• 7:51 صباحاً
logo




مأساة امرأة

إضافة رد
عضو متألـّق
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,662
معدل تقييم المستوى: 16
Standing is on a distinguished road
11 - 11 - 2011, 02:30 AM
  #1
Standing غير متواجد حالياً  
افتراضي مأساة امرأة
مـــأســــاااة امــــــــــرأة



[IMG]http://********************/2010/12/12915044761221.gif[/IMG]
مـــأســـــاااااة امـــــــــراة


كانت اسماء فتااة غااية في الجمال بكل ما تحمله الكلمة من معني كانت مثل القمر بين النجووم
زهرة تنير بستانها عمرها16 لا تفارق البسمه شفتيها كانت مثالاً للفتاة المهذبة والمتفووقة في كل شيء
لذا كانت محبووبة من الجميع لكن وللاسف كانت حياتها مليئة بالاوجااع والآهات فقد كان لها 5 اخوان وكان اباها رجل فقير
كما انه كان كاشر الوجه وقاسي الطبع فكان قلبه مليئاً بالجفاء علي اولاااده رغم حبهم الشديد وتقديرهم الوافر له
وفي يووم من الاياام تداين بدين كبير لأحد الرجاال ولم يعد في وسعه تسديد هذا الدين ولم يعد امامه
سوي دفع المستحق او السجن ولكن بعدها بعدة اياام جاء هذا الرجل الي ابا اسمااء وعرض عليه عرضاً قائلاً
لا اريــد الدين فهنيئـــاً لك بالمااال ولكن اعطني ابنتك اسمااء اتخذها زووجة لي
كان هذا الرجل بالغ من العمر 50 عاماً وكان متزووج من ثلاث سيدات اخريات ولديه الكثير من الاولاد
وامام اغرااء هذا الرجل الي ذلك الاب الجشع الطااغي قرر ان يزوج ابنته الدرة الثمينة الي هذا الرجل العجووز
!!!!!!!! ياالهي
!!!!!!!!!!!!!يبيع ابنته مقاابل المال
كيف تتزوج فتااة في هذا العمر الصغير برجل عمره ضعف عمرهاا ثلاث مراات تقريبا؟؟؟؟؟؟؟؟؟



نزل هذا الخبر كالصاااعقة علي اسمااء فكادت ان يجن جنوونها لقد اطار هذا الخبر اللب من عقلها
يا ربي كيف لأبي ان يبيعني بهذه السهوولة لماذا ابي لا يحبني ؟؟ فأنا لم اعووقه يوماً ولم اغضبه طوال حياتي
وتحملت جفاءه وقسوته عليّ طواال سنواات حيااتي المااضيه وفي النهااية يكوون جزائي دفني حية مع هذا الرجل
وهنا فارقت البسمه شفتا اسمااء للابد فكانت دائمه التفكير والبكااء والحزن والأسي فكانت تترجي والدها كل صباح ومساااء
ان لايبيعها لهذاا الرجل وهي تعده انها ستترك الدرااسه وستعمل طوال ما تبقي من عمرها لتووفي الدين الذي تداين به والدها
ولكن كل هذا دووون جدووي فلم يلين قلب هذا الرجل القااسي اماام دمووع ابنته وصرخاتها وتوسلاتها له
فحااولت ان تتحدث الي الرجل لعله يتفهم موقفها ويتركها فذهبت اليه ولكن قلب هذا الرجل ايضاً لم يلين امام توسلات هذه الفتااة المسكينه
حاولت الهرب كثيراً ولكن كل محاولاتها كانت تبووء بالفشل في النهااية لم يعد امامها سوي ان تسلم امرها الي الله وهو خير الحاكمين
ولكن قلبها كان يتقطع يوما بعد يوما مع اقترااب يوم الزفااف فكانت تشعر وكأن روحها ستفارق جسدها في هذا اليووم




وجااااااااااااااء يووم الزفاااااااااااااااااااف
كااان هو اسوء يووم في حيااة اسمااء شعرت وكأن حياتها انتهت منذ هذاا اليووم ومن بعدهاا ستكوون تحت التراااااااااااب
ففي هذا اليووم كانت دمووعها لا تتوقف ولو لبرهة قصيرة كما ان صوت انينها وصراااخها قد ملأ الدنيا كلهااا
تشعر وكأنها في كابووس لا تستطيع ان تصحو منه ولكن وبكل اســــــــف هذا حقيقة لا خياااااال انه واااقع ملمووووس
وحل المساااء ودخلت اسماء قاااعة الحفل كانت ترتدي فستاان الزفااف وما ارووعها من عروووس قمة في الجمااال
كانت مثل القمر في ليلة اكتمااااله ولكن وبكل أسف كان ينقص هذا الجمااال البسمة المرسومة علي شفتيها في مثل هذا اليووم
ان اسماء لم تستطع ايقاااف دموعها من السقوط فكاانت تبكي في وسط القااعه اماام الحضوور فتنظر الي جانبها فتري هذا الرجل
الذي ظهرت عليه علامات الشيخوخة وتقدم السن ياالهي انه اكبر من ابيها سنــــأً
فأرادات اسمااء في هذه اللحظة ان تصرخ بصووت عااالي وتناجي ربها ان يرحمها مما هي فيه ولكن لم تسطيع فأكتفت بالنظر الي السماء
والتوسل الي الله عبر النظراااات سبحانه فهو من يعلم ماا في القلوووب
وانتـــــــــهي اليـــــــــــــوم
وانتقلت الزهرة اسماااء الي بيت هذا الرجل وهناااك عااشت اسماء ايــــاااام حااااااالكة الســـــــواااد
لقد كانت تلاقي انوااع من القهر والايذاء من الرجل وزوجاته الثلاث واولاده جميعهم فكانت تعااني كل يووم اكثر من اليووم الذي قبله

لقد اصبحت اسماء خاادمة في المنزل لا تحسب زووجة فيه فقد قمن الزوجاات بتسريح جميع الخاادمووون وأمروا اسمااء
بأن تقووم بجميع مهاام المنزل بمفردها دوون مسااعد واذا رفضت وامتنعت عن القياام بهذه المهااام
كاانت تلااااقي اسوء انواااع العذاااب فكانوا يضربونها ضرباً مبرحاً يجلعها تترنح من الالم
كما منعووها من الخرووج من بااب البيت فحصروا حيااتهاا بين الاربعه جدرااان فكاانت معاانااة ما بعدهااا معااناااة




وبعدها بفتره رزقت اسمااء بمولودة جميلة كاانت كبيرة الشبه بها ولها نفس تلك النظرة البريئة والعينااان الساحرتاان
فسمتها اسمااء حنااااان فكانت هذه الفتااة هي من تخفف عن اسمااء ثقل الهموووم التي كانت تحملها اسماء علي قلبها
فكانت اسمااء الام الحنوون لهذه الطفله ولكن حتي ابنة اسمااء الرضيعه لم تسلم من عذاااب هؤلاء القووم الطغااة
فكاانوا يأخذونها ويمنعونها من الرضااعه تعذيباً لأسماء وكانوا يطعموون الطفله ببقايا طعامهم المطحووون
فأصيبت هذه الطفله (حناان) بالعديد من الامراض الخطيرة التي كادت ان تودي بحياتهاا
واسماء التي لا حول لها ولا قوة لا تستطيع ان تبعد الاذي عن نفسها وعن طفلتها حتي يوم ان ذهبت
تلتمس النصرة والرحمة من اهلها فلطالما طردها الاب القااسي من المنزل تاركاً اياها الي هؤلاء القوم تواجههم بمفردها


وبعد عامين كاملين من العذاااب رزقت اسماء بمولودة اخري سمتها (شووق) كانت كثيرة الشبه بأم اسمااء تلك السيده التي
حرمها زوجها من رؤية ابنتها الغااليه كما حرم ابنتها هي الاخري فكانت تري في هذه الطفله امها التي لطالما تمنت لقاءها
فكانتا الطفلتاان (حناان) و(شووق) نسبة الي حناان اسماء وشوقها الي اياام ما قبل الزوااج بل ما قبل الجحيــــم.
كانت طفوولة هذه الفتااه افضل من طفوولة اختها فلم تتعرض للتعذيب كما تعرضت له اختها وفي هذه الفترة كان زوجات الرجل
واولاده سئموا من تعذيب اسماء وبناتها وبدأت اسمااء تستريح من العذااب خطوة تلوو الاخري ولكنهم لم يرحموها من العذااب تماماً
وظلت علي هذا الحااال لثلاث سنواات تقريباً
ولكن الله لم يريد لهذه الفتااة المسكينة ان تتعذب اكثر من ذلك وصدر امر الله بأنتهاء عمر هذا الرجل (زوج اسمااء) لكي يرحمها الله
من عذابها الذي تتعرض اليه باستمراار ولكن بعد مووته طردها اولاد الرجل وزوجاته من المنزل وحرموها هي وبناتها من الميرااث
فأصبحت اسماء وبناتها في الشارع ليس لهم من مأوي ولا مأكل ولا مشرب وحتي لا يعرفن ما مصيرهن



ظلت اسمااء وبناتها في الشواارع والطرقاات وهم جووعي يبحثوون عن مكان يؤويهم وظلوا علي هذا الحاال عدة اياام
الي ان جاء فرج الله لهذه الفتااة المسكينة هي وبناتها ووجدن بيتاً لسيدة طااعنة في السن وحيدة طلبت من اسمااء
ان تجلس معها في المنزل هي وبناتها بشرط ان تقووم علي خدمتها مقابل مبلغ من المااااال لكي تدبر امور اولادها



وكانت هذه الخطوة الاولي في استقرااار اسمااء حيث التفتت بعد ذلك لبناتها ومستقبلهن فبدأت تعلمهن وتحرص علي نجاحهن
ولم تقصر معهم في شيء ابداً فكانت تعمل ليلاً ونهاراً لتوفر لهم احتياجاتهم كلها وقامت علي خدمتهن وتوفير الرااحة لهن
ولم يشغل وجدانها سوي مستقبلهن فكانت خير ام لهن
ولكن الله اراد ان يكافيء هذه المسكينة التي تحملت الظلم والقهر لسنواات طويلة فحفظ لها بناتها من كل سوء وانحرااف
واصبحن من الفضليات من البنات




ومرت السنين الطويله وكبرت ابنتا اسماء وكبرت معهن اسمااء فأصبحتا من الافراد الصالحون المؤثرون في المجتمع
فقد حصلت الابنة الكبري (حنان) علي درجة الدكتوراة في الشريعه الاسلامية وسلكت طريق التدين والالتزاام
واما الابنة الصغري (شوق) فقد حصلت علي بكالوريوس الطب واصبحت دكتورة تعالج الفقراء والمساكين بالمجاان
وكانتا هاتين البنتين بارتين بأمهما الحنوونة التي تستحق منهم كل حب واحتراام
فقد حصلت اسمااء بعد ذلك علي جائزة الام المثالية بسعي واجتهاد من ابنتيها البارتين
فانظر كيف كافأ الله هذه الام الحنووون في النهااية

اتمني ان يكوت موضوعي قد حاز علي اعجابكم
لكم وافر الاحترام والتقدير
في امان الله




التعديل الأخير تم بواسطة خادم القرآن ; 21 - 11 - 2011 الساعة 06:53 PM
رد مع اقتباس


عضو الماسي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 37,809
معدل تقييم المستوى: 48
محمد حمدى ناصف is on a distinguished road
افتراضي رد: مأساة امرأة
2#
24 - 12 - 2015, 01:20 PM
جزاكم الله خيرا

ودى واحترامى



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته
محمد حمدى ناصف غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع استراحة بورصات


07:51 AM