• 12:45 مساءاً
logo



قصص سعودية قصيرة واقعية

إضافة رد
عضو فـعّـال
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 1,458
معدل تقييم المستوى: 4
Eleena is on a distinguished road
23 - 04 - 2015, 08:32 PM
  #1
Eleena غير متواجد حالياً  
افتراضي قصص سعودية قصيرة واقعية
نور المحبه

اسعدني ردك ومتابعتك المستمره

للرواية ..

ورغم المشاهدات الا انه مافي ردود..

وأنا ما انزلها هنا الا والله عشانك وعشان حماسك للرواية

والأ كان اقول تابعوها بمنتدي ثاني..

وخليك متابعة للاحداث متاكده راح تعجبك

الله يسعدك يارب



في سويسرا
بشركــــــة فهــد
الساعهـ 11 صباحاً


::. المعذره .. هل استاذ فهد موجود؟
ابتسم له السكرتير :: نعم إنه موجود .. هل لديك موعد معه؟
::. لا .. هل يمكنني رؤيته ؟
السكرتير :: آسف لا استطيع أن اسمح لك بالدخول من غير موعد مسبق
::.. حسناً اتصل به وأخبره أن تركي يريد رؤيتك
رفع السماعه السكرتير واتصل على فهد :: استاذ فهد هناك شخص يريد أن يراك اسمه تركي هل اسمح له بالدخول .... اوكي استاذ

قام السكرتير من على الكرسي واتوجه لـ باب مكتب فهد وفتحه ::
السكرتيره:: تفضل ادخل ..
تركي :: شكرا ..
*
لما شافه دخل ::.. حسناً لا بأس بذلك سوف أكلمك لاحقاً .. الوداع ..
سكر جواله وطالع بولد عمه وهو يتذكر وش اللي صار امس ::. نعم تركي .. في شي ..؟
تركي جلس على الكرسي مقابل مكتب ولد عمه وهو عارف إنه معصب منه :: فهد انـ ( قاطعه فهد )

:: اسمع تركي انا جبتك هنا مو عشان تكمل صياعتك .. انا جبتك هنا عشان تغير حياتك كل يوم شراب ولعب وضحك مع البنات .. وش تستفيد انت منهم علمني .. غير إنك تغضب ربك وتزني !!
وامك كل يوم تتصل علي واضطر اكذب عليها واطمنها عليك .. ياتركي متى تصحى لنفسك وتشوف مستقبلك الطريق اللي أنت فيه بيضيعك .. أنت ضامن نفسك متى تموت ؟ ضامن البنات اللي تنام معاهم مافيهم امراض ؟
حرام عليك ياتركي اللي جالس تسوي بنفسك ضيعت شبابك شوف كم عمرك الحين 26 وداخل بـ 27 .. مو عاجبني والله الحال اللي أنت فيه ياولد عمي .. مستعد اعطيك اللي تبي لو إن شاء الله عيوني برخصها لك .. بس أتمنى إنك تصحى لنفسك وتفكر بأمك المسكينه اللي تقلق وتتعب عشانك وأتمنى والله يجي اليوم اللي افتخر فيك واقول ها شوفو هذا تركي ولد عمي الوحيد ..

تركي كان ساكت طول الوقت وعيونه على الأرض ... بعد ماخلص فهد كلامه قاله ببرود :: يصير خير إن شاء الله .. وإذا انت طفشت مني ارسلني على السعوديه .. أنت مانت ملزوم تصرف علي

قام فهد من مكتبه .. وجلس على الكرسي اللي قدام تركي .. وقال بهداوه لأنه عارف إن ولد عمه من طبعه حساس وعصبي :: تركي واللي يرضى لي عليك افهم وش انا اقول .. الفلوس ماتهمني قد ماتهمني أنت ياولد عمي .. الشراب بيدمر صحتك ويدمر مستقبلك
تركي .. وشوي بينفجر ::. انت يافهد عارف ليه اشرب عارف .. وأي مستقبل تتكلم عنه
فهد :: ماتبي تتزوج ؟ ماتبي يكون عندك عيال ؟
تركي ضحك بسخريه :: ومين اللي تبي ترضى تتزوج واحد مثلي
فهد :: وأنت ليش مقلل من قيمة نفسك ؟ اترك الشراب وانا بنفسي اللي ازوجك .. أنت حتى وظيفه ماتبي عجزت معاك
تركي ابتسم له بألم :: لاتعب نفسك .. ماقدر اترك الشراب
فهد ::. تقدر ياتركي والله تقدر .. بس أنت تحاول لا تشرب .. اوعدني ياولد العم إنك بتحاول اوعدني
تركي :: بس يـ... ( قاطعه فهد )
:: لا بس ولا شي .. انت اوعدني بتحاول اليوم ماتشرب ... وعلى فكره أنا مسافر اليوم .. وموصي عليك الشباب
تركي عقد حواجبه :: وين مسافر ؟
فهد :: عندي اشغال في زيورخ ولازم اخلصها ومنها بسلم على جدي
تركي بإستفسار :: ومتى بترجع ؟
فهد :: ماراح اطول .. يمكن بكره اجي ولا بعدهـ
تركي قام وسلم على ولد عمه ::. تروح وترجع بسلامه
ضمه فهد وهو يقول :: تركي .. انتبه لـ نفسك لا تخليني ازعل منك
تركي :: لا تشيل همي
فهد ابتعد عنه وكأنه تذكر شي :: اسمع ..اتصل على اهلك وطمنهم.. تراهم كل يوم يتصلون علي .. سمعت
تركي ::. خلاص ابشر ما طلبت شي بس أنت اهم شي ماتزعل
ضحك فهد :: افا عليك .. ازعل على ولد عمي
تركي ضحك ..
فهد وهو يناظر ساعته اخذ جواله ومفاتيحه وحطها بجيبه وهو يقول ::.. رحلتي بعد ساعتين .. ولازم الحين اروح .. ولاوصيك انتبه على نفسك واترك الخرابيط عنك

تركي بتريقه :: طيب يابابا

فهد :: ضحك ..

*

*

"بعد مارجعوا من الفندق أبو شهد وزوجته وأخته
أبو شهد ماحصل البنات فيه مالقى غير لمى ونايف ونواف وسارا ورغد صاحيين من النوم وطفشانين قام أخذهم يفطرهم برى ويمشيهم .."

في حديقــة الحيوان

لمى بصووتها الطفولي :: شووفوو شوفو ..أسد
نايف دفها :: وش يعني كم مره نشوفه
لمى :: ياغبي هنا احسن على حقيقته اشوفه
ضحك نايف :: أجل بالسعوديه على وش تشوفينه ..؟
لمـى بغباء :: ما ادري بس احس بالسعوديهــ .. آآآآآمممممم .. مو حقيقه ..
نايف مات ضحك :: اقوول لمى من وين جبتي هالدلاخه ..؟؟
لمى تطالعه بنص عين :: والله جبتوو منكم مو من بعيد
نايف طالع فيها :: مننا هـاا ..؟ يعني انا غبي هـا ..؟
لمـى :: ايه غبي واكبر غبي يا دب ( مدت له لسانها وشردت)
نايف لحق وراها ..
سارا وهي ماسكه الجوال تتأفف ::خلاص رغوود طفشت
رغد وهي تترجاها ::لالا آخر مره بس صووره بس صووره
سارا وبنص عين :: كم مره تقولين صوره بس صووره .. يـلا جاء دووري تصوريني

*

*
*
بعد ماجات من السوق شغلت لاب توبها ودخلت النت .. فتحت ايمليها تشيك على الرسائل حصلت عدة مسجات ، ابتسمت لمن شافت مسج بعنوان جده مظلمه من بين المسجات الكثيرهـ .. بسرعه من غير تفكير ضغطت على المسج وفتحته تقرأ اللي فيه.
"السلام عليكم صباح أو مساء الخير كيفك وكيف الأهل إن شاء الله مستانسين
والله جدة ظلمت بعد ماسافرتوا
والبحر فقد البنت اللي دايم تتمشى فيه
وأخوك طفش ماحصل مين يلعب معاه ماسن
على العموم حبيت اسلم واطمن عليك .. لاوصيك انتبهي على نفسك وانبسطي"
أخوك مشاري .

انفتح عليها باب الغرفهـ .. :: بشاير وين رحتو ؟
بشاير وعيونها على الشاشه :: رحنا المول اللي جنب الفندق يعني ماقالوا لك شهد وتهاني
أم لمى :: إلا قالوا لي بس ماصدقهم.. وليش ماستأذنتو قبل ماتخرجون ؟
بشاير بتصريفه :: صحينا من النوم ماحصلناكم قلنا نفطر بالمول اللي جنبنا ونتسوق .. هذا حنا جينا ماطولنا ولا صار لنا شي
أم لمى :: بس ثاني مره ماتخرجون يابنتي من غير ماتستأذين أنا عارفه ان شهد هي راس البلا ولا انتي وتهاني ماتسوونها
بشاير ضحكت :: لا ياخاله احنا اللي صحينا شهد وقلنا لها نبي نخرج
أم لمى بعدم تصديق :: طيب طيب يابنتي لاتقعدين كثير على الجهاز ولابتصيرين عمياء عندي
بشاير وهي تسكر الجهازي :: ابشري ياخاله
أم لمى :: ويالله تعالي اجلسي معانا واشربي شاي ..

*

*

بالسعودية
في احد القرى الصغيره التابعه لمحافظة المدينة ..


على الساعه 2 الظهر ..

أبو لمى .:..منير يامنير (( صرخ ) منيرووووووووووه

جات منيره :: هاااااااااااااا وش تبي

أبو لمـى بعصبيه :: حلوه هذي وش ابي تعالي صنعي لي شاهي

جلست بجنبه :: لا حول يعني لازم أنا اللي اسوي ليه ما اتسوي انت

أبو لمى :: اقول اسمعي كلامي وسوي اللي قلت لك عليه فااهمه

منيره :: فاهمه والله فاهمه .. ولعت الحطب وحطت البرادي على النار

أبو لمى طلع جواله .. وجلس يدور على اسم عناد.. ايه هذا هو .. ضغط على اتصال .. ترررررررن ترررررررن .. ما طول بدق إلا ورد

عناد :: هلا والله بعمي

أبو لمى :: السلام عليكم علومك ياولد

عناد :: وعليكم السلام ..الحمدلله ياعم .. انت علومك عساك طيب

أبو لمى :: بخير جعلك بخير .. اقول ياوليدي عساكم وصلتوا جده

عناد ويسكر الكتاب اللي كان يقرا منه :: ايه وصلنا ياعم مشينا البارح بالليل
أبو لمى :: ماشاء الله ها بشر ياوليدي عساك مرتاح
عناد :: الحمدلله
أبو لمى :: زين ياوليدي حبيت اتطمن عليك

عناد :: الله يسعدك ياعم ويطول بعمرك ولايرحمني منك

أبو لمى :: ويخليك ياوليدي يـالله أجل مع السلامه

سعود :: في امان الله

" سكر عناد من أبو لمى .. واخذ الشنطه اللي مرميه على الأرض طلع أغراضه وقام يرتبها بالدولاب "

" عنــاد 23 سنة كان يشتغل عند أبو لمى في المزرعه عشان يصرف على عمره " وهو يتيم .. اهله توفو بحادث سياره "

*

*

*

في السعوديه ..
بجدهـ ..
بيت أم منصور


تضربه بشويش .. وتسحب البطانيه منه ..:: قوم ياولد ماشبعت نوم
ويسحب منها البطانيه المره الثانيه ويغطي نفسه :: يمه تكفييييين .. بس شوي .. خليني انام
أم منصور :: قوم ابغاك توديني السوق
فتح عيونه بشويش مو قادر يفتحها بكبرها بسبب اللمبه .. قال بصوت كله نوم :: يصير خير ( ورجع غمض عيونه .. شوي فتحها بلمح البصر وهو يتذكر ) السياااااره .. ( وقام زي المقروص )

.. طاح من سريرهـ المتهالك بسبب قفزته .. قام بسرعه .. ودخل غرفته اخته وسكر الباب وراه .. وجلس يصحيها :: هي لبنى الحقي الحقي
لبنى قامت مثل المفجوعه :: مين مات
منصور :: محد مات فال الله ولافالك
لبنى وهي تحك عيونها :: اجل خير وش صاير
منصور ويبلع ريقه :: السياره
لبنى عقدت حواجبها بإستفسار :: وش فيها السياره ؟
منصور ضربها على راسها :: ياهبله نسيتي وش صار علينا أمس
لبنى وتشهق :: اهئئ.. نسيت السالفه
منصور ووده يذبح اخته من كثر ماتشهق :: امك الحين تبيني اوديها السوق .. وش اسوي
لبنى وترمي البطانيه ::. والله مدري .. بس أمك انا ادبرها لك .. لكن السياره ما ندري وين طست
منصور حط يده بجيبه يدور شي ..وفجأه صرخ :: لقيته لقيته ( طلعه ووراهـ أخته ) هذا ياربي وش اسمه اللي امس اعطاني كرته وقال إذا احتجتوا شي اتصلوا علي
لبنى وهي تقرأ الكرت ( ياحليله مسوي فيها ذويق ويمون قال ايش اذا احتجتوا اتصلوا .. مالت عليه ركن جحا )
مدت الكرت لأخوها :: اسمع أنت الحين قوم اتصل عليه واسأله السياره وينها بأي بنشر .. وبعدين تعال قولي وش قالك .. اوك

منصور :: طيب.. بس امي وش نقول لها ؟
لبنى وتأشر يدها :: ماعليك انا اتفاهم معاها بس روح انت
منصور :: اوكي .. خرج بسرعه من غرفة أخته وراح غرفته .. حاس الغرفه لين مالقى الجوال .. أمه كانت تطالع فيه مستغربه من ولدها وقالت:: منصور وش عندك
منصور طالع فيها ابتسم لها مجامله ::. ولا شي .. ( خرج بسرعه من البيت وطلع الشارع .. اتصل على الرقم .. وبعدين جاء .. عفواً ليس لديك رصيد يكفي لإتمام المكالمة...) مد يده وضرب جبينه ::.. نسيت اشحن الجوال .. ( دخل بسرعه البيت وهو يدور على جوال لبنى لقاه .. تحت المخده اخذه وقام اتصل ..)

*

*

راكان :: ابوك يالنصب .. هذا كله قلت له
يضرب صدره بإفتخار ..::. ايه افا عليك مو أخوك انا
راكان ضحك :: والله انك رايح فيها وطي .. ما اقول غير الله يستر منك
::.. هههههههههه .. فاتك .. يقول الشرطه امس مسكته مع واحد كان يضارب وبعدين وقفوهـ بالتوقيف ثلاث ايام وطلع
راكان ضحك لمن جاب اسم الشرطه تذكر منصور واخته :: هههههههههههه مين طلعه ؟
( قطع سواليفه رن الجوال .. شاف رقم غريب استغرب.. ما طول بالتفكير إلا ورد )

*

*
منصور:: السلام عليكم ..
استغرب راكان :: هلا وعليكم السلام
منصور :: مين راكان ؟
راكان :: ايوه مين معاي ؟
ضحك منصور :: مسرع نسيت صوتي .. امس كنت معاك ؟
راكان سكت شوي وهو يفتكر بعدين قال :: منصور ؟
منصور:: ايه .. وش اخبارك ؟
راكان ابتسم وهو مستغرب (( خير وش فيه داق علي لايكون عجبته حكاية ولد خالته )) :: بخير أنت كيفك
منصور :: بخير .. معليش راكان لو ازعجتك بإتصالي بـ .. ( قاطعه راكان )
:: لا عادي مازعجتني ياولد الخاله ولانسيت اللي صار أمس
منصور ضحك بإحراج :: لا والله مانسيت بس عشان كذا انا متصل عليك .. واقولك السياره الحين وينها ؟

راكان بتريقه قال :: في برنامج دلع سيارتك
منصور ضحك :: ياليت والله كان يرجعونها لي جديده
راكان :: هههههههههههههههه
منصور :: لا بالله وينها الحين
راكان :: وينها يعني بالشركه
منصور :: ايه ادري إنهـ... ( سكت يستوعب وش قال راكان شركه ..؟ شهق من الصدمه )):: شركه .. وأي شركه إن شاء الله
راكان كان بيضحك بس مسك نفسه ::. شركة تويوتا
منصور وهو منصدم :: نعم نعم شركة تويوتا .. من وين لنا فلوس ندفع تصلحيها
راكان ضحك :: ومين قالك بتدفع هي على حساب الشركه بتتصلح
منصور:: لا ياشيخ .. احلف بس قال على حساب الشركه كان الكل ودو سيارتهم مدام على حسابها
راكان :: هههههههههههه حلوه منك .. وبعدين انت ليه شايل هم الحين السياره بتتلصح
منصور بإحباط :: ومين بيدفع تكاليفها
راكان:: ولا يهمك السياره تتصلح على حساب الشركة .. وبعدين الشركة حقت ابوييعني لا تشيل هم اقدر ادبرها لك
منصور بقلبه (( ياحظه ابوه صاحب شركة تويوتا مو مثل أبوي صاحب ديون تنهد تنهيده قويه ثم قال)) :: طيب انا ابغى اشوف السياره الحين
راكان :: اوكي .. جهز نفسك وانا بامرك واخذك
منصور بغباء :: وين ؟
راكان :: وين يعني .. بوديك الشركه تشوف سيارتك
منصور فرح مايدري ليه :: طيب طيب الحين بروح اتجهز
راكان:: خلاص اجل بعد نص ساعه اكون عندك
قفل منصور وهو طاير من الفرحه .. دخل البيت أخذ له شاور على السريع .. ولبس ملابس جديده اللي اشترتها له اخته .. طلع من الحمام وراح غرفته .. واخذ العطر اللي اشتراهـ بـ 5 ريال.. وبخ كم بخه على نفسه ... فك الدرج واخذ النظاره أم ريالين ولبسها .. طالع بنفسه وابتسم (( ياحليلي قسم اني مزيون ) خرج من الغرفه وهو يمشي المشيه الملكيه .. راح عند اخته وامه وقال :: احم احم ..
التفتو له

لبنى لما شافت اخوها قامت :: يااهوووووووووو
انا ما اقدر على الشياكه اللي تجي زي كذا
منصوررفع حواجبه :: كيف بس اعجبك
لبنى وتصقعه مع ظهره :: والله وطلعت مزيون يا اخوي ..ايه كذا خليك كل يوم بدل الملابس الرياضيه المعفنه ذي ما ادري وش عاجبك فيها ؟
منصور ضحك وقال ::.. اليوم غيييير ياعمري
أم منصور واخيراً تكلمت وقالت :: منصور
منصور التفت لـ امه :: عيونه
أم منصور وتطالع بنص عين ::. وش عندك اليوم متكشخ .. ولا وبعد عيونه ؟
منصور نزل النظاره وقام يدور بالصاله الصغيره اللي على قد حالهم :: اليوووم غييييير غيييييييير يالغاليه ( قرب منها وباسها ع خدها )
أم منصور شكت بولدها .. اليوم ماهو ع طبيعته قربت منه وتحس حرارته :: منصورتحسبشي .؟
منصور ضحك :: لا
لبنى حطت يدها على خصرها وقالت :: منصوريتاااااا
منصور طالع فيها وقال :: هالمره منصورتياااااااااا على قلبي مثل العسل المره الثانيه شوفي وش يجيك
ميلت فمها على جنب :: ها ها ها.. إلا قولي وش صار على ( وغمزت له )
منصور على طول التفت لـ امه وضحك بوجهها .. راح لأخته وسحبها مع يدها وودها الغرفه :: اسمعي اخر الاخبار
لبنى جلست بالأرض ومسكت يده وجلسته قدامه :: قوول وش صار على السياره
( قالها منصور كل شي )
لبنى :: اهاا على شان كذا انت متكشخ وانا اقول مو من عوايدك
منصور :: الموهم اسمعيانتي وش قلتي لـ امي على السياره ؟
لبنى تربعت:: ابد قلت لها امس منصور طلع لقى الكفر منسم وفيه مسمار داخل فيه .. عاد منصور وعيال الحاره سحبو السياره وودوها للبنشر

منصور طالع باخته بالكذبه اللي ماتتصدق :: ههههههههههههههههههههههه مين سحبها عيال الحاره مات ضحك وقال :: الحين كفر يتبنشر اقوم انادي عيال الحاره انتي وكذبتك اللي زي وجهك اشوى ماقالت لك أمي ورى مافك الكفر ووداها

لبنى وشاركته الضحك :: ايه والله انك صادق
منصور :: بصراحه امس كنتي شي .. ما ادري من وين جاتك فكرة ولد خالتي
لبنى :: ايه عشان تعرف اختك أم الأفكار يالاهبل
منصور ضحك :: هههههههههههههههههه

قطع سواليفه رن الجوال .. :: هذا راكان جاء
لبنى عقدت حواجبه وقالت بعصبيه :: ياللي ماتستحي داق عليه بجوالي
منصور :: عادي
لبنى سحبت الجوال :: وقالت يعنبو دارك وشلون عادي هذا شريحتي مو شريحتك يالأهبل


قصص سعودية قصيرة واقعية
منصور قام من مكانه واخذ الجوال :: عادي نتبادل الشرايح ( خرج بسرعه من البيت قبل اخته ماتلحقه وتتوطى ببطنه ))
لبنى جلست تتوعد فيه ( هين يامنصور ان ماوريت شغلك لاتسميني لبنى)

*

*

في ملحق هنــادي

كانت نايمه على الكنبه بأهمال في الصاله دخل عليها أبوها وصحاها :: هنادي يالله قومي
فتحت عينها بكسل وتتمغط بمكانها
أبو هنادي :: يالله قومي غسلي وجهك وصلي عشان تروحين مع جدتك البحر
هنادي ناظرت ساعتها شافتها ٤ العصر عدلت جلستها :: بابا مافيني اروح خلاص روحو أنتم
أبو هنادي :: روحي صلي وتعالي
هنادي :: طيب
بعد ماخلصت الصلاه رجعت لأبوها
أبو هنادي :: جبت لكم سواق
هنادي بفرح :: والله وناسه كنت احسب نفسي بقضي الإجازه بالبيت بعد ماسافر أشرف ( سواقهم الباكستاني) وولدك رائد مامنه فايده حتى مشوار مايوديني ماكأني أخته
أبو هنادي ضحك على تفكير بنته :: بس هذا مو أي سواق لا تفكرينه زي أشرف بيستحملك أنتي واللسانك ها انتبهي لاتشردينه
هنادي وهي تحط يدها على وسطها:: والله هذا اللي باقي سواقين آخر زمن
أبو هنادي :: المهم أنا اليوم مره مشغول مو فاضي وجدتك تبي البحر ابيك تروحين وتدلين السواق طريق الكبينه وخليك بنت عاقله لا تفضحينا معاه
هنادي :: يالييل البنقاليه
أبو هنادي :: مو بنقالي هذا عناد اللي كان يشتغل عند سعيد" أبو لمى" بالمزرعه مسكين الولد على قد حاله ويبي يشتغل بجده قلت اجيبه سواق ع بال مايجي السواق اللي قدمت عليه وبعدها أدور له وظيفه
هنادي بلى مبالاه :: أهم شي أن في سواق ، جدتي وينها؟
أبو هنادي :: بشقتها تنتظرك روحي لها يالله البسي عبايتك
هنادي :: أوكي بابي سي يو
حصلت باب شقة جدتها مفتوح دخلت وهي تقول بصوت عالي جدة أنتظرك تحت أنا بالسياره وحطت رجلها من غير ماتسمع رد جدتها اللي كانت تبربر عليها كالعاده
نزلت الشغاله الجده مع المصعد وركبتها السياره ورجعت للشقة.

*

*

فارس :: الو
تهاني :: الو هلا
فارس لما سمع صوتها حس نفسه بيطير :: واخيراً ياعمري رديتي
تهاني :....... لارد
فارس عرفها إنها زعلانه :: افا ياقلبو اهون عليك ماتردين على اتصالاتي ماخليتي فيني عقل يابنت .. تراك بتجننيني
تهاني ::......لارد
فارس تنهد :: تهونه حبيبتي عمري والله مو قصدي اصرخ عليك بس انا كنت متهاوش مع الأهل .. خلاااص عاد .. ياقلبو ردي .. والله اشتقت لك واشتقت لـ صوتك ياعمري .. تهونه ..
تهاني .. واخيراً ردت :: عيونها
فارس ..ما صدق :: تسلميلي عيونك .. والله أحبـكـ
تهاني حمرت خدودها ::. وانا بعد .. أحبـكـ
صرخ فارس :: آآآآآه ياقلبي .. متى اشوفك .. ودي اضمك .
تهاني ::: فروسي .. خلاص احرجتني بكلامك
فارس :: ياحلو دلعي على اسمك .. عيدي ياعمري .. وش قلتي
تهاني وهي طايره من الوناسه مهما صار هذا حبيبها وروحها فارس زوجها قلبها ::. فروسي
فارس :: عيونه
تهاني ..: آممم ا( سمعت صراخ خالتها ) جااااايه ياخالتي ( وترجع تكلم فارس .. فروسي حبيبي بعدين اكلمك بالليل ..
فارس:: مو وقته ابد ..
ضحكت تهاني :: ههههههه خلاص قلت لك ادق عليك
فارس :: استناك وياويلك ما اتصلتي علي
تهاني :: لا اطمن بتصل عليك
فارس :: اجل انتبهي لـ نفسك .. مع السلامه
تهاني :: طيب .. فمان الله

*

*

في السعودية
جده


نزل النظاره من عيونه وهو يشوف طالع من البيت استغرب من لبسه أمس كان غير بنطلون رياضي اسود وبلوزه رياضيه بيضاء واليوم كاشخ لابس جينز وتي شيرت احمر ومتكشخ ..
ركب السياره وهو يسلم عليه :: هلا والله
راكان :: يااهوو وش الكشخه ذي
منصور ابتسم له :: احم من يوم يومي انا كشخه
راكان وهو يدقق فيه ويطالع بملامحه ولبسه فجأه سرح
منصور دقه :: ورا ماتمشي
راكان طلع من سرحانه :: ها
منصور :: فيك شي أنت اليوم ؟
راكان حرك بالسياره :: لا ولا شي
منصور :: اقول راكان المكان بعيد ولا قريب ؟
راكان ويطالع فيه :: ليه تسأل ؟
منصور ويرفع كتوفه :: لابس لأن ما ودي اتأخر على البيت
راكان ويبتسم :: وليه عندك شي ضروري تسويه في البيت
منصور ويهز راسه :: لالا مو قصدي .. بس عشان امي موصتني على كم شغلات اسويها لها هي وأختي ..
راكان ميل فمه ع جنب من جاب طاري أخته :: اها
سكتو .. وإلا
يرن جوال منصور ..

منصور بقلبه يقول (( لاحول وقتك تتصل ) .. مد يده لـ جيبه وقفل الجوال من دون مايعرف مين المتصل ..)
راكان باستغراب :: ليه مارديت ع الجوال
منصور ضحك له .. وبقلبه ( تبيني ارد على جوالي المتكسر .. ويفشل مو مثل جوالك الكشخه.. وتقول من جد عيال فقاره) :: هذا واحد من العيال ما عنده سالفه

*

*

السعودية جدهـ
قبل المغرب


كانوا جاين من الكوفيره وطالعين مع الدرج بحكم إن المصعد كان عطلان

ريم:: ههههههههههههه مانتي صاحيه
مررام :: ههههههههههههههههه والله جننتها
قطع عليهم صووتها
كانت واقفه على آخر درجه بجلابيتها الخضرءا وحاطه يدها ع خصرها:: وش عندكم صوتكم واصل لآخر الدنيا
مرام وهي تقلدها وتحط يدها ع خصرها:: اووف اخر الدنيا
طيب قولي ماشاء الله
ريم :: ههههههههههه حلوه هاتي كفك
وضربوا كفوف بعض..
زوجة ابوهم (موضي) :: ما شاء الله على ايش ياحظي على تربيتكم ولا طولة لسانكم
ريم :: ماما الله يرحمها ربتنا احسن تربيه وما علينا كلام ولا تغلطين لو سمحتي
مرام :: امشي امشي ماعليك منها
موضي :: من وين جايين ماشاء الله ولا عشان ابوكم مايدري عنكم
مرام :: أول شي مو من حقك تسألين
وقاطعتها ريم :: وثاني شي دامك انتي موجوده
راح تغطين على كل قنوات الأخبار وأحسن متابعينك بابا
مرام تمسك يد اختها :: بس يلا مشينا
ودخلوا شقتهم وتركوها واقفه في مكانها ميته قهر

*

*
بسوسيرا
الساعه 12 ونص فجراً


نزلت من الفندق وراحت للصيدلية القريبه من الفندق , شافت صاحب المحل يقوم بإغلاق المحل بالقفل ..
اقتربت شهد من صاحب الصيدلية : لو سمحت
إلتفت عليها : نعم
شهد : أريد شراء فيفادول
صاحب الصيدلية : آسف الوقت متأخر لقد أقفلت المحل
شهد : أرجوك
صاحب الصيدلية : هناك سوبر ماركت قريب من هنا يبيع فيفادول يمكنك الشراء من هناك إن أردتي
شهد بتساؤل : أين ..؟؟
صاحب الصيدلية : هناك (يأشر على المكان ) يوجد سوبر ماركت كبير و مفتوح 24 ساعة
شهد إبتسمت له : شكراً لك
صاحب الصيدلية : على الرحب والسعة
*****
عند الكرسي المقابل بوابة السوبر ماركت كان واقفين 3 شباب أشكالهم بشعة وهيئتهم ماتطمئن الواحد , يناظرون شهد اللي كانت ماشية لناحية بوابة السوبر ماركت من فوق لتحت بنظرات وقحة , شهد طنشتهم ودخلت مع البوابة وراحت لجهة الادوية ..
نادت على الموظف: لو سمحت أريد فيفادول
الموظف :دقيقة
جلس يدور عليه بعد ثواني : ها هو
شهد : شكراً
الموظف إبتسم : عفواً
وراحت لثلاجة المشروبات أخذت لها قنينة مويه
وطلعت تحاسب

*

*

في السعودية
بجدهـ

بعد صلاة المغرب


من يوم ماوصلت الكبينه دخلت الغرفه حقتها اللي فيها الألعاب والتي في وكل شي
وتركت جدتها مع السواق ..
قلبت بالقنوات وحطت على قناة غنوه وقامت ترقص الدبكه معاهم ..
جلست ترقص حوالي ساعتين .. دخلت عليها الجده وهزأتها :: ياللي ماتستحين
بدل ماتترقصين تعالي غسلي الصحون يامال الوجع
هنادي طنشت جدتها .. وهي تهز كتوفها وتدبك ( وبقلبها تقول محد قالها ماتجيب شغالتها )

الجده وهي تتأسف على حالها ..:: والله ماعرف ابوك يربيك .. ما اقول غير حسبي الله ونعم الوكيل

هنادي .. حقرتها المره الثانيه
الجده ..:: قصري الصوت .. لا يطلع لنا جني ولا تلتمسين .. ونبتلى فيك وبعدين ما احد يتزوجك .. قصري الصوت

هنادي وتعلي الصوت عناد في جدتها ..

خرجت الجده من الغرفه وهي معصبه جلست على كرسيها .. وضغطها ارتفع بسبب هنادي ..
جاء السواق ووقف السياره قدام الجده ونزل :: هـا ياجده الحين تبين امشي
الجده وهي معصبيه :: ايه ياوليدي ..
ساعدها في لبس العبايه وركبها وقال :: وبنتك ..؟
الجده : لا تقول بنتي تخسى تكون بنتي ما اقول غير حسبي الله عليها ابوها ماعرف يربيها ولا امها
استغرب وطالع فيها :: ليـه ..؟
الجده من القهر :: اناديها ابيها تغسل الصحون .. تسوي نفسها صنجاء ماتسمع .. عساها بالصنج
ضحك على الجده :: ياجده لاتشيلي هم تراها بنت طايشه ماعليك منها بكرة تكبر وتعقل
الجد :: ايييييييه ياليت تكبر ونزوجها ونفتك منها
ضحك للمره الثانيه عليها
وركبوا السيارهـ ...
دق بوري 3 مرات

هنادي سكرت التلفزيون وحطت راسها على الكنبه وهي تتثاوب ولما سمعت صوت البوري قامت بسرعه لبست العبايه وسكرت الأنوار وقفلت الباب وطلعت .. واخيراً بنروح البيت والله جاني النوم .. فكت الباب وركبت



*


*

بسويسرا

خرجت من السوبر ماركت وفكت شريط من الأقراص وأخذت حبه منها وبلعتها بالمويه اللي بيدها , وهي ماشية متجهه للفندق انتبهت للأشخاص اللي كانوا واقفين عند بوابة السوبر ماركت .. يمشون وراها
( تمشي بشويش يمشون بشويش تمشي بسرعة يمشون بسرعة ) حست فيهم
فقامت تجري من الخوف .. لحقوها بسرعة إلى أن وقفوا أمامها واعترضوا طريقها..
الأول : إلى أين أنتي ذاهبة
الثاني : تعالي معنا ياحلوة
شهد بلعت ريقها من الخوف (ياربي ساعدني يارب فكني منهم ) إلتفتت على الثالث إلي قال وهو يمشي بخطوات بطيئة متجه نحوها : ماذا قلتي
شهد تراجعت على وراء وناظرتهم بخوف , وهم يتقدمون لها بخطوات ثابتة ونظرات خبيثة , بحركه سريعه منهااستدارت على وراء وركضت هاربة منهم , فركضوا وراها يبون يمسكونها
شهد وهي تركض بسرعة لفت يسار من الشارع وهي ميته رعب و خوف من اللي قاعدين يطاردونها ..شافت قدامها فيلا كبيرة وبابها مفتوح من دون أي تفكير
دخلت الفيلا وسكرت الباب وراها تحمي نفسها منهم ..
الأول : لقد أقفلت الباب
الثاني : حاول أن تفتحه
الأول : دقيقة
الثالث : لقد هربت منا ماذا نفعل
الثاني : لا تقلق سنمسك بها
شهد طاح قلبها من الخوف وصارت ترتجف وبدأت عيونها تدمع ( ياربي ساعدني يارب وبدأت تقرأ سورة الكرسي وبعض الأذكار إللي حافظتها(
وبعد محاولات من الشباب
الأول : لا يفتح معي ماذا نفعل
الثاني : دعني أجرب
الثالث : هيا بنا الآن
الأول : ماذا بـك
الثالث: هيا بنا هناك سيارة آتية
الأول حط يده على عيونه يتفادى ضوء السياره اللي بدت فعلاً تقترب منهم
الثالث : هــيـا بنـا
وبلمح البصر هربوا مبتعدين عن المكان

*

*

*

بالسعودية
في نص الطريق ..


التفت على الجده وقال :: الحين وين اروح ؟
الجده كانت راكبه قدام :: ماتعرف انت الطريق ؟
عناد :: لا والله ما اعرف ياجده
الجده وتصارخ :: هنااااااااادي .. ياهناااااادي
هنادي ........ لارد

الجده تصاااارخ مره ثانيه :: هنااااااادي وصمخ ..
هنادي .......لا رد
رفعت الجده العصايه لـ وراء وضربتها على راسها

قامت من نومها :: بسم الله وش هذا ( حطت يدها عل راسها ) اييييييي وجعتيني ياجده ..
الجده ..: اناديك من اليوم ماتسمعين

هنادي غمضت عيونها ولا زالت يدها على جبينها :: ها وش تبين .. خليني انام
الجده :: اوصفي له البيت مايدل الطريق وبعدين نامي في بيتكم مثل ماتبين
هنادي :: هو مايعرف الطريق
الجده بعصبيه :: لو يعرف كان سألتك
هنادي :: اووف .. طيب .. انت اسمع هي
استغرب من طريقه كلامها ومارد عليها
هنادي :: لف يمين وبعدين يمين وبعدين يسار وإذا خلصت قولي .. غمضت عيونها وراحت بسابع نومه ..

سمع كلامها ومشى على وصفها مثل ماقالت .. وبعدين قال :: وبعدين وين اروح

هنادي وهي تشاخر ..

الجده :: ياهناااااااااااادي .. قووومي ( قامت ضربتها مره ثانيه بعصايتها )
صرخت هنادي :: وجــع يدي انتي وش فييييييييك مره جبيني مره يدي بتشوهيني انتي
الجده ..:: انا تقولين لي وجع وقف وقف على جنب خليني اربيها اللي ماتستحي تطول لسانها علي

هنادي:: اووف ..
مددت جسمها على المرتبه عشان جدتها ماتضربها مره ثانيه وقالت بصوت كله نوم :: ايه والحين وش قدامك

عناد :: خط سريع
هنادي :: مدام خط سريع طول ولا تلف لا يمين ولا يسار ..( حطت يدها على عيونها ونامت )


بعد نص ساعه ..
عناد مر من نقطه التفتيش استغرب .. مافكر كثير إلا ويمر بنقطه تفتيش مره ثانيه ( ياربي حنا لما رحنا ماكان في نقطة تفتيش مرتين .. هذي وين ودتنا البنت طالع فيها من المرآآيه لقاها نايمه وتشخر .. طلع راسه من الشباك يقرأ اللوحه انصدم .. )

*

*

بسويسرا

×..شهـــد ..×

كانت تسمع أحاديثهم فاادركت وأيقنت أنهم هربوا لكن وقوف السيارة عند باب الفيلا ونزول شخص منها, أصابها بذعر شديد كاد أن يغمى عليها, وبتعرق شديد يبللها من أعلاها لأخمصها وهي تسمع خطواته تقترب من باب الفيلا , أنتفضت ذعراً وارتجفت جميع اطرافها , عضت على شفتها السفلى المرتجفة بقوة تمنع نفسها تبكي أو تصرخ و هي تنظر حولها بضعف ودموعها تنهمر على خديها بغزارة , ودقات قلبها يخفق بعنف بين ضلوعها , رفعت يدها المرتجفة تمسح دموعها وهي تحاول تاخذ نفس عميق تهدي فيه قلبها تحس أنه بيقفز من مكانه من شدة خفقانه وأغمضت عيونها بقوووة تحاول تستجمع قواها ومشت بسرعه وارتباك في الظلام ( كانت جميع لمبات الفيلا مطفية ماعدا انوار النافوره شغالة) وهي تمشي بسرعه اختل توزانها و تزحلقت على حوض الزرع المبتله بمياه الأمطار , تلطخت ملابسها وجها وشعرها بالطين رفعت نفسها وناظرت يدينها وملابسها .. وعيونها غارقة بالدموع على وشك الانهيار ( اوف وش هالمصيبة اللي أنا فيها حتى ملابسي انعدمت )
قامت وكملت مشي .. وقفت وارتعش جسمها لمن سمعت صوت موسيقى آتي من الحديقة الخلفيه ..

مشت بشويش إلى أن وصلت عند مصدر الصوت .. طلت براسها بخفه عشان تشوف ..
شافت شابيين جالسين على الارض مشغلين الاستريو ويلعبون شطرنج
شهقت من الخوف وتراجعت على وراء .....


قصص سعودية قصيرة واقعية

التوقيع

توقيع
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصص حب واقعية سعودية قصيرة Polymers القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات 0 15 - 09 - 2014 11:36 PM
قصص حب واقعية سعودية Polymers القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات 0 15 - 09 - 2014 11:35 PM
قصة حب واقعية سعودية Polymers القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات 0 15 - 09 - 2014 11:34 PM
قصص حب واقعية قصيرة سعودية Polymers القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات 0 13 - 09 - 2014 05:40 PM


12:45 PM