موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام

مقالات اقتصادية

منتدى تداول العملات العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06 - 04 - 2013, 06:35 PM   #1
عضو جديد
 

افتراضي مقالات اقتصادية

مقالات اقتصادية
بسم الله الرحمن الرحيم

هذه المقالات منقولة من اهم المواقع الاقتصادية والمتخصصة فى التحليل الاساسى

لكن بعد الاختصار وحذف الدش وتعديل بعض الفقرات

سأنقل لكم مقال او اثنين كل اسبوع وممكن تتسلوا بيها فى ايام اجازات السوق

نبدأ بالمقال الاول :

( 1 ) غسيل الاموال



هل تعلم

ان مصطلح غسيل الاموال اطلق بادىء الامر فعلا على غسل الاموال بسبب رائحتها !

شيوع المخدرات، وانتشارها،والتهافت على تناولها جعل منها سوقاً رائجة، تدر أرباحاً خيالية فأصبحلها أسواق خاصة موصوفة للزبائن فقط. فيجري بيعها يومياً قطعاً متفرقة، وهذا يستلزمأن تتناولها الأيدي البائعة والمشترية قطعاً صغيرة مستخرجة من أغلفتها،


وعندئذٍيكون لها روائح معينة تلصق بأيدي بائعيها كما تلتصق هذه الروائح تلقائياً بالأموال المدفوعة ثمناً لها، وما إن يأتي آخر النهار إلا وهناك كميات كبيرة من الورق النقدي، وكلها لها روائح معروفة، فلا يستطيع أصحابها إرسالها إلى البنوك وهي على هذا الحال، فيقومون بعملية غسيل لها وتنظيفها من هذه الروائح حتى لا ينكشف سرها.


أما عملية الغسيل هذه فتكون بوسائل معروفة لديهم لا تؤثر على هذه على الاوراق النقدية
فإما أن يكون الغسيل بعملية تبخير، أو ببعض المواد المزيلة لروائحها ولا تؤثر عليها. وعندئذٍ وفي أواخر الدوام يدفعونها إلى حساباتهم في البنوك دون أية شبهة


وطبعا المعنى العام انتوا عارفينه لغسيل او تبييض الاموال وعموما هو


وهو كسب الأموال من مصادرغير مشروعة، واستثمارها فيأنشطة مباحة شرعاً وقانوناً لإخفاء مصدرها الحرام والخروج من المساءلة القانونية،بعد تضليل الجهات الأمنية والرقابية


مثال لشخص يريد غسل امواله


لنفرض أنني مسئول فاسد وتقاضيت رشوة مثلا 3 ملايين جنيه كيف يمكنني أن أضعها في البنك بدون أن يراجع البنك حسابي ويقر أن هناك تحويلا غير شرعي لا تبرره مصادر دخلي


الحل بسيط هو إذا كنت مثلا سأتقاضي الرشوة من أحد المصانع فسأطلب منهم تعييني مستشارا لهم في التسويق ويتم عمل عمليات بيع وهمية للمصنع بمبلغ مثلا 5 ملايين جنيه كنتيجة مباشرة لبراعتي في تقديم استشاراتي في هذا المصنع،


وبالتالي سأستحق عمولة كبيرة من هذا المصنع والتي مثلا ستكون 2*1 مليون جنيه «باقي الثلاثة ملايين هو ما تم دفعه من ضرائب وعمولات غسيل المبلغ لأصحاب المصنع»،


ويمكنني في هذه الحالة أن أضع المبلغ المتبقي من الرشوة في حسابي في البنك بصورة قانونية تماما ويصعب علي أي بنك أن يكتشف بصورة يدوية أن كل عمليات البيع التي تمت كانت وهمية أو كان هدفها الأساسي هو الرشوة.


اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
مقالات اقتصادية
http://www.borsaat.com/vb/t527911.html



farook79 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 04 - 2013, 03:27 PM   #2
عضو جديد
 

افتراضي رد: مقالات اقتصادية


وتأجج الصراع التاريخي بين التنين و الساموراي: ماذا بعد؟!



صطدم المجتمع الدولي الفترة الماضية ببوادر حرب باردة جديدة على وشك الحدوث

و لكن هذه المرة بين أكبر قوتين في الشرق الأقصى بأكمله، بين الصين و اليابان و التوقعات و الأسئلة تنهمر بين الجميع حول تأثير ذلك على مختلف النواحي سواء السياسية أو الاقتصادية و مدى الضرر الذي قد يلحق بالقوة الغربية و هل سنشهد تحالفات جديدة أم لا.


الصراع يأتي هذه المرة على مجموعة جزر تعرف بأرخبيل دياويو باللغة الصينية أو أرخبيل سيناكوكو باللغة اليابانية وقبل أن نتوغل في الأزمة أكثر دعنا نتعرف بشكل سريع على الموقع الجغرافي لهذه الجزر:

بداية نتناول كلمة أرخبيل، وهي مصطلح جغرافي من أصل يوناني و يعني أحد أشكال سطح الأرض والذي يرمز لأي مجموعة متقاربة ومتجاورة من الجزر وقد يكون الأرخبيل كبير أو صغير حسب مساحة الجزر المكونة له، وفي حالة أرخبيل دياويو نجد أنه من النوع الصغير بسبب صغر مساحة الجزر المكونة له و يقع على البحر شمال شرقي جزيرة تايوان بمسافة 200 كلم كما يقع على مسافة 400 كلم غرب جزيرة اوكيناوا جنوب اليابان.

أهمية هذا الأرخبيل الصغير و الذي من أجله قد تنشأ حرب باردة جديدة بين عملاقي أسيا، هو احتواء الجزر الصخرية الغير مأهولة المكونة له على اكتشافات محتملة للنفط و الغاز الطبيعي بكميات كبيرة إلى جانب الثروة السمكية الكبيرة في المياه المحيطة، هذا بالإضافة إلى الهيمنة الصينية على الجذر المحيطة بها منذ الحرب العالمية الثانية و التي تعتبر أي مساس بها خط أحمر.

بدأت الأزمة بقيام الحكومة اليابانية بشراء ثلاث جزر من أرخبيل دياويو و أعلنت في العاشر من أيلول الجاري عن تأميم هذه الجزر، و من المعروف أن بكين تسيطر على هذه الجذر الأمر الذي دفع بتظاهرات كبيرة معادية لليابان في كل أنحاء الصين و أمام السفارة اليابانية و كل الشركات و المؤسسات الدبلوماسية اليابانية في الصين.

و في افتتاحية في الصفحة الأولى في جريدة People`s Daily التي تعد الجريدة الرسمية للحكومة الصينية كتبت رسالة موجهة إلى اليابان " لا تلعب بالنار على جذر دياويو " إيذاناً ببدء صراع جديد في المنطقة بين عملاقين قد يهوى بعلاقات تجارية و سياسية عملاقة بين البلدين إلى الهاوية.

لمظاهرات الصينية ضد التصرف الياباني كانت من القوة و العنف بحيث اضطرت الحكومة اليابانية إلى الاستعانة بجنود القوات المسلحة الصينية للتصدي لأعمال العنف ضد المنشآت و الشركات اليابانية المتواجدة على الأراضي الصينية. كما تم إغلاق الشوارع المجاورة و المؤدية إلى القنصلية اليابانية و حلقت مروحية فوق المنطقة المتواجدة بها.


ولم يتعرض المتظاهرون للمطاعم اليابانية في العاصمة الصينية و التي أغلقت جميعا و لكن في مدن صينية أخرى هاجم المتظاهرون مطاعم يابانية بالإضافة إلى مهاجمة سيارات يابانية الصنع.

و في أول تحرك حكومي من بكين رداً على قرار التأميم للجذر من قبل اليابان، أرسلت الصين ستة سفن مراقبة في المياه المحيطة بأرخبيل دياويو لتتحرك في دوريات منتظمة في استعراض قوة أمام اليابان تهدف به إلى إثبات شرعية الصين و هيمنتها على هذه الجزر.

هذا و قد شكل رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا غرفة عمليات خاصة لمتابعة الأزمة بين البلدين و مراقبة تحركات السفن الصينية، كما استدعت طوكيو السفير الصيني شينغ يونغهوا للرد على تحرك السفن الصينية في المياه الإقليمية لليابان في مسافة تقل عن 22 كلم من إحدى جزر الأرخبيل.

الجدير بالذكر أن الجزيرة الرابعة في الأرخبيل تعد ملكاً خالصاً للحكومة اليابانية الأمر الذي شجع اليابان على شراء الثلاث جزر الأخرى من عائلة تمتلكهم لتمتلك الأرخبيل بأكمله، وقد قام عدد من الناشطون اليابانيين بالنزول على الجزر و رفع العلم الياباني، في حين طردت السلطات اليابانية ناشطون صينيون أرادوا التواجد في الجذر في محاولة لفرض الهيمنة الصينية.

في أعقاب التظاهرات الحادة المناهضة لليابان في المدن الصينية، طلبت طوكيو من الحكومة الصينية الالتزام بضمان أمن مواطنيها و بعثتها الدبلوماسية بعد التعديات التي شاهدتها القنصلية اليابانية في الصين إلى جانب الاعتداءات على الممتلكات اليابانية و الشركات و المطاعم و غيرها.

أما من وجهة النظر الدولية للأزمة فقد أعرب بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة عن تزايد قلقه من التوترات المتزايدة بين الصين و اليابان بشأن الجزر و دعا البلدين إلى اللجوء إلى الحل السلمي عن طريق الاستفادة من الجمعية العامة للامم المتحدة في الوصول إلى حل وسطي يرضي جميع الأطراف.

و صرح بان كي مون في مؤتمر صحفي أنه يدعو الطرفين إلى حل الخلاف بينهما بشكل سلمي عبر الحوار، إلى جانب الاستمرار في بذل الجهد لتعزيز الثقة المتبادلة و تجنب التوترات في المنطقة.

أما عن ليون بانيتا وزير الدفاع الأمريكي فقد دعا إلى تهدئة الأوضاع بين البلدين و إزالة التوترات الحالية و ذلك بعد أن التقى بوزير الخارجية الياباني أثناء جولة يقوم بها في المنطقة. و قد أعرب بانيتا عن قلقة إزاء تطور الأوضاع بهذا الشكل بين قوتين كالصين و اليابان بشكل قد يؤدي إلى أعمال عنف أو نزاع دائم بين البلدين.

هذا وقد صرح وزير الخارجية الياباني كويشيرو غيمبا أنه سيطالب السلطات الصينية مجدداً بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المصالح اليابانية على الأراضي الصينية وأضاف أن اليابان تسعى إلى احتواء الموقف و عدم التصعيد في القضية. إلى جانب أنه مستعد للاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية حتى لا تتأثر العلاقات بين اليابان و الصين بشكل دائم.





farook79 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 04 - 2013, 11:12 PM   #3
عضو جديد
 

افتراضي رد: مقالات اقتصادية

لو يوجد احد من الاخوة والاخوات عنده مواضيع او مقالات مفيدة فياريت لايبخل بيها علينا



farook79 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11 - 04 - 2013, 02:59 AM   #7
عضو جديد
 

افتراضي رد: مقالات اقتصادية



ما هى العلاقه بين اسعار الذهب وقيمه الدولار ؟

يثق المستثمرون في أن الذهب هو وسيلة حماية جيدة من انخفاض قيمة العملة،
سواء داخليًا (في مقابل التضخم) خاصة في الدول النامية، و خارجيًا (مقابل العملات الأخرى).

وفي الحالة الثانية، يمكن اعتبار الذهب بشكل خاص وسيلة
حماية أكيدة من التقلبات في قيمة الدولار الأمريكي، والذي يعتبر العملةالتجارية الأساسية في العالم.

ولم يكن هناك ما يدعم هذا الاعتقاد – في الوقت الذي ساد فيه لسنوات عديدة – من إحصائيات رسمية حتى وقت قريب.

ولكن تم إجراء بحث عام 2004،
والذي بدوره تناول العلاقة بين أسعار الذهب وأسعار الصرف الخاصة بعملات عديدةفي مقابل الدولار الأمريكي من عام 1971 وحتى يونيو 2002، و يذكر أن هذاالبحث قدم دليلاً قويًا على مدى فاعلية الذهب في الحماية من تقلبات الدولار.

حيث تأكد وجود علاقة سلبية بين سعر الذهب وقيمة الدولار الأمريكي وبدتهذه العلاقة ثابتة مع الوقت ومع أسعار الصرف على اختلافها.

كما أوضحت
البحوث أنه علي الرغم من أن الفترة (1971-2002) كانت فترة اضطراب اقتصاديكبير وعدم استقرار؛ إلا أن الذهب خلال هذه الفترة كان دائما وسيلة حمايةمؤكدة ضد الفترة التي سادها عدم استقرار وتقلبات في أسعار الصرف التي ترتبتعلى ذلك.

كما قامت شركة GFMS Ltd وهي شركة تعمل في مجال الاستشارات الخاصة بالمعادن النفيسة بدراسة أكثر حداثة، بدراسة مدى قوة الارتباط بين 22 سلعة والدولار الأمريكي. وحسب النتائج التي تحصلت عليها الدراسة بتفوق الذهب على السلع الأخرى في كونه الوسيلة الأكثر قدرة على الحماية من تقلبات الدولار الأمريكي،

ولم يقتصر الأمر علي هذا فحسب حيث أظهرت النتائج توفير الذهب للحماية في أشد ظروف الاحتياج إليها (وقت انخفاض قيمة الدولار الأمريكي)، حيث أن قيمة الذهب تنخفض بشكل قليل نسبيًا في الفترة التي ينخفض الدولار فيها وهو ما يميز الذهب عن السلع الأخرى.



farook79 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12 - 04 - 2013, 05:49 AM   #9
عضو جديد
 

افتراضي رد: مقالات اقتصادية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو ابراهيم مشاهدة المشاركة
مشكور حبيب القلب علي المعلومات الرائعة
وجزاك الله كل خير
شكرا لمرورك الكريم يا اخى العزيز



farook79 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13 - 04 - 2013, 06:18 PM   #10
عضو جديد
 

افتراضي رد: مقالات اقتصادية



الازمات المصرفية

( الجزء الاول ")



نعيش اليوم في عالم من الأزمات المتتالية والمتغيرة على نطاق لم نشهده من قبل فالأزمات تحدث في كل زمان ومكان فهي قديمة وحديثة بحيث لم يعد هناك منظمة من المنظمات بمنأى عن الأزمات ومن المنظمات المستهدفة للأزمات (المصارف) فالأزمة المالية العالمية والتي حدثت في 2008 لم تستطع الإنغلاق على نفسها،



بحيث لم يعد مؤسسة مصرفية كبر حجمها أو صغر في هذا العالم لم يتأثر بتداعياتها المدمرة، ولما يشهده الاتحاد الأوروبي من أزمة مصرفية قد تتطور وتؤدي إلى انهيار النظام المصرفي ككل، لذا رأينا أن نقوم بعمل دراسة عن الأزمات

المصرفية وتطورها وأسبابها والآثار الناتجة عنها، كذلك الأزمة المصرفية التي يمر بها الاتحاد الأوروبي الآن، وذلك على شكل حلقات منفصلة وبالله التوفيق.


عادة ما تتصف الأزمات المصرفية بالذعر المالي، وذلك لأنها قد تصيب المنظومة المصرفية برمتها بشلل يؤدي إلى إحداث ذعر بين أوساط المودعين الذين يقومون في هذه الحالة على سحب ودائعهم سالكين في ذلك سلوك القطيع،

لدرجة أن التجربة بينت للعيان أن آثار هذا السلوك لا يفرق بين البنوك السليمة التي تتمتع بأوضاع مالية جيدة أو الرديئة، حيث نلاحظ غلق أبواب المصارف أملا في استقرار الأوضاع واسترجاع الثقة المهتزة، وهذا يعني حدوث خسائر مباشرة في عملية الوساطة المالية التي يقوم بها

القطاع المصرفي نتيجة نقص المعلومات، ويترتب على نقص عرض الإقراض المصرفي أثناء الكوارث المالية إلى نقص عرض الأرصدة أمام المقترضين، فترتفع أسعار الفائدة السوقية وما يترتب عليها من آثار تفضي إلى انخفاض الإنفاق على الاستثمار الإنتاجي ومن ثم انكماش حجم النشاط الاقتصادي.


فإذا كانت المصارف تعاني من تدهور في ميزانيتها، وتعاني انكماشا في حجم عملياتها ونشاطها، وتدهور في حجم رأسمالها، فإن حجم الموارد المالية المتاحة لها وللإقراض سيكون ضئيلا، ومن ثم سينخفض حجم الإقراض المصرفي، وينكمش حجم الإقراض الذي يفضي إلى انخفاض الإنفاق الاستثماري الإنتاجي، والذي يؤدي بدوره إلى انكماش حجم النشاط الاقتصادي ككل.


وإذا كان التدهور في ميزانيات المصارف حادا بدرجة كبيرة، فإن المصارف ستفشل، وينتشر الخوف من مصرف إلى آخر، مما يتسبب في إلحاق الضرر حتى بالمصارف السليمة، وينتج عن ذلك فشل مصرفي مضاعف.


وعندما ننظر إلى الأزمات المالية التي حصلت في الدول المختلفة، فإننا نلاهظ أن التاريخ يكرر نفسه، أو تكاد تكون الأحداث تكون متقاربة في التماثل، فالتوازي في فترات حدوث الأزمات المصرفية يكاد يكون متماثلا في كل الدول.



وبالرغم من أن التحرير المالي يعتبر شئيا جيدا بكونه يقود إلى مزيد من المنافسة ويساهم في جعل النظام المالي أكثر كفاءة، إلا أنه يمكن أن يفضي إلى مزيد من المخاطر المعنوية، مع ميل البنوك إلى تحمل مزيد من المخاطر إذا ما تم إرخاء الاجراءات التنظيمية والرقابية على البنوك ، والنتيجة هي حدوث الأزمات المصرفية.


وتتميز الأزمة المصرفية عن الأزمات المالية الأخرى بشدتها وتأثيرها على النظام المالي ككل، بسبب الدور الذي تلعبه المصارف في التاثير على فعالية النظام الاقتصادي والمالي سلبا أو ايجابا والذي يتحقق من خلال عملية الوساطة المالية والنقدية التي تقوم بها، وهذا يعني أن تعرض القطاع المصرفي لاختلالات، سيؤدي الى عدم استقرار النظام المصرفي ونظام المدفوعات، وهذا بدوره سيؤدي الى حصول اثار مناوئة للنظام المالي ككل .


تعريف الأزمة المصرفية


تعرف الأزمات المصرفية بأنها الحالة التي تصبح فيها البنوك في حالة إعسار مالي، بحيث يتطلب الأمر تدخلا من البنك المركزي لضخ أموال إضافية لهذه البنوك أو إعادة هيكلة النظام المصرفي،

ويعرفها البعض الآخر بأنها أزمة تنشأ عندما تكون الالتزامات الموجودة في البنوك بحجم يفوق الأصول المقابلة لها لدرجة أن يكون دخل النظام المصرفي غير كاف لتغطية نفقاته.



وتعتبر الأزمة المصرفية شكل من أشكال الأزمة المالية حيث تشير إلى الموقف الذي تضطر فيه البنوك نتيجة للمسارعة الفعلية أو المحتملة بسحب الأموال منها أو نتيجة لاحتمال اخفاق هذه البنوك أو اخفاقها بالفعل في أداء مهمتها على النحو الواجب، إلى وقف التحويل الداخلي لالتزاماتها، أو إلى الموقف الذي تضطر فيه الحكومة للتدخل للحيلولة دون حدوث ذلك من خلال تقديم مساعدات واسعة النطاق.



farook79 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام


مواضيع سابقة :

ما تاثير هذا الكلام
مرحباً بكم في ساقية الصــــــــــاوي الفوركسية
الحرب العالمية الثالثة

مواضيع تالية :

استراتيجية جديده لمضاعفة الحساب
بين الرافعة المالية وحجم العقد !!!!!!
مول بورصات للمؤشرات و الاستراتجيات

مقالات اقتصادية

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
مقالات استراحة بورصات
بعض كلمات بمقام مقالات المكتبة العامة
مقالات رياضية الرياضة و عالم السيارات - صور سيارات


روابط الموقع الداخلية


02:46 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة