك ولندن إلى سنغافورة وكوالالمبور. وفي عام 97 أفلست النمور الآسيوية وانهارت عملاتها وهرب الدولار والمارك والجنيه الإسترليني مرة أخرى إلى أوطانها. وظهرت نظريات عن عودة الناس في النمور الآسيوية إلى العشش والقوارب الصغيرة.

ونتيجة لأزمة آسيا فقد انخفضت أسعار البترول إلى أدنى مستوياتها وتأثرت ميزانيات دول الخليج وتحدث المتشائمون عن إفلاسها وانهيار عملاتها. وفي القرن الجديد عادت أسعار البترول فارتفعت من جديد وانتعش الاقتصاد ودخل الناس بقضهم وقضيضهم في السوق وظنوا أنه ينتعش إلى أجل غير مسمى وفي عام 2006 انهار السوق.

من طبيعة الناس المبالغة في قراءة الأمور ويتصرفون بناء على هذه المبالغة وفي كثير من الأحيان يجد المحلل نفسه مضطرا إلى إعطاء تفسير لما يحصل أمامه وليس لما يجب أن يحصل ولذلك تخرج النظريات الاقتصادية لتبرر وقائع ليست سوى مبالغات.

واليوم نسمع تحليلات عن كساد لمدة عشرة سنوات وعشرين سنة. ويذهب أناس إلى المصارف لسحب مدخراتهم وإخفائها ربما في حفر داخل المنازل. وتخرج نظريات وتحليلات عن انهيار النظام المالي العالمي وربما نهاية العالم. وسينتعش الاقتصاد مرة أخرى واستكمل هذا المقال بذكر التاريخ الذي انتعشت فيه الأسواق!!

منقول

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
التطرف في التعامل مع أسواق المال
http://www.borsaat.com/vb/t15881.html



مساهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 03 - 2009, 06:16 AM   #2
عضو متميز وصاحب افضل استراتيجية
 
الصورة الرمزية ELMAALY
 

افتراضي رد: التطرف في التعامل مع أسواق المال

شكرا جزيلا لك
يبدو أن الموضوع لم يكتمل بعد ولكن الفكرة وضحت



ELMAALY غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 03 - 2009, 11:59 AM   #3
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية مهند سلمان
 

افتراضي رد: التطرف في التعامل مع أسواق المال

مشكور أخي الكريم .



التوقيع:
اللهم صلي وسلم وبارك على نبينا محمد
مهند سلمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى الاسهم السعودية


مواضيع سابقة :

العضو المنتدب لـ "صافولا" يتحدث عن تداعيات الأزمة الاقتصادية في غرفة جدة
الأزمة المالية فرصة لشركات البتروكيماويات الخليجية لتأسيس تكتلات
حالة الترقب تفرض نفسها في تداولات الأسهم السعودية

مواضيع تالية :

مصادر: "أنعام" ترفع طلبا لهيئة السوق لإعادة تداولها
"جدوى للاستثمار" تحوز جائزة "يوروموني" لأفضل صفقة مبتكرة في التمويل الإسلامي 2008
سهم دار الاركان للمراقبة بناءاً على...........

التطرف في التعامل مع أسواق المال

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
@@حقائق أسواق المال@@ منتدى الاسهم السعودية
أسواق المال لم تصل إلى قعر الهاوية بعد منتدى الاسهم السعودية
بوش يعد بإنقاذ أسواق المال منتدى تداول العملات العام


روابط الموقع الداخلية


08:24 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة