موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام

نظرة على سوق الخيارات الثنائية

منتدى تداول العملات العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 04 - 02 - 2013, 04:23 PM   #1
موقوف
 

افتراضي نظرة على سوق الخيارات الثنائية

نظرة على سوق الخيارات الثنائية
التحليل الأسبوعي للأسواق المالية
04 فبراير شباط 2013
سنلقي نظرة هنا على أهم الأحداث التي تخللت الأسبوع الماضي وكان لها تأثير على اتجاهات أسواق الخيارات الثنائية:
شهدت تداولات الأسبوع الماضي درجة عالية من التقلبات صاحبت الكم الهائل من المعلومات الهامة التي صدرت على مدار الأيام الماضية وجاءت على رأسها بيانات التوظيف والنمو الأمريكية. بالرغم من ذلك فان متداولي الخيارات الثنائية يمكنهم ملاحظة ان الاتجاهات الرئيسية في السوق لم تتغير كثير ان لم تكن قد تأكدت. فضعف الدولار الأمريكي أمام اليورو تواصل ليسجل الأخير أفضل مستوياته منذ نهاية 2011 أعلى المستوى 1.3700 فيما تواصلت عملية بيع الين الياباني دون ان تلتفت لضعف العملة الخضراء وتحرك الدولار ين إلى أفضل مستوياته في نحو ثلاثة أعوام. الباوند البريطاني ربما كان الأكثر تقلبا في تداولات الأسبوع الماضي, فبعد بداية قوية مكنته من التعافي ثم الإغلاق أعلى المستوى 1.5800 فقد توازنه سريعا في نهاية الأسبوع لينهي تقريبا من حيث بدأ في دلالة على ان ضعف الدولار أو انتهاء تسعير توقعات تيسير السياسة النقدية قد لا تسمح للباوند سوى ببعض التوطيد الجانبي ولكن دون قدرة على تغيير التحيز الرئيسي الهابط في المدى القريب والمتوسط. بعض متابعي أسواق الخيارات الثنائية يرون ان ضعف الإسترليني قد يعود إلى عوامل ابعد من فكرة التسهيل الكمي بل إلى تغير أساسي في اتجاهات السوق تتركز حول فقدان الباوند لجاذبيته كملاذ امن بعد تحسن الوضع المالي والاقتصادي في منطقة اليورو الأمر الذي سمح بهجرة بعض رؤوس الأموال من سندات الدين العام البريطانية إلى أسواق الأسهم الأوربية وهو ما يمكن التأكد منه من خلال مزادات السندات البريطانية في الأسابيع القادمة.
في بورصة طوكيو صعد مؤشر نيكاي إلى أفضل مستوياته منذ ابريل نيسان 2010 مع ترحيب المستثمرين بنتائج الأعمال القوية التي أصدرتها الشركات اليابانية خلال الربع الفائت جنبا إلى جنب مع اعتماد الموازنة العامة للعام الجديد بقيمة 1.02 تريليون ين والتي تضمنت ارتفاع كبير في الإنفاق العام بهدف إخراج الاقتصاد الثالث عالميا من دائرة الكساد. ضعف الين الياباني حفز مزيد من أوامر الاستدعاء على أسهم شركات التصدير وهو ما صعد باسهم كل من تويوتا وهوندا وكانون بمكاسب تتراوح ما بين 1 إلى 3 %. في جانب أخر رفعت الحكومة اليابانية من تقديراتها لنمو اقتصاد البلاد خلال العامين الحالي والقادم إلى 2.5% بالمقارنة مع التوقعات التي أصدرتها في أغسطس أب الماضي والتي رجحت نموا بـ1.7%. وزير المالية الياباني توقع ان تتراوح معدلات التضخم حول نصف نقطة مئوية فيما رجح ان ترتفع العوائد الضريبية إلى نحو 43.1 تريليون ين خلال السنة المالية القادمة وهو ما قد يزيد عن إصدار سندات الدين العام الجديدة خلال ذات الفترة والمقدرة بنحو42.85 تريليون ين.
خيارات الأسهم النيوزلندية تراجعت بشكل محدود مع ظهور بعض ضغوط جني الأرباح وذلك بعد ان كانت قد قفزت إلى أفضل مستوياتها في خمسة أعوام مستفيدة من الارتفاع المفاجئ في فائض الميزان التجاري والذي قفز خلال ديسمبر كانون أول الماضي إلى 486 مليون دولار نيوزلندي مقارنة بالعجز المحقق في الشهر السابق والذي كان بحدود -105 مليون دولار. الفائض المشار إليه مثل أفضل أداء لميزان التجارة النيوزلندي في خمسة أعوام وذلك بفضل الانخفاض الحاد بنحو 20% للواردات جنبا إلى جنب مع نمو بـ 6.2% في الصادرات. متداولي الخيارات الثنائية استقبلت البيانات المذكورة بشكل ايجابي حيث لم يتخذ التراجع الحاد في الواردات كإشارة على ضعف الطلب المحلى بل تم إرجاعه بصفة رئيسية إلى انخفاض الواردات النفطية.
.
خيارات الأسهم الأوربية تعافت بشكل جيد منذ بداية الأسبوع مدعومة في وقت مبكر بعدد من عدد من التصريحات الايجابية لمحافظ المركزي الأوربي ماريو دراجي خلال حضوره المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس والذي أكد فيها على تزايد احتمالات عودة اقتصاد اليورو إلى النمو في النصف الثاني من هذا العام. مفكرة الأسبوع لم تخلو من بعض البيانات الايجابية حيث ارتفع مؤشر الثقة الاقتصادية في منطقة اليورو إلى أفضل مستوياته منذ يونيو حزيران الماضي عند المستوى 89.2. تحسن مؤشرات مديري المشتريات في القطاع التصنيعي كان ملحوظا هو الآخر وفق البيانات التي صدرت يوم الجمعة. البيانات الألمانية جاءت متباينة على نحو كبير فالانخفاض القوى في أعداد العاطلين خلال يناير كانون أول الماضي قابله على الجانب الأخر انكماش حاد في أرقام مبيعات التجزئة خلال الشهر الماضي في دلاله على ضعف الطلب الداخلي، أيضا جاء مؤشر أسعار المستهلكين دون المتوقع ليسجل %1.7 خلال يناير كانون الثاني.
خيارات الأسهم البريطانية تلقت دعما من تصريحات عضو لجنة السياسة النقدية ببنك انجلترا المركزي ديفيد مليس, والذي يدعو بشكل متواصل إلى تيسير السياسة النقدية، حيث ذكر انه يتوقع تحسن أداء الاقتصاد خلال العام الحالي برغم عودة اقتصاد المملكة المتحدة إلى تسجيل معدلات نمو السلبية خلال الفصل الأخير من العام الماضي. بيانات الأسبوع أيضا اظهرت التحسن الكبير في قراءة مؤشر GFK لثقة المستهلكين والذي سجل -26 مقابل قراءته السابقة والتي كانت عند -29. أيضا فان موافقات الرهن العقاري في المملكة المتحدة سجلت ارتفاعا خلال ديسمبر كانون أول الماضي لتصل إلى 55.785 مقابل التوقعات التي رجحتها عند 54.500.
في الولايات المتحدة, كانت محط الاهتمام خلال الأسبوع الماضي بفضل الكم الكبير من البيانات الاقتصادية التي صدرت وبدأت بالتقرير الايجابي الذي أصدرته وزارة التجارة واظهر ارتفاع طلبات السلع المعمرة وفق قراءتها العامة والأساسية بنسبة 4.6 و1.3 على التوالي وان قلص من تأثيره الايجابي المراجعة السلبية لبيانات نوفمبر تشرين أول الماضي جنبا إلى جنب مع الهبوط الحاد في مبيعات المنازل المعلقة والتي هبطت خلال ديسمبر كانون أول الماضي بنسبة 4.3% لتسجل قراءة المؤشر 101.7 هبوطا من أفضل مستوياتها في عامين والتي كانت قد سجلتها خلال نوفمبر تشرين ثاني الماضي عند 106.3.
متداولي الخيارات الثنائية تابعوا عن كثب بيانات النمو الأمريكية والتي أظهرت تسجيل الناتج المحلى الإجمالي في الولايات المتحدة نموا سلبيا بـ -0.1% خلال الفصل الأخير من العام الماضي بأسوأ من التوقعات التي رجحت نموا بـ1.2% وأيضا دون القراءة الفصلية السابقة والتي كانت عند 3.1%. الانكماش المفاجئ للناتج المحلى الأمريكي مثل أول قراءة سلبية للنمو منذ الربع الثاني من 2009، إلا ان كثير من المحللين لم يأخذوا هذه الأرقام بدرجة كبيرة من التشاؤم على أساس إرجاع هذا الضعف في الأنشطة الاقتصادية إلى الانخفاض الحاد في النفقات الدفاعية جنبا إلى جنب مع نتائج الإعصار ساندى الذي ضرب البلاد خلال هذه الفترة. قرارات الفيدرالي الأمريكي حظيت باهتمام كبير هي الأخرى بعد قراره بالإبقاء على مخصصات شراء السندات المدعومة برهون عقارية عند مستوياتها الحلية بـ85 مليار دولار شهريا فضلا عن تثبيت أسعار الفائدة عند مستوياتها شبه الصفرية الراهنة. برغم ذلك فان الجزء الأكثر سلبية جاء متعلقا بتقدير البنك المركزي لضعف النشاط الاقتصادي في الشهور الثلاثة الماضية نتيجة بعض الظروف المناخية وأيضا تأثر ثقة الأسواق المالية بالجدل المطول حول الميزانية الأمريكية.
بالنسبة لبيانات الوظائف سجل التغير الأسبوعي في إعانات البطالة خلال الأسبوع المنتهى في 26 يناير كانون ثاني الماضي ارتفاعا بـ 38 ألف لتسجل 368 ألف صعودا من القراءة السابقة التي كانت عند 330الف ومثلت أدنى مستوياتها في خمسة أعوام. سلبية بيانات البطالة قابلها على الجهة الأخرى تحسن لا باس به في تقرير التوظيف بالقطاع غير الزراعي والذي وان جاء ضمن توقعات السوق الا ان المراجعة الايجابية القوية لأرقام شهري ديسمبر ونوفمبر فضلا عن عن القراءة الجيدة لمؤشر ثقة المستهلكين وبيانات قطاع التصنيع ساهمت في إبقاء الأسهم الأمريكية عند أفضل مستوياتها في نحو خمسة أعوام كما اعطت وول ستريت أفضل بداية سنوية لها منذ 1989.
في جانب تقارير الأرباح صعدت الخيارات الثنائية على سهم ماستركارد ان سجلت الشركة الرائدة في مجال بطاقات الائتمان أرباحا بأفضل من المتوقع خلال الربع الأخير من العام الماضي. سهم فيس بوك تمكن من تجاوز خسائره الحادة المبكرة والتي جاءت بعد الهبوط القوى في إيراداته خلال الربع الفائت إلا ان التقرير المصاحب لنتائج الأعمال اظهر توقعات بمضاعفة أرباح الشركة من إعلانات الموبايل خلقت حالة من التفاؤل حول مستقبل عملاق التواصل الاجتماعي. الخيارات الثنائية على أسهم فورد و ياهو سجلت هبوطا واضحا رغم ان كلتا الشركتين أتت نتائج أعمالها الفصلية بأفضل من المتوقع إلا ان سلبية توقعات إيرادات ياهو خلال الفصل الأول من العام الجديد جنبا إلى جنب مع الخسائر بأكبر من المتوقع التي سجلتها فورد في أوروبا ساهمت في تفضيل متداولي الخيارات الثنائية لتفعيل أوامر وضع أسهم عملاقي الانترنت و صناعة السيارات.

أسعار النفط وجدت دعما مبكرا من المخاوف بشأن تأثر امتدادات النفط من منطقة الشرق الأوسط خصوصا مع التهديدات المتصاعدة باستهداف المنشآت النفطية في عدد من بلدان الإنتاج الرئيسية في شمال أفريقيا مثل ليبيا والجزائر والتي تصاعدت بعد الاجتياح الفرنسي الأخير لشمال مالي وتوعد المتشددين الإسلاميين بشن هجمات انتقامية على الدول الداعمة لهذا التدخل الغربي. الاحتجاجات الدامية في مصر ساهمت هي الأخرى في تحفيز قلق أسواق النفط العالمية، ورغم ان مصر لا تدخل في عداد المنتجين الرئيسين للنفط إلا ان المخاوف من امتداد التأثير السلبي لهذه الاحتجاجات على مرور ناقلات النفط عبر قناة السويس، والتي تعتبر أهم ممر مائي في العالم، ساهم في تزايد المخاوف من تأثير هذا الوضع على حركة النفط من منطقة الخليج العربي.
متداولى خيارات النفط الثنائية استقبلوا بهدوء الانكماش المفاجئ في قراءة نمو الناتج المحلى الإجمالي خلال الربع الأخير من 2012 رغم ما أحدثه من ارتباك كبير في كافة أسواق الخيارات الثنائية. بعض المحللين ارجعوا هذا الانخفاض المفاجئ في النشاط الاقتصادي إلى الخفض الحاد للإنفاق العسكري في الشهور الماضية حيث هبط إلى أدنى مستوياته في أربعة عقود ضمن المحاولات الهادفة إلى تقليص العجز المزمن في الموازنة الفيدرالية. أيضا فان بعض المكونات الايجابية لبعض تفاصيل قراءة النمو أظهرت ارتفاع إنفاق المستهلكين بنسبة 2.2% والاستثمار الخاص بنسبة 8.8% وإذا ما أضيفت إليها ايجابية تقرير ADP للتوظيف بالقطاع الخاص, والتي أظهرت نموا بأفضل من المتوقع في عدد الوظائف التي خلقها الاقتصاد خلال الشهر الحالي, فانه يمكن القول بان تأكيد هذه الصورة السلبية وعودة الاقتصاد الأمريكي إلى الركود قد يتطلب بعض الوقت.

أسعار الذهب راوحت أماكنها بين تسيل مكاسب وخسائر متوسطة بفعل تباين البيانات الأمريكية ومعها توقعات المستثمرين بشأن السياسة النقدية للفيدرالي الأمريكي.
متداولي خيارات الذهب عاودوا تفعيل استدعاء المعدن الأصفر مع عودة صائدي الفرص للسوق للاستفادة من انخفاض الأسعار بعد التراجعات الحادة التي مني بها المعدن النفيس خلال الأسبوع الماضي وأفقدته أكثر من 40$ خلال الأيام الأربعة الماضية. اللاعب الرئيسي في موجه انخفاض الذهب منذ بداية العام الحالي هو توقعات تشديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة مع تواصل تحسن أداء المؤشرات الاقتصادية الأمر الذي قد يدعم من المطالبات بتقليص أو إنهاء العمل بسياسة التسهيل الكمي الحالية كما أظهرها محضر اجتماع ديسمبر كانون أول الماضي. سلبية مؤشر ثقة المستهلكين الذي صدر في الأمس جنبا إلى جنب مع التوقعات بان تسجل أرقام التوظيف خلال الشهر الحالي نموا ولكن بوتيرة اقل من سابقتها مع انتهاء موسم الكريسماس ساهمت في دعم التوقعات بان يواصل الفيدرالي سياسة الترقب والانتظار على الأقل خلال الربع الأول من العام الحالي قبل ان تتضح اتجاهات السياسة النقدية خلال العام الحالي.
كيفية اختيار الوسط المناسب
أيا كان المجال الذي تعمل فيه فوركس, أسهم, سلع أو خيارات ثنائية فان اختيار الوسط المناسب تعتبر واحدة من أهم الخطوات التي يجب الانتباه إليها بل هي احد المحددات الرئيسية لإدراك النجاح أو تحقيق الفشل في هذا المجال.
عند اختيار وسيط الفوركس أو الخيارات الثنائية المناسب هناك عدد من النقاط الهامة يجب وضعها في الاعتبار.
أسعار السبريد
السبريد ببساطة هو الفرق بين سعر البيع وسعر الشراء التي يعرضها الوسيط للتنفيذ أمام عملائه. في مجال الخيارات الثنائية وبعض مجالات المضاربة التي تعتمد على العمولات فان هذه النقطة قد لا تكون ذات بال. ولكن في مجالات كالفوركس فان هذا الأمر يحظى بأهمية كبيرة خصوصا وان الاسبريد يمكن ان يختلف باختلاف الوسيط الذي ستتعامل معه.
السبريد قد يكون ثابتا أو متغيرا . السبريد الثابت يعني انه سيبقي دون تغيير بغض النظر عن توقيت التجارة أو ظروف السوق . السبريد المتغير عادة ما يكون صغيرا وبالتالي مفيدا عندما يكون السوق هادئا ولكن في أوقات النشاط فانه يرتفع بشكل ملحوظ وهو ما يعني تكلفة تداول أعلى تستلزم مزيدا من الربح قبل تغطيتها. أسعار السبريد الثابت عادة ما تكون اكبر من نظيرتها المتغيرة خصوصا عندما يكون السوق هادئا ولكن علي المدى الطويل فان السبريد الثابت سيكون أكثر استقرارا باعتباره تكلفة معروفة مسبقا.
سرعة تنفيذ الصفقات
هذه إحدى النقاط الهامة بغض النظر عن السوق الذي تعمل فيه أو الأصل الذي تتداوله. فبعض الوسطاء قد يعرضون أسعار اسبريد جيدة للغاية تشجع على التعامل معهم ولكن عند تنفيذ أوامر البيع والشراء يفشل نظام الوسيط في التنفيذ بالوقت المناسب الأمر الذي قد يعني خسارة فرص هامة لتحقيق الربح. أفضل طريقة للحكم علي كفاءة الوسيط في هذا الأمر هو فتح حساب تجريبي للتعرف على سرعتهم في تنفيذ أوامر التجارة أي انك عندما تتخذ قرار الشراء أو البيع فانك لن تنتظر ولو لدقائق قليلة قد تكون ظروف السوق قد تغيرت فيها تماما. بالإضافة إلى ما سبق فان توفير الوسيط لمنصة تداول سهلة الفهم والتعامل معها يعتبر أمرا ضروريا فضل عن توفيرها لمتطلبات التجارة الأساسية مثل أوامر الوقف والحد وتحديد مستويات اخذ الربح وإيقاف الخسارة.
سنتابع في المقال القادم بعض الجوانب الأخرى التي يجب توافرها في وسيط الفوركس أو الخيارات الثنائية حتى لا يمثل عائقا في طريقك لتحقيق الأرباح.

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
نظرة على سوق الخيارات الثنائية
http://www.borsaat.com/vb/t506885.html




التعديل الأخير تم بواسطة علي عبده ; 04 - 02 - 2013 الساعة 06:17 PM
mmm159 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04 - 02 - 2013, 04:42 PM   #2
عضو برونزي
 

افتراضي رد: نظرة على سوق الخيارات الثنائية

مشكور ياطيب000



التوقيع:
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
قناص ألفرص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام


مواضيع سابقة :

ورشة السهل الممتنع لاقتناص الفرص
ورشة الهااااااااارمونيك
الشارتس اختفت من عندى

مواضيع تالية :

تحليل العملات بالفيبوناتشي
ورشة استراتيجية القاهرة
تحليلات مختلفة

نظرة على سوق الخيارات الثنائية

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
الجمعة الأسود مع الخيارات الثنائية 23/11/2012 من Banc De Binary منتدى تداول العملات العام


روابط الموقع الداخلية


04:34 PM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة