موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة الاسهم السعودية > منتدى الاسهم السعودية

لا خيار أمام دول الخليج أفضل مما أتبعته دول العالم

منتدى الاسهم السعودية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 17 - 03 - 2009, 11:11 AM   #1
عضو فـعّـال
 

افتراضي لا خيار أمام دول الخليج أفضل مما أتبعته دول العالم

لا خيار أمام دول الخليج أفضل مما أتبعته دول العالم
القبس الكويتية الثلاثاء 17 مارس 2009 10:41 ص




ذكر تقرير صدر أخيرا عن شركة المركز المالي الكويتي بعنوان «ملجأ وسط عاصفة» أن حماية البنوك في دول مجلس التعاون الخليجي أصبحت دون أدنى شك من أهم التحديات التي تواجه صناع السياسة في خضم الأزمة التي تجوب دول العالم اليوم.

وأشار التقرير الى أن القطاع المالي في دول التعاون يرزح، كما هو واضح، تحت النتائج ذاتها التي أفرزتها الفوضى المستفحلة في العالم، وبالتالي فان أي حل ممكن لهذه الأزمة لن يكون مختلفاً بين دول العالم.

اضافة الى ذلك، ينظر التقرير الى خيارات السياسة المختلفة المتاحة أمام القادة الماليين في دول المنطقة، كما يوفر هذا التقرير عملية تقييم للدمار الذي قد تسببه هذه الأزمة للقطاع المالي والمصرفي الخليجي في حال تأجلت الخيارات السياسية المفروضة. ويعدد المركز في تقريره مجموعة الوصفات السياسية والاقتصادية والمالية التي اتخذت أو ستتخذ في هذا الاطار:

1-المحفزات الاقتصادية الواضحة

يقول التقرير في هذا الصدد أن الاستجابة العالمية للأزمة المالية الحالية تجلت بالدرجة الأولى عن مشاريع انقاذ بادرت بها وأطلقتها وأدارتها بشكل مباشر الحكومات في خطوة منها لانقاذ البنوك والمؤسسات المالية المحلية. ونالت قطاعات أخرى عدا البنوك والمؤسسات المالية نصيبها من جهود الانقاذ هذه. ولا تزال مزايا ومساوئ مثل هذه الخطوة التي ستكون فيها الحكومة لاعباً رئيسياً بدلاً من حكم محط جدل.

ولا بد أن يطرح التدخل الحكومي تساؤلات ضمن الظروف الطبيعية. وفي هذا الشأن يقول التقرير أن تلك الظروف تكاد تكون طبيعية، وبالتالي بدلاً من اضاعة الوقت في الجدل، لا يوجد خيار أمام دول المنطقة أفضل من اتباع نهج دول العالم في معالجة الأزمات الحالية.

غير أن التجربة في دول التعاون تختلف كثيراً. اذ أبدت الحكومات اهتماماً هامشياً باطلاق وادارة برنامج انقاذ مباشر، باستثناء الكويت، التي أطلقت جهوداً لا تزال في مرحلة التقدم لانقاذ الوضع الاقتصادي فيها، حيث تعمل الحكومة فيها بجدية على صياغة مشروع التحفيز الاقتصادي.

وعلى الرغم من أن البرلمان لم يوافق على المشروع حتى تاريخ اصدار التقرير، غير أن الخطة تهدف الى انقاذ المصارف وشركات الاستثمار على حد سواء. وفي حال نجح هذا التطبيق، سيكون نهجاً واضحاً تسير عليه بقية دول المنطقة الأخرى.

في أعقاب ذلك، كان قد صدر عن دول خليجية أخرى اجراءات لاحتواء الأزمة ومنها على سبيل المثال، اصدار حكومة دبي برنامج سندات طويلة الأجل بقيمة 20 مليار دولار (تم الاكتتاب بالكامل على الاصدار الأول منه بقيمة عشرة مليارات دولار من قبل مصرف الامارات المركزي)، وذلك بهدف دعم الشركات المتعثرة في الامارة. أيضاً استحوذت هيئة الاستثمار القطرية على 10 الى 20 في المائة من أسهم المصارف القطرية المحلية. ونظراً الى حجم الكارثة في دول التعاون، يرى التقرير وبقوة أن أي مشروع تحفيز اقتصادي منفتح لم يعد خياراً سياسياً، بل ضرورة لابد منها.

2-المحفزات المالية المدعومة

أما الخيار السياسي الثاني الذي يراه التقرير ضروريا في هذه المرحلة فهو دعم خطط التحفيز المالي التي أعلن عنها أخيراً لعام 2009، أو الاعلان عن خطط في حال لم تكن موجودة.
وذكر التقرير أن العوائد النفطية التي تشكل أغلب العوائد الحكومية لدول التعاون وتمثل تقريباً 80% قد تشهد انخفاضاً كبيراً في هذا العام. ورغم ذلك، أعلنت حكومات المنطقة أخيراً زيادة في حجم المصروفات الحكومية لتوفير المحفزات المالية لاقتصادياتها. ومع أن المملكة العربية السعودية توقعت أن تشهد عوائدها لهذا العام انخفاضاً بنسبة 9%، فإنها قالت ان مصروفاتها الحكومية ستزداد على نحو كبير هذا العام الى 16%. علاوة على هذا، من المتوقع أن يبلغ عجز الميزانية السنوية للسعودية 17 مليار دولار مقارنة بالفائض الذي حققته الميزانية العام الماضي والذي بلغ 11 مليار دولار.

أما دبي فقد كشفت هي الأخرى عن زيادة في حجم الانفاق الحكومي تصل الى 11%. كذلك، من المتوقع أن تواجه الميزانية السنوية للامارة عجزاً للمرة الأولى في تاريخها، يصل الى 1.3% من اجمالي الناتج المحلي لها.

ومع ذلك، أعلنت الكويت، على عكس الدولتين السابقتين، عن تقليص في حجم ميزانيتها على صعيد العوائد والانفاقات. فالانفاقات الحكومية كما ذكرت في الميزانية السنوية لعام 2009 بالتفصيل ستنخفض بمعدل 36%، في حين ستنخفض العوائد بمعدل 39%. كذلك من المتوقع أن تسير قطر على النهج ذاته، على أن تكون الانفاقات مشابهة لتلك في عام 2008 كما هو متوقع. الى هذا، يعتقد التقرير أن الحوافز المالية المدعومة ضرورية في السيناريو الحالي، ولا بد من النظر فيها الى جانب تخفيف السياسة النقدية.

3- خفض معدلات الفائدة على القروض

على الرغم من أن هذا المعيار النقدي هو الأكثر شيوعاً واتباعا في هذه الظروف الراهنة، فان التقرير يرى أن هناك مجالا أكبر لتخفيض معدلات الفائدة. ورغم أن معظم دول التعاون لجأت الى خفض معدل الفائدة لديها تماشياً مع قرار مجلس الاحتياط الفدرالي الأميركي في خفض الفائدة، فان مقدار الخفض لم يكن متطابقاً. ففي بداية العام الماضي، بلغ معدل الفائدة في السعودية 5.5%، لكنه انخفض مع نهاية 2008 الى 2.5% فقط. ولم يتخذ البنك المركزي السعودي هذه الخطوة الا في شهر أكتوبر من العام الماضي، في الوقت الذي خفض فيه «الفدرالي» معدله الاسنادي من 4.25% الى 1.5%.

4-تخفيض الفوائد على الودائع لتشجيع الاستثمار في الأصول المختلفة

أشار التقرير الى أن أغلب دول التعاون باستثناء الكويت، خفضت من معدلات الفائدة على الودائع لديها. وكانت الكويت البلد الوحيد في دول التعاون الذي شهد زيادة في معدل الودائع في 2008. ويمكن القول ان الحركة المتصاعدة في معدلات الفائدة في الكويت تعود الى عامل العملة، حيث فكت الكويت ربط عملتها الدينار بالدولار، وربطتها بسلة عملات يهيمن عليها الدولار الأميركي بقوة.

وكانت دول التعاون قد تعمدت خفض معدلات الودائع بشكل رئيسي لثني المضاربين عن الاستفادة من الفرق بين معدلات الفائدة بين الدولار الأميركي والعملات الخليجية.

ويقول التقرير: رغم أن هذا الأمر قد يبدو صحيحاً، بالنظر الى أن معظم دول التعاون تربط عملاتها بالدولار، فان العامل الأكثر أهمية يجب أن يكون تحويل الأموال من البنوك لاستثمارها في فئات أصول مختلفة. اذ ان جميع فئات الأصول تُسعَّر حالياً وفق أسعارها المنخفضة تاريخياً، وقد يثني انخفاض معدلات الفائدة على الودائع المستثمرين عن اختيار الودائع البنكية كأفضل وجهة للاستثمار. من جانب آخر، ورغم أن معدلات الفائدة على الودائع باستثناء الكويت تشهد اتجاهاً منخفضاً،فانها لا تتطابق مع معدلات التخفيض الكبيرة في الولايات المتحدة.

الى هذا، يتوقع التقرير أن تشهد المنطقة مزيداً من عمليات انخفاض معدلات الودائع في غضون العام الحالي.

5-إقراض المشاريع ذات الأمد الطويل

يقول تقرير «المركز» ان اجمالي قيمة المشاريع التي ألغيت أو أوقفت في 2008 في دول التعاون بلغت 25.4 مليار دولار. ويعود السبب الرئيسي في الغاء هذه المشاريع الى تصاعد التكلفة وقضايا أخرى تتعلق بالسيولة. ومع ذلك، تغير هذا السيناريو في الربعين الأخيرين بقوة، حيث هبطت أسعار السلع الخاصة بالمشاريع وتكاليف أخرى خاصة بالمدخلات بشكل كبير جداً. ويرى التقرير أن على المؤسسات المالية الاستفادة من هذا السيناريو بالبدء بعمليات اقراض المشاريع ذات الأمد البعيد.

6-زيادة الودائع الحكومية في البنوك

تبعاً للانخفاض في معدلات الفائدة في المصارف، باتت عملية جذب المستثمرين من المؤسسات والتجزئة نحو الودائع المصرفية تشكل تحدياً. ويقول التقرير ان الأدلة الحالية تشير الى وجود انخفاض في أنشطة الاقراض من البنوك ناتج عن احجام البنوك عن أخذ الودائع المحددة بمدة زمنية (تكلفة أعلى من الودائع تحت الطلب). ويرى التقرير أنه في مثل هذه الحالة، يجب على الحكومات زيادة مساهمتها في القطاع المصرفي عبر زيادة الودائع في المصارف.

ولطالما ساهمت بعض حكومات دول التعاون بفعالية في بعض البنوك مثل بنك قطر الوطني، حيث تشكل الودائع الحكومة القطرية أغلب الودائع في هذا البنك. الى هذا، يعتقد التقرير أن مثل هذه الزيادة في الودائع الحكومية قد توفر فرصة أكبر للبنوك لزيادة انكشافها على الأصول المحفوفة بالمخاطر.


منــ ـمنقولــ ـقول

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
لا خيار أمام دول الخليج أفضل مما أتبعته دول العالم
http://www.borsaat.com/vb/t18742.html



سهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى الاسهم السعودية


مواضيع سابقة :

الاسهم اليابانية تقفز في التعاملات المبكرة 2
الشورى يوافق على 7 توصيات لتطوير صناعة البترول والغاز والتعدين
هيئة السوق تكشف عن ممارسات مضللة للمتداولين

مواضيع تالية :

موبايلي تحقق جائزة القيادة من مؤسسة "ديل كارنيجي" العالمية للتدريب
النعيمي: 70 دولارا سعر معقول وطاقة احتياطية 4.5 ملايين برميل في يونيو
آراء الخبراء ليوم 17 مارس..تساؤلات حول منع تصدير الاسمنت بالمملكة..وتوقعات باستمرار ا

لا خيار أمام دول الخليج أفضل مما أتبعته دول العالم

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
حصريا مع اقوى جدار نارى رسميا فى العالم OutPost Antivirus Pro 2009 التسجيل مدى الحيا برامج كمبيوتر و انترنت
اقوى جدار ناري في تاريخ العالم الرقمي برامج كمبيوتر و انترنت
اقوى جدار ناري في تاريخ العالم الرقمي برامج كمبيوتر و انترنت


روابط الموقع الداخلية


06:57 PM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة