موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام

هل بدأ نجم الغرب في الأفول؟ / ليون برخو

منتدى تداول العملات العام

Like Tree2Likes
  • 2 Post By mufatish

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 15 - 10 - 2012, 09:19 PM   #1
عضو فـعّـال
 

افتراضي هل بدأ نجم الغرب في الأفول؟ / ليون برخو

هل بدأ نجم الغرب في الأفول؟ / ليون برخو
لو أثار امرؤ سؤالا كهذا قبل عقد أو عقدين من الزمن مثلا، لقيل إنه مصاب بمس من الجنون. كان عندئذ الغرب يغرد ويستدفئ ويتشمس برخاء ورفاهية لم يشهد التاريخ الإنساني لها مثيلا، أساسها تراكم الثروة.

والناس، لانبهارهم الشديد بهذه التجربة الفريدة، قلما كانت تضعها ضمن سياقها الإنساني العام. فالكل تقريبا كان منبهرا إلى درجة الحسد والغيرة، ومقارنة وضعه الشخصي ووضع مجتمعه ودولته المتخلف بالفرد والمجتمع والدولة في الغرب.

والسياق الإنساني يقول إن لكل تطور وظاهرة في هذه الدنيا ذروة أو قمة ـــ أي سقف لا يمكن تجاوزه. ولكن الإنسان بطبيعته يميل إلى تجاوز الحدود، وفي الغرب ظهرت نظريات تدرس حتى في الجامعات مفادها أن النمو الاقتصادي (المادي) لا سقف ولا ذروة له، لأن توقفه أو انخفاضه معناه خلل في الرفاهية والرخاء.

فالدولة والمؤسسة والشركة والمجتمع الذي لا ينمو باطراد ـــ يزداد ثروة ورخاء ـــ بغض النظر عن مستوى النمو والتطور الذي هو فيه، ينكمش اقتصاديا، وبالتالي يفقد جزءا من رخائه ورفاهيته. ولهذا نرى أن الحديث عن النمو الاقتصادي يحتل الصدارة في خطاب القادة الأوروبيين اليوم.

ولكن فات هؤلاء وربما مستشاريهم أن النمو لا بد أن يصطدم بذروة لا يمكن تجاوزها مهما أوتي الإنسان من علم وحكمة. النمو بهذا الشكل يحتاج أولا إلى كوكب لا نهاية لمصادره، والكوكب الذي نعيش فيه مصادره محدودة. ثانيا، النمو بهذا الشكل يفقد خاصيته الإنسانية لأنه يعني الاستيلاء على المصادر التي يوفرها الكوكب على حساب ناس وشعوب وأمم أخرى.

والحضارة الغربية والدول التي تمثلها، رغم ما قدمته للبشرية من إنجازات مذهلة في شتى الميادين، غمرتها الماديات على حساب كثير من القيم الإنسانية عند تعلق الأمر بأننا كلنا شركاء في هذا الكوكب. الروح المادية هذه أفرزت قيما غير أخلاقية منحت الحق لأقلية من البشر (تمثل تقريبا واحدا من كل 20 شخصا على الأرض) بالتنعم والاستمتاع بأكثر من 70 في المائة مما تنتجه هذه الأرض من مواد أساسية للاستهلاك البشري.

وفجأة رأت بعض الدول الغربية أن نظرية النمو المطرد والتراكم الذي لا سقف له للثروة لا تتماشى مع الواقع، وأن فقدان جزء من الثروة والرخاء أمر لا بد منه، لأن الصراع على مصادر كوكبنا المحدودة وتراكم الثروة لم يعد مقتصرا عليها، حيث دخلت الحلبة دول يمثل عدد سكانها نحو نصف سكان الأرض.

ولأول مرة ومنذ سيطرتها شبه المطلقة على مصادر الرخاء التي يوفرها كوكبنا بدأت الدول الغربية تشعر بأنه عليها التعامل مع الواقع بعقلانية، وأن عهد الرفاهية الذي لا حدود له قد ولّى وربما إلى غير رجعة.

والشاهد على ما أقول ما يحدث اليوم في اليونان وإسبانيا ـــ وقريبا ستلحقهما دول أوروبية أخرى ـــ حيث تشهد البلدان سقوط ركن بعد الآخر من الصرح الذي يستند عليه مجتمع الرفاهية والرخاء في الغرب.

في اليونان بدأت المؤسسات العامة التي تعنى برعاية الكبار ـــ وهذا ركن من أهم أركان الرفاهية المادية بالنسبة للحضارة الغربية ـــ في الانهيار، ومعها الرعاية الصحية المجانية للأشخاص الذين يعانون أمراضا مزمنة ومستعصية، ولحقتها أخيرا الخدمات التي تقدم للمعوقين. وهذا غيض من فيض.

أما في إسبانيا فما حدث أخيرا يذكرنا بدول نامية فقيرة في إفريقيا أو دول تئن تحت وطأة كوارث طبيعية، حيث ناشد ''الصليب الأحمر'' في آخر بيان له الدول والأفراد التبرع للفقراء والمعدمين الذين أخذت أعدادهم في الازدياد في هذا البلد.

عندما قرأت الالتماس الذي قدمه ''الصليب الأحمر'' بخصوص إسبانيا على صفحات الصحافة العالمية ومن ضمنها الـ ''بي بي سي'' لم أصدق عينيَّ. كان الصليب الأحمر سابقا يطلب المعونة للمهاجرين الأجانب في إسبانيا. اليوم المنظمة تقول هناك أكثر من 300 ألف إسباني في حاجة ماسة إلى مواد غذائية أساسية.

هذا درس في الاقتصاد والتنمية، وأظن هناك الكثير للتعلم منه بقدر تعلق الأمر بالدول العربية والإسلامية.
المصدر: الاقتصادية

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
هل بدأ نجم الغرب في الأفول؟ / ليون برخو
http://www.borsaat.com/vb/t465797.html



التوقيع:
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات...
mufatish غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 15 - 10 - 2012, 09:33 PM   #2
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية mohamed_sobhy
 

افتراضي رد: هل بدأ نجم الغرب في الأفول؟ / ليون برخو

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mufatish مشاهدة المشاركة
لو أثار امرؤ سؤالا كهذا قبل عقد أو عقدين من الزمن مثلا، لقيل إنه مصاب بمس من الجنون. كان عندئذ الغرب يغرد ويستدفئ ويتشمس برخاء ورفاهية لم يشهد التاريخ الإنساني لها مثيلا، أساسها تراكم الثروة.

والناس، لانبهارهم الشديد بهذه التجربة الفريدة، قلما كانت تضعها ضمن سياقها الإنساني العام. فالكل تقريبا كان منبهرا إلى درجة الحسد والغيرة، ومقارنة وضعه الشخصي ووضع مجتمعه ودولته المتخلف بالفرد والمجتمع والدولة في الغرب.

والسياق الإنساني يقول إن لكل تطور وظاهرة في هذه الدنيا ذروة أو قمة ـــ أي سقف لا يمكن تجاوزه. ولكن الإنسان بطبيعته يميل إلى تجاوز الحدود، وفي الغرب ظهرت نظريات تدرس حتى في الجامعات مفادها أن النمو الاقتصادي (المادي) لا سقف ولا ذروة له، لأن توقفه أو انخفاضه معناه خلل في الرفاهية والرخاء.

فالدولة والمؤسسة والشركة والمجتمع الذي لا ينمو باطراد ـــ يزداد ثروة ورخاء ـــ بغض النظر عن مستوى النمو والتطور الذي هو فيه، ينكمش اقتصاديا، وبالتالي يفقد جزءا من رخائه ورفاهيته. ولهذا نرى أن الحديث عن النمو الاقتصادي يحتل الصدارة في خطاب القادة الأوروبيين اليوم.

ولكن فات هؤلاء وربما مستشاريهم أن النمو لا بد أن يصطدم بذروة لا يمكن تجاوزها مهما أوتي الإنسان من علم وحكمة. النمو بهذا الشكل يحتاج أولا إلى كوكب لا نهاية لمصادره، والكوكب الذي نعيش فيه مصادره محدودة. ثانيا، النمو بهذا الشكل يفقد خاصيته الإنسانية لأنه يعني الاستيلاء على المصادر التي يوفرها الكوكب على حساب ناس وشعوب وأمم أخرى.

والحضارة الغربية والدول التي تمثلها، رغم ما قدمته للبشرية من إنجازات مذهلة في شتى الميادين، غمرتها الماديات على حساب كثير من القيم الإنسانية عند تعلق الأمر بأننا كلنا شركاء في هذا الكوكب. الروح المادية هذه أفرزت قيما غير أخلاقية منحت الحق لأقلية من البشر (تمثل تقريبا واحدا من كل 20 شخصا على الأرض) بالتنعم والاستمتاع بأكثر من 70 في المائة مما تنتجه هذه الأرض من مواد أساسية للاستهلاك البشري.

وفجأة رأت بعض الدول الغربية أن نظرية النمو المطرد والتراكم الذي لا سقف له للثروة لا تتماشى مع الواقع، وأن فقدان جزء من الثروة والرخاء أمر لا بد منه، لأن الصراع على مصادر كوكبنا المحدودة وتراكم الثروة لم يعد مقتصرا عليها، حيث دخلت الحلبة دول يمثل عدد سكانها نحو نصف سكان الأرض.

ولأول مرة ومنذ سيطرتها شبه المطلقة على مصادر الرخاء التي يوفرها كوكبنا بدأت الدول الغربية تشعر بأنه عليها التعامل مع الواقع بعقلانية، وأن عهد الرفاهية الذي لا حدود له قد ولّى وربما إلى غير رجعة.

والشاهد على ما أقول ما يحدث اليوم في اليونان وإسبانيا ـــ وقريبا ستلحقهما دول أوروبية أخرى ـــ حيث تشهد البلدان سقوط ركن بعد الآخر من الصرح الذي يستند عليه مجتمع الرفاهية والرخاء في الغرب.

في اليونان بدأت المؤسسات العامة التي تعنى برعاية الكبار ـــ وهذا ركن من أهم أركان الرفاهية المادية بالنسبة للحضارة الغربية ـــ في الانهيار، ومعها الرعاية الصحية المجانية للأشخاص الذين يعانون أمراضا مزمنة ومستعصية، ولحقتها أخيرا الخدمات التي تقدم للمعوقين. وهذا غيض من فيض.

أما في إسبانيا فما حدث أخيرا يذكرنا بدول نامية فقيرة في إفريقيا أو دول تئن تحت وطأة كوارث طبيعية، حيث ناشد ''الصليب الأحمر'' في آخر بيان له الدول والأفراد التبرع للفقراء والمعدمين الذين أخذت أعدادهم في الازدياد في هذا البلد.

عندما قرأت الالتماس الذي قدمه ''الصليب الأحمر'' بخصوص إسبانيا على صفحات الصحافة العالمية ومن ضمنها الـ ''بي بي سي'' لم أصدق عينيَّ. كان الصليب الأحمر سابقا يطلب المعونة للمهاجرين الأجانب في إسبانيا. اليوم المنظمة تقول هناك أكثر من 300 ألف إسباني في حاجة ماسة إلى مواد غذائية أساسية.

هذا درس في الاقتصاد والتنمية، وأظن هناك الكثير للتعلم منه بقدر تعلق الأمر بالدول العربية والإسلامية.
المصدر: الاقتصادية
لقد حان الوقت لانهيارت اقتصادية لدول كبرة والدليل ما قولت اخي الكريم
والك اللي بيحصل في السوق من برامج مساعدات ما هو الا مسكنات نهدي السوق
وفعلا نرا في وقت شهيات المخاطر ترتفع وفي اليوم الثاني يكون هناك العزوف عن المخاطر لان كل من في السوق يعلم ان السوق بقترب علي هزة اقتصادية قوية ستنتهي بيها دول
وهناك من يتوقع ازمة غذاء قريبة في العام القادم سيكون في نيوزلاندة جفاف مما سيقلل من تصدير المواد الغذئية وما الكثير من البلد ها كذه



التوقيع:
لا اله الا الله محمد رسول الله
'' اللهم إني أسالك إيمانا دائما وأسألك قلبا خاشعا وأسألك علما نافعا وأسألك يقينا صادقا وأسألك دينا قيما وأسألك العافية من كل بلية '
دعاء دخول السوق
لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحي ويميت وهو حي لايموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير
{الحمدلله الذي تواضع كل شيء لعظمته}
{الحمدلله الذي استسلم كل شيء لقدرته}
{الحمدلله الذي ذل كل شيء لعزته}
{الحمدلله الذي خضع كل شيء لملكه}
mohamed_sobhy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام


مواضيع سابقة :

فزعتكم يا اهل الادرن(مدارس مرض التوحد)
الحذر من شركة يو اف اكس ماركت
اريد مؤشر فيبوناتشي مميز

مواضيع تالية :

GBP/USD
بعيد عن الفوركس واهم من السوق ايضا !!!!
تذكير الصباح

هل بدأ نجم الغرب في الأفول؟ / ليون برخو

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



روابط الموقع الداخلية


12:20 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة