موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام

التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الثلاثاء 16/12

منتدى تداول العملات العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 16 - 12 - 2008, 02:24 PM   #1
الأخبار الاقتصادية
 

افتراضي التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الثلاثاء 16/12

التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الثلاثاء 16/12
انتظار قرار الفائدة يساعد في دعم الدولار بسبب تراجع شهية المخاطرة


ترقب قرار الفائدة للفدراليين يدفع بالتوتر ليكون سيد الموقف هذا اليوم مما يجعل التداولات محدودة بعض الشيء، و هذا يبقى المستثمرين بعيدا من المخاطرة مما يدفع بالأصول مرتفعة العائد مثل الأسهم بالإضافة إلى اليورو الجنيه إلى التراجع هذا اليوم، بالتالي يستفيد الدولار منخفض العائد متجاهلا تراجع القطاع الصناعي الأمس و قطاع المساكن المتوقع أن يستمر في الانكماش في حين توقعات تراجع أسعار المستهلكين مزيدا في تشرين الثاني يجعل من قرار تخفيض الفائدة المتوقع هذا اليوم صحيحا و مساعدا لتحفيز النمو.

هذا و تراجع اليوم من الأعلى 1.3736 و حتى الأدنى 1.3629 و قد ساهمت البيانات السلبية التي صدرت اليوم في إعطاء دفعة أخرى لليورو نحو الأسفل، إذ يتعمق انكماش القطاع الصناعي في كانون الأول و كذلك الحال بالنسبة لقطاع الخدمات في حين تراجع مؤشر التوظيف في الربع الثالث مما يعطي إشارات على أن الركود قد يتعمق حتى نهاية العام، و يتداول اليورو حاليا عند 1.3662 و يواجه بالتالي مستوى الدعم 1.3660.

الجنيه أيضا تراجع اليوم، و ليس فقط بسبب تراجع الإقبال على الأصول الأعلى عائدا بل أيضا بسبب تبين أن مستويات التضخم لم تتراجع كما كان متوقعا، الأمر الذي سيحد من التخفيضات في أسعار الفائدة التي ينوي البنك المركزي البريطاني القيام بها من أجل تحفيز الاستهلاك، مما قد يدفع بالأوضاع لتسوء أكثر في الاقتصاد الملكي، حيث تراجع الجنيه اليوم من الأعلى 1.5324 و حتى الأدنى 1.5204 و حاليا يتداول عند مستويات 1.5227 و بالتالي يواجه مستوى الدعم 1.5245.

الدولار مقابل الين الياباني تراجع اليوم من الأعلى 90.73 و حتى الأدنى 90.09، حيث أن الين الياباني يكتسب القوة من إغلاق المراكز الدائنة على الزوج إثر تراجع شهية المخاطرة بما أن الأوضاع في الاقتصاد العالمي من شأنها أن تسوء بينما من المتوقع أن تعلن الشركات أداء أسوا في هذه الفترة مما سيبقي المخاوف و عدم الثقة قائمة في الأسواق، و حاليا يتداول الزوج عند مستويات 90.24 و يواجه بالتالي مستوى الدعم 90.15.

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الثلاثاء 16/12
http://www.borsaat.com/vb/t3292.html



فريق الأخبار متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16 - 12 - 2008, 02:25 PM   #2
الأخبار الاقتصادية
 

افتراضي رد: التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الثلاثاء 16/12

موعد قرار الفائدة

ها قد حان اليوم موعدنا المترقب مع قرار البنك الفدرالي الأمريكي الذي على الأغلب اليوم أن يقوم ‏بتخفيض سعر الفائدة محاولا بالتالي التخفيف من حدة التباطؤ الذي يعاني منه أكبر اقتصاد في العالم و ‏الذي يقوم أيضا بجر الاقتصاد العالمي معه إلى الركود...
و حالة الترقب لقرار اليوم و خاصة للتصريح المصاحب لهذا القرار الذي سيبين الوضع الذي يتواجد فيه الاقتصاد واضحة على نفسية المستثمرين اللذين يتخذون حيطتهم مما يدفع بالتداولات للتحرك في اتجاهات متباينة.
الاحتمال الأكبر هذا اليوم هو أن يقوم البنك الفدرالي بتخفيض سعر الفائدة من 1.0% إلى 0.50% لتقترب بالتالي من مستويات الصفر، و ذلك بعد أن كان السيد برنانكي رئيس البنك الفدرالي قد وضح أنه مستعد لاتخاذ أية تدابير تستهدف تحفيز اقتصاده الذي أنكمش في الربع الثالث بنسبة 0.5% و على الأغلب أن يكون انكماش الربع الرابع بأكبر من هذه النسبة مما سيضع الاقتصاد رسميا في حالة ركود اقتصادي تقني الذي يعبر عنه بربعين متتاليين من الانكماش في النمو.
بهذا الشكل حتى الاقتصاد العالمي من المتوقع أن يدخل في حالة الركود بما أن الولايات المتحدة تساهم بأكبر نسبة في الناتج المحلي الإجمالي، و أي نمو في الاقتصاد العالمي تحت مستوى 3.0% يعتبر أن الاقتصاد العالمي قد دخل في حالة ركود، و لكن نجد أن الأدوات التي يستطيع البنك الفدرالي اللجوء لها لوضع حد لهذا الوضع تنفذ شيئا فشيئا ، إذ تم تخفيض سعر الفائدة من مستويات 5.25% حتى المستويات الحالية بينما تم ضخ مئات المليارات من الدولارات في النظام البنكي من أجل تفادي الانهيار.
و كل ما تم اللجوء له إلى الآن لم يتبين بكاف لدعم النمو الاقتصادي الأمريكي، و بما أن الفدراليين مستعدون لفعل كل ما بمقدورهم لوقف الاقتصاد من التباطؤ فإنه حتى لو أن تخفيض سعر الفائدة أكثر من 1.0% لم يكن محبذ بالنسبة للسيد برنانكي إلا أنه قد يكون مجبر بذلك من أجل تقديم المساعدة لاقتصاده المريض الذي يواجه أصعب ظروف تمر عليه منذ الكساد الأعظم ، حيث يتوجب عليهم تحفيز الاقتراض الذي سيدعم الاستهلاك و الاستثمار القادر على دفع عجلة النمو إلى التقدم من جديد.
إذ كان الاستهلاك قد تراجع بشدة منذ أن بدأت مستويات البطالة بالصعود بشكل متواصل و حاد، حيث تم تسريح 533 ألف شخص في تسرين الثاني و على الأغلب أن يكون هذا الرقم على ارتفاع في كانون الأول عندما استمرت الشركات بالتسريح منذ أن تراجع دخلها و ارتفعت خسائرها و يصعب عليها الحصول على قروض بالتالي لم تجد لنفسها منذ إلا تخفيض النفقات عن طريق الاستغناء عن موظفيها ، و هذا ما يقلق الأسواق بشأن مصير شركات صناعة السيارات الثلاث الكبرى في الولايات المتحدة و التي تطالب بتمويل بقيمة 14 بليون دولار من أجل تفادي الانهيار منذ أن تراجع الطلب المحلي و العالمي على منتجاتها.
هذا و أكثر من مليون وظيفة معرضة للخطر في حال حدث انهيار لكل من جينيرال موتورز, فورد و كرايسلر فإنه على الحكومة الأمريكية فعل ما بوسعها لتقديم المساعدة لهذه الشركات قبل فوات الأوان، و بما أن مستويات الدخل مرتبطة بشكل رئيسي بمستويات الإنفاق فإن ارتفاع البطالة سيدفع الأمريكيين للتقليل استهلاكهم أكثر حتى لو أننا نقبل على موسم الأعياد الذي من المفترض أن ترتفع فيها المبيعات و ذلك خاصة أن الثقة بالاقتصاد متراجعة في ضوء توقعات أوضاع أسوأ في المستقبل العاجل.
على البنك الفدرالي تحفيز ثقة الأمريكيين باقتصادهم من هنا نجد أنه على الأغلب أن يكون قرار القص هذا اليوم شبه مؤكد، و حتى يحدث هذا يجب تشجيع البنوك للعودة على تقديم القروض من أجل إعادة إحياء النظام القروض الذي سيحفز الاستهلاك الذي يشكل ثلثي الاقتصاد حيث سترتفع السيولة في الأسواق بما أن الأفراد مقبلين على الإنفاق بينما مقدرة الشركات على الاستثمار سيحفز التوظيف من جديد و هذا ما يحتاجه الاقتصاد الأمريكي حاليا، و من هذا السبب قام الرئيس المنتخب الجديد باراك أوباما بتقديم خطة جديدة لتطوير البنية التحتية لبلاده و ذلك لأنها ستوفر 2.5 وظيفة حسب أقواله.
حيث تم الاستغناء عن 2 مليون وظيفة منذ أن تفاقمت الأزمة الائتمانية في الولايات المتحدة و بدأت تعاني من مخاطر الركود و التوقعات تشير إلى أن 3 مليون وظيفة أخرى على صدد أن يلقوا نفس المصير، بينما قطاع المساكن الذي كان وراء البلوى التي يتحملها العالم أجمع لم يجد قاعه بعد و حتى يحدث ذلك سيكون من الصعب توقع عودة الانتعاش إلى الاقتصاد الأمريكي، حيث من المتوقع اليوم أن تتراجع تصريحات البناء إلى 700 ألف في تشرين الثاني بينما المنازل المبدوء إنشائها فمن المتوقع أن تكون قد تراجعت إلى 736 ألف من السابق 791 ألف، و بما أن نظام الإقراض ملا زال جامدا بينما الوظائف غير مستقرة و أكيدة فإنه سيصعب على الأفراد الإقبال على منازل في هذه الفترة.
أما القطاع الصناعي فإنه من الضحايا الكبار لتدهور الأوضاع في الاقتصاد العالمي، إذ أنه في حال استمر بالتراجع بالوتيرة الحالية فإنه قريبا سيشارف على الانهيار، إذ أن العدوى وصلت أيضا إلى الدول التي تعتمد بشكل رئيسي في نموها على الصناعات و خاصة الصادرات فقد بدأت تشعر الآثار السلبية لتباطؤ الاقتصاد العالمي، حيث تراجعت الصناعات في كل من اليابان و الصين و الآن أتى دور روسيا التي تراجع إنتاجها الصناعي إلى أدنى مستوياته منذ 1998 مما يدفع اقتصادها كذلك نحو الركود على الرغم من أن اقتصاديات مثل روسيا الصين أو البرازيل كان من المتوقع لها في بداية العام أن تدعم الاقتصاد العالمي و تمنعه من السقوط في ركود، إلا أن تراجع الصناعات بددت هذه الآمال و الآن جميع دول العالم باتت عرضة لشبح الركود و قد يدفع بالبنوك المركزية لمواصلة تخفيض أسعار الفائدة.
لذا فقد شهدنا اليوم اتجاهات متباينة للأسواق هذا اليوم إذ أن حالة الترقب لقرار اليوم و نتائج بعض الشركات منها جولدمن ساكس المالية المتوقع أن تعلن أول خسائر لها منذ 1999 و بالأخص التصريح المصاحب لهذا القرار الذي سيبين الوضع الذي يتجه إليه الاقتصاد الأمريكي واضحة على نفسية المستثمرين اللذين يتخذون حيطتهم لذا فنجد أن الضغوطات نحو الأسفل على الدولار قائمة خاصة مقابل اليورو في حين أن بعض الأسواق الأسيوية قد تراجعت اليوم حيث سجل مؤشر نيكاي 225 للأسهم اليابانية بنسبة 1.12% خاصة أن ارتفاع الين يضر مزيدا بالصادرات اليابانية، و مؤشر S&P 300 للأسهم الأسترالية تراجع بنسبة 0.96%.
بينما ارتفع مؤشر CSI 300 للأسهم الصينية بنسبة 0.98% و ارتفع مؤشر هانج سينج بنسبة 0.55%، في حين كانت الأسهم الأمريكية الأمس قد شهدت تراجعات بفعل البيانات السلبية التي كانت قد صدرت الأمس من قطاع الصناعات الأمريكي بالإضافة إلى المخاوف بشأن تراجع أداء الشركات، إذ هبط مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الكبرى 65.15 نقطة أي 0.75 % ليغلق عند 8564.53 نقط،. وخسر مؤشر ستاندرد اند بورز 500 الأوسع نطاقا 11.14 نقطة أو 1.27 % مسجلا 868.59 نقط، في حين نزل مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 32.38 نقطة أو 2.10 % الى 1508.34 نقطة.
و لكن قرار الفائدة ما يزال أمامنا موعد مع بعض البيانات الهامة من القارة الأوروبية من الربع الرابع و هي مؤشرات مدراء المشتريات الصناعي و الخدمات المتوقع أن يستمر انكمش هذه القطاعات، في حين أن بريطانيا ستعلن اليوم أن مؤشر التضخم لشهر تشرين الثاني المتوقع أن يصل إلى 3.9% على الصعيد السنوي من السابق 4.5% مما سيفسح المجال للبنك المركزي البريطاني الاستمرار بتخفيض سعر الفائدة المتواجدة عند 2.0% من أجل تحفيز اقتصاده الذي على الأغلب وقع في حالة الركود في الربع الرابع.
أما من الولايات المتحدة فسيصدر اليوم إلى جانب البيانات من قطاع المساكن مؤشر التضخم المتوقع أن يعتدل مزيدا في شهر تشرين الثاني و يصل إلى 1.5% من السابق 3.7%، و هذا يعود إلى انخفاض أسعار السلع و تحديدا سعر برميل النفط الذي تراجع من 147 في تموز إلى ما دون مستوى الـ50 في تشرين الثاني، بينما تراجع الاستهلاك و يحث الأسعار للتراجع مزيدا، و هذا التراجع في التضخم يجعل من قرار اليوم في حال تأكد تخفيض الفائدة أكثر راحة بالنسبة للبنك الفدرالي إذ أن التضخم كان من الأسباب التي منعت العديد من البنوك المركزية التقدم لإجراء تخفيض في سعر الفائدة عندما بدأت الآثار السلبية للأزمة الائتمانية بالتفاقم.



فريق الأخبار متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16 - 12 - 2008, 05:07 PM   #3
الأخبار الاقتصادية
 

افتراضي رد: التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الثلاثاء 16/12

مؤشر مدراء المشتريات ينخفض بشكل طفيف في منطقة اليورو بينما تظهر مؤشرات التضخم بعض من التداخلات في المملكة المتحدة!!


بعد أن ظلت بعيداً عن الأسواق لبعض الوقت, جاءت البيانات الاقتصادية من منطقة اليورو لتوضح أن الموقف الاقتصادي للمنطقة لم يكون بالسوء الذي كانت تشير إليه توقعات المحللين ولكن لا يزال هناك بعض من الإشارات باستمرار معاناة الاقتصاد العالمي.

هذا ولم تستطع مؤشرات الأسهم الأوروبية الاحتفاظ بالمكاسب التي حققتها في أوائل معاملات اليوم فأخذت المؤشرات الاتجاه المعاكس متجهة نحو الانخفاض في الوقت الذي تنتظر فيه الأسواق قرار خفض سعر الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي.

ومن داخل الاقتصاد الألماني الذي يعد اكبر اقتصاد في منطقة اليورو صدرت اليوم القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات الصناعي لشهر كانون الأول ليوضح انكماش القطاع بقيمة 33.5 من 35.7 لشهر تشرين الثاني و منخفضاً بذلك عن التوقعات التي كانت بقيمة 34.6, كما جاءت القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات للخدمات لشهر كانون الأول ليرتفع قليلا إلى قيمة 46.4 من قيمة 44.0 للقراءة السابقة.

وجاءت تصريحات من عضو لجنة الاقتصادية الاستشارية بالحكومة الألمانية لتحذر من أن الاقتصاد الألماني سوف يزداد انكماشاً وتباطؤً حتى عام 2010 في الوقت الذي سوف يستعيد فيه الاقتصاد قوته ولكن ليس بنفس مستويات النمو السابقة. وبالفعل قامت الحكومة الألمانية بخفض توقعاتها بشأن مستويات النمو للعام 2009 إلى نسبة 0.2% هذا بجانب اعتقاد اللجنة الاقتصادية الاستشارية بأن العام القادم سوف يحمل العديد من المفاجئات السلبية بحيث من المتوقع أن ينكمش الاقتصاد بنحو 1.0 إلى 2.0% خلال العام القادم.

ومن منطقة اليورو صدرت القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات للخدمات لشهر كانون الأول حيث انخفض بشكل طفيف إلى قيمة 42.0 من قيمة 42.5 للقراءة السابقة وجاء أعلى من التوقعات التي كانت بقيمة 41.4, وقد انخفضت القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات الصناعي لشهر كانون الأول إلى قيمة 34.5 من 35.6 للقراءة السابقة ليستمر في الانكماش للشهر السابع على التوالي بينما جاءت القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات المركب بقيمة 38.3 من قيمة 38.9 للقراءة السابقة.

ومن ناحية أخرى جاءت مؤشرات التوظيف لتوضح استمرار معاناة سوق العمل حيث اظهر مؤشر التوظيف للربع الثالث نسبة انخفاض 0.1% من نسبة مرتفعة 0.2 % للربع الثاني, كما سجل مؤشر التوظيف السنوي للربع الثالث نسبة 0.8% من 1.2% لنفس الفترة من العام السابق.

ومع كل هذا الخفض من حجم العمالة في الأسواق مع تحقيق الشركات للخسائر دفع ذلك الخمسة عشرة اقتصاد إلى مواجهة العديد من الاضطرابات على طول الطريق, وتحاول الشركات بخفض نفقاتها بعض الشيء إن لم يتبق شيئاً من الأرباح حيث تزداد التوقعات أكثر سوءا.

وبعد إصدار هذا التقرير عاودت المؤشرات الأوروبية لسوق الأسهم الارتفاع حيث وصل مؤشر داو جونز للأسهم الأوروبية إلى مستوى 2421.29 نقطة بينما صعد مؤشر CAC40 الفرنسي بقيمة 20.86 نقطة بينما اتجه مؤشر DAX الألماني إلى التداول عند مستويات 2421.29 نقطة ليحقق مكاسب فوق 48.0 نقطة.

وعلى الجانب السويسري فقد انخفض الإنتاج الصناعي للربع الثالث ليسجل نسبة انخفاض 5.2% من نسبة 8.9 للقراءة السابقة وجاء أقل من التوقعات التي كانت بنسبة انخفاض 2.3%, وعلى المستوى السنوي انخفض المؤشر إلى نسبة 0.7% من نسبة 6.1% للقراءة السابقة.

ومن الاقتصاد البريطاني حيث صدرت بيانات عن معدلات التضخم و التي أظهرت مؤشر أسعار المستهلكين لشهر تشرين الثاني حيث ارتفع على غير المتوقع ليسجل نسبة انخفاض 0.1% من نسبة انخفاض 0.2% لشهر تشرين الأول و من التوقعات التي كانت تشير إلى نسبة انخفاض 0.3%, وعلى المستوى السنوي حيث اتجه المؤشر إلى الانخفاض ليسجل نسبة 4.1% لشهر تشرين الثاني من 4.5 للقراءة السابقة و جاء أعلى من التوقعات التي كانت بنسبة 3.9%.

وجاء مؤشر أسعار التجزئة لشهر تشرين الثاني ليسجل نسبة انخفاض 0.8%, مقارنة بالقراءة السابقة بنسبة انخفاض 0.3%, في حين كانت التوقعات بنسبة انخفاض 0.6%,كما سجل مؤشر أسعار التجزئة السنوي لشهر تشرين الثاني نسبة 3.0%, مقارنة بالقراءة السابقة التي كانت بنسبة 4.2%, بينما كانت التوقعات تشير إلى نسبة 3.2%,وجاء مؤشر أسعار التجزئة عدا المدفوعات العقارية لشهر تشرين الثاني ليسجل نسبة 3.9%, مقارنة بالقراءة السابقة التي كانت بنسبة 4.7%, في حين كانت التوقعات بنسبة 4.0%.

ونرى إشارات متداخلة في الاقتصاد البريطاني حيث أوضحت القراءة الشهرية لمؤشر أسعار المستهلكين ارتفاع مقللة من مخاطر الانكماش التضخمي بينما يأتي المؤشر على المستوى السنوي ليوضح بعض من الانخفاض, هذا وقد استمر مؤشر FTSE100 في تتبع مؤشرات الأسهم الأوروبية, وعلى جانب آخر نرى ضعف قيمة الجنيه الإسترليني في الأسواق حيث انخفض إلى أقل مستوى له بالأمس ليصل إلى مستويات أعلى 1.53.

ومع كل هذه البيانات الاقتصادية, تترقب الأسواق لقرار البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بشأن خفض أسعار الفائدة فمن المتوقع أن يتم خفض نحو 50.0 نقطة أساس لتصل إلى نسبة 0.5%, ومن المعروف أن هناك اتجاه للبنك بأن يخفض أسعار الفائدة حتى تصل إلى مستوى 0.0% و في الوقت الحالي هو يقترب من مستويات الفائدة باليابان, و ظل الدولار الأمريكي في حالة الضعف لنحو الأسبوع في ظل هذه التوقعات بجانب التوقعات السيئة بشأن الاقتصاديات العالمية.



فريق الأخبار متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16 - 12 - 2008, 10:05 PM   #4
الأخبار الاقتصادية
 

افتراضي رد: التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الثلاثاء 16/12

الولايات المتحدة تسجل أكبر وتيرة تراجع على الإطلاق في أسعار المستهلكين بينما قطاع المساكن لم يجد قاعه بعد...

قبل أن يأتي موعدنا المترقب مع البنك الفدرالي ها هو الاقتصاد الأمريكي يصدر مجموعة من البيانات الاقتصادية الهامة المرتبط بالتضخم و قطاع المساكن الذي كان السبب وراء الأزمة الائتمانية التي انتشرت سريعا إلى أغلب بلدان العالم ، إذ تبين أن أسعار المستهلكين في تراجع مستمر مما تولد مخاوف من أن تتراجع بأكثر من اللازم بعد أن سجلت أكبر وتيرة تراجع على الإطلاق في تشرين الثاني بينما قطاع المساكن من الواضح أنه لم يجد قاعه بعد.

مؤشر أسعار المستهلكين تراجع إلى -1.7% في تشرين الثاني من السابق -1.0% و المتوقع -1.3% و هو أكبر وتيرة تراجع منذ أن بدأ المؤشر عام 1947، أما على الصعيد السنوي فقد تراجعت الأسعار إلى 1.1% و هو المؤشر الرئيسي الذي يأخذه البنك الفدرالي بعين الاعتبار عن تقرير مستوى التضخم فقي البلاد و ذلك من السابق 3.7% و المتوقع 1.5%.

هذا و تراجعت الأسعار الجوهرية التي تستثني العوامل المتقلبة أي الغذاء و الطاقة و لكن وتيرة التراجع كانت بنسبة أقل حيث تراجع المؤشر في تشرين الثاني إلى 0.0% من السابق -0.1% و المتوقع 0.1% بينما ألأسعار الجوهرية السنوية فقد تراجعت إلى 2.0% من السابق 2.2% و المتوقع 2.1%.

من هنا نجد أن الأسباب الرئيسية التي تقود بالأسعار للتراجع بالوتيرة السريعة التي نشهدها هو تراجع أسعار السلع و تحديدا سعر برميل النفط الذي تراجع من 147 في تموز إلى ما دون مستوى الـ50 في تشرين الثاني، بينما تراجع الاستهلاك يحث الأسعار للتراجع مزيدا، و هذا التراجع في الأسعار من جهة جيد لأنه سيزيد من الإقبال على شراء المنتجات و لكن الخطر ينتج في حال استمر هذا الوضع لفترات طويلة لأنه سيساهم في تراجع دخل الشركات و المصانع.

و كلما تراجعت أرباح الشركات فإنها ستضطر لتخفيض نفقاتها و على الأغلب عن طريق تسريح الموظفين، مما سيزيد من الضغوطات على قطاع العمالة المرتبط بشكل رئيسي بمستويات الاستهلاك التي تشكل ثلثي الاقتصاد، لأن الإنفاق يعتمد على دخل الأفراد و ثقتهم في الأوضاع المستقبلية التي لا تبدوا بحسنة بالنسبة للولايات المتحدة، و بما أن كل الدلائل تشير إلى أن الربع الرابع سيشهد تعمق في الانكماش عن الربع الثالث عندما انكمش أكبر اقتصاد في العالم بنسبة 0.5% فإنه على الأغلب أن نشهد استمرار تراجع الاستهلاك على الرغم من أننا في فترة الأعياد حاليا.

هذا و صدر اليوم كذلك من قطاع المساكن مؤشر عدد المنازل المبدوء إنشائها التي وصلت إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق عند 625 ألف في تشرين الثاني من السابق 791 ألف و المتوقع 736 ألف ليكون أقل عدد للمنازل المبدوء إنشائها منذ 1959 عندما بدأت قراءة هذا المؤشر ، بينما تراجعت تصريحات البناء إلى 616 ألف تصريح في تشرين الثاني من السابق 708 ألف و المتوقع 700 ألف.

إذ أن قطاع المساكن الذي كان وراء الأزمة الائتمانية الأشد منذ الكساد الأعظم و التي يتحملها العالم أجمع، حيث أنه من الواضح أنه لم يجد قاعه بعد و حتى يحدث ذلك سيكون من الصعب توقع عودة الانتعاش إلى الاقتصاد الأمريكي، فبما أن نظام الإقراض ما زال جامدا بينما الوظائف غير مستقرة و النظرة المستقبلية للاقتصاد متدهورة فإنه سيصعب على الأفراد الإقبال على منازل في هذه الفترة.

تعمق تراجع الأسعار و استمرار انكماش قطاع المساكن أسباب إضافية للبنك الفدرالي هذا اليوم للقيام بتخفيض سعر الفائدة من 1.0% إلى 0.50% كما هو متوقع منه لذا فنجد أن حركة أسواق العملات محدودة هذا اليوم و قليلة التأثر بالبيانات السلبية، بينما اتجاهات أسواق الأسهم كانت متباينة اليوم بسبب حالة الترقب للقرار و التصريح المصاحب له بينما جاءت جولدمن ساكس لتعلن أنها حققت خسائر بقيمة 4.97 دولار للسهم خلال ربعها الرابع أي 2.29 بليون دولار لتكون أول خسائر لها منذ عام 1999 ، أما العقود المستقبلية للأسهم الأمريكية توجهت بشكل طفيف إلى الأعلى و لكن التحركات الأهم ستأتي قبل القرار و بعده مباشرة.




فريق الأخبار متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16 - 12 - 2008, 10:06 PM   #5
الأخبار الاقتصادية
 

افتراضي رد: التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الثلاثاء 16/12

بيانات تضعف الدولار و تؤكد تخفيض الفائدة

البيانات التي صدرت اليوم من الاقتصاد الأمريكي أشارت فعلا ص إلى إن الاقتصاد الأمريكي قد يكون متوجها ً نحو انكماش الأسعار ( Deflation ) وهي الحالة الاقتصادية السيئة جدا ص التي قد تحصل في ظل ركود الاقتصاد الأمريكي . يعود تاريخ هذه الحالة الاقتصادية إلى الكساد العظيم بين 1929-1933 وكانت سببا ًلإفلاس الكثير جدا ً من الشركات في الولايات المتحدة آنذاك وتدهور الاقتصاد الأمريكي أكثر . انخفض مؤشر سعر المستهلك الأمريكي إلى مستوى 1.1% في انخفاض تاريخي له حيث انخفض بمقدار 1.7% خلال شهر تشرين الثاني مهددا بوقوع تضخم سلبي خلال العام القادم وبالتالي احتمالات وصول حالة الــ Deflation قد تكون واردة وهذا ما يستدعي أن نرى اليوم فعلا ص تخفيضا ص في الفائدة المرجعية بمقدار 50 نقطة أساس على أقل تقدير وهذا ما أضعف الدولار الأمريكي مقابل سلة العملات الأجنبية .

إثر موجة الدولار الهابطة ارتفع سعر صرف اليورو مقابل الدولار وصولا ً إلى مستوى 1.3772 في موجة صاعدة قوية بعد أن حقق الأدنى هذا اليوم بفعل بيانات أوروبية سيئة أيضا ً أشارت إلى استمرار انكماش القطاع الصناعي وقطاع الخدمات في أوروبا حيث حقق الأدنى إثر هذه البيانات عند مستوى 1.3629 دولار لليورو الواحد لكننا الآن نجد بان الزوج في موجة صاعدة قوية جدا ً إثر توقعات خفض الفائدة في البنك الفيدرالي . يتداول اليورو الآن متأثرا ً بمستوى الدعم الأقرب عند 1.3705 ومستوى المقاومة 1.3785 لكن بدأ المتداولون يشكّون في قوّة مستويات المقاومة في ظل تصريحات السيد تريشيت اليوم التي أشار فيها إلى إن احتمال تخفيض الفائدة في المركزي الأوروبي أصبح أقل ولا مجال لتخفيضات عنيفة أخرى !

انخفض الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي نحو مستوى 1.5202 بفعل ظهور بيانات التضخم في المملكة المتحدة أيضا ً تعطي احتمالا ً بوقوع بريطانيا في مرحلة الــ Deflation , لكن بالتأكيد بعد ظهور بيانات الولايات المتحدة فإن التوقع الآن هو أن يعاني الاقتصاد الأمريكي أكثر من غيره وبشكل أسرع مما دفع الجنيه نحو الأعلى عند مستوى 1.5379 . يتأثر الجنيه الإسترليني الآن بمستوى الدعم 1.5320 فيما مستوى المقاومة الأقرب يقع حول مستويات 1.5400 وهو من أهم مستويات المقاومة على الزوج لهذا اليوم .

الين الياباني يكتسب عزما ً صاعدا ً مقابل بعض العملات الأجنبية لكن أهم ما حصل على زوج الدولار مقابل الين الياباني هذا اليوم من انخفاض كان بسبب ضعف الدولار الأمريكي حيث انخفض الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني من مستوى 90.73 ليحقق الأدنى عند مستوى 89.70 ين للدولار الواحد .

في انتظار قرار الفائدة الأمريكي الآن



فريق الأخبار متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام


الكلمات الدلالية (Tags)
16 or 12, ليوم, الاقتصادية, الثلاثاء, التقارير, الهامة, والأساسية

مواضيع سابقة :

الأخبار الاقتصادية الهامة ليوم الثلاثاء 16 / 12
الحذر من صعود اليورو المفتعل اليوم
نتائج الاخبار الامريكية ليوم الاتنين 15-12

مواضيع تالية :

ابرز المستويات الفنية على العملات ليوم الثلاثاء 16/12
نتائج البيانات الأمريكية ليوم الثلاثاء 16 / 12
نتائج البيانات الكندية ليوم الثلاثاء 16 / 12

التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الثلاثاء 16/12

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الجمعة 30 / 1 منتدى تداول العملات العام
التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الاثنين 26 / 1 منتدى تداول العملات العام
التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الجمعة 9 / 1 منتدى تداول العملات العام
التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الأربعاء 7 / 1 منتدى تداول العملات العام
التقارير الاقتصادية والأساسية الهامة ليوم الخميس منتدى تداول العملات العام


روابط الموقع الداخلية


10:47 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة