• 11:54 مساءاً
logo




شخصيات تاريخية

إضافة رد
عضو فـعّـال
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,999
معدل تقييم المستوى: 12
MatriX is on a distinguished road
19 - 11 - 2009, 12:20 AM
  #1
MatriX غير متواجد حالياً  
افتراضي شخصيات تاريخية
شخصيات تاريخية

1 - نابليون بونابرت (1769-1821)


فى عام 1769 ولد نابليون في جزيرة كوروسيا الايطاليةوانتقل الى باريس ودرس في المدارس العسكرية وحصل على رتبة ضابط
وقد عاصر الثورة الفرنسية وقد استعانت به حكومة الادارة (دايركتوار) في اخماد ثورات الملكيين

وقامت الجمهورية سنة 1792م وظهر نابليون بونابرت على مسرح الأحداث بمقاومته للثوار سنة 1793م
وفي سنة 1796 أصبح قائدا للقوات الفرنسية وقام بمحاولة لأنشاء أمبراطورية مع ايطاليا والنمسا ( صلح كامبورميو) دون استشارة حكومة الادارة
وبدا يخطط الانفراد بالحكم وبالفعل فقد قضى على حكومة الادارة في سنة 1799 واعلن عن حكم "القناصلة الثلاثة"
، وقد اتجهت أطماع نابليون إلى غزو مصر عقب انتصاراته فى حروب إيطاليا فبدأ يفكر فى تمهيد الطريق لإنفاذ حملة كبيرة فى البحر الأبيض المتوسط واحتلال مصر ليتخذها قاعدة عسكرية يصل منها إلى الأملاك الإنجليزية فى الهند من ناحية ومن ناحية أخرى ليلتهم املاك الإمبراطورية العثمانية التى أصبحت فعلاُ ضعيفة وتحكم بواسطة الخداع والوقيعة بين أهل البلاد وبعضهم البعض
وهكذا بدأ نابليون بونابرت فى تنفيذ أحلامه فى احتلال مصر خاصة أن فرنسا حاولت ضم الكنيسة القبطية إلى بابا روما
تحركت أولي جيوش فرنسا من مياه مالطة فى يوم 19 يونيو سنة 1798 م
ثم وصلت جنود الحملة غرب مدينة الإسكندرية يوم 2 يوليو سنة 1798 م احتلوها فى ذلك اليوم وبعد ذلك أخذ نابليون يزحف على القاهرة عن طريق دمنهور حيث استطاع الفرنسيون احتلال مدينة رشيد فى 6 يوليو وواصلوا تقدمهم إلى الرحمانية وهي قرية على النيل
أما المماليك فكانوا فقد أعدوا جيشا لمقاومة الجيوش الفرنسية بقيادة مراد بك والتقي الجيشان بالقرب من شبراخيت يوم 13 يوليو سنة 1798 م وهزمت الجيش المملوكية وتقهقرت فرجع مراد بك إلى القاهرة والتقي كلا من الجيش الفرنسي والجيش المملوكي مرة أخرى فى موقعة إمبابة أ( موقعة الأهرام ) وهزم جيش مراد بك مرة أخرى فى هذه المعركة الفاصلة فى 21 يوليو سنة 1798م
وفر مراد بك هارباً إلى الجيزة أما إبراهيم بك فقد كان مرابطا بالبر الشرقي من النيل لما رأى هزيمة بجيوش مراد بك وانسحبوا جميعا قاصدين بلبيس استطاع نابليون بونابرت احتلالها ودخل القاهرة فى 24 يوليو سنة 1798 م مصحوبا بضباطه وأركان حربه ونزل بقصر محمد بك الألفي بالأزبكية . وقد أحتل نابليون بونابرت سويسرا بعد في الفترة بين 1798 و 1815 لم يأت خالي الوفاض ، بل جلب معه نظام الديمقراطية المباشرة ورغم أن السويسريين أخرجوه من بلادهم بالقوة ، إلا أنهم احتفظوا بهذا النظام ، ليتحول إلى ميزة يفخرون بها إلى يومنا هذا , ولكن مصر رجعت إلى الإسلام لتظل تعانى من نظام حكم مشوة حتى الان .
وكان نابليون بمثابة قنصل اول تمتع بصلاحيات تنفيذية وسياسية وعسكرية وكانت هذه الخطوة خطوة اولى نحو الحكم الفردي وفي سنة 1804 اصبح نابليون امبراطورا وانفرد بالحكم بلا منازع .
الحمـــلة الفرنسية على مصر
أذاق نابليون بونابرت العالم ويلات الحروب ومن المعروف أن الكنيسة الكاثوليكية حاولت ضم الكنيسة القبطية إليها ولكن حافظت الكنيسة القبطية على إستقلالها وقد حاول الفرنسيين فى هذا المضمار ممثلين للبابا وبعد قيام الثورة الفرنسية أو كما سماها الفرنسيين إنتشار الجمهور الفرنسى اقنع نابليون الحكومة الفرنسية بالهجوم على مصر وإحتلالها فأعد حملة على مصر في عام 1798م وكانت الحملة مكونة من 30 الف محارب.. وفى يوم 19 مايو 1798 اقلع اسطول فرنسى كبير مكون من 26 سفينة من ميناء طولون ، وبلغ الانجليز أخبار مغادرة نابليون فرنسا
وعهدوا الى نيلسون باقتفاء اثره وتدمير أسطوله ، فقصد الى مالطة ولكنه وجد أن أسطول نابليون غادرها نحو الشرق منذ خمسة ايام ، فرجح انها تقصد مصر واتجه الى الاسكندرية وبلغها يوم 28 يونيو 1798 فلم يعثر هناك للفرنسيين على أثر وحذر المصريين .وقد وصل الأسطول الفرنسى غرب الاسكندرية عند العجمى فى اول يوليو 1798 ، وبادر بانزال قواته ليلاً على البر ثم سير جيشاً الى الاسكندرية .
.وانزلت المراكب الحربية الفرنسية الجيش الفرنسي في تموز 1798 في الاسكندرية ..ووجّه نابليون في اليوم ذاته نداءً الى الشعب المصري ،
وأصدرت الحملة نداء إلى الشعب بالأستكانه والتعاون وأعتنق نابليون بالإسلام ووأصبح صديق وحامي الإسلام ...
واستولى نابليون على اغنى اقليم في الأمبراطورية العثمانية ، وطبقاً للبروباجندا الحربية أدعى "صديقاً للسلطان التركي" وإدّعى أيضا انه قدم الى مصر "للإقتصاص من المماليك" لا غير، باعتبارهم اعداء السلطان ، واعداء الشعب المصري ...
وهذه رسالة نابليون بونابرت الذى دعاه المؤرخين المسلمين الجنرال على إلى شعب مصر
" بسم الله الرحمن الرحيم لا اله الا الله لا ولد له ولا شريك له في ملكه ...
ايها المشايخ والأئمة ..
قولوا لأمتكم ان الفرنساوية هم ايضاً ملسمون مخلصون وإثبات ذلك انهم قد نزلوا في روما الكبرى وخرّبوا فيها كرسي البابا الذي كان دائماً يحّث النصارى على محاربة الإسلام ، ثم قصدوا جزيرة مالطا وطردوا منها الكوالليرية الذين كانوا يزعمون ان الله تعالى يطلب منهم مقاتلة المسلمين ، ومع ذلك فإن الفرنساوية في كل وقت من الأوقات صاروا محبين مخلصين لحضرة السلطان العثماني ..ادام الله ملكه...
ادام الله اجلال السلطان العثماني
ادام الله اجلال العسكر الفرنساوي
لعن الله المماليك
واصلح حال الأمة المصرية"
وظل محمد كرم يقاوم تقدم الجيش الفرنسى فى الإسكندرية وظل يتقهقر ثم اعتصم بقلعة قايتباى ومعه مجموعة من المقاتلين ، وأخيراً أستسلم وكف عن القتال ، ولم يكن بد من التسليم ودخل نابليون المدينة ، واعلن بها الامان .
وفى 6 سبتمبر 1798 اصدر نابليون بونابرت أمرا بتنفيذ عقوبة الاعدام فى السيد محمد كريم بميدان الرميلة بالقاهرة
وأصبح نابليون بونابرت حاكم مسلم واسمه " بونابردى باشا" وكان يطلق عليه المسلمين أسم على نابليون بونابرت ، وكان يتجوّل وهو مرتدي الملابس الشرقية والعمامة والجلباب .
وكان يتردد الى المسجد في ايام الجمعة ويسهم بالشعائر الدينية التقليدية بالصلاة ، وكوّن نابليون ديواناً استشارياً مؤلفاً من المشايخ والعلماء المسلمين
تاليران مهندس الحملة الفرنسية
وجه نابليون بونابرت في‏20‏ أبريل عام‏1814‏ خطابا تاريخيا إلي من سماهم جنود حرسي القديم‏,‏ وذلك إثر هزيمته وقبيل ابعاده إلي منفاه في جزيرة ألبا علي الشاطيء الإيطالي ولم يلبث نابليون بعد عشرة شهور أن هرب من منفاه في‏15‏ مارس‏1815‏ متجها إلي باريس علي رأس عدة آلاف من هؤلاء الجنود‏,‏ أي جنود حرسه القديم‏,‏ كانت تلك فيما يبدو المرة الأولي في التاريج الحديث التي يستخدم فيها تعبير الحرس القديم في خطاب رسمي أصبح وثيقة تاريخية‏
كيف مات نابليون بونابرت ؟
رجح الدكتور باسكال كينتز خبير سموم فرنسي أنه يعتقد أن الإمبراطور الفرنسي الراحل نابليون بونابرت قد مات مسموما وأعلن أنه عثر على آثار الزرنيخ المعدني المعروف شعبيا باسم "سم الفئران" في شعر بونابرت عام 2001م , من هذا أستنتج أن الإمبراطور المخلوع مات مسموما وليس نتيجة الإصابة بسرطان المعدة في الخامس من مايو/أيار عام 1821 عن 51 عاما.
وأكد د. كينتز إن الزرنيخ وصل إلى النخاع الشوكي للشعر مما يفسر وصوله عبر الدم ومن خلال أغذية مهضومة , وبهذا رد على النظرية التي طرحتها عام 2002 نشرة "سيانس أي في" (علم وحياة) الفرنسية الشهرية والتي تقول إن الزرنيخ المكتشف خارجي المصدر ولم يتناوله الإمبراطور وبنى نظريته على النشرة الفرنسية التى قالت أن الزرنيخ كان يستخدم كثيرا في القرن التاسع عشر للمحافظة على الشعر.


2 - مارتن لوثر كينغ


ولد مارتن لوثر جونيور في 15 كانون الثاني 1929 في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا وكان والده، مارتن لوثر (سينيور) كاهنا. عام 1935 دخل المدرسة وتلقى دروسه الابتدائية والثانوية حتى عام 1944، حيث نجح في امتحان الدخول إلى معهد اللاهوت في اتلانتا قبل ان ينهي دراسته الثانوية. وفي عام 1947 تخرج من ذلك المعهد متخصصا بالوعظ، فيما تابع دروسا في علم الاجتماع، وعيّن مساعدا لوالده الكاهن التابع للكنيسة المعمدانية في أتلانتا. وفي 25 شباط من العام التالي (1948) تمت سيامته كاهنا. وفي حزيران حصل على شهادة الاختصاص في علم الاجتماع.
عاش مارتن لوثر كينغ حياة شبه هادئة في الفترة التالية، وتزوج من كوروتا سكوت في مدينة ماريون بولاية ألاباما (1953).
في 17 أيار 1954 حقق السود "انتصارا" هاما عندما حكمت المحكمة العليا بأن التمييز العنصري ضد الطلاب السود في المدارس الرسمية هو أمر غير دستوري، وكانت تلك الخطوة الأولى في مسيرة الألف ميل.
في 31 تشرين الأول 1954 عين مارتن لوثر الأب ابنه كاهنا في مدينة مونتغومري في ألاباما التي شهدت في العام التالي ما عرف ب "أزمة الباصات". فقد جاء في قوانين ولاية ألاباما انه لا يحق للسود الجلوس في الأماكن التي يجلس فيها البيض في الباصات. وفي الأول من كانون الأول 1955 رفضت امرأة سوداء ان تتخلى عن مقعدها في أحد الباصات لرجل أبيض فاعتقلتها الشرطة.
نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي

اجتمعت كافة الحركات المناهضة للتمييز العنصري في المدينة في اليوم نفسه وانتخب أعضاؤها بالإجماع مارتن لوثر كينغ رئيسا لتجمعهم الذي أطلقوا عليه اسم " جمعية تطوير مونتغومري". وقرروا رفع الدعوى لاثبات عدم دستورية قوانين التمييز العنصري في الباصات. فردت الشركة بأن أوقفت رحلاتها إلى الأحياء ذات الغالبية السوداء.
تعرض كينغ لحملة مضايقات من رجال الشرطة بسبب نشاطاته المناهضة للعنصرية، وقد اعتقل مرة وأوقف لقيادته سيارته بسرعة 30 ميلا في منطقة حددت السرعة القصوى فيها ب 25 ميلا في الساعة. كما تعرض لأعمال عنف من أشخاص عنصريين، ورميت قنبلة على منزله.
في 4 حزيران 1956 حكمت المحكمة بأن التمييز العنصري في الباصات هو أمر غير دستوري، وقبل نهاية ذلك العام صار يحق للسود الجلوس في مكان واحد مع البيض.
تابع مارتن لوثر كينغ ورفاقه نضالهم من اجل الحقوق المدنية للسود في الولايات المتحدة، وراحوا يحرزون الانتصار تلو الانتصار. ففي 9 ايلول 1957 وافق الكونغرس على مشروع قانون الحقوق المدنية وكان من نتيجة ذلك انشاء مفوضية الحقوق المدنية كهيئة مستقلة، وانشاء دائرة للحقوق المدنية تابعة لوزارة العدل.
ومن جهة أخرى تابعت الشرطة مضايقاتها لكينغ، فادعى عليه أحد أفرادها بتهمة "عدم الامتثال"، وحكمت عليه المحكمة (4 ايلول 1958) بغرامة مالية، رفض دفعها، ولكن مدير الشرطة قام بذلك رغم معارضة كينغ، في محاولة منه لاظهار عدم التحيز ضد المناضلين من اجل الحقوق المدنية. وبعد أيام ظهر كتاب كينغ الشهير "خطوة نحو الحرية: قصة مدينة مونتغومري".
في السنة التالية (1959) قام كينغ مع زوجته بزيارة إلى الهند حيث امضيا فترة في دراسة أساليب غاندي في اللاعنف. وبعد عودته (1960) انتقل مجددا إلى مدينة اتلانتا حيث عمل مع والده في إدارة الكنيسة المعمدانية هناك. ولكن مذكرة توقيف صدرت بحقه بتهمة تزوير المستندات الضرائبية لعامي 1956 و1958 فاعتقل وحوكم وظهرت براءته من التهم الموجهة إليه. كما ادعي عليه بتهمة الجلوس في مكان عام لا يحق للسود الجلوس فيه واعتقل وسجن (1960).
شهد عام 1961 تشكيل مجموعة "الركاب الأحرار" الذين أعلنوا عن عزمهم على ركوب الباصات التي تنقل الركاب فيما بين الولايات والتي كانت مشمولة بقوانين التمييز العنصري. فأصدرت المحكمة العليا حكما بان التمييز العنصري في الباصات التي تعبر الولايات غير دستوري (أيار 1961). وهكذا قامت المجموعة الأولى من "الركاب الأحرار" باستخدام الباص الذي ينقل الركاب من واشنطن إلى ولاية الميسيسيبي.غير ان جماعات من المتعصبين العنصريين هاجمت الباص وأحرقته في ألاباما. كما قامت مجموعات أخرى بالاعتداء بالضرب على الركاب الذين استقلوا باصا آخر لمتابعة الرحلة في بيرمنغهام. وفي النهاية قامت الشرطة باعتقالهم عند وصولهم إلى مدينة جاكسون في الميسيسيبي وامضوا ما بين 40 و 60 يوما قيد الاعتقال.
في السنوات التالية (1962 ـ 1963) تعرض كينغ للمزيد من حملات المضايقة والاعتقال بتهم تافهة لا تستوجب في العادة التوقيف أو السجن. ولكن مع بداية العام 1964 بدأت أعمال الشغب تتكاثر في مختلف أنحاء البلاد وخصوصا مع ازدياد أعمال العنف التي ارتكبها العنصريون من أعضاء منظمة "كوكس كلان" ومثيلاتها، وراح الضحايا من السود يسقطون في هارلم ونيوجرسي وايلينوا وبنسلفانيا.
في 10 كانون الاول 1964 نال كينغ جائزة نوبل للسلام، اعترافا بجهوده الحثيثة لمنح السود حقوقهم المدنية باستخدام الوسائل السلمية.
عام 1965 شهد انتصارا آخر حين وقع الرئيس نيكسون القانون الذي يمنح السود حق الاقتراع في الانتخابات ، ولكنه شهد أيضا اغتيال المناضل الأسود المعروف باسم "مالكوم X".
تابع العنصريون البيض أعمال الشغب لإرهاب السود وثنيهم عم مطالبتهم بحقوقهم. فكانوا يتصدون للمظاهرات السلمية التي يقوم بها هؤلاء، والتي صارت مختلطة باشتراك الكثير من المعتدلين البيض فيها.
وكان أسوأ أعمال الشغب ما حصل في مدينة ديترويت بين 23 و30 تموز 1967 وحصد أكثر من 43 قتيلا و 324 جريحا. مما دفع الزعماء السود مارتن لوثر كينغ وفيليب راندولف وروي ويلكينز وويتني يونغ إلى توجيه نداء بوقف أعمال العنف.

في شهر نيسان 1968 وأثناء جولة لمارتن لوثر كينغ في مدينة مامفيس، وفيما كان يخطب في الجماهير المحتشدة أمام الفندق الذي كان مقيما فيه، أطلق عليه قناص النار فأصابه في عنقه، ثم توفي في المستشفى بعد ساعات قليلة، منهيا بذلك حياة مليئة بالكفاح والنضال من أجل الحقوق المدنية.

من المؤكد ان التمييز العنصري هو شأن يتعلق بالنفوس قبل النصوص. وما من أحد يستطيع إلغاءه بالكامل من الحياة اليومية للبشر. ولكن المؤكد أيضا ان مارتن لوثر كينغ كان صاحب الدور الأكبر والأساسي في إزالته من النصوص، ومنع قوننته.


3 - مارتن لوثر


استحق مارتن لوثر - ولد فى ألمانيا عام 1483م، وثار على النظام الكنسى الكاثوليكى وهو الذى جمع بين دراسة القانون والشريعة حتى حصل على الدكتوراة فى اللاهوت من جامعة فيتنبرج- أن يحفظ التاريخ ذكره ويبقى رمزاً من رموز الاحتجاج الإصلاحى.
لن ينسى التاريخ الرجل الذى ثار على تجارة الكنيسة الكاثوليكية -فى ذلك الوقت- بالجنة والنار، وبيع صكوك الغفران للمخطئين، بل وتحديد المدة التى سيمكثونها بالجنة أو النار، فنادى بنظريته البروتستانتية ونقد هذا النظام الفاسد وعلق احتجاجاً صارخاً على باب كنيسة مدينة فيتنبرج فى 31 أكتوبر سنة 1517، ضم هذا الاحتجاج 95 اعتراضاً على كنيسة روما، ولم يكتف بهذا بل وانتقد النظام البابوى نفسه، ورأى أن العلاقة يجب أن تكون مباشرة بين الإنسان وربه بدون وسيط وألا يخضع الإنسان إلا لسلطان الكتاب المقدس وحده.
اعتمد لب نظرية لوثر على رأى القديس بولس الذى يقول: إن الإنسان قد لوثته الخطيئة، وإن العمل الصالح لا يمكن أن يطهره من هذه الخطيئة، والإيمان فقط هو الذى يطهره؛ أى إراده الله ورحمته وعفوه فقط الذى يطهره من الخطيئة. ولذلك رأى أن ما تقوم به الكنيسة من بيع العفو للناس أمر يتنافى مع الدين.
أنكر لوثر أن يبقى القسيس بلا زواج مدى حياته فتزوج راهبة وأنجب ستة أطفال، وتوفى سنة 1546 أثناء زيارته لمدينة إيسليبن الألمانية مسقط رأسه.


4 - أرسطو (384-322 ق .م)


ارسطو فيلسوف و طبيب يوناني كان أحد تلاميذ أفلاطون و معلم الإسكندر الأكبر. كتب في مواضيع متعددة تشمل الفيزياء، و الشعر، و المنطق، و عبادة الحيوان، و الأحياء، و أشكال الحكم.
تمتع أرسطو بالشهرة الأوسع بين فلاسفة الأغريق ، و هو ابن طبيب ملك مكدونيا(مقدونيا).
ولد أرسطو (أرسطاطاليس /أرسطوطاليس) في عام 384 ق.م. وعاش حتى 322 ق.م. في ستاجرا. وهي مستعمرة يونانية وميناء على ساحل تراقيا.
و كان ابوه نيقوماخوس طبيب بلاط الملك امينتاس المقدوني ومن هنا جاء ارتباط أرسطو الشديد ببلاط مقدونيا، الذي أثر إلى حد كبير في حياته ومصيره فكان مربي الإسكندر.
عندما بلغ ارسطو السابعة عشر من عمره توفي والده. عندما ذهب إلى أثينيا ليتلقى تعليمه على يدي افلاطون فبقى معه حتى أواخر أيامه (حوالي عشرين سنة). بعد وفاة افلاطون ترك اثينا و قام برحلات لمدة اثني عشر عاما ، خلال هذه الفترة أسس أكادمتين جديدتين و
تزوج من بيتيتاس ابنة ملك مقدونية بالتبني أو ابنة اخيه.
في رحلاته التقى بصيادي السمك و المزارعين الذين حدثوه عن الحيوانات التي عرفوها.
صنف أرسطو هذه الحيوانات إلى حيوانات ذات دم و حيوانات دون دم ، ما يقابل تقريبا الفقاريات و اللافقاريات.
قام أرسطو بتعليم الاسكندر المقدوني و هو في سن الرابعة عشر ثم اصبح صديثقا له، و عاد إلى اثينا ليكرس نفسه للعمل و افتتح (الليسيم) ، و هو مركز التأمل و الدراسات و بتخصص في علم الأحياء و التاريخ.توفي الأسكندر المقدوني فانسحب ارسطو إلى مدينة فالكيس (شالكيس حاليل) بسبب الشعور النعادي للمقدونيين في اثينا. حتى هذا الوقت
ألف ارسطو أكثر من 150مجلدا من الملاحظات و الأبحاث في علم الأحياء و العالم المادي(الفيزيائي)
و تبين اعناله إنه استطاع أن يميز و يتمرن على أكثر من 500 نوع من الحيوانات.
توفي ارسطو في شاكليس عن عمر بلغ اثنتان و ستون عاما.
كتب ارسطو في العلوم الطبيعية و المنطق و الأخلاق و ما وراء الطبييعة و في السياسة و الأدب.
في القرن الأول ق.م ترجمت اعمال ارسطو الى اللاتينية و قسمت الى ابحاث متفرقة تحوي
(الفيزياء) و (ما وراء الطبيعة) و ( التولد و الزوال) و ( عن اقسام الحيوانات) و (عن توالد الحيوانات) و ( عن الحيوانات).
في القرن الخامس للميلاد أبطء إغلاق المدارس الوثنية من انتشار المعرفة حتى القرن الثامن والتاسع للميلاد عندما أحييت أعمال أرسطومن جديد.
القرنان 13-14 للميلاد هيمنت أعمال أرسطو و افلاطون على جميع الدراسات الفلسفية في النهضة الأوربية وأخيراً فان النظريات الجديدة في علم الاحياء و الفيزياء تخطت اعمال ارسطو العلمية.
لقد كان أرسطو
أول من قال بتعاقب البصر و اليابسة (جيلوجيا) و كان له بعض المفاهيم الخاطئة حول نشوء بعض الأحياء ، و كذلك فيما يتعلق بتسارع الأجسام الساقطة ، و اعتقد باستحالة وجود الفراغ. كما اعتقد بوجود عنصر واحد لكل الأشياء.
كان من أعظم فلاسفة عصره وأكثرهم علما ومعرفة ويقدر ما اصدر من كتابات بـ 400 مؤلف ما بين كتاب وفصول صغيرة.
عرف بالعلمية والواقعية
يعرف أرسطو الفلسفة بمصطلحات الجواهر essence ، فيعرفها قائلا أنها علم الجوهر الكلي لكل ما هو واقعي . في حين يحدد أفلاطون الفلسفة بأنها عالم الأفكار idea قاصدا بالفكرة الأساس اللاشرطي للظاهرة . بالرغم من هذا الإختلاف فإن كلا من المعلم و التلميذ يدرسان مواضيع الفلسفة من حيث علاقتها بالكلي universal ، فأرسطو يجد الكلي في الأشياء الواقعية الموجودة في حين يجد أفلاطون الكلي مستقلا بعيدا عن الأشياء المادية ، و علاقة الكلي بالظواهر و الأشياء المادية هي علاقة المثال prototype( المثل exemplar ) و التطبيق . الطريقة الفلسفية عند أرسطو كانت تعني الصعود من دراسة الظواهر الطبيعية وصولا إلى تحديد الكلي و تعريفه ، أما عند أفلاطون فكانت تبدأ من الأفكار و المثل لتنزل بعد ذلك إلى تمثلات الأفكار و تطبيقاتها على أرض الواقع

5 - ليوناردو دافينشي (1452 - 1519 م)


يعد من أشهر فناني النهضة الإيطاليين على الإطلاق وهو مشهور كرسام، نحات، معماري, وعالم. كانت مكتشفاته وفنونه نتيجة شغفه الدائم للمعرفة والبحث العملي. له آثار عديدة على مدراس الفن بإيطاليا امتد لأكثر من قرن بعد وفاته وإن أبحاثه العلمية خاصة في مجال علم التشريح البصريات و علم الحركة والماء حاضرة ضمن العديد من اختراعات عصرنا الحالي. وقيل عنه إن ريشته لم تكن لتعبر عما يدور بذهنه من أفكار وثابة حتى قال عنه ب. كاستيلون: «من الطريف جدا أن الرسام الأول في العالم كان يكره الفن، وقد انصرف إلى دراسة الفلسفة، ومن هذه الفلسفة تكونت لديه أغرب المفاهيم، وأحدث التصورات، ولكنه لم يعرف أن يعبر عنها في صوره ورسومه».
ولد ليوناردو في بلدة صغيرة تدعى فينيشي ، توسكانا ، قرب فلورنسا (Vinci in Tuscany near Florence). ابن غير شرعي لعائلة غنية أبوه كاتب العدل وأمه فلاحة مما جعله يفتقد حنان الأم في حياته. في منتصف القرن الرابع عشر استقرت عائلته في فلورنسا والتحق ليوناردو بمدارس فلورنسا حيث تلقى أفضل ما يمكن أن تقدمه هذه المدينة الرائعة من علوم وفنون ( فلورنسا كانت المركز الرئيسي للعلوم والفن ضمن ايطاليا). بشكل مثير ولافت كان ليوناردو يحرز مكانة اجتماعية مرموقة, فقد كان وسيما لبق الحديث ويستطيع العزف بمهارة إضافة إلى قدرة رائعة على الإقناع. حوالي سنة 1466 التحق ليوناردو في مشغل للفنون يملكه أندريا ديل فيروكيو (Andrea del Verrocchio) الذي كان فنان ذلك العصر في الرسم والنحت مما مكن ليوناردو من التعرف عن قرب على هذه المهنة ونشاطاتها من الرسم إلى النحت. سنة 1472 كان قد أصبح عضوا في دليل فلورنسا للرسامين. سنة 1476 استمر الناس بالنظر إليه على أنه مساعد (فيروكيو) حيث كان يساعد (فيروكيو) في أعماله الموكلة إليه منها لوحة ( تعميد السيد المسيح) حيث قام بمساعدة ( فيروكيو) برسم الملاك الصغير الجاثم على ركبتيه من اليسار 1470 – يوفوزاي فلورنسا (Uffizi, Florence).
سنة 1478 استطاع ليوناردو الاستقلال بهذه المهنة وأصبح معلم بحد ذاته. عمله الأول كان رسم جداري لكنيسة القصر القديم أو كما يدعى با?يطالية "بالالزو فيكيو" (Chapel of the Palazzo Vecchio) التي لم يتم انجازها. أول أعماله الهامة كانت لوحة توقير ماغي (The Adoration of the Magi) التي بدأ بها سنة 1481 وتركها دون إنهاء,التي كانت لدير راهبات القديس سكوبيتو دوناتو فلورنسا (San Donato a Scopeto).


6 - كان جايوس يوليوس قيصر (100-44 ق.م)


واحداً من أعظم القادة الرومان، فقد كان سياسياً، ورجل دولة داهيةً، خطيباً بارعاً وكاتباًممتازاً. كانت لانتصاراته العسكرية الفضل في أن تصبح روما مركزاً لامبراطورية واسعة.
تمكن من هزيمة غرمائه عام 49 قبل الميلاد، فى حرب أهلية ليصبح دكتاتور الشعب الروماني. وقد تزعم الخصومَ القائد العسكري بومبى الذي فر إلى مصر حيث قتل بأمر من الرومان المسيطرين على الحكومة المصرية. وقد زُعم أن رماد جثته قد جمع فى جرة وضعت على قمة مايعرف اليوم بعامود بومبى (عامود الصواري). تبع قيصر بومبى إلى مصر ليكتشف أن غريمه قد اغتيل بالفعل.
وفى الإسكندرية قابل قيصر كليوباترا، وأصبح حليفاً لها، ثم ما لبث أن أنجب منها ابنه بطلميوس الخامس عشر الملقب بقيصرون. وعاد قيصر إلى روما قبل أن يولد قيصرون، وأصبحت كليوباترا حاكمة مصر. وفيما بعد انضمت كليوبترا وقيصرون إلى قيصر في روما حيث أسكنهما فى فيلا على نهر التيبر.
وفي 15 مارس 44 ق.م اغتيل قيصر على يد بعض أعداءه القدامى وآخرين طالما اعتبرهم من أصدقاءه.



7 - هوميروس -كـــــــــــــاتب اسطورة طروادة -الالياذة


ان للاغريق العديد والعديد من الاساطير المثيره .. والتي دائما ما يكون ابطالها متضخمي العضلات .. راغبين في التضحيه بأنفسهم فداء للفكره التي يحاربون من اجلها
والتي غالبا ماتكون البطله الحسناء
ولقد امنوا بتعدد الالهه .. وامنوا ايضا انها تقع في نفس الاخطاء البشريه .. وانها تغار وتبكي وتتشاجر ايضا
وتسكن في اعالي جبال الالب
الشخصيات الاغريقيه
الخليقة:
كاوس -- أيثر -- أورانوس -- غايا
الجبابرة:
كرونوس -- ريا -- أطلس -- بروميثيوس -- إبيميثيوس -- سيلين -- أوسينوس -- هيليوس -- ليتو --
الاولمبيون :
زيوس -- هيرا -- بوسيدون(بوزييدون) -- أفروديت -- هيفايستوس -- ديونيسوس -- أبولون -- هيرميس -- ديميتر -- آرتيميس -- أثينا(آثينا) -- آريس -- هيستيا
آلهة أخرى، حوريات وأرواح:
آيريس -- مويرا -- هيب -- هيكات -- أسكليبيوس -- بيرسيفون -- أيولوس -- إروز -- إوس
حرب طروادة :
إريس -- باريس -- هيلين --- مينيلوس -- أجاكس -- هيكتر -- بريام -- أخيل - -بريسيس -- باتروكلوس -- أجاميمنون -- كاساندرا -- أوريستيس -- أينيس
أبطال رئيسيون :
هيراكليس -- بيليروفون -- بيجاسوس -- ذيسيوس -- مينوس -- مينوتور -- دايدالوس -- إكاروس -- أوديب
الهالكون :
أوروبا -- ميداس -- سيسيفوس -- أورفيوس -- باندورا -- ديوكاليون -- نرجس -- أمازون -- بيجماليون -- أطلنتا
العابدون:
ألغاز إليوسينيان -- هيرما -- ألعاب بانهيلينيك -- بارذينون -- برورونيا -- دودونا -- مايناد -- أوراكل -- ديلفي
كتب الاسطوره الشاعر الاعمي هوميروس الذي قيل انه كان موجود في القرن التاسع او الثامن قبل الميلاد

ولقد تم تجميع كل مؤلفاته عام 700 ق م
وتبدأ الاسطوره عام 1200 ق م
وتحكي عن رحله باريس امير طرواده الي اسبرطه .. وكيف اكرمه الملك هناك وعامله معامله الامراء التي يستحقها
الملحمتين الياذة واوديسا
لا يوجد نص ادبي اخر اهم من نصوص الملحمتين الياذة واوديسا في التاريخ الغربي بصورة عامة وفي تاريخ الاغريق بصورة خاصة .كلاهما مهمتان في اظهار اللحظة العظيمة من تاريخ الاغريق القديم في حرب Trojan War بغض النظر فيما اذا كانت هذه الحرب قد وقعت بالفعل ام لا.
لا يمكن التاكد من حقيقة هذ الامر، لان
تاريخيا هناك حرب صغيرة بالفعل حدثت قرب مدينة Troy
من قبل Myceneanلكن احداثها مجهولة ولا يتوقع ان تكون مثل التي تم وصفها في الالياذة او اوديسا ، لكن هذه الحرب اشعلت خيال شعراء الاغريق القدماء وهنا اختلطت الحقيقة بالخيال والمبالغة.
من الناحية التاريخية
يعتبر هوميروس هو (شاعر الحضارة الاغريقية) الذي كتب هاتين الاسطوريتين
الاغريقيتين الياذة واوديسا على شكل ابيات شعر. حسب اراء المؤرخين يقال انه
عاش في قرن التاسع قبل الميلاد في منطقة ايونا التي تقع الان على الساحل التركي من بحر ايجه المنطقة التي يقال كانت فيها مدينة Troy
في الحقيقة لا يوجد برهان تاريخي على وجود شخصية هوميروس في التاريخ او هل هو فعلا قام بتاليف الملحمتين؟ لكن
معظم الاراء تميل على انه هو مؤلفها الحقيقي.
في زمن هوميروس يقال انه كان الشعر الملحمي متداولا كثيرا وكان معظمه حول بطولات القادة او اصحاب الاعمال النبيلة او معروفون في الشجاعة .هذه الاشعار كانت تحفظ عن ظهر القلب ولم تكتب لمدة قرون.
وبعد موت هوميروس اصبحت هذه القصائد الشعرية الطويلة مهمة بالنسبة للاغريق ،حيث كانت تردد في المراسيم والطقوس الدينية او مهرجانات الوطنية في زمن كلا الامبراطوريتين الاغريقية والرومانية وكانت الاعمال العظيمة والاحداث كلها تقاس بفكرة هاتين الملحمتين.
اما عن حياة هوميروس نفسه لا يعرف شيء سوى انه
كان راوي عظيم ورجل ضرير
اصبحت الالياذة واوديسا تدرس للطلاب الصغار في المدارس كقصص وشعر فيما بعد
ويقال ايضا انه في القرن الثاني قبل الميلاد قام بعض الكتاب في مكتبة الاسكندرية الفرعونية بدراسة هاتين الملحمتين وتوصل البعض من هؤلاء النقاد والكتاب الى انه هاتين الملحمتين مختلفتين لذلك اعتقدوا كان هناك اكثر من كاتب لهما.
الالياذة
هي قصيدة طويلة ربما تصل الى 25000 بيت شعر اوسطر. اما محتواها هه حول Trojan Warsالحرب القديمة او الفترة المظلمة للاغريق التي فيها حاصر الاغريق مدينة Troy لكي يسترجعوا هيلين التي اختطفوها كما تروي الاسطورة.
اما لماذا اصبحت الالياذة مهمة في تاريخ الاغريق؟ فذلك يعود الى ان المؤخين يعتبرون هذه الحرب هي نقطة ولادة الامة الاغريقية ، لانهم اثنائها توحدوا لاول مرة كشعب في عمل جماعي مهم وهو الحرب على حضارة توري هذا بالاضافة الى انها تحتوي على قيم اخلاقية واحداث تاريخية لهذه الحرب.
اما عن طريقة نقل هذه الاساطير، يقال كانت الناس تجتمع في الليالي لدى بيت احد الاثرياء ثم يبدا قائل القصة اوالراوي بالحديث او الغناء، كانت تطول لعدة ايام وليالي لحين تكتمل.
ويقال ان اشهر راوي ومغني لها كان هوميروس لذلك اشتهر في روايتها مما جعل الناس يعتقدون انه مؤلفها
ان بطل الاسطورة هو اشليز الذي كان بطل الحرب الاغريقية التي دامت تسع سنوات وبعض المصادر تقول على الاقل دامت عشر سنوات . لقد غضب اشليز بطل الاسطورة عندما اقدم قائد الشعب الاغريقي (اكيمينن) باخذ الفتاة التي كانت اهديت اليه (اشليز) ، لذلك انسحب اشليز من المعركة وبدا يصلي لامه التي كانت احدى الالهة كي تقلب كفة الحرب ضد الاغريق ، فسمعت الالهة دعوى صلاة اشليز وبدا الاغريق يخسرون الحرب الى ان قتل اعز اصدقاء اشليز من قبل بطل العدو الذي كان اسمه هيكتور . لم يستطيع اشليز تحمل اكثر من ذلك ، فوثب الى ساحة المعركة صارع هيكتور وقتله وسحب جثته بين ازقة مدينة Troy
وبعد هذا تم محاكمة اشليز لخيانته في المعركة في البداية ولكن تمت مكافاته في نفس الوقت لانجازه الكبير بصنع النصر بقتل قائد العدو هيكتور
فقدموا قادة الاغريق خيارين له اما ان يصبح بطلا تاريخيا ويقبل الموت وهو شاب او العيش بعيدا عن الاضواء ولا يسمح له ابلزواج للابد .
على الرغم من انه اختار عدم الموت وهو في مقتبل العمر الا انه يُقال مات بسهم مسموم ضرب ساقه
(يسمى وتر الساق حتى الان طبيا باسمه)
في ساحة المعركة نفسها
اما اوديسا
هي وصف للرحلة العجائبية التي قام بها البطل اوديسا نفسه واحداثها ايضا تتكلم عن زمن حرب تروي .
اوديسا كان عكس اشليز ، فلم يكن من الابطال الشجعان في الحرب ، لكنه اصبح
مشهورا لقدرته الخارقة في الخداع والمكر
كانت خطة اوديسا بان يخدع اهالي تروي بان يعطيهم عبر تفاوض حقل (حصان الغابات) الذي هو حقل لم يكن معروفا لهم، فتدخلت الالهة مرة اخرى وتاخرت الحرب عشر سنوات ،بسبب حجز اوديسا في احدى الجزر مع احدى الالهة التي تدعى كاليبسو وهنا ايضا وبعد عودته وانتهاء المعركة وضع اوديسا امام خيارين مثل اشليز اما البقاء مع الالهة كاليبسو (خالدا مثل الالهة) التي كان يعيش معها خلال تسع سنوات من غيابه او العودة الى الوطن والعيش مع زوجته مثل بقية الناس دون اي اثر لخلوده . فاختار العودة الى وطنه وقضي بقية عمره في البحث عن معنى الخلود والحصول عليه



8 - الملكة العذراء


الملكة إليزابيث الأولى ملكة بريطانيا
جلست على العرش وهى عذراء فى الخامسة والعشرين من عمرها ..
حكمت بريطانيا في القرن السادس عشر
وبقيت ملكة لمدة 45 عاماً أعطت فيها كل حبها لبلادها ..
حتى الزواج كانت تنفر منه وكانت دائماً تقول ..
أننى أفضل أن أتسول بلا زواج على أن أكون ملكة متزوجة .



9 - كونفوشيوس Confucius

هو أول فيلسوف صيني يفلح في إقامة مذهب يتضمن كل التقاليد الصينية عن السلوك الإجتماعي و الأخلاقي . ففلسفته قائمة على القيم الأخلاقية الشخصية و على أن تكون هناك حكومة تخدم الشعب تطبيقاً لمثل أخلاقي أعلى . و قد ظلت هذه الأفكار تتحكم في سلوك الناس أكثر من ألف عام . و يلقب بنبي الصين . ولد كونفوشيوس سنة 551 ق.م. في ولاية لو في شمال الصين . مات أبوه و هو طفل . فعاش مع أمه في فقر شديد . و عندما كبر عمل موظفاً في الحكومة . ثم اعتزل العمل الحكومي و بعدها أمضى ستة عشر عاماً من عمره يعظ الناس متنقلاً من مدينة إلى مدينة . و قد التف حوله عدد كبير من الناس , و لما بلغ الخمسين من عمره عاد إلى العمل في الحكومة . و لكن استطاع بعض الحاقدين عليه أن يطردوه من الحكومة , فترك لهم البلاد كلها . و أمضى بعد ذلك ثلاثة عشر عاماً مبشراً متجولاً . ثم عاد ليقيم في بلدته خمس سنوات الأخيرة من عمره . و توفى سنة 479ق.م. و كثيراً ما وصف كونفوشيوس بأنه أحد مؤسسي الديانات , و هذا تعبير غير دقيق إن لم يكن خاطئاً فمذهبه ليس ديناً . فهو لا يتحدث عن إله أو السماوات . و إنما مذهبه هو طريقة في الحياة الخاصة و السلوك الإجتماعي و السلوك السياسي . و مذهبه يقوم على الحب - حب الناس و حسن معاملتهم و الرقة في الحديث و الأدب في الخطاب . و نظافة اليد و اللسان . و أيضاً يقوم مذهبه على احترام الأكبر سناً و الأكبر مقاماً , و على تقديس الأسرة و على طاعة الصعير للكبير و طاعة المرأة لزوجها . و لكنه في نفس الوقت يكره الطغيان و الإستبداد . و هو يؤمن بأن الحكومة إنما أنشئت لخدمة الشعب و ليس العكس . و أن الحاكم يجب أن يكون عتد قيم أخلاقية و مثل عليا . و من الحكم التي اتخذها كونفوشيوس قاعدة لسلوكه تلك الحكمة القديمة التي تقول : " أحب لغيرك ما تحبه لنفسك " . و وكان كونفوشيوس محافظاً في نظرته إلى الحياة فهو يرى أن العصر الذهبي للإنسانية كان وراءها - أي كان في الماضي . و هو لذلك كان يحن إلى الماضي و يدعو الناس إلى الحياة فيه .. و لكن الحكام على زمانه لم يكونوا من رأيه و لذلك لقي بعض المعارضة . و قد اشتدت هذه المعارضة بعد وفاته ببضع مئات من السنين , عندما ولي الصين ملوك أحرقوا كتبه و حرموا تعاليمه .. و رأوا فيها نكسة مستمرة . لأن الشعوب يجب أن تنظر أمامها . بينما هو يدعو الناس إلى النظر إلى الوراء .. و لكن ما لبثت تعاليم كونفوشيوس أن عادت أقوى مما كانت و انتشر تلاميذه و كهنته في كل مكان .. و استمرت فلسفة كونفوشيوس تتحكم في الحياة الصينية قرابة عشرين قرناً - أي من القرن الأول قبل الميلاد حتى نهاية القرن التاسع عشر بعد الميلاد . أما إيمان أهل الصين بفلسفة كونفوشيوس فيعود إلى سببين : أولا أنه كان صادقاً مخلصاً . لا شك في ذلك . ثانياً أنه شخص معقول و معتدل و عملي . و هذا يتفق تماماً مع المزاج الصيني . بل هذا هو السبب الأكبر في انتشار فلسفته في الصين . و هو بذلك كان قريباً منهم . فلم يطلب إليهم أن يغيروا حياتهم أو يثوروا عليها . و إنما هو أكد لهم كل ما يؤمنون به فوجدوا أنفسهم في تعاليمه . و لذلك ظلت فلسفة كونفوشيوس صينية . و لم تتجاوزها إلا إلى اليابان و كوريا .. و لكن هذه الفلسفة قد انحسرت تماماً عن الصين . بعد أن تحولت إلى الشيوعية و اتجهت الصين إلى السمتقبل و انتزعت نفسها من هذه الديانة و ذلك بالبعد عن الماضي و مسالمة الناس في الداخل و الخارج . و لكن تظل فلسفة كونفوشيوس هي التي حققت سلاماً و أمناً داخلياً أكثر من عشرين قرناً للصين . و قد فشلت الكونفوشية أن تترك أثراً يذكر خارج الصين .



10 - جوزيف تيتو

تيتو وتواريخ هامه فى حياته:

1892 ولادة جوزيف بروز في كومروفيتش بكرواتيا (7 أيار)
1898 ـ 1910 فترة التعليم الابتدائي والثانوي.
1910 ـ 1914 تعلم مهنة الحدادة والبدء بممارستها.
1914 بدء الحرب العالمية الأولى والالتحاق بالجيش النمساوي.
1915 وقوع جوزيف بروز في الأسر على الجبهة الروسية.
1917 اندلاع الثورة البولشفية في روسيا أثناء الأسر، وإعجاب الأسير اليوغوسلافي بمبادئ لينين وإيمانه بها.
1919 العودة إلى كرواتيا (وهي جزء من المملكة اليوغوسلافية آنذاك)، وبدء تأسيس حزب شيوعي محلي.
1920 منع الحزب وحظر نشاطاته.
1928 إلقاء القبض على جوزيف بروز وبقاؤه في السجن لمدة ست سنوات حيث أطلق على نفسه اسم تيتو.
1934 الرحيل إلى موسكو والعمل في حركة "الشيوعية العالمية".
1937 العودة إلى يوغوسلافيا لتنظيم الحزب الشيوعي مجددا.
1939 اندلاع الحرب العالمية الأولى واحتلال الألمان ليوغوسلافيا بتواطؤ من منظمة أوستازا الكرواتية النازية.
1939 ـ 1945 تيتو يشكل حكومة انتقالية معظمها من الشيوعيين لمقاومة الاحتلال النازي، ووقوع خلافات بين هذه الحكومة ومنظمة الشاتنيك التي كانت هي أيضا تقوم بالمقاومة المسلحة.
1945 ميل الحلفاء المنتصرين إلى تيتو بعد فشل محاولات التوفيق بينه وبين الشاتنيك، وبذلك صار الحاكم الفعلي ليوغوسلافيا.
1948 محاولة تيتو إيجاد مسافة بين بلاده والاتحاد السوفياتي، ما أدى إلى خلاف مع ستالين وطرد يوغوسلافيا من مجموعة البلدان الشيوعية.
1948 - 1963 تيتو يبني أول دولة شيوعية مستقلة، مصلحا الاقتصاد ومعصرنا الإدارة.
1963 المساهمة في إنشاء مجموعة دول عدم الانحياز، وإعلان نفسه رئيسا مدى الحياة.
1971 تيتو يصبح زعيم المجلس الرئاسي لإدارة البلاد.
1980 وفاته في 4 أيار / مايو .

يقال إن المارشال تيتو أوصى معاونيه وهو على فراش الموت أن ينقلوا عنه تحذيرا إلى كل المتعاطين بالشأن "البلقاني" وذلك بألا يرفعوا الحجر الذي عمل طوال 35 عاما على إبقائه موضوعا فوق " بئر الأفاعي"، أي يوغوسلافيا.
ما حصل بعد غياب المارشال كان العكس تماما. فقد جاءت التطورات التي أدت إلى انهيار الاتحاد السوفياتي وما تلا ذلك من تفكك كتلة دول أوروبا الشرقية لتترك باب السيطرة العالمية مفتوحا على مصراعيه أمام "الحاوي" الأميركي .
والحال أن هذا الحاوي المدعوم من القوى العولمانية المالية لم يتعلم كل دروس التدخل العسكري في فييتنام فكان للمقاومة اللبنانية ان لدغته ثانية في بيروت.ومنذ ذلك الحين بات يحجم عن التدخل العسكري البري تاركا العنان لطيرانه وأساطيله لتقوم بتدمير وتخريب كل وطن يجرؤ على تحدي النظام العالمي الجديد أو مخالفة أحكامه المسبقة التي تحدد "الصالحين" و"الأشرار" بحسب معايير لا علاقة لها بالمبادئ والأخلاق والمثل التي ناضل البشر طويلا من أجلها، ولا حتى بشرعة حقوق الإنسان التي تمثلها الأمم المتحدة، والتي لم تعد أكثر من ألعوبة يطلب إليها أن تتبنى قرارات جاهزة ومعلبة في مصانع النظام العالمي الجديد، ووراءها "مبدأ" واحد وحيد هو مصلحة ذلك النظام العالمي وحيتانه الشرسة التي لا تشبع من مص الدماء، بل إنها كلما انتهت من فريسة تزداد شراستها وشهيتها إلى المزيد.
وما حصل في كوسوفو مؤخرا مثال واضح على ذلك. فباسم الدفاع عن الكوسوفيين الألبان ضد الكوسوفيين الصرب قامت القوات الأميركية المؤطلسة بتدمير كوسوفو بأكملها وجزء من صربيا بالإضافة طبعا إلى البدعة الجديدة، أي ضرب البنى التحتية، من طرق وجسور ووسائل إعلام وحتى مستوصفات ومستشفيات وصولا إلى السفارات، أي كل ما كانت الجيوش تتجنب قصفه وتدميره عندما كان لا يزال في هذا العالم البائس بقية من شرف وأخلاق ونبل حتى في أشد الحروب ضراوة.
وهذا لم يكن إلا الفصل الأخير من مأساة البلقان، فبعد الحروب الكرواتية البوسنية الصربية التي اختلط فيها الحابل بالنابل لكثرة ما زمر الحاوي الأميركي فيها بعد أن خلا له الجو بانتقال الاتحاد السوفياتي والأمم المتحدة معا إلى رحمته تعالى. وهو ما عمل المارشال تيتو على تجنب حصوله طوال 35 عاما. وحركة عدم الانحياز نفسها لم تكن ـ في عمقها ـ سوى محاولة لتقوية الأمم المتحدة نفسها من جهة، ومن جهة ثانية للتخفيف من وطأة البروباغندا التي نشرتها الولايات المتحدة ـ والدول الغربية عموما ـ ضد الاتحاد السوفياتي والشيوعية بشكل عام باعتبارهما مصدر كل شر في العالم على حد زعمها. ولكن الواقع أن دول عدم الانحياز بمجملها كانت أقرب إلى الاتحاد السوفياتي منها إلى الولايات المتحدة بما لا يقاس.
ولد جوزيف بروز في 7 أيار 1892 في كومروفيتش بكرواتيا التي كانت في ذلك الوقت جزءا من المملكة النمساوية الهنغارية، وكان والده من أصل سلوفاني ووالدته كرواتية. وقد كسبت العائلة رزقها من مزرعة صغيرة كانت تملكها.
تعلم الشاب مهنة الحدادة، ولكنه لم يستطع ممارستها طويلا. فقد كان عليه أن ينضم إلى الجيش النمساوي خلال الحرب العالمية الأولى. وحارب في الصفوف الأولى ضد الروس، حيث وقع أسيرا في إحدى المعارك. وفي فترة أسره اندلعت الثورة البولشفية في روسيا سنة 1917 بقيادة لينين. وقد أعجب جوزيف بروز بأفكار لينين واعتنق الشيوعية.
بعد الحرب عاد إلى كرواتيا التي صارت جزءا من المملكة اليوغوسلافية، وعمل بشكل غير شرعي على تأسيس حزب شيوعي يوغوسلافي. ولكن الحزب سرعان ما منع ، وحظرت الحكومة الانتماء إليه أو القيام بأية نشاطات باسمه. وكانت النتيجة أن القي القبض على جوزيف بروز عام 1928 حيث بقي مسجونا طوال ست سنوات. وهناك اتخذ الاسم المستعار "تيتو".
بعد إطلاق سراحه غادر تيتو إلى موسكو حيث عمل في حركة "الشيوعية العالمية" التي كانت تضم ممثلين لكافة الأحزاب الشيوعية الدائرة في فلك الاتحاد السوفياتي، وهدفها التنسيق بين هذه الدول بإشراف موسكو.
عاد تيتو إلى يوغوسلافيا عام 1937 لإعادة تنظيم الحزب الشيوعي اليوغوسلافي، وقد عمل بإخلاص من أجل تطبيق المبادئ الشيوعية منتقدا سيطرة الصربيين على كامل يوغوسلافيا، داعيا إلى تكوين دولة يوغوسلافية مستقلة عن سائر الهيمنات.
وسرعان ما اندلعت الحرب العالمية الثانية، ووجدت ألمانيا حليفا لها في منظمة اوستازا الكرواتية النازية، ما سهّل لها اجتياح يوغوسلافيا. فدعا تيتو الشعب اليوغوسلافي إلى الاتحاد بغض النظر عن أصوله الاثنية والعرقية لمقاومة المحتل النازي. وفي العام التالي شكل تيتو حكومة يوغوسلافية انتقالية معظم وزرائها من الشيوعيين، الأمر الذي أدي إلى خلق خلافات بينه وبين "الشاتنيك"، وهي المنظمة الصربية التي كانت تقاوم الاحتلال النازي إنما تؤيد عودة الحكم الملكي إلى يوغوسلافيا بعد التحرير.
حاول الحلفاء حل النزاعات بين تيتو والشاتنيك، باعتبارهما أكبر قوتين مقاومتين للنازية في يوغوسلافيا، ولكنهم أخفقوا. وفي النهاية أعلنوا تأييدهم لتيتو. وبانتهاء الحرب أعاد تيتو توحيد يوغوسلافيا تحت سيطرة حكومته الشيوعية.
أراد تيتو تحقيق نوع من المسافة بين يوغوسلافيا والاتحاد السوفياتي، بسبب الأوضاع الخاصة لمنطقة البلقان، أي "بئر الأفاعي" كما وصفه هو نفسه، محتفظا بمبادئه الشيوعية. ولكن ذلك أدى إلى سوء تفاهم مع ستالين، ثم تفاقم الخلاف إلى حد طرد الحزب الشيوعي اليوغوسلافي من حركة "الشيوعية العالمية" عام 1948. وهو أمر بالغ السوء بالنسبة إلى بلد شيوعي. وكان على تيتو أن يختار بين أحد أمرين: التراجع أو الإقدام. وقد اختار الحل الثاني أي إبقاء المسافة بين يوغوسلافيا والاتحاد السوفياتي لعلمه أن موسكو لن تؤذي يوغوسلافيا "غير الحليفة" بمقدار ما ستؤذيها الولايات المتحدة والعالم الغربي إذا استمرت في حلفها مع السوفيات. وهكذا بدأ تيتو بناء أول دولة شيوعية مستقلة.
وكان تيتو على حق. فالاتحاد السوفياتي لم يغزُ يوغوسلافيا كما فعل في المجر وتشيكوسلوفاكيا، بل إن الخيط الرفيع بين البلدين لم ينقطع على الإطلاق.
انصرف تيتو إلى عصرنة يوغوسلافيا وإدخال اصلاحات سياسية واقتصادية فأقام علاقات يمكن وصفها بـ "الجيدة" مع الدول الغربية، وخصوصا الأوروبية منها.
كما عمل مع عبد الناصر ونهرو لتأسيس حركة عدم الانحياز في مطلع الستينات. وقد ضمت تلك الحركة في صفوفها دولا عديدة من كافة أنحاء العالم وحركات تحرر منها على سبيل المثال منظمة التحرير الفلسطينية التي كانت ممنوعة من الانضمام إلى أي منظمة عالمية بما فيها منظمة الألعاب الأولمبية.
على الصعيد الشخصي تزوج تيتو ثلاث مرات كانت الأخيرة عام 1953 من معاونته الصربية جوفانكا بوديسافليتش، وكان ذلك الزواج بمثابة رمز للوحدة بين أكبر قوميتين يوغوسلافيتين أي صربيا وكرواتيا.
لم تشهد يوغوسلافيا أحداثا بارزة في الستينات والسبعينات، ولكنها شهدت نموا اقتصاديا جيدا وتمتعت بعلاقات ممتازة مع معظم دول العالم، مع أنها مالت في الغالب إلى تأييد مواقف الاتحاد السوفياتي في المسائل العالمية الأساسية.
توفي المارشال تيتو في الرابع من أيار/مايو 1980 بعد مرض طويل وووري جثمانه في متحف تيتو في بلغراد بعد أن حكم يوغوسلافيا ما يناهز 35 عاما.



11 - توماس ألفا أديسون
( 1847 – 1931م ) عاش في امريكا وقد صنع حوالي 1093 اختراع

بدءا من المصباح المتوهج الكهربائي والة عرض الصور وغيرها والجدير بالذكر انه اصم لذلك طرد من المدرسة وتعلم الحلقة الاخيرة من حياة العالم اديسون

اصبح معمل اديسون في (منلو بارك) مكانا تحيط به الاسرار, فلا احد يعرف ما الذي سيخرج منه بعد الآن !


و تعالوا نري نبذة عن حياته هو مخترع أمريكي ولد في ميلان في ولاية أوهايو في الولايات الأميريكية المتحدة في الحادي عشر من شهر شباط 1847م. من اسرة معمرة, حيث توفي ابوه عن 104 سنوات وجده 102 سنه. توجه الى امريكا مع والده ووالدته الهاربين بعد فشل الاب مع الثوار في ثورتهم الكندية1837.

استقرت بهم الحال في بورت هيروت الواقعة على شريط السكك الحديدية.. نشا اديسون على حب الاستفسار والاستطلاع.. فلقد اتم قراءة "تشريح داء السوداء" و"انحلال الامبراطورية الرومانية وسقوطها" في سن صغيرة..

يذكر انه في السادسة من عمره رقد على بيض حتى فقس!! بعد ان راى الاوز تقوم بذلك.. وفي السابعه اضرم النار في مخزن محصولات والده على سبيل معرفة ما سيحصل!!

بدأ حياته العملية وهو يافع في اسطبل حيث كان مقر ببيع الصحف في السكك الحديدية، لفتت انتباهه عملية الطباعة فسبر غورها وتعلم أسرارها, في عام 1862م قام بإصدار نشرة أسبوعية سماها (Grand Trunk Herald).

ولم يتعلم في مدارس الدولة إلا ثلاثة أشهر فقط، فقد وجده ناظر المدرسة طفلا بليدا متخلفا عقليا! وظهرت عبقريته في الاختراع وإقامة مشغله الخاص حيث أظهر سيرته المدهشة كمخترع.

عمل موظف لإرسال البرقيات في محطة للسكك الحديدية مما ساعده لاختراع أول آلة تلغرافية ترسل آلياً, تقدم أديسون في عمله وأنتقل إلى ولاية بوسطن و ولاية ماسوشوستس, وأسس مختبره هناك في عام 1876م واخترع آلة برقية آلية تستخدام خط واحد في إرسال العديد من البرقيات عبر خط واحد ثم أخترع ال[كرامفون]] الذي يقوم بتسجيل الصوت ميكانيكياً على أسطوانة من المعدن، وبعدها بسنتين قام باختراعه العظيم المصباح الكهربائي حيث حاول أكثر من 900 محاولة لهذا الاختراع العظيم و لم يسمها محاولات فاشلة بل أسماها تجارب لم تنجح.

في عام 1887م نقل مختبره إلى ويست أورنج في ولاية نيو جيرسي, وفي عام 1888م قام باختراع kinetoscope وهو أول جهاز لعمل الأفلام، كما قام باختراع بطارية تخزين قاعدية، في عام 1913م أنتج أول فيلم سينمائي صوتي.

من اختراعاته مسجلات الإقتراع والبارق الطابع والهاتف الناقل الفحمي والمكرفون والفونوغراف أو الفرامافون، والكثير وأنتج في السنوات الأخيرة من حياته الصور المتحركة الناطقة، وعمل خلال الحرب العالمية الأولى لصالح الحكومة الأمريكية، وقد سجل أديسون باسمه أكثر من ألف اختراع وهو عدد لا يصدقه العقل.

في الحرب العالمية الأولى اخترع نظام لتوليد البنزين ومشتقاته من النباتات. خلال هذه الفترة عين مستشار لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

منح وسام ألبرت للجمعية الملكية من فنون بريطانيا العظمى.
في 1928م استلم الميدالية الذهبية من الكونجرس.

يقول أديسون ( أن أمي هي التي صنعتني, لأنها كانت تحترمني وتثق في, أشعرتني أنى أهم شخص في الوجود, فأصبح وجودي ضروريا من اجلها وعاهدت نفسي أن لا اخذلها كما لم تخذلني قط ).

تزوج أديسون مرتين وقد ماتت زوجته وهي صغيرة، وكان له ثلاثة أولاد من كل زوجة، أما هو فقد مات في نيوجرسي سنة 1931م.

توفي اديسون في ويست أورنج في 18 تشرين الأول 1931م



12 - بوذا

اسمه جوتاما.. أبوه سورهودانا زعيم قبيلة ساكيا التي تعيش على ضفة نهر روهيني بالهند، وأمه مايا ابنة زعيم قبيلة كولي التي تعيش على الضفة الأخرى من النهر. ولد عام 563 ق.م وماتت أمه بعد ولادته بأسبوع واحد، فقامت بتربيته خالته باجاتي وهي في نفس الوقت الزوجة الثانية لأبيه!! إنه "ساكيا موني" أو "حكيم قبيلة ساكيا" وهو "بوذا" أي المستنير أو الرجل الذي عرف الحقيقة وظفر بالحق!!.
ولد بوذا بعد أن يئس أبوه من الإنجاب، وتنبَّأ له عرَّاف بأن ابنه سيكون ملكًا عظيمًا، أو زاهدًا يهجر القصر والملك؛ فحرص الأب على تعليم ابنه كل علوم وفنون عصره، وحرص على توفير كل سبل الراحة والرفاهية له، لدرجة أنه بنى له ثلاثة قصور يقضي في كل منها فصلاً من فصول السنة الهندية الثلاثة: فصل البرودة، وفصل الحرارة، وفصل الأمطار. كما أحاطه باللذات والفتيات الجميلات، ثم زوجه بيزودهارا ابنة ملك كولي وهي أجمل فتيات الهند فعاش معها سنوات في نعيم مقيم، وأنجب منها طفلاً.
كان الأب يتمنّى أن يصبح ابنه "شاهنشاه" أي ملك الملوك، ويخشى أن يصبح ابنه زاهدًا ولا يرث ملكه، وكانت ياما أم بوذا قد حلمت بفيل أبيض اللون، متناسق التلوين، بديع المنظر، رأسه تلمع من الزمرد، وأنيابه ذهبية، ومسلَّح بأسلحة ستة يدخل في رحمها من الجانب الأيمن، وفسّر العرَّاف للملك هذا الحلم بأنه إيذان بميلاد "الرجل العظيم" كما ورد في الكتب المقدسة.
ولم يُرد المَلك أن يكون ابنه "الرجل العظيم" في مجال الزهد والعبادة والروحانيات، ولكنه أراده "الرجل العظيم" في مجال المُلك.
لذلك جنَّبه طوال حياته ما حذره منه العرَّاف. فقد قال له العرَّاف: "إن هذا المولود قد يكون ملكًا من أقوى الملوك الذين عرفهم العالم؛ تدين له الدنيا بالولاء، وقد يكون زاهدًا من أعظم الزهاد؛ يبشِّر بتعاليم جديدة لإنقاذ البشر من الألم، وذلك بعد أن يشاهد على التوالي كهلاً ومريضًا وميتًا وزاهدًا، فيهجر قصرك ويعيش عيشة الزهاد.
لكن الملك رضخ في النهاية لرغبة ابنه في الخروج من القصور، والنزول إلى الشوارع، والتعرُّف على الناس؛ فخرج لعدة أيام متوالية، وحدث ما كان يخشاه الملك: رأى بوذا الكهل، والمريض، والميت، والزاهد؛ فأخذت بوذا التأملات: ما جدوى الشباب إذا كانت الشيخوخة والضعف هي المصير؟ وبماذا تفيد الصحة إذا كان هناك مرض؟ وكيف للإنسان أن يتمتع بحياته إذا كان مصيره إلى الزوال والموت؟
وهجر بوذا قصر أبيه دون أن يودِّع زوجته حتى لا يضعف أمامها، ولم يقبل ابنه الذي أنجبه بعد عشر سنوات من الزواج.
وخرج هائمًا على وجهه، وفي ذهنه فكرة واحدة، أن السعادة التي لم يجدها في الملك والمال والنساء والمتعة لا بد سيجدها في حياة تناقض حياته التي عاشها حتى الآن.
فانزوى في كهف في غابة أورفيلا مقررًا تطهير نفسه تطهيرًا كاملا من كل الشهوات، فأخذ يمارس رياضة النفس (اليوجا) لمدة ست سنوات، وعاش على الحبوب والكلأ، وأكل الروث ولبس الوبر، وانتزع شعر لحيته ورأسه.
كان بوذا يعذِّب نفسه من أجل العذاب، فيرقد بالساعات على الشوك، ويرتاد الأماكن التي تُلقى فيها الجثث ليأكلها الطير الجارح والوحوش فينام بين هذه الجثث، وفي النهاية حدث ما يجب أن يحدث، فقد وعيه وراح في غيبوبة طويلة.
واستيقظ من غيبوبته، وأقبل على الطعام والشراب وتخلَّى عن تعذيب الجسد، لأنه إذا كانت اللذة لا تؤدي إلى الخلاص، فإن العذاب ليس هو الطريق أيضًا.
تؤكد الأسطورة أن بوذا انتصر على الشيطان فأصبح "بوذا" أي المستنير.
فقد كان جالسًا القرفصاء تحت شجرة من شجرات التين، تكاد تقتلعه العواصف الخارجية، والأعاصير التي في داخل نفسه، والتي تتمثل في الحنين إلى حياة اللذة في قصور أبيه الملك، والحنين إلى الأب والزوجة والابن، لكنه ظل جالسًا سبعة أيام بلياليها حتى صفا الجوّ وصفت نفسه، وعرف سر الألم، واهتدى إلى كيفية الخلاص منه، وتحقيق حياة فوق الألم واللذة، لقد كان هدف بوذا في الحياة هو التخلص من الألم، وذلك بالقضاء على "الكارما" التي هي تعاقب الولادات والحيوات التي بلا نهاية والتي يعيشها الشخص الواحد، وهذه هي عقيدة التناسخ التي تعتبر عقيدة شعبية أساسية عند الهنود، آمن بها بوذا إيمانًا مطلقًا لدرجة أنه لم يفكر في مناقشتها، رغم أنه ناقش حياة النعيم وهجرها، وحياة العذاب وهجرها، وناقش كل رجال الدين والزهَّاد وكل الأفكار والعقائد الشائعة في عصره، لأنه هو نفسه يشعر في أعماقه بآلاف الولادات التي قام بها من قبل، وآلاف الحيوات التي عاشها قبل أن يصبح "بوذا"، كان نباتاً.. وكان قطًا.. وكلبًا.. وفأرًا.. وثورًا.. وفيلاً.. وبشرًا بأنواع وطبقات مختلفة، لذلك كان غرض بوذا الأساسي: القضاء على كل هذه الحيوات التي يعيشها الإنسان، والتي يُقاسي في كل منها آلام المرض والشيخوخة والموت!
وكانت تعاليم بوذا التي رأى أنها تحقق ما يسعى إليه تتلخَّص في فلسفته حول الألم، فيرى بوذا أن الولادة مؤلمة والمرض مؤلم، والشيخوخة مؤلمة والحزن والبكاء والخيبة واليأس كلها مؤلمة، وأن سبب الألم هو الشهوة التي تؤدي إلى ولادة جديدة، والشهوة التي تمازجها اللذة والانغماس فيها، شهوة العاطفة وشهوة الحياة وشهوة العدم. وإن وقف الألم يكون ببتر هذه الشهوة من أصولها فلا تبقى لها بقية في نفوسنا، ويحدث هذا البتر بالانقطاع والعزلة والخلاص مما يشغلنا من شئون الحياة، ويكون وقف الألم كذلك بأن نسلك السبيل ذات الشعب الثماني التي هي: سلامة الرأي، سلامة النية، سلامة القول، سلامة الفعل، سلامة العيش، سلامة الجهد، سلامة ما نعني به، سلامة التركيز. في النهاية يرى بوذا أن زوال الألم إنما يعني زوال المرء حتى لا تعود له عاطفة تشتهي، إنه إخراج هذا الظمأ اللاهث، والتخلص منه، والتحرر من بقيته ونبذه من نفوسنا نبذًا لا عودة له.
فلقد أوتى "بوذا" من قوة النفس ما جعله يترك نعيم الدنيا ويتحمل العذاب من أجل فكرة.. كما أوتى من قوة العقل ما جعله عارفاً بمعظم علوم عصره.. ومع ذلك فأي طريق سار فيه بوذا مستخدماً قوة نفسه وعقله؟
لقد آمن بوذا بالتناسخ.. ولم يهتدِ إلى الله.
لقد كفر بوذا بالوجود.. وآمن بالعدم.
فلا يسعك وأنت تعجب بهذا الرجل أكبر إعجاب، إلا أن ترثي له أعظم رثاء..
لقد كان جديراً بمثل هذه النفس وتلك العقلية أن تسير في الطريق المستقيم إلى الله وأن تصل إليه، أو على الأقل تقترب اقترابًا ما... كما حدث مع "إخناتون" على سبيل المثال.. لكنه لم يرتبط بإله، بل انجذب إلى العدم، وهذا ما قاد بوذا إلى تعاليمه التي تبدو جيدة ومفيدة لو وُضعت في إطار دين يقبل الحياة ولا يرفضها، ويرتبط بإله هو الغاية والمراد من كل عمل يعمله الإنسان..
لكنها -تلك التعاليم- في إطار الأفكار الأساسية التي آمن بها بوذا تصبح دعوة متطرفة للعدمية، وللفردية السلبية التي تجعل كل شخص لا يفكر إلا في خلاصه الشخصي.. وإلامَ يوصله ذلك الخلاص -في الطريق الذي سار فيه بوذا؟.. يوصله إلى العدم!!
وأخيرًا فإن أحد العوامل الأساسية في انتشار البوذية في الشرق الأقصى هو تبنّي الملوك والحكام لها، لأن ديانة بهذه المواصفات تسهل عليهم حكم تلك الشعوب التي لا يمكن أن تفكر في ثورة على ظروفها غير المُرضية؛ ما دامت تعتبر ذلك نتيجة ما جنَته هي في حالة تناسخ سابقة، وليس نتيجة نظم اجتماعية، وسياسية ظالمة


13 - فيكتوريا (Victoria) عاشت (لندن 1819- أوزبورن، جزيرة ويت 1901 م)

هي ملكة بريطانيا العظمى وآيرلندا (1837-1901 م)
وإمبراطورة الهند (1876-1901 م)
أيضا، كانت حفيدة للملك "جورج الثالث"
تنتمي إلى أسرة هانوفر ذات الأصول الجرمانية.
كانت فيكتوريا آخر حاكم بريطاني يترك بصماته على الحياة السياسية في البلاد.
توجت "فيكتوريا" ملكة بعد وفاة عمها "وليام الرابع". تزوجت سنة 1840 م من الأمير "ألبرت من ساكس-كوبرغ-غوتا" (توفى 1861 م).
خلفت منه تسعة أولاد، وإلى ذريتها تنتسب معظم الأسر الملكية والأميرية في أوروبا اليوم.
كان لها دور فعال في الحياة السياسية، فشاركت رؤساء الوزارة في اتخاذ القرارات، رغم هذا لم يكن للملكة موقف معلن إزاء الاحزاب والقوى السياسية في البلاد، كانت تحاول دائما الظهور كطرف محايد. بعد وفاة زوجها الأمير ألبرت عام 1861 م، فضلت الانسحاب من الحياة العامة، إلا أن ذلك لم يمنعها من الاستمرار في منصبها، حتى أصبحت فترتها الأطول في تاريخ الحكم في بريطانيا. وقد تم تسمية الفترة التاريخية التي بلغت فيها بريطانيا أوجها على اسمها: الفترة الفيكتورية. عام 1876 م وبمبادرة من رئيس الوزراء "دِزْرائيلي" توجت "فيكتوريا" إمبراطورةً على الهند. تم الاحتفاء بجوبيلها الذهبي (1887 م) ثم الماسي (1897 م) وسط أجواء شعبية عارمة.
اطول فترة لحكم ملكة كانت فترتها فقد حكمت مدة 64 عاما (1837 ـ 1901م)
وكانت حين تولت الحكم في الثامنة عشرة من عمرها.
وهنا لا بد من الحديث عن مرض
أثر في الخريطة السياسية لأوروبا!
الهيموفيليا أصاب (الملكة فيكتوريا)
وانتقل إلى أبنائها مع نزوحهم إلى دول أوروبا.
«الهيموفيليا»، «الناعور»، «النزاف».. كلها أسماء لمرض واحد خطر، يصيب حاليًا حوالي 700 شخص بالمملكة، والرقم قابل للزيادة من خلال الوراثة.
وهو مرض تزداد فيه درجة سيولة الدم بشكل كبير، حيث يكون من الصعب إيقاف النزف فيما لو تعرض له المريض، ما قد يتسبب في إصابته بأمراض أخرى كالإعاقة مثلًا، وقد يفقد المصاب به حياته لو أهمل في علاجه.
في المرفقات الملكة فيكتوريا بعمر 66 مع صورة لها في صباها مع مجموعة من الطوابع من عهدها مع صورتها عليهم

تحياتي لكم......
رد مع اقتباس


عضو الماسي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 37,809
معدل تقييم المستوى: 47
محمد حمدى ناصف is on a distinguished road
افتراضي رد: شخصيات تاريخية
2#
21 - 09 - 2018, 06:10 AM
جزاكم الله خيرا

ودى واحترامى

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته
محمد حمدى ناصف غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع استراحة بورصات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شخصيات بارزة حقا MatriX استراحة بورصات 0 26 - 07 - 2009 04:50 AM


11:54 PM