موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > أسواق الاسهم العربية > منتدى الاسهم السعودية

(الأموال الساخنة) و (الباردة) في سوق الأسهم

منتدى الاسهم السعودية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 07 - 02 - 2009, 10:51 AM   #1
عضو فـعّـال
 

افتراضي (الأموال الساخنة) و (الباردة) في سوق الأسهم

(الأموال الساخنة) و (الباردة) في سوق الأسهم
الجزيرة السعودية السبت 7 فبراير 2009 10:37 ص




فضل بن سعد البوعينين

الأموال الساخنة) من المصطلحات المستخدمة كثيراً في أسواق المال، وتعني الأموال الأجنبية المتدفقة لغرض تحقيق الربح السريع (اقتناص الفرص)، وهي أموال عادة ما تترك السوق بعد تحقيقها أهدافها السريعة، أو عند شعورها بالخطر محدثة خللاً في التوازن العام للاقتصاد، ومخلفة أضراراً كبيرة للأسواق غير المحصنة، ومحدودة السيولة.

المصطلح، وإن بدا حديثاً لدى رواد السوق السعودية، إلا أن مضمونه كان متداولاً في عهد الأجداد الذين كانوا يطلقون على التجار القادمين من خارج بلداتهم مصطلح (طيور خضرة) وهو مصطلح اشتقوه من بيئتهم المحلية، حيت تكثر الطيور على الأشجار الخضراء حتى يظن الناس استحالة هجرتها، ثم تختفي فجأة بعد اصفرار الأشجار واحتراق الأرض باحثة عن بيئة أخرى أكثر اخضراراً.

الأجداد ركزوا في مصطلحهم (طيور خضرة) على الإنسان الذي تحركه المصلحة بين البلدات والقرى المزدهرة، في حين أن الإقتصاديين ركزوا في مصطلح (الأموال الساخنة) على الأموال وليس الإنسان، وربما كان للعولمة، وسهولة تدفق الأموال بين الأسواق العالمية بمعزل عن أصحابها، سبب في التركيز على المال المتحرك لا الإنسان الثابت في منزله، وهذا خلاف ما كان عليه الأجداد حيث تتحرك الأموال، في الغالب، مع أصحابها.

هناك مغزى أخلاقي في إطلاق مصطلح (طيور خضرة) على التجار الرحالة المغادرين لانقطاع الربح، على أساس أن تجار القرية وأهلها، في الغالب، لا يتنكرون لها أو يهجروها وإن عُدم الربح، وخلت أسواقها، وشحت مواردها؛ فأهلها عادة ما يلتزمون بمواثيق اجتماعية وأخلاقية تُجبرهم على البقاء، حماية لها وخدمة لمن فيها، وتلك كانت القاعدة.

نعود لمصطلح (الأموال الساخنة) الذي تُشنَف به آذان رواد السوق المالية صباح مساء، حتى خشينا عليهم كوابيسه المزعجة في ليالي الشتاء الباردة!. سخونة الأموال، التي يرفضها المُشَرّع وإن استمرت السوق في مواصلة الانحدار، يمكن فلترتها، وخفض درجة سخونتها لتتلاءم مع (حرارة) الأنظمة والقوانين، وللتوافق مع قدرة السوق على استيعابها؛ تلك الأموال، بعد (فلترتها)، قد يحتاجها من أوقفت ثلوج الانهيار المتراكمة قلوبهم عن الحركة، فأصبحوا في عداد الأموات وهم أحياء يرزقون. أموات السوق لن يهتموا كثيراً لدرجة حرارة الأموال المحركة لبقايا السوق، والمتحفزة لإنقاذها بعد أن أغرقتها أموال أبنائها (الباردة)!.

تُرى هل هناك فرق بين الأموال الساخنة، والأموال (الباردة) التي يديرها كبار المضاربين من الناحية الواقعية لا اللفظية؟. هل نتحدث عن مصدر الأموال، أم ما تُحدثه تلك الأموال من أثر في سوق الأسهم السعودية؟. الحقيقة أن بعض أموال المضاربين السعوديين (الباردة) تجاوزت في حرارتها معدل حرارة (الأموال الساخنة) التي يخشى المسؤولون آثارها المدمرة. وبذلك لا نجد فرقا يذكر، من الناحية التدميرية، بين النوعين؛ بل إن أموال بعض المواطنين (الباردة) كانت وستظل أشد فتكاً بالسوق من (أموال الغرباء الساخنة).

نُذَكِر بأن (الأموال الباردة) ذات المنشأ الوطني كانت المتسببة في رفع السوق من مستويات 5000 نقطة حتى أوصلته إلى مشارف 21000 عن طريق بيوع النجش، تحت أنظار الجهات الرقابية، ثم انسلت بهدوء مطلع العام 2006، مطبقة إستراتيجية (الأموال الساخنة) ومحدثة دماراً شاملاً قذف بالمؤشر إلى مستويات 4000 نقطة. أعتقد أن (الأموال الساخنة) التي تحدث عنها البعض ربما كانت أرحم بالسوق والمتداولين من أموال مضاربيه (الباردة) التي دمرت أركانه، وشلت حركته لثلاث سنوات عجاف.

هناك تشابه آخر بين النوعين على علاقة بسرعة حركة (الأموال الساخنة) واعتمادها المعلومات الداخلية المؤكدة لحمايتها من تداعيات السوق المنهارة، أو لإعطائها الضوء الأخضر لدخول الأمن في دورات الصعود. الحقيقة أن أموال بعض المضاربين (الباردة) تحركت وفق معلومات داخلية أنقذتها من الانهيار المدمر بعد انسحابها السريع ما جعلها تتطابق في مواصفاتها مع (الأموال الساخنة) التي تسبق حركتها متغيرات السوق الدراماتيكية.

أنصح كل من يتوجس من الأموال الساخنة أن يعيد النظر في بعض أموال التداول ذات المنشأ الوطني على أساس أنها تستنسخ دور الأموال الساخنة المدمر وإن كانت أموالاً وطنية (باردة). كما أنصح أيضاً بتصنيف نشطاء التداول بالوكالة إلى (مديرين ساخنين)، و(مديرين باردين) اعتماداً على استراتيجياتهم الاستثمارية وتوجهاتهم الفكرية؛ أما سوق الأسهم فلا حاجة لتصنيفها على أساس أنها باتت تابعة لتصنيف محركيها الفاعلين متقلبة بين البرودة والدفء والحرارة المحرقة لمدخرات صغار المستثمرين.

كل ما أتمناه وسط أجواء الممانعة الحازمة لتدفق الاستثمارات الأجنبية، وإلباسها ثوب (الأموال الساخنة) وإن كانت عذبة باردة، أن تحصل السوق السعودية على (خبراء ساخنين) قادرين على جذب الاستثمارات المالية، وتصنيفها بدقة، وإعادة تشغيل محركات السوق الجامدة لإنعاش قلوب الخاسرين.


منــ ـمنقولــ ـقول

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
(الأموال الساخنة) و (الباردة) في سوق الأسهم
http://www.borsaat.com/vb/t8861.html



سهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

جديد مواضيع منتدى الاسهم السعودية


مواضيع سابقة :

تعلن الشركة التعاونية للتأمين عن النتائج المالية السنوية المنتهية في 31/12/2008م
تعلن (كيان السعودية) عن نفي ما ورد في تقرير مجلة "ميد" المنشور بتاريخ 01 فبراير 2009
أسعار البترول ترتفع فوق 47 دولاراً متأثرة بخطة "أوباما" المالية الجديدة

مواضيع تالية :

تقرير دعوة المصارف المركزية العربية إلى تكثيف الرقابة
مؤسسة النقد تلزم البنوك بفتح الحسابات دون إيداع نقدي
السعودية الـ 12 عالمياً في حجم الأسطول البحري

(الأموال الساخنة) و (الباردة) في سوق الأسهم

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
دخول الأموال الحكومية لسوق الأسهم يتأكد مع ظهور أول تملك لصندوق تنمية الموارد البشرية منتدى الاسهم السعودية


روابط الموقع الداخلية


03:31 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة