• 11:25 مساءاً
logo



زوجها يوديها

إضافة رد
عضو متقدم
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 5,797
معدل تقييم المستوى: 12
smay@yah is on a distinguished road
03 - 11 - 2012, 03:20 AM
  #1
smay@yah غير متواجد حالياً  
افتراضي زوجها يوديها
.
.
.
.

كانتْ تنّظر بِترقبْ فيْ نقآشْ بينّ وآلدتهِآ وَ آخيهِآ فيْ آمراً تمّنتهُ آنْ يحدثْ مُنذ زمّنْ
وّ عنّدمآ ردد آخيّهآ بِ سُخريةِ " زوّجهآ يوديهِآ " !
لمّ تستطعْ الصمتْ آكّثر فَ مرآرةِ الشوقْ مزقتّ قلبهِآ لِ آشـلاءْ ..
فَ إنفجرّتْ بآكيّةِ وهيْ تُردد : ليّ سبعْ سنينّ مّآ رحتْ مكةِ ، لينّ متىْ آطلبكّمْ وّدونيْ وّدونيْ
كِلْ خوآتيْ رآحّوآ منْ قريبّ إلآ آنّـآ ؛ الله يآخذنيْ لو طلبتكمْ مره ثــآنية
مسّحتْ عيّنيِهآ بِ آلمً مَرير ، وّنفضتْ يدهآ منْ طعآمِهآ وهيّ تكبتْ شهّقآتِهآ وّجسمهِآ الذيْ بدأ بِ رجفةِ غضّبْ وحُزنً على حآلهِآ !
إختبأتْ فيّ فرآشِهـآ وّ بكتْ ..
بكَتْ شوقـاً ، بكَتْ قهراً ، بكت ألمـاً ، بكَت خوفـاً من إنقضـآءْ عُمرِهآ بِلآ سّجدةِ فيْ آحضّآنْ الحرمّ !
سمعتْ صوتْ إمهِآ تصرخْ : - يـآ آبنّ الحلآلْ رحّ إحجز لهّآ منّ زمآنْ وهيْ تطلبّنـآ -
وَ صوتْ آخيّهآ : - طّيبْ يصير خيّــر - !!!!
غطتْ بِ نومً عميقْ بعد بُكـآءْ كآدِ آنْ يُفجرِ رأٍسهِآ صُداعً
.
.
.
.
صّرختْ وّدموعِهآ تُهدد بِ الأنِهمّآر عندمّـآ آخرجْ آخيّهآ تذكرتّـآ
بآغتِهآ الصمتْ لِ وهلةِ وَقلبهِآ يُهمسْ
~ ريمّ لآ تفرحينْ آكيّد مو لكِ ~
نبّضتهِآ دقتْ بِ عُنفْ وَ آنفآسهِآ بدأتْ تضطربْ
رمّآهآ آخيّهآ بِ نظرةِ سآخرةِ رآفعـاً آحد حآجبيّهِ وهوْ يُتمتمْ :
- مطولـةِ على هَ التنآحةِ ؟! ، آخلّصيْ بكرىْ موعد الرحلـة -
شعرتْ وكأنْ هوآءً يصفعْ خدّيهِآ من كُل نّآحية وّ عينيهِآ التيْ جفّتْ فرحـاً
تنفسّتْ بِ عمقّ وّهمستْ :
- الله يفرحّك مثلْ مـآ فرحتنيْ -
آدرآتْ ظهِرهِـآ بِ هدوءْ وّ تحركتْ مُسرعةِ لِ حُجرتِهـآ حتىْ لآ يرىْ دمّوعِهآ التيْ آعتآدتْ علىْ الإنهمآرِ !
~ عآنقْ رأسهِآ الأرضْ سُجوداً لله ~
وهيْ تُردد ~ يـآ رب لكَ الحمد ، يـآ رب آتممّ ليْ عُمرتيّ ، يـآ رب آرويْ فؤآديْ بِ رؤيةِ بيتكَ العتيقْ وَ
........... سربـاً من الدعوآتْ ~
.
.
.
.
طبعتْ قبّلةِ على رأسْ ويديّ وآلدتهِآ وهيْ تهمسْ بِ فرحْ :
- لآ توصينْ يآ الغآليّةِ ، مَآ رآح آنسآكِ من دعوآتيْ بإذن الله ، بس سآمحينيْ -
آلتمعتْ عينيّ وآلدتهِآ فرحـاً لِ فرحةِ إبنتهِـآ وآردفتْ قآئلةِ :
- الله يرضـآ عليكِ بِ الدآرينْ ، بحفظ ربيْ ، كلمينيْ لآ وصلّتيْ -
رفعتْ حقيّبتهِآ إلى كتفهِـآ وَ فرحةِ الدُنيـآ ضجتْ بِ قلبّهآ الصغيرْ
وهيْ تهمسْ بِ فرحْ مُحدثةِ نفسهِـآ :
~ ريمْ بتروحينّ مكــةْ ، بتشوفيّنْ الكعبّةِ وَ تشربينْ زمزمْ ، بتصليّنْ بالحرمْ وَ تسعينْ بِ الصفـآ ~
~ يـآ رب تمم يـآ رب تممْ ~
.
.
.
.
كَـآنتْ مشآعرِ لآ توصّفْ .. !
[ فرحْ ، شوق ، آلم ، لهفهِ ]
شدتْ بِ يديهآ علىْ حقيّبتهِآ فرحـاً وَ شوقـاً
فَ هيْ عينيّهآ تُعآنقْ المـأذنْ العظيمّةِ ، لطآلمّـآ بكتّ لِ مُجرد رؤيتِهآ الحرمّ فيْ شآشآتْ التلفّآزْ
والآنْ .. ! ؛ آصبّح وآقعْ .. !
مشتْ بِ خطوآتْ وآسعةِ وهيّ تجتـآزِ صفوفْ النّآس التيْ آجتمعتْ قبّل صلآةِ الظُهر
رفعتْ عينيِهآ وّ دموعِهآ تُسآبقْ آنفآسهِآ سُرعةِ
~ سجدتْ شُكراً لله ، وّبكتْ بُكـآءْ المُشتآقْ ~
~ وآآآ شوقــآهِ يـآ مكة ~
كَآنْ يُرآقبِهآ من بعيّد وهيْ ترجفْ وَتغآلبْ دموعِهآ التيْ آغرقتْ غِطـآئهِآ
تركهّآ حتىْ هدئتْ ، رفعتْ رأسهِآ وإذآ بِه يُنآولهِـآ مآءْ زمزمْ
آخذتهُ علىْ آستحيـآءْ منهِ لِ كثرةِ دموعِهـآ
همسْ بِ ضجر : - حسيتْ آحد ميتْ لكِ .. !
وش كل ذآ البكىْ مآنتيْ صآحيةِ - !!!!
إكتفتْ بِ إبتسآمهِ وهيْ تتنفسْ بِ عمقِ
مد يدّهِ وآردفْ : - يالله هآتيْ يدكِ بنروحْ لِ دورةِ الميآهْ تغسلينْ وجهكْ قبل الآذآنْ -
جمعتْ قوآهِآ ، ووقفتْ بِ حمآسْ
وّعينيهِآ تُقبّل الكعبةِ وقلبهِآ يخفقْ رهبةِ وعظمةِ
.
.
.
.
تمتمتْ بِ حمداً لله وثنـآءْ علىْ إتمآمْ العمرةِ
وقفتْ بِ خشوعْ عندمّـآ صدحْ الإمـآمْ بـ :
الله أكبر لـ صلآةِ العصّر
كبرتْ بِ رهبةِ عظيّمةِ وَ شوقـاً لِ خآلقهِـآ آعظمْ
سجدتْ وكــآنتْ :
~ آخر سجدةِ في حيـآتهِـآ ~

~ آخر سجدةِ في حيـآتهِـآ ~
~ آخر سجدةِ في حيـآتهِـآ ~
.
.
.
,
# إنتهــىْ (:

التعديل الأخير تم بواسطة خادم القرآن ; 03 - 11 - 2012 الساعة 07:10 PM
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صبر الزوجه على زوجها الحسام 55 القسم الاسلامي 1 02 - 08 - 2017 05:43 AM


11:25 PM