موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام

السيناريو الذي اجبر البنك المركزي السويسري على فك ربط اليورو بالفرنك

منتدى تداول العملات العام

Like Tree4Likes
  • 4 Post By ساكن الروح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 28 - 01 - 2015, 01:11 PM   #1
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية ساكن الروح
 

افتراضي السيناريو الذي اجبر البنك المركزي السويسري على فك ربط اليورو بالفرنك

السيناريو الذي اجبر البنك المركزي السويسري على فك ربط اليورو بالفرنك
بسم الله الرحمن الرحيم
هذا هو السيناريو الذي اجبر البنك المركزي السويسري على فك ربط الفرنك مع اليورو

لم يكن هناك داعي لانتظار ردود فعل اسواق المال العالمية على قرار اعلان البنك الوطني السويسري (المركزي) في 15 من الشهر الجاري فك ربط الفرنك السويسري باليورو لينهي بذلك فترة استمرت ما يقارب 3 سنوات، فخلال دقائق معدودة من اتخاذ القرار صعد سعر صرف الفرنك مقابل العملات الاخرى الى ما يزيد عن 20%، وشكل القرار مفاجئة لأسواق المال العالمية لأنه كما نعلم مثل هذه القرارات تأخذ خلف الابواب المغلقة.
ولكي نفهم بالضبط ما حدث، علينا العودة الى عام 2011 عندما تقرر ربط الفرنك بشكل جامد باليورو الاوروبي، ففي عام 2010 عانت منطقة اليورو من مشاكل عديدة؛ حيث عملياً افلست اليونان وبدأت تعلو اصوات تطالب بخروجها السريع من العملة الموحدة والعودة الى عملتها الوطنية "الدراخما" منخفضة القيمة.
ولم يكن الوضع افضل في الولايات المتحدة، حيث رحُلت المشاكل التي اندلعت عام 2008 من خلال عملية غير مسبوقة اعتمدت على طبع كمية من الدولار وتقديمها كهدية للبنوك المفلسة، وفي نفس الوقت كانت اليابان تعاني من الركود الاقتصادي، والصين من اندلاع ازمة السوق العقاري. ومن طبيعة رأس المال العالمي انه يبحث دائماً عن ملاذ آمن وجده في السنوات الاخيرة في الفرنك السويسري، حيث بدأ يتدفق الى سويسرا من جميع انحاء العالم ولا سيما من منطقة اليورو.
وتسبب الطلب الكبير على الفرنك بارتفاع قيمته مقارنة بالعملات الاخرى، مما حدا بالبنك الوطني السويسري وتحت شعار "حماية الصادرات المحلية" الى طباعة كمية اضافية من الفرنك ليستبدلها باليورو. وكان الهدف من زيادة المعروض من الفرنك اضافة الى الزيادة المصطنعة في الطلب على العملات الاجنبية؛ هو استقرار سعر صرف الفرنك والحفاظ على قيمته عند مستوى 1.2 مقابل اليورو.
وبعد فترة قصيرة من تذبذب سعر صرف الفرنك نجح البنك الوطني السويسري في خفض ومن ثم تثبيت سعر صرفه مقابل العملات الرئيسية الاخرى. ولم يكن الهدف من عملية اضعاف الفرنك "حماية المصدرين" كما اعلن، وإنما الحفاظ على سعر صرف جميع العملات الرئيسية عند مستويات مماثلة، وبفعل ذلك تشكل وهم الاستقرار في الاسواق النقدية العالمية الذي اعتمد في جزء منه على "طباعة" كمية من العملة السويسرية بحجة انقاذ النظام النقدي العالمي.
الا ان الوضع الاقتصادي العالمي خلال 3 سنوات لم يتغير؛ لا بل تعمقت المشاكل التي تعاني منها منطقة اليورو، حيث زادت البطالة وارتفعت نسبة الدين الى الناتج المحلي الاجمالي بشكل ملحوظ، وواجهة اغلبية بلدان الاتحاد الاوروبي عجز هائل، وعادت اليونان من جديد تطالب بتخفيف عبئ الديون، اضافة الى التفكير جدياً في الخروج من منطقة اليورو. ومن الجدير بالذكر انه على الرغم من حجم اليونان الاقتصادي الصغير داخل الاتحاد الاوروبي والذي يشكل فقط 3% من الناتج المحلي الاجمالي للاتحاد، إلا ان خروجها يمكن ان يشكل سابقة خطيرة، اضافة الى الخسائر الناتجة عن عدم تسديد ديونها. ان خروج اليونان من منطقة اليورو من شأنه أن يخلق سلسلة من ردود الفعل، حيث انه وخلال اسابيع يمكن ان يتخلى عن العملة الموحدة كل من اسبانيا وايطاليا والبرتغال وسلوفينيا وربما تتبعهم ايضاً فرنسا.
وعلاوة على ذلك، فأنه ستتوقف فجأة تسديد الديون المقومة باليورو مما سيشكل عبئ قبل كل شيء على البنوك الفرنسية والألمانية. وفي مثل هذه الحالة سيقوم البنك المركزي الاوروبي باستخدام طرق بائسة لإنقاذ النظام النقدي الاوروبي من خلال الاداة الوحيدة المتبقية لديه، والمتمثلة بطبع كمية من اليورو وعلى نطاق غير مسبوق، وستساهم هذه الخطوة في النهاية قي ضرب العملة المشتركة.
وبغض النظر عن حقيقة "خروج اليونان وغيرها من الدول من منطقة اليورو، علينا ان ندرك شيء مهم يتمثل في أن ديون العديد من البلدان في اليورو غير قابلة للسداد، وهي نتاج طبيعي لسياسات معدلات الفائدة عند مستوى صفر؛ وهو ما شجع الحكومات على التوسع في الاستدانة، وأصبحت مديونياتها اكبر بكثير من امكانياتها ولم تعد قادرة على الوفاء بالتزاماتها حتى ولو كان لديها نية صادقة في تسديدها.
وفي مثل هذه الحالة لن يكون امام البنك المركزي الاوروبي طريق اخر لمنع تفكك منطقة اليورو إلا من خلال اصدارات جديدة من اليورو، بالرغم من المعارضة الشديدة من قبل المانيا التي تعي جيداً العواقب المأساوية لمثل هكذا خطوة. ومن الجدير بالذكر هنا ان اتفاق ماسترخت لعام 1993 يمنع عملية "طباعة" اضافية لليورو، الا ان الاوروبيون سيجدون بطريقة او باخرى مخرج قانوني لهذه القضية. وإذا ما تمت هذه الخطوة سنكون امام خيارين لا ثالث لهما؛ اما ان ينهار اليورو تحت وطأة الديون المفرطة، او ستنخفض قيمة الدين نتيجة للتضخم الهائل بسبب زيادة المعروض من اليورو.
سويسرا تدرك جيداً ان ايام منطقة اليورو باتت معدودة، وتحاول ان تنأى بنفسها عن الخسائر الناجمة من الشراء الطائش لليورو التي جرت على مدى السنوات الثلاث الماضية. وعلى الرغم من ان البنك الوطني السويسري لا يتخذ اي قرار مهم من دون استشارة بنك التسويات الدولي، إلا ان الكانتونات المحلية وهي المساهمة الاساسي في هذا البنك ويهمه مستقبل الفرنك، يمكنها ان تضغط بالاتجاه المعاكس. وهنا يجب علينا التأكيد على ان الفرنك نجح بالحفاظ على قيمته في فترات سابقة لأنه كان وحتى عام 1999 مدعوم بالذهب.
ان ما حصل للفرنك في الايام الاخيرة لم يكن ردة فعل عارضة على قرار البنك المركزي، وإنما ردة فعل على تدمير العملات الرئيسية خلال السنوات القليلة الماضية، ونستطيع القول ان ردة فعل الفرنك من خلال الزيادة الكبيرة والسريعة ناتج عن التخفيض المصطنع لقيمته خلال الثلاث سنوات الماضية.
ان اكثر شيء اجهله اليوم هو وضع البنك الوطني السويسري حيث ان احتياطاته ارتفعت من 100 مليار فرنك عام 2009 الى 470 مليار فرنك في نهاية عام 2014 منها حوالي 420 مليار فرنك بالعملات الاجنبية ومنها 50% باليورو. وعندما تنخفض قيمة العملات الموجودة لديه بنسبة 20% فان خسائره نتيجة لذلك ستكون حوالي 84 مليار فرنك.
وبالنظر الى احتياطي سويسرا من الذهب والذي يقدر بحوالي 1040 طناً قيمته حوالي 36 مليار فرنك؛ يمكننا القول ان البنك الوطني السويسري هو بنك مفلس. وكما هو معروف البنوك المركزية لا تلتزم بالمبادئ الاقتصادية السليمة، وقد ارتكب البنك الوطني السويسري عام 2011 خطأ فادح بربط سعر صرف العملة الوطنية باليورو، والاستمرار في هذا الخطأ يعمق من مأزق البنك ويزيد من خسارته. والى جانب ذلك وبشكل عام ارتكب البنك في العقد الاخير العديد من الاخطاء حيث باع في الفترة من 2000-2007 اكثر من 1500 طن من الذهب بمتوسط سعر 400 دولار للأونصة مما كبد المجتمع السويسري ما يقارب من 40 مليار دولار خسارة، اضافة الى ان الحفاظ على سعر صرف ثابت للفرنك مقابل اليورو في السنوات الثلاث الماضية بدوره كلف حوالي 66 مليار دولار. ويمكننا الجزم بان خطوة البنك الوطني السويسري أملته الضرورة وسياسات بنك التسويات الدولي، ورغم التقييم السلبي لنشاطه إلا ان قراره الاخير بفك ربط الفرنك باليورو هو خطوة في الطريق الصحيح؛ لان الاستمرار في السياسات السابقة هو شكل من اشكال الانتحار على المدى البعيد، وفي نهاية المطاف العملة القوية هي مرادفة لرفاه، وليس العكس. في النهاية لا بد من التأكيد على ان سعر صرف العملات ومنذ عدة سنوات لا تعكس الوضع الاقتصادي للبلد بقدر ما هي قرارات سياسية تتخذ على مستوى البنوك المركزية.
واذا كانت كل المعطيات تشير الى تعزيز قوة الدولار الامريكي ودولار هونغ كونغ ودولار سنغافورا والكرون النرويجي والفرنك السويسري إلا ان قيمتها ستحدد ليس حسب هذه المعطيات وإنما وفقا لقرارات البنوك المركزية. واذا طلب مني اليوم ان اتوقع ماذا سيحصل للفرنك السويسري؟ استطيع ان اقول انه على المدى الطويل سوف يعزز موقعه وسيستمر بالارتفاع، اما التوقعات خلال الاسابيع القادمة فهي مغامرة لا اجرؤ عليها، وأحيل المهمة للمنجمين


مــــنـــــقـــــول لــــلــــــفـــــائــــــده...................... ...

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
السيناريو الذي اجبر البنك المركزي السويسري على فك ربط اليورو بالفرنك
http://www.borsaat.com/vb/t782375.html



ساكن الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 28 - 01 - 2015, 03:27 PM   #2
موقوف
 

افتراضي رد: السيناريو الذي اجبر البنك المركزي السويسري على فك ربط اليورو بالفرنك

غريبة عدم الردود هنا

موضوع ثري جدا اخي

على المدى البعيد -- كله يعتمد على الناتج الاجمالي لليورو
اذا استمر العجز فرنك قوي حتى لو كانت الفائدة بالسالب!

نحن نحتاج ان نتربى على العملات خارج العراك (الاوسي ضد الكيوي--الدولار ضد الكندي) وماشابه



الرقيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام


مواضيع سابقة :

المجنون بيع # تبا_ للبساطه
الذهب واشارة البيع
فرصة قرض (مضمون عرض القرض)

مواضيع تالية :

GBP/USD فرصه للنقاش
بشرى طيبة: تحليلات وأخبار فوركس على مدار الساعة
اقوي استراتجية فوركس شموع+مضاعفات

السيناريو الذي اجبر البنك المركزي السويسري على فك ربط اليورو بالفرنك

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
هل فعلا خدم البنك السويسري اليورو من بعض النزيف منتدى تداول العملات العام
تدخل البنك السويسري الذي تسبب في اعصار يوم الخميس الاسود قسم التوصيات - توصيات العملات">قسم التوصيات - توصيات العملات
رئيس البنك المركزي السويسري يستقيل منتدى تداول العملات العام
تدخل البنك المركزي السويسري كان مطلوباً من الناحية الفنية ! منتدى تداول العملات العام
{{{ البنك المركزي السويسري }}} منتدى تداول العملات العام


روابط الموقع الداخلية


01:11 PM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة