موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام

مقال فطر الانسان علي الغبن

منتدى تداول العملات العام

Like Tree5Likes
  • 1 Post By SHAWI_MAGED
  • 1 Post By rudfa
  • 3 Post By بلال

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09 - 10 - 2011, 07:45 AM   #1
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي مقال فطر الانسان علي الغبن

مقال فطر الانسان علي الغبن
بسم الله الرحمن الرحيم

في الوقت الحالي يعيش الانسان علي الغبن

والغبن في اللغه هو ان تشتري شئ باكثر من قيمه او تبيع شئ باقل من ثمنة وتبيع الغالي بالرخيص

في اربعينات القرن الماضي كان هناك الجنيه الجبس وكان يطلق علي الجنيه المصري من قوته الشرائيه

وقدرته علي شراء الاشياء

واما في عصرنا الحالي فقدت الاشياء قيمتها في بدايت الالفيه الجديده سنة 2000 ميلادي كانت اونصة الذهب

لا تتجاوز 400 دولار امريكي واليوم وصلت اونصة الذهب الي 2000 دولار امريكي

اوكان جنية الذهب في عام 1997 لا يتجاوز 250 ريال سعودي واليوم ارتفع اضعاف كثيرة مع ارتفاع اسعار الذهب

واما الاراضي والعقارات فقد تضاعفت اسعارها خلال العشر سنوات 3 الي 5 اضعاف

والكل يعرف اسعار مواد البناء التي تدخل في عمليت بناء العقارات كيف تضاعفت وارتفعت اسعارها خلال السنوات العشره الاخيره

وبنسبه الي البترول فكل انسان يحتاج الي النفط لكي تسير الحياه التي تستمد قوتها من الطاقه لكي يذهب الي العمل ويقضي احتياجاته

فقد تضاعفت في كل دول وكل شعوب العالم تعاني من ارتفاع اسعار النفط ومصيبة شعوب العالم مصيبتان اسعار النفط مرتفعه

وتقوم الحكومات بفرض ضرائب علي النفط ويوجد دول تقوم ببيع النفط بشعبها باسعار قليله ولاكن عددهم قليل بنسبه الي باقي سكان الارض

وبنسبه الي الغذاء فقد تضاعفت اسعار المواد الاساسيه اضعاف بنسبه الي القمح والشعير والرز والسكر خلال العشر سنوات الاخيرة

واصبح الانسان المتوسط لا يستطيع شراء ما يكفيه من الغذاء فما بالك بالانسان المعدم الفقير

وذلك بالاضافة الي ان اعمار الانسان قد نقصة خلال السنوات الماضية بشكل ملحوظ فنجد الرجل الصحيح يموت فجئة وهو لا يشتكي من اي

مرض ونجد الشاب والطفل الصغير يموت فجئة

ونجد ارتفاع الزلاز والبراكين والفيضانات والتوسونامي وتسببها في دمار الانسان والقضاء علي الانسان وعلي مدن وغذاء ومنازل الانسان

وبسبب الازمة الاقتصادية التي كشرة عن انيابها في 2008 انتشرة المجاعات والحروب في بعض دول العالم مما ادي الي هلاك ودمار الانسان

فنجد في الفترة الاخيرة اصبح الانسان مهدد بغلاء المعيشة ومهدد بالازمات الاقتصادية ومهدد بظلم الحكام وتجبرهم علي شعوبهم ومهدد

من الطبيعة بالفيضانات تارة وبالزلازل والتوسنامي ومهدد بموت الفجئة وكأن عجلة الدنيا تسارعت واصبح الانسان اقرب الي الموت والهلاك

فنجد الوقت تسارع واصبح الشهور والسنين عبارة عن ايام واوقات معدودات فلا بركة في الرزق ولا بركة في العلم

واصبحت الدنيا ضيقة صغيرة علي الانسان واصبح الفقر هو مصير كل انسان الا مارحم ربي فنجد الازمات الاقتصادية في كل انحاء الارض

الكل يعاني من ازمات اقتصادية وفي كل دولة هناك اعداد كبيرة من البطالة وحتي الانسان الذي يعمل لا يجد ما يكفيه حتي انتهاء الشهر

واعمار امة محمد صلي الله عليه وسلم ستين سنه وما ذاد عن ذلك فهو فضل فلو كان شخص يعمل 8 ساعات وينام 8 ساعات فبقي 8 ساعات

تضيع في المواصلات او في اشتراء احتياجاته او في لعب البلستيشن او في العباده او امام التلفزيون والي اخرة

وبذلك تكون الستين سنة مقسمة علي ثلاثة اجزاء جزء للنوم وجزء للعمل وجزء والجزء الاخير للقضاء حاجاته

واذا كان الشخص يعمل دوامين في الصباح والمساء لكي يوفر المال الكافي تكون كل حياته ذهبت في جمع المال

وبعد كدة يتوفي الرجل بعد ضياع سنوات عديدة في جمع المال ويقوم ورثتة في صرف الاموال فيما لا ينفع فتكون المشكلة ان الرجل ضيع حياته في

جمع الاموال وورثتة لم يستفيدو بهذا المال وتم انفاقه فيما لاينفع

ويوجد مثال واقعي عندما انهارت البورصات في 2004 الي 2006 في كل دول العالم وخسرت الطبقه المتوسطه كل مدخارتها وذهبت اموال

كثيره في بورصة الاسهم ويقال في السعودية ان البدوي باعوا الاغنام ودخلو البورصة ويقال ان الموظف الذي اشتغل طول حياته باع العقار وباع السيارة

ودخل البورصة وصنف اخر اخذ قروض من البنوك فلمة انهارت البورصة خسر كل امواله واصبح مدين للبنوك او كما حدث في امريكا حدث الرهن العقاري

وعندما انهارت البورصة انهار كل الاقتصاد الامريكي واصبحت البنوك تطرد الاسر الامريكيه من بيوتهم لعدم قدرتهم علي سداد الديون واصبحت هناك مدن الاشباح

لعدم وجود ساكنين في المدن بعد ان قامت البنوك بطرد الاسر من منازلها

وبذلك يكون الانسان في هذه الحياه المادية خسر مرتين مره عندما اضاع سنوات عمرة في السعي وراء الاموال وضيع شبابه وعمرة وترك العلم النافع

وتعلم علوم الدنيا العلوم التي تحقق الثراء وترك اهله وسافر الي دول الغربية او الخليجية من اجل جمع المال وبذلك يكون الانسان اضاع عمره في

جمع المال وبسبب مكر اليل والنهار خسر هذه الاموال اما في البورصه واما بسبب امراض الشيخوخة واما بسبب عدم وعي الورثه

وبذلك كل هذه الاحداث تدل علي اقتراب انتهاء هذه الحياه المادية وذلك عبر كل الاسباب التي ذكرت في هذا المقال

وتاكد علي ان هذه الحياه الدنيا التي نعيشها قاربت علي الانتهاء وان حياة الاخرة هي الحياة وهي الحياه الباقية والدائمه

وهنا بعض الاحاديث وهي منقوله


عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة والفراغ )
رواه البخاري
يقول ابن عباس رضي الله عنهما إن النبي صلى الله عليه وسلم قال
( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة ، والفراغ ) ،
يعني أن هذين الجنسين من النعم مغبون فيهما كثير من الناس ، أي مغلوب فيهما ،
وهما الصحة والفراغ ، وذلك أن الإنسان إذا كان صحيحاً كان قادراً على ما أمره الله به أن يفعله ، وكان قادراً على ما نهاه الله عنه أن يتركه لأنه صحيح البدن ،
منشرح الصدر ، مطمئن القلب ، كذلك الفراغ إذا كان عنده ما يؤويه وما يكفيه من مؤنة فهو متفرغ .
فإذا كان الإنسان فارغاً صحيحاً فإنه يغبن كثيراً في هذا
لأن كثيراً من أوقاتنا تضيع بلا فائدة ونحن في صحة وعافية وفراغ ، ومع ذلك تضيع علينا كثيراً ،
ولكننا لا نعرف هذا الغبن في الدنيا ، إنما يعرف الإنسان الغبن إذا حضره أجله
وإذا كان يوم القيامة
والدليل على ذلك ما جاء فى كتابه تعالى فى سورة المؤمنون بقول سبحانه وتعالى :
( حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ)
وقوله عز وجل فى سورة المنافقون ظهر جليا لمن كان له قاب أوألقى سمعه وهو شهيد يقول سبحانه:
( مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِين َ)
وفى نفس السورة يقول سبحانه وتعالى:
( وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)
الواقع أن هذه الأوقات الكثيرة تذهب علينا سدىً لا تنفع منها ولا ننفع أحداً من عباد الله ولا نندم على هذا إلا إذا حضر الأجل
يتمنى الإنسان أن يعطى فرصة ولو دقيقة واحدة لأجل أن يستعتب ، ولكن لا يحصل ذلك.
ثم إن الإنسان قد لا تفوته هاتان النعمتان : الصحة والفراغ بالموت ، بل قد تفوته قبل أن يموت
و قد يمرض ويعجز عن القيام بما أوجب الله عليه ،
وقد يمرض ويكون ضيق الصدر لا يشرح صدره ويتعب
وقد ينشغل بطلب النفقة له ولعياله حتى تفوته كثير من الطاعات .
ولهذا ينبغي للإنسان العاقل أن ينتهز فرصة الصحة والفراغ بطاعة الله سبحانه وتعالى بقدر ما يستطيع إن كان قارئاً للقرآن فليكثر من قراءة القرآن،
وإن كان لا يعرف القراءة يكثر من ذكر الله عز وجل
وإذا كان لا يمكنه ؛ يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر
أو يبذل لإخوانه كل ما يستطيع من معونة وإحسان
فكل هذه خيرات كثيرة تذهب علينا سدىً ، فالإنسان العاقل هو الذي ينتهز الفرص
فرصة الصحة ،وفرصة الفراغ .
وفي هذا دليل على أن نعم الله تتفاوت ، وأن بعضها أكثر من بعض ، وأكبر نعمة ينعم الله تعالى بها على العبد نعمة الإسلام
ونعمة الإسلام التي أضل الله عنها كثيراً من الناس وقد ورد فى سورة المائدة قوله الله تعالى :
( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً )
فإذا وجد الإنسان أن الله قد أنعم عليه بالإسلام وشرح الله صدره له فإن هذه أكبر النعم .
نعمة العقل فإن الإنسان إذا رأى مبتلى في عقله لا يحسن التصرف
وربما يسيء إلى نفسه وإلى أهله حمد الله على هذه النعمة
فإنها نعمة عظيمة . ونعمة الأمن في الأوطان
فإنها من أكبر النعم ، ونضرب لكم مثلاً بما سبق عن آبائنا وأجدادنا من المخاوف العظيمة في هذه البلاد ، حتى إننا نسمع أنهم كانوا إذا خرج الواحد منهم إلى صلاة الفجر ؛ لا يخرج إلا مصطحباً سلاحه ؛ لأنه يخشى أن يعتدي عليه أحد ،
ثم نضرب مثلاً في حرب الخليج التي مضت في العام الماضي ؛ كيف كان الناس خائفين ! أصبح الناس يغلقون
شبابيكهم بالشمع خوفاً من شيء متوهم أن يرسل عليهم ،
وصار الناس في قلق عظيم ، فنعمة الأمن لا يشابهها نعمة غير نعمة الإسلام والعقل .
كذلك مما أنعم الله به علينا نعمة الأرزاق
ولا سيما في هذه البلاد رغد العيش؛ يأتينا من كل مكان فنحن في خير عظيم ولله الحمد البيوت مليئة من الأرزاق ،
ويقدم من الأرزاق للواحد ما يكفي اثنين أو ثلاثة أو أكثر، هذه أيضاً من النعم . فعلينا أن نشكر الله سبحانه وتعالى على هذه النعم العظيمة ،
وأن نقوم بطاعة الله حتى يمن علينا بزيادة النعم وذلك لما ورد فى سورة إبراهيم يقول سبحانه وتعالى :
( وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ)
نسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن ينير قلوبنا فتبع
وأن يُصلح حالنا فلا نبتدع
غفر الله لى ولكم وللمسلمين
وصل الله على رسول الله

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
مقال فطر الانسان علي الغبن
http://www.borsaat.com/vb/t307634.html



The Winner likes this.
SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 09 - 10 - 2011, 02:32 PM   #2
عضو جديد
 
الصورة الرمزية saheri
 

افتراضي رد: مقال فطر الانسان علي الغبن

بارك الله فيك كلام من ذهب ,مقال رائع , لكن للى يفهم ويطبق ,,,, هل من مجيب ؟؟!!



التوقيع:
فلسطين المباركة
حتما ستعود
saheri غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09 - 10 - 2011, 04:06 PM   #3
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية rudfa
 

افتراضي رد: مقال فطر الانسان علي الغبن

يا أخي الغالي لماذا ذلك اليأس

يجب علي الإنسان عدم النظر إلي الجانب السئ و إلا فإنه قد ينتحر

ففي الألفية الثانية كان لا يوجد الموبايل ولا الإنترنت

و الأن يوجد اشياء كثيرة يسرت علينا الصعب و المستحيل

و أصبح العالم كقرية صغيرة


فالإنسان مهما كان عصره أو المكان الذي عاش فيه

فإنه سيخرج من الحياة متساوي في السعادة و الحزن

و هذا طبقا لكلام الشيخ الشعراوي

اتمني ان تكون قد فهمت ما قلته

بالتوفيق



بلال likes this.
rudfa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 10 - 2011, 02:01 AM   #4
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي رد: مقال فطر الانسان علي الغبن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saheri مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك كلام من ذهب ,مقال رائع , لكن للى يفهم ويطبق ,,,, هل من مجيب ؟؟!!
اهلآ بيك اخي الكريم الله يبارك فيك
والله احنا في هذا المنتدي وكل شخص له وجهة نظره وله حرية الاختيار
اهلآ بيك اخي



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 10 - 2011, 02:10 AM   #5
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي رد: مقال فطر الانسان علي الغبن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rudfa مشاهدة المشاركة
يا أخي الغالي لماذا ذلك اليأس

يجب علي الإنسان عدم النظر إلي الجانب السئ و إلا فإنه قد ينتحر

ففي الألفية الثانية كان لا يوجد الموبايل ولا الإنترنت

و الأن يوجد اشياء كثيرة يسرت علينا الصعب و المستحيل

و أصبح العالم كقرية صغيرة


فالإنسان مهما كان عصره أو المكان الذي عاش فيه

فإنه سيخرج من الحياة متساوي في السعادة و الحزن

و هذا طبقا لكلام الشيخ الشعراوي

اتمني ان تكون قد فهمت ما قلته

بالتوفيق



اهلآ بي اخي العزيز
والله هي ليست تشاؤم ولاكنها علامات ودلالات حدثت في الحياه التي نعيشها

ومثل شخص يعيش في الكهف او يعيش في سجن تحت الارض ولا يري شروق وغروب الشمس

فهل ذلك دليل علي ان الوقت توقف وان الحياة توقفت اذا الانسان لم يستطع رؤية الشروق والغروب لاي سبب

فبذلك ما كتب في هذا المقال اشياء حدثت وتحدث ولم ياتي الكاتب بجديد فاذا كان هناك شخص له عقل

تفكر وتدبر واستفاد من هذه الاشياء والاحداث او تركها واكمل حياته بشكل عادي

ومن قال اني ادعوك الي الحزن والتشاوم وهل نسية حديث الرسول صلي الله عليه وسلم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلمعجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له)

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم( ما يصيب المؤمن من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها الا كفر الله بها من خطاياه )

فهي ليست دعوه للتشاؤم او الحزن ولا كنها دعوه للتفكر للتدبر لمعرفة حقيقة الدنيا

حقيقة الاشياء

والله الموفق



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 10 - 2011, 03:12 AM   #6
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية بلال
 

افتراضي رد: مقال فطر الانسان علي الغبن

(وتلك الايام نداولها بين الناس لعلهم يتفكرون) الآية
---------
يا عزيزي لماذا كل هذا التشاؤم وكان كارثة جديدة حصلت ؟؟؟
من اول خلق الدنيا الى اليوم لم يتغير شيئ ,,, ولن يتغير ,, الغلاء والحروب والكوارث والمجاعات وموت الفجأة والامراض الغير معروفة ,,والى آخره من مصائب الدنيا
والرخص والسلام وتوافر الغذاء والخيرات والصحة والمعمرين ابناء المئة وعشرة ربيعا
والى آخره من نعم الله علينا
بل اذا نظرنا من زاوية اخرى,, ستعرف اننا اليوم احسن حالا بآلاف المرات بسبب تطور الوسائل بكل انواعها ,, وتطور العلم ,,,
بمعنى اوضح , ان الذي تغير هو الوسائل فقط
تحياتي لك




التوقيع:


ترقبوا المفاجأة الحصرية
أرباح × أرباح
قريبا على منتدى بورصات

بلال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 10 - 2011, 05:53 AM   #7
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي رد: مقال فطر الانسان علي الغبن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال مشاهدة المشاركة
(وتلك الايام نداولها بين الناس لعلهم يتفكرون) الآية
---------
يا عزيزي لماذا كل هذا التشاؤم وكان كارثة جديدة حصلت ؟؟؟
من اول خلق الدنيا الى اليوم لم يتغير شيئ ,,, ولن يتغير ,, الغلاء والحروب والكوارث والمجاعات وموت الفجأة والامراض الغير معروفة ,,والى آخره من مصائب الدنيا
والرخص والسلام وتوافر الغذاء والخيرات والصحة والمعمرين ابناء المئة وعشرة ربيعا
والى آخره من نعم الله علينا
بل اذا نظرنا من زاوية اخرى,, ستعرف اننا اليوم احسن حالا بآلاف المرات بسبب تطور الوسائل بكل انواعها ,, وتطور العلم ,,,
بمعنى اوضح , ان الذي تغير هو الوسائل فقط
تحياتي لك

يا هلا بمشرفنا بلال
مظبوط منذ خلق الله الخلق والدنيا مليئه بالمحن والصعوبات
ولاكن اجتماع كل هذه الامور في فتره زمنيه قصيرة وفي كل احناء المعمورة وكما يقال
الدنيا اصبحة قرية صغيره فكذلك المصائب اصابة كل انحاء المعمورة ولا كن باشكال
مختلفه واجتماع كل هذه المحن المذكوره في المقال يدل علي ان هناك شئ او ان تغير قادم في الافق
وما يحدث عباره عن تمهيد او مقدمه لما هو قادم فالدنيا تغير جلدها وظهور الشباب العربي في المنطقه العربيه يدل علي هناك تغيرات سوف تشهدها المنطقه وكل شئ قابل للتغير العصر اتغير
وعلي العموم اهلآ بيك وكل شخص له وجهة نظره في الحياه ويري الامور بشكل مختلف
ولا لم يكن هناك هذا التنوع النوعي والفكري بين الناس
تقبل تحياتي



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 10 - 2011, 03:22 PM   #9
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية rudfa
 

افتراضي رد: مقال فطر الانسان علي الغبن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال مشاهدة المشاركة
(وتلك الايام نداولها بين الناس لعلهم يتفكرون) الآية
---------
يا عزيزي لماذا كل هذا التشاؤم وكان كارثة جديدة حصلت ؟؟؟
من اول خلق الدنيا الى اليوم لم يتغير شيئ ,,, ولن يتغير ,, الغلاء والحروب والكوارث والمجاعات وموت الفجأة والامراض الغير معروفة ,,والى آخره من مصائب الدنيا
والرخص والسلام وتوافر الغذاء والخيرات والصحة والمعمرين ابناء المئة وعشرة ربيعا
والى آخره من نعم الله علينا
بل اذا نظرنا من زاوية اخرى,, ستعرف اننا اليوم احسن حالا بآلاف المرات بسبب تطور الوسائل بكل انواعها ,, وتطور العلم ,,,
بمعنى اوضح , ان الذي تغير هو الوسائل فقط
تحياتي لك

كلام سليم و في الصميم



rudfa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 10 - 2011, 05:47 PM   #10
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي رد: مقال فطر الانسان علي الغبن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المساهم مشاهدة المشاركة
,مقال رائع

مشكووووووووور
يا اهلآ اخي المساهم

العفو يا غالي

تقبل تحياتي



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام


مواضيع سابقة :

كلام كبير عن تحليل الاخبار (منقول من احد المنتديات)
اليورو والمنطقة الحمراء --- لابيع ولا شراء الا من حدى الوتد
انشاء تليفزيون بورصات --- تفضل بالدخول للمشاركة

مواضيع تالية :

For Sell: Apple iPhone 4 S 64GB/Nokia N9/Blackberry Touch 9860
طرائف فوركسي
بالنسبة للتداول وقت الاخبار

مقال فطر الانسان علي الغبن

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
اخي الانسان استراحة بورصات


روابط الموقع الداخلية


03:24 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة