موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام

احترف التحليل الاساسي من الألف الى الياء

منتدى تداول العملات العام

Like Tree1Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 19 - 06 - 2011, 12:12 PM   #41
عضو جديد
 

Post رد: احترف التحليل الاساسي من الألف الى الياء

رد: احترف التحليل الاساسي من الألف الى الياء


على بركة الله نكمل

روابط الدروس السابقة

مقدمة الى ا لتحليل الاساسي

ما هو التحليل الاساسي

مفاهيم اساسية : العرض والطلب

مفاهيم اساسية : التضخم

مفاهيم اساسية

النسبة الفائدة
Interest
وعلاقتها بالتضخم

بالطبع كل المتداولين يسمعون عن نسبة الفائدة أو سعر الفائدة واهميتها بالنسبة لكل دولة فهي تعتبر أحدى اهم مقاييس قوة الاقتصاد في اي دولة

فما هي نسبة الفائدة

هي نسبة معينة يتم تحديدها لتمثل المبلغ الزائد الذي ستدفعه فوق المبلغ الذي اقترضته في فترة زمنية معينة

ما معنى هذا الكلام؟

نضرب مثلاً..

اذا اردت شراء سيارة تويوتا كامري 20
11على الزيرو مثلا وكان سعرها 10,000 دولار مثلا فأن دار عرض تويوتا تعرض عليك شراء السيارة على اقساط شهرية ولكن نظير ذلك ستدفع مبلغا اضافيا حسب المدة التي ستسدد فيها سعر السيارة بالكامل

فمثلا تقول لك ستدفع 2.5% زيادة لو اردت سداد سعر السيارة خلال سنة مثلا

او تدفع 5% زيادة لو اردت سداد سعر السيارة على 2 سنوات مثلا

او تدفع 10% زيادة لو اردت سداد سعر السيارة على 5 سنوات مثلا

النسب 2.5 % او 5% او 10% هي نسب الفائدة

وهي تزيد كلما قلت مدة السداد

أي ان سعر السيارة في حالة تقسيط سعرها على سنة واحدة سيكون:

10,000 + %2.5 = 10,000 + 250 = 10250 دولار

أي ان المشتري سيدفع 250 دولار زيادة على سعر السيارة وهو الذي يمثل نسبة او سعر الفائدة

من المستفيد من ذلك؟

المشتري ( مشتري السيارة مثلا ) يعتقد انه المستفيد لانه استطاع ان يدفع ثمن السيارة بالتقسيط المريح بدل ان يدفع مبلغا كبيرا دفعة واحدة وان كان يملكه

البائع ( دار عرض تويوتا مثلا ) يعتقد انه المستفيد لانه باع السيارة بمبلغ يزيد عن سعرها الاصلي بقيمة معينة حتى وان كان سداد المبلغ سيكون على اقساط شهرية

اي ان الطرفين يعتقد كل منهما انه مستفيد وهذا يبدوا جيدا لمثل هذه الصفقات

تعليق مهم على المثال السابق

في الواقع شركة تويوتا ليس لها علاقة بموضوع نسبة الفائدة هذا ولا تستفيد الا بسعر السيارة الحقيقي والمبلغ الاضافي الناتج عن نسبة الفائدة يستفيد منه بنك معين متفق مع شركة تويوتا لتوفير هذه الخدمة للزبائن

ماذا يعني ذلك؟

بكلام اكثر وضوحا ، انك عندما تشتري سيارة بالاقساط فأنه في الواقع تشتريها من البنك وليس من شركة تويوتا او غيرها

فعندما تتفق مع شركة السيارات على سيارة معينة بنسبة فائدة معينة فأنت في الواقع تتفق مع البنك لانك سوف تدفع اقساط السيارة للبنك وليس لشركة السيارات

هذا السيناريو كما رأينا يستفيد منه المشتري والبائع ( شركة السيارات ) وايضا البنك

توضيح اكثر

المشتري يرغب في الاقساط وراضي ومقتنع بنسبة الفائدة الاضافية

البائع ( شركة تويوتا مثلا ) راضي هي ايضا لانها باعت سيارة

فكيف يستفيد البنك؟

اذ لم تعلم من قبل فأعلم أن البنوك لم و لن يكون لها اساس الا بوجود القروض

يعني كده بالبلدي .. لو ما فيش حد حيستلف من البنوك حتقفل وتعلن افلاسها

لماذا؟

الاجابة اخي تحتاج لموضوع منفصل وكلام آخر بعيد عن موضوعنا الحالي ولكن يمكنك ان تكتفي على الاقل اليوم بهذه المعلومة

لولا القروض لما وجدت البنوك

لهذا فإن البنوك تقدم خدماتها لشركات السيارات وملاك العقارات و المحلات الكبرى و لكل من يبيع بالاقساط حيث تفرض نسبة فائدة معينة و تستلم المشتري

عندما تتم الصفقة بين المشتري والبائع فإنه في الحقيقة حصل المشتري على قرض مالي من البنك وسيتم تسديده على فترة زمنية معينة ومبلغ شهري محدد وبالطبع بنسبة فائدة محددة ايضا

هكذا حصل البنك على الاكسجين الذي يعيش به

وحصلت انت على السيارة (مثلا) وبالاقساط

و حصلت الشركة البائعة على ثمن السيارة

الكل مستفيد والكل مبسوط

أي انت كما لو انك اقترضت مبلغ من البنك اشتريت به سيارة
وستسدد المبلغ على اقساط بنسبة فائدة معينة

وبعيد عن السيارات نصل الى موضوع العملات

البنوك على وجه الارض بجميع انواعها تسمح بالاقتراض منها نظير نسبة زيادة معينة وهي التي تسمى نسبة الفائدة

لماذا تقوم البنوك لذلك؟

لانه كما تطرقنا قبل قليل هذا يعتبر الاكسجين للبنوك

وهذا الفرصة تعتبر ممتازة للمستثمرين و التجار والافراد لانهم يستطيعون الاقتراض من البنوك لتسيير استثماراتهم و تجارتهم و انشطتهم الاقتصادية المختلفة

بالقروض يتم انشاء الشركات و المصانع والاسواق و المحلات .. الخ

وطبعا البنوك لن تقول لا ، طالما ان المقترضين يدفعون الاقساط وملتزمين في الدفع

القروض كانت ولا زالت هي السبب الرئيسي لنشاط الاقتصاد في البلاد فلو امتنع المستثمرين والتجار و غيرهم عن الاقتراض من البنوك لساد الكساد الاقتصادي في البلاد وبالطبع ستعلن البنوك افلاسها

النقطة الاهم في الموضوع هي ما هو سعر الفائدة لهذه القروض المالية

رأينا في مثال سيارة الكامري انه كانت نسبة الفائدة تختلف باختلاف مدة السداد وهذا ينطبق على السيارات و السلع الاخرى المشابهة ولكن في عالم الاموال فإن نسبة الفائدة تكاد تكون ثابتة ومحددة

لماذا؟

كي تكون عملية الاقتراض من البنوك موحدة وثابتة و معروفة للجميع وعندها يجب على البنوك الالتزام بها

ولكن من يحدد قيمة او سعر نسبة الفائدة؟

لكل دولة في العالم بنك رئيسي يعتبر هو البنك الام لكل البنوك في الدولة وهو بالطبع سيكون تابع للدولة وليس لأفراد

هذا البنك يسمى في الغالب البنك المركزي

ومهمته تحديد مواصفات السياسة المالية للدولة والاشراف على المدفوعات الخاصة بالعملة المحلية والتحكم فيها بهدف المحافظة على قوتها

وهذا ما يجعل البنك المركزي يحدد سعر صرف العملة

وتحديد نسبة الفائدة

كما يسعى البنك المركزي لاي دولة لخلو الدولة من آفة التضخم ويعمل جاهدا لتجنبه وفي حالة وقع الفأس في الرأس فإن البنك المركزي يعمل جاهدا كل ما بوسعه لمحاربة التضخم وزيادة الاسعار

و من أهم الامور التي يقوم بها البنك المركزي لاي دولة عند حدوث التصخم في الدولة هو تحديد نسبة الفائدة في البلاد بما يتناسب مع نسبة التضخم

علاقة التضخم بنسبة الفائدة

عرفنا في الدرس السابق ان التضخم يؤدي في الاساس الى ارتفاع الاسعار و البطالة وقلة الانتاج المحلي واختلال الصادرات والواردات و عزوف الناس عن الادخار ولجوءهم لاقتناء الاصول العينية وعدم المجازفة بالاحتفاظ بالعملة المحلية لضعفها .. الخ

هذا كما ان المستثمرين والتجار ايضا يتخوفون من الاقتراض خوفا من انخفاض قيمة العملة المحلية اكثر واكثر

وله
ذا فإن البنك المركزي يقوم عادة برفع نسبة الفائدة لتشجيع المستثمرين والافراد بإيداع اموالهم في ا لبنوك للاستفادة من العائد الجيد من معدلات الفائدة المرتفعة.

فمثلا ، المستثمر ال
ذي يملك 200000 الف دولار مثلا وهو يعرف ان التضخم يضعف من هذا المبلغ فإنه يرى انه من الافضل ان يودع هذا المبلغ في احد البنوك ليستفيد من نسبة الفائدة الكبيرة التي حددها البنك المركزي

وهك
ذا العديد من المستثمرين وبمبالغ هائلة مما يؤدي الى سحب الاموال من الاسواق وايداعها في البنوك بطريقة ذكية وهذا يؤدي في النهاية الى تخفيض السيولة مما يؤدي الى زيادة الطلب لاحقا على العملة وهذا بالطبع سيؤدي الى ارتفاع قيمتها

ومن ناحية اخرى ، قد يصاحب التضخم تدهور في الاوضاع الاقتصادية وازمات اقتصادية تتثمل في ارتفاع البطالة و سوء الانتاج وضعف الثقة لدى المستثمرين و تراجع في قطاعات الزراعية و الصناعية والبناء ... الخ

ففي ه
ذه الحالة ، يكون دور البنك المركزي اكثر صعوبة وحيرة وعليه ان يوازن ما بين تشجيع الاستثمار بالاقتراض وتوفير مبالغ للاستثمارات عن طريق البنوك وبين محاولة تخفيض السيولة من الاسواق للحفاظ على قيمة العملة و الحد من التضخم ، مثل ما يحدث تمام خلال الازمة الاقثصادية الحالة.

نتيجة لذلك قد يلجأ البنك المركزي الى تشجيع الاقتراض من البنوك لتحسين قطاعات الاقتصاد في الدلة وله
ذا يقوم بتخفيض نسبة الفائدة بالقدر الذي يراه مناسبا لاغراء المستثمرين والتجار و ايضا الافراد بالاقتراض من البنوك وانتهاز فرصة نسبة الفائدة المخفضة

وهذا بالفعل يغري بعض المستثمرين من استغلال هذه الانخفاض في نسبة الفائدة والاقتراض من البنوك مما ينشط الاقتصاد قليلا ولكن لفترة محدودة لانه غالبا ما يتسبب ذلك في ضخ لكميات اكبر من العملة في الاسواق وبين المتعاملين بها وهذا يزيد نسبة عرض العملة وبالتالي يؤدي في النهاية لانخفاض قيمتها اكثر وتزيد نسبة التضخم اكثر.

فيعاود البنك المركزي تخفيض نسبة الفائدة من جديد وهكذا .. الى ان تصل الى 0% تقريبا كما حدث ويحدث في بعض الدول

( وهذا يؤكد ويعلن للعالم اجمع ان الاسلام دين الحق فالفائدة في الاسلام قيمتها 0% )

وبالطبع فإن نسبة الفائدة الاكبر تعني اقتصاد اقوى وعملة اقوى للدولة لان الطلب على القروض يزيد في الاقتصاد المستقر حيث العملة قوية والكل يثق بها وباقتناءها وعندما يزيد الطلب على القروض وامتلاك العملة فإن البنك المركزي يرفع بالطبع من نسبة الفائدة وهك
ذا ..

اي انه وباختصار

التضخم يؤدي الى انخافض في نسبة الفائدة في حالة كانت نسبة التضخم متدهورة والوضع الاقتصادي يحتاج الى الانعاش عن طريق تسهيل الاقتراض لدعم المشاريع الاقتصادية

أما في حالة نسبة التضخم المعتدل أو التضخم الذي تم السيطرة عليه وبدء في التحسن فإن البنك المركزي للدولة في هذه الحالة يرفع من نسبة الفائدة لسحب العملة من السوق وذلك بإغراء المستثمرين للادخار حيث نسبة الفائدة اكبر


ما تأثير تخفيض نسبة الفائدة على الفوركسيين؟

تخفيض نسبة الفائدة لأي دولة تعني ان اقتصادها يضعف ويعني ان عملتها تضعف ويعني ان المتداولين فقدوا او كادو ان يفقدوا الثقة بهذه العملة ويعني ان هذه العملة من المتوقع ان تنخفض امام العملات الاخرى الاقوى اقتصاد

كما رأينا على سبيل المثال الفترة السابقة أن معضم دول العالم تقوم بتخفيض نسبة الفائدة كمحاولة لانعاش الاقتصاد وهذا يجعلنا ندقق جيدا لمعرفة العملة الاكثر قوة

و نسب الفائدة للعملات الرئيسية حاليا كما يلي:
الدولار الامريكي = 0.25%
الجنية الاسترليني = 0.50%
اليورو = 1.25%
الين الياباني = 0.10%
الفرنك السويسري = 0.25%
الدولار النيوزيلندي = 2.50%
الدولار الاسترالي = 4.75%

ونلاحظ أن أعلى نسبة فائدة بين الدول الاقتصادية الكبرى تمتلكها استراليا 4.75% بينما أقل نسبة فائدة فهي في اليابان 0.10%

اسئلة للمراجعة

1 - قد يمنح البنك المركزي اموالا لبعض البنوك بالملايين وربما بالمليارات فلماذا؟
2 - كيف يستفيد المستثمرين من نسبة الفائدة الاكبر؟



اتمنى ان يكون الدرس مفيد للجميع

مع فائق تحياتي




المتداول هناك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20 - 06 - 2011, 06:11 PM   #42
عضو جديد
 
الصورة الرمزية recardoandy
 

افتراضي رد: احترف التحليل الاساسي من الألف الى الياء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بجد هذا موضوع في غاية الروعة ومهم جدا بالنسبة للمبتدئين لدخول هذا العالم وخاصة مع وجود المناقشات الموجودة وفكرة طرح اسئلة في نهاية كل درس شكرا علي هذا المجهود الاكثر من رائع
وشكرا ايضا للاستاذ شادي عبده علي تدخله في المناقشات حتي يكون الموضوع ثري بالمعلومات



recardoandy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21 - 06 - 2011, 05:03 PM   #43
عضو جديد
 

Smile رد: احترف التحليل الاساسي من الألف الى الياء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة recardoandy مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بجد هذا موضوع في غاية الروعة ومهم جدا بالنسبة للمبتدئين لدخول هذا العالم وخاصة مع وجود المناقشات الموجودة وفكرة طرح اسئلة في نهاية كل درس شكرا علي هذا المجهود الاكثر من رائع
وشكرا ايضا للاستاذ شادي عبده علي تدخله في المناقشات حتي يكون الموضوع ثري بالمعلومات
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اشكرك اخي الكريم على مشاركتك بارك الله فيك

فائق تحياتي



المتداول هناك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22 - 06 - 2011, 10:48 AM   #44
عضو جديد
 

افتراضي رد: احترف التحليل الاساسي من الألف الى الياء

فعلا اول موضوع عربي تكلم بدقة متناهية على التحليل الاساسي
وبصورة جميلة وتعبير اكثر من رائع

جزاك الله الف خير اخي الكريم
متابعين معاك



eleon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22 - 06 - 2011, 01:54 PM   #45
عضو جديد
 

Smile رد: احترف التحليل الاساسي من الألف الى الياء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة eleon مشاهدة المشاركة
فعلا اول موضوع عربي تكلم بدقة متناهية على التحليل الاساسي
وبصورة جميلة وتعبير اكثر من رائع

جزاك الله الف خير اخي الكريم
متابعين معاك
اشكرك اخي العزيز على مشاركتك المشجعة وكلماتك الطيبة

بارك الله فيك

فائق ت حياتي



المتداول هناك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22 - 06 - 2011, 07:43 PM   #46
عضو جديد
 

Post احترف التحليل الأساسي : مفاهيم اساسية : البطالة



على بركة الله نكمل

روابط الدروس السابقة

مقدمة الى ا لتحليل الاساسي
ما هو التحليل الاساسي
مفاهيم اساسية : العرض والطلب
مفاهيم اساسية : التضخم
مفاهين اساسية : نسبة الفائدة

مفــاهيم اســاسيـة

البطالة
Unemployment

البطالة هي عبارة عن ظاهرة اقتصادية تظهر في المجتمعات الصناعية حيث يصبح القادر على العمل والباحث عنه ولكنه لا يجده.

وبالطبع ليس كل افراد المجتمع يبحثون عن عمل فمثلا الطلبة و المتقاعدين ليسوا عاطلين عن العمل بالاضافة الى شريحة الاغنياء الذين لا يحتاجون الى عمل ليسوا عاطلين ايضا عن العمل.

أنواع البطالة

توجد ثلاث انواع رئيسية من هي:

1 - بطالة دورية :

ويقصد بكلمة دورية اي متكررة وذلك حسب الظروف الاقتصادية في الدولة حيث يتم تسريح عدد من الموظفين والعمال بسبب ازمة اقتصادية او انكماش أو تضخم اقتصادي.

وبما انه من المتوقع ان تتكرر ( بشكل دوري ) مثل هذه المشاكل الاقتصادية فسميت بالبطالة الدورية.

وقد يسمى ايضا هذا النوع من البطالة بالبطالة البنيوية وذلك لأنها تنتج بسبب البنية الاساسية للاقتصاد في الدولة.

2 - بطالة احتكاكية:

هذا النوع من البطالة ينتج بسبب الانتقال من عمل الى عمل ، فالموظف أو العامل قد ينتقل من مصنع الى آخر او من شركة الى أخرى وفي هذه الحالة يعتبر هذا الموظف عاطلا على العمل إلى أن يباشر عمله الجديد.

أي أن الفترة المستغرقة في انتقال الموظفين والعمال من جهة عمل إلى أخرى تتسبب في زيادة نسبة البطالة.

ايضا قد تنتقل مصنع او شركة الى دولة اخرى بحثا عن ظروف انتاج افضل وبالتالي فإن مصير عمال وموظفي هذه الشركة يعدوا من العاطلين الى أن يحصلوا على عمل جديد.

ولهذا السبب تسمى هذه البطالة ببطالة التنقل ايضا.

3 - بطالة مقنعة:

وهذا نوع خطر جدا من البطالة فهي بطالة موجودة ولكنها مختفية ومقنعة.
ويتمثل هذا النوع من البطالة في كون الموظف او العامل يتقاضى مرتبا ضعيفا لا يكفي لتوفير مستوى جيد للمعيشة وقد لا يكفي لاحتياجات الاسرة او لتكوين اسرة جديدة.

والسبب في ذلك هو ان يعمل اكثر من شخص في وظيفة يكفي لأداءها شخص واحد. وبالتالي فإنه في الحقيقة راتب شخص واحد يقسم على اكثر من شخص.

ومن الملاحظ ان تسريح هؤلاء العمال الزائدين عن الحاجة لن يتسبب في نقص في الانتاج او تقصير في العمل ، وبالتالي فإن تسريحهم يعتبر افضل لأنهم عندئذ قد يجدون العمل المناسب و بالاجر المناسب لهم والمساهمة في الانتاج في مكان آخر يحتاج فعلا لهم.

وتحدث البطالة المقنعة عادة في الدول النامية حيث يتم تعيين عدد هائل من الموظفين و العمال في القطاعات الحكومية فقط لأجل تعيينهم في الوقت الذي تكون فيه المرتبات بسيطة لا تكفي الموظف احتياجاته الاساسية.

ولهذه البطالة تأثير سيئ جدا على المجتمع لأن مرتبات الموظفين والعمال لا تكفي لسداد احتياجاتهم الاساسية بالاضافة الى أنها لا تكفي لفتح بيت جديد وتكوين اسرة مما يؤدي الى زيادة الفساد الاجتماعي مما قد يتسبب في النهاية الى مستويات بطالة حقيقية بجميع أنواعها.

تأثير البطالة

من المعروف ان البطالة هي أكبر الآفات الاقتصادية في اي دولة وهي سبب لجميع المشاكل الاقتصادية والاجتماعية. فعدم حصول عدد كبير من طالبي العمل على أعمال مناسبة وبأجور مناسبة يؤدي كما ذكرت لاحقا الى تأخر سن الزواج للجنسين و تفشي الفساد الخلقي والاجتماعي وازدياد معدل الجريمة و تفشي تعاطي المخدرات والاتجار فيها بالاضافة الى محاولة الكسب الغير مشروع بطرق غير مشروعة ايضا ، بالاضافة الى انحراف الشباب وانقيادهم لجماعات مخربة ومدمرة للمجتمع.

كل ذلك بالطبع سيكون سببا لتأخر عجلة الانتاج و انهيار الاقتصاد اكثر.

ولذلك فإن من أهم المعايير لأي اقتصاد في العالم هو نسبة البطالة فهي من تخبرنا مدى انتعاش اقتصاد ما ومدى انكماشه او تضخمه.

فوجود بطالة يعني وجود مشاكل اقتصادية وأهمها تدني المرتبات
و تسريح العمال والموظفين و عدم وجود فرص عمل جديدة.

فقد رأينا في الاشهر الأولى من هذه السنة تسريح شركات امريكية لأعداد هائلة وبالآلاف للعمال والموظفين ورأينا افلاس الكثير من البنوك وبالتالي تسريح موظفيها ورأينا انخفاض الانتاج للكثير من الشركات ومنها شركات السيارات التي اوشك بعض منها على الافلاس وما تسبب ذلك من تسريح الآلاف من الموظفين والعمال ايضا.

اي نخلص بالقول أن وجود مشاكل اقتصادية يعني زيادة في البطالة و زيادة البطالة ايضا ستسبب من الكثير من المشاكل أي ان دائرة البطالة دائرة مشؤومة مغلفة الخروج منها تعتبر نتيجة اقتصادي رائعة.

فيما يلي خريطة توضح معدلات التضخم في العالم لسنة 2006





فائق تحياتي



المتداول هناك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23 - 06 - 2011, 04:44 AM   #47
عضو جديد
 
الصورة الرمزية rnsh
 

افتراضي رد: احترف التحليل الاساسي من الألف الى الياء

شكرا أخي الكريم على مجهودك في شرح المواضيع بالشكل المبسط الرائع
ونتطلع دوما لك بالازدهار والتمنيات بالتوفيق



التوقيع:
مع خالص الشكر والتقدير

أبو أحمد
rnsh غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23 - 06 - 2011, 09:00 AM   #48
عضو جديد
 

Smile رد: احترف التحليل الاساسي من الألف الى الياء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rnsh مشاهدة المشاركة
شكرا أخي الكريم على مجهودك في شرح المواضيع بالشكل المبسط الرائع
ونتطلع دوما لك بالازدهار والتمنيات بالتوفيق
لا شكر على واجب اخي ابو أحمد

وبارك الله فيك على مشاعرك الطيبة

فائق تحياتي



المتداول هناك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24 - 06 - 2011, 03:12 PM   #49
عضو جديد
 

Post احترف التحليل الاساسي : مفاهيم اساسية : الركود الاقتصادي



على بركة الله نكمل

روابط الدروس السابقة

مقدمة الى ا لتحليل الاساسي
ما هو التحليل الاساسي
مفاهيم اساسية : العرض والطلب
مفاهيم اساسية : التضخم
مفاهيم اساسية : نسبة الفائدة
مفاهيم اساسية : البطالة

مفــاهيم اســاسيـة

الركود الاقتصادي
Economic stagnation

الركود الاقتصادي بكل بساطة هو كساد اقتصادي ، وكساد اقتصادي يعني كساد في البضاعة او السلع.



فعندما تركد السلع ولا يوجد من يشتريها فإن المصانع تتوقف عن صنع هذه السلع.
ولتبسيط فكرة الركود هذه نضرب مثلاً



عائلة المريخي ، لديها مصنع صغير لصناعة
البلاستيك ، فهي تصنع كل احتياجات العائلات من البلاستيك من صحونو اكواب وقناني و غير ذلك.

واستطاع المريخي ، اب الاسرة من تحقيق ارباح هائلة في السنة الاولى للمشروع خاصة انهم يسكنون في بلدة صغيرة نوعا ما وعدد سكانها لا يتجاوز 100 الف نسمة.

ولكنه في السنة الثانية قل الطلب على السلع البلاستيكية الى الربع تقريبا ، فاجبر على تقليل الانتاج بعض الشئ ولكن في السنة الثالثة لم يستطع بيع الا 50% فقط من الانتاج واصبح لديه فائض مخزون ، فأضطر ان يقلل الانتاج اكثر واكثر واضطر ايضا الى تسريح بعض العمالة لعدم حاجة المصنع لهم بعد تخفيض الانتاج.

وارد ان يعرف سبب ذلك فاكتشف ان الانتاج اكثر من الطلب وان الاسواق مليئة بالسلع البلاستيكية وان التجار بالكاد يستطيعون بيع بعض منها.

فاضطر صاحبنا المريخي ان يقلل الانتاج الى اقل مستوياته وتسريح عدد اكبر من العمالة لديه.

واضظر ايضا لتخفيض الاسعار عسى ذلك ان يشجع المواطنين على الشراء

واراد ان يعرف السبب ، فعمد الى مكتب احصائيات و كلفه بجمع معلومات عن المصانع و مصروفات الافراد والاسر ومقدار الدخل لكل اسرة وهكذا...

وكانت النتيجة مذهلة ، فقد تبين ان معظم مصانع البلدة تعاني من نفس مشكلته ، بل ان الشركات والمؤسسات الاكبر تعاني ايضا ، وان عدد كبير جدا من العمالة قد تم تسريحه ونتيجة لذلك اصبح دخل الفرد اقل بكثير عما سبق وان العائلات تخشى من الاقتراض من البنوك لان نسبة الفائدة مرتفعة بعض الشئ ويخشون صعوبة السداد.

سأل المريخي مستشار مكتب الاحصاء بنوع من الاحباط ، اذا ما الحل؟

اجابه المستشار الحل ليس بأيدينا بل بيد الحكومة.

المريخي: كيف ؟

المستشار : من شأن الحكومة ان ترفع معدل الانفاق الحكومي الاستهلاكي وان تخفض نسبة الفائدة؟

هز المريخي رأسه معلنا عن فهمه او عدم فهمه و ترك المستشار وخرج.



هذه هي قصة الركود الاقتصادي الذي يتمثل في ان معدلات الانتاج لا تتناسب مع معدلات الاستهلاك

مما ينتج ركود في السلع والمنتجات وقلة في الانتاج و زيادة في البطالة

و يتم اكتشاف الركود الاقتصادي بمعرفة قراءة مؤشر الناتج الاجمالي المحلي والذي يعبر عن اجمالي القيمة المتحصلة من السلع والخدمات المحلية.

فكلما اقبل المواطنين على شراء السلع والمنتجات المحلية وايضا استفادوا من الخدمات داخل الدولة كلما زاد مؤشر الناتج الاجمالي المحلي وكلما ازدهر الاقتصاد لأن عجلة الانتاج في هذه الحالة تدور بشكل سليم ، فالمنتجون ينتجون والمستهلكون يستهلكون والعمال يعملون.

كما يمكن اكتشاف الركود الاقتصادي بإنخفاض النمو الاقتصادي بشكل عام من بطالة و انخفاض مبيعات التجزئة وانخفاض معدلات الاستهلاك وذلك لمدة فصلين متتاليين وبالطبع هذا سيسبب انخفاض الناتج المحلي الاجمالي ايضا.

وهنا يجدر الاشارة الى ان الركود الاقتصادي ظاهرة طبيعية في اي اقتصاد فكل اقتصاد ينمو وينمو سيصل الى مرحلة ركود لأن الانتاج لا بد وان يفوق الاستهلاك خاصة في حالة عدم مراقبة وعدم الموازنة بين العمليتين.

ايضا ، قد يصيب الركود قطاع ما دون القطاعات الاخرى ولكن استفحاله ولو في قطاع واحد سيؤدي الى انتقاله الى القطاعات الاخرى.

وعادة ما يبدأ الركود الاقتصادي بعد ان يصل النشاط الاقتصادي الى اوجه ( مثل عمنا المريخي ) وينتهي بعد ان يصل الى أدنى درجة من النمو.

وقد يصاحب الركود الاقتصادي انخفاض شديد في الاسعار ( مثل ما فعل المريخي ، والله شاطر ) اي انخفاض في التضخم ، الا انه قد يتسبب ايضا في ارتفاع معدلات التضخم وذلك بسبب توقف الانتاج وقلة المنتج وذلك ترتفع اسعار السلع والمنتجات.

واذا استفحل الركود الاقتصادي بدرجة كبيرة عندها يسمى كساد اقتصادي مثل الركود الذي حصل عام 1929 والذي سمي بالكساد الكبير.

اما اذا كان الركود الاقتصادي خطيرا ويهدد اقتصاد الدولة بشكل كبير فيسمى بالانهيار الاقتصادي

أما الحل للخروج من الركود الاقتصادي فهو عمليات رفع الانفاق الحكومي الاستهلاكي والذي بدوره ينقل البلاد من ركود اقتصادي إلى حالة نمو، أو تخفيض الفائدة بواسطة البنك المركزي الأمر الذي يسمح للمصالح والمصانع بامكانية تحمل دين أكبر وأيضاً يخفف جاذبية التوفير لدى القطاع الخاص مما يرفع نسبة الاستهلاك لديهم الأمر الذي يدفع السوق نحو نمو اقتصادي.




على كل حال ، عاد عمنا المريخي لمعدلات الانتاج العادية التي بدأها واستطاع الى الآن تحقيق نموا في معدلات الانتاج والتي اشار اليه مؤشر المريخي لمعدلات الانتاج.

كما انه استوعب الدرس ووضع خطة انقاذ مصنعه من الانهيار تتمثل في تصدير بعض المنتجات البلاستيكية تشاد حيث تلقى رواجا منقطع النظير هناك.





هذا كل شئ عن الركود الاقتصادي واعتقد ان الكل عايش الركود الذي اصاب معظم دول العالم بعد الازمة الاقتصادية التي بدأت اواخر عام 2007 وامتدت الى يومنا هذا.


كما عايشنا ايضا الحلول التي لجأت اليها الحكومات والبنوك المركزية المتمثلة في دعم الانشطة الاقتصادية المختلفة بمبالغ هائلة وايضا تخفيض معدلات الفائدة الى نسب غير مسبوقة.


فائق تحياتي




المتداول هناك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26 - 06 - 2011, 01:57 PM   #50
عضو جديد
 
الصورة الرمزية recardoandy
 

افتراضي رد: احترف التحليل الاساسي من الألف الى الياء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا الف شكر علي المجهود العظيم والدروس الاقتصادية الجميلة أفادتنا كثيرا
كثير ما أسمع عبارة سياسة التخفيف الكمي ولا اعرف ما هي ؟
وما تأثيرها علي الفوركس؟
وما هي السياسات المالية ؟



recardoandy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام


الكلمات الدلالية (Tags)
تحليل ، اساسي ، مؤشر

مواضيع سابقة :

مصطلحات الأزمة الأوربية
۩۞۩ التحليل الفني للكيبل واهدافه من الزعيم هارد ۩۞۩
۩۞۩ التحليل الفني للملكي واهدافه من الزعيم هارد ۩۞۩

مواضيع تالية :

استفسار عن شركه
ما هي أفضل استراتيجية للهيدج؟؟؟؟؟؟؟
اخبار السوق العالمي 15/06/2011

احترف التحليل الاساسي من الألف الى الياء

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
تعلم التحليل الاساسى منتدى تداول العملات العام
التحليل الاساسي الاسبوعي منتدى تداول العملات العام
فن الإتيكيت من الألف إلى الياء منتدى الاسرة - منتدى عالم حواء


روابط الموقع الداخلية


08:39 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة