موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام

نظرة على سوق الخيارات الثنائية

منتدى تداول العملات العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 18 - 03 - 2013, 03:41 PM   #1
موقوف
 

افتراضي نظرة على سوق الخيارات الثنائية

نظرة على سوق الخيارات الثنائية
التحليل الأسبوعي للأسواق المالية

18 مارس آذار 2013

سنلقي نظرة هنا على أهم الأحداث التي تخللت الأسبوع الماضي وكان لها تأثير على اتجاهات أسواق الخيارات الثنائية:
صعد الدولار الأمريكي بشكل قوي في تداولات الأسبوع الماضي ليغلق بشكل مؤقت أعلى المستوى 83 وتحديدا عند النقطة 83.17 إلا انه فشل في الحفاظ على موقعه أعلى هذا المستوى بنهاية تداولات الأسبوع وذلك على خلفية موجة البيع التي ضربته في الساعات الأخير من جلسة الجمعة. تداولات الأسبوع الماضي شهدت تسجيل مؤشر الداوجونز لسلسة من القمم التاريخية بشكل يومي في الوقت الذي تراجعت فيها عوائد السندات إلى ما دون المستوى 2%. التطورات الأخير تشير بوضوح إلى تفضيل المستثمرين التزام جانب الحذر قبيل اجتماع لجنة السوق الفيدرالية بالولايات المتحدة فضلا عن التوقعات الاقتصادية الجديدة الذي سيعلن عنها الفيدرالي الأمريكي.
في هذا الصدد يجب الإشارة إلى أن الدولار والأسهم الأمريكية كان يسيران في مسار متوازي خلال الأيام الماضية وهو الأمر الذي يبدو غير معتادا على نحو ما. هذا السيناريو يشير إلى أن متداولي الخيارات الثنائية يسعرون المزيد من ايجابية البيانات الاقتصادية وتحسن توقعات الفيدرالي الأمريكي جنبا إلى جنب مع الإبقاء على مخصصات التسهيل الكمي ضمن مستوياته الحالية. وعليه فان أي تباين في هذين المسارين قد يؤدى إلى إحداث تقلبات واضحة خصوصا وان الدولار على سبيل المثال ربما تكون روافد قوته الحالية أتيه من التوقعات بتقليص التحفيز المالي فضلا عن زيادة الطلب على الأصول الأمريكية.
.
خيارات الأسهم اليابانية واصلت مكاسبها القوية ليغلق مؤشر نيكاي عند أفضل مستوياته في أكثر من أربعة أعوام ونصف مدعوما بتفاؤل متداولي الخيارات الثنائية من تحسن البيانات الأمريكية جنا إلى جنب مع استمرار ضعف الين الياباني والذي هوى إلى أدنى مستوياته في أكثر من أربعة أعوام ونصف أمام الدولار الأمريكي وسط توقعات بتزايد وتيرة التسهيل الكمي فور تولي هاروهيكو كورودا مهام منصبه كمحافظ جديد لبنك اليابان المركزي. أسهم قطاع التصدير كانت الأكثر استفادة في تداولات الأمس حيث تتحسن عادة توقعات التشغيل والأرباح بالنسبة لها مع ضعف قيمة العملة المحلية. الخيارات الثنائية على سهم مصنعي السيارات تويوتا وهوندا حققت مكاسب تراوحت ما بين 2 و4% . في جانب البيانات الاقتصادية هبطت أوامر الميكنة بشكل حاد خلال يناير كانون ثاني الماضي بنسبة 13.1% في أول تراجع لها خلال الشهور الأربعة الماضية.
خيارات الأسهم الاسترالية أنهت على مكاسب قوية حيث أغلق مؤشرها الرئيسي على ارتفاع بأكثر من 1.5% مدعومة بايجابية بيانات التوظيف التي صدرت صباح الأمس وأظهرت إضافة الاقتصاد الاسترالي إلى 71.5 ألف وظيفة في فبراير شباط الماضي بأفضل من التوقعات التي رجحتها بعشرة آلاف وهو ما مثل اكبر زيادة شهرية في أعداد الوظائف منذ العام 2000. أرقام الشهر الماضي تمت مراجعتها ايجابيا هي الأخرى لترتفع من 10.4K إلى 13.1K. معدل البطالة بقي دون تغير عن مستوياته خلال الشهر السابق عند 5.4% وان آتى بأفضل من التوقعات التي رجحت ارتفاعه إلى 5.5%. برغم ذلك فان أسواق الأسهم لم تستفد كثيرا من البيانات المذكورة بعد أن قلص البنك الوطني الاسترالي من احتمالات قطع أسعار الفائدة خلال الوقت الراهن قائلا بان مستوياتها الحالية تبقى مناسبة رغم أن توقعات التضخم تترك مساحة كافية لتيسير السياسة النقدية متى تتطلب الأمر ذلك.

الخيارات الثنائية على مؤشر شنغهاي الصيني هبطت بأربعة أعشار في المائة متأثرة بسلبية البيانات الاقتصادية التي صدرت في عطلة نهاية الأسبوع وأظهرت تراجع مستويات الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة عن مستوياتها في الشهر السابق ودون التقديرات بعد أن سجلت نموا بـ 9.9% و12.3%. ارتفاع معدلات التضخم إلى أعلى مستوياتها في عشرة أشهر بعد أن سجلت قراءة مؤشر أسعار المستهلكين بـ3.2% ساهمت بدورها في حذر متداولي الخيارات الثنائية على أساس انها تحد من توقعات اعتماد بنك الشعب الصيني لمزيد من الإجراءات المرنة خلال الفترة القادمة.

خيارات الأسهم الأوربية أنهت تعاملات الأسبوع على نتائج متباينة متاثرة في وقت مبكر بقرار وكالة التصنيف الائتماني الشهيرة فيتش خفض التصنيف السيادي للديون السيادية الايطالية من المستوى A- إلى المستوى BBB+ . فيتش بررت في بيان لها قرار قطع التصنيف السيادي بالنتائج غير الحاسمة للانتخابات البرلمانية التي أجريت نهاية فبراير شباط الماضي وقلصت من إمكانية تشكيل حكومة مستقرة خلال الأسابيع القليلة الماضية. بيان فيتش أكد على أن حالة عدم اليقين السياسي تخلق بيئة غير مواتية لتطبيق مزيد من الإصلاحات الهيكلية الأمر الذي قد يتسبب في صدمة قوية للاقتصاد الحقيقي وسط واحدة من أسوء الظروف الانكماشية في منطقة اليورو. فيتش توقعت انكماش الناتج المحلي في ايطاليا بنسبة 1.8% خلال العام الحالي وان تصل نسبة عجز الموازنة العامة إلى 2.5% من الناتج المحلي الإجمالي. في الجانب السياسي يحاول الرئيس الايطالي تجنب الدعوة إلى انتخابات جديدة قائلا بأنه يفكر في احتمالية تشكيل رئيس تكتل اليسار صاحب الأغلبية في الانتخابات البرلمانية الأخيرة بيرساني لتشكيل حكومة جديدة رغم الإقرار بأنها ستصادف عقبات جمة في ظل تمتعها بأقلية في مجلس الشيوخ.
متداولي الخيارات الأوربية فضلوا التزام جانب الحذر بعد أن سجلت عوائد السندات السيادية الايطالية ارتفاعا ملحوظا في المزاد الذي عقد الأسبوع الماضي كنتيجة لحالة عدم اليقين المرتبطة بالوضع السياسي في روما جنبا إلى جنب مع القرار الأخير لوكالة فيتش بتخفيض التصنيف السيادي للديون الايطالية. ايطاليا باعت سندات بقيمة 3.32 مليار يورو لأجل ثلاث سنوات بمعدل عائد 2.48% ارتفاعا من مستواه خلال الشهر الماضي والذي كان عند 2.3% ما مثل أيضا أعلى مستوياته منذ ديسمبر كانون أول الماضي. أيضا تم بيع سندات لأجل 15 عام بقيمة 2 مليار يورو بمعدل فائدة 4.9% صعودا من مستوياتها في المزاد السابق والذي كان عند 4.8%. معدل تغطية الإصدار في كلا المزادين آتى بدوره دون المتوقع فيما كانت القيمة الإجمالية لمبيعات السندات الايطالية وهى 6.99 مليار يورو دون الرقم المستهدف بـ 7.25 مليار يورو.
أرقام الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو أضافت هي الأخرى إلى بيئة التداول غير المواتية بعد أن سجل انكماشا خلال يناير كانون ثاني الماضي بأربعة أعشار في المائة بأسوأ من التوقعات السابقة التي رجحتها عند -0.1% وبعيدا عن مستوياتها خلال القراءة السابقة والتي كانت قد أظهرت نموا بتسعة أعشار في المائة.
البنك الوطني السويسري قرر الإبقاء على أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية ما بين صفر و ربع نقطة مئوية مع إعادة التأكيد على تعهد صانعي السياسة النقدية بالحفاظ على الحد الأدنى لسعر الربط بين اليورو فرنك عند 1.200 واتخاذ كافة ما يلزم من إجراءات للحد من قوة العملة السويسرية وأثارها السلبية على الاقتصاد المحلي.

.

خيارات الأسهم الأمريكية
سجلت مكاسب جيدة خلال الأسبوع الفائت مكنتها من الدفع بمؤشرات وول ستريت نحو تسجيل قمم قياسية مدعومة بسلسلة من البيانات الاقتصادية القوية شملت بالتحديد قطاعات التوظيف والإسكان. الخيارات الثنائية على مؤشرات وول ستريت كانت قد افتتحت التعاملات على نغمة صعودية مستفيدة من قراءة تقرير مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة والذي أظهرت قراءتها العامة نموا بـ 1.1% خلال فبراير شباط الماضي بأكثر من ضعف التوقعات السابقة ما مثل أيضا أفضل مستوياتها في خمسة أشهر. على ذات المنوال جاءت قراءة مبيعات التجزئة بقيمتها الأساسية والتي أظهرت ارتفاع بـ 1% مقارنة بالتوقعات التي رجحت نموا بخمسة أعشار في المائة. تداولات سوق الأسهم شهدت هدوءا ملحوظا قبيل الإغلاق مع تفضيل كثير من المتداولين مواصلة جني الأرباح مع وجود اعتقاد شائع بين المتعاملين بضرورة إجراء السوق لبعض التصحيحات الفنية قبل مواصلة ارتفاعاته خصوصا قبيل قرارات السياسة النقدية الهامة التي سيعلن عنها الفيدرالي الأمريكي في اجتماعه خلال الأسبوع القادم
متداولي الخيارات الثنائية في وول ستريت حافظوا على معنوياتهم مرتفعة بعد أن اظهر تقرير وزارة العمل انخفاض إعانات البطالة الأسبوعية إلى 332 ألف هبوطا من قراءتها السابقة 342 ألف وبأفضل من التوقعات التي رجحت ارتفاعها إلى 350 ألف. بيانات البطالة المشار إليها أضافت إلى تفاؤل المستثمرين بخصوص أوضاع سوق العمل في الاقتصاد الأكبر عالميا خصوصا بعد أن اظهر التقرير الأخير للتوظيف بالقطاع غير الزراعي زيادة بأكثر من 200 ألف وظيفة خلال فبراير شباط الماضي فيما تراجع معدل البطالة إلى أدنى مستوياته في أكثر من أربعة أعوام عند 7.7%.
برغم ذلك فان سلبية بيانات ثقة المستهلكين حجمت من المكاسب الأسبوعية نتيجة التراجع القوي في جلسة الجمعة وذلك على خلفية القراءة المخيبة للآمال لمؤشر ثقة المستهلكين الذي تصدره جامعة ميتشيجن بالتعاون مع وكالة رويترز.

أسعار النفط سجلت مكاسب جيدة في تعاملات الأسبوع الماضي مدعومة بضعف الدولار الأمريكي وايجابية البيانات الاقتصادية التي صدرت في الولايات المتحدة.
خيارات النفط الثنائية كانت قد أتت تحت وقع ضغوط بيعيه في جلسة الأربعاء بعد سلسلة متصلة من المكاسب دامت على مدار الأيام الأربعة السابقة وذلك بعد أن اظهر تقرير التغير الأسبوعي لمخزونات الخام في الولايات المتحدة والذي أصدرته وكالة الطاقة الأمريكية ارتفاع المخزونات بـ2.6 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في 8 مارس آذار الماضي مقارنة بالتوقعات التي رجحت زيادة بـ 2.3 مليون برميل. الجدير بالذكر أن أسعار النفط كانت قد صعدت إلى أفضل مستوياتها في أكثر من أسبوعين خلال تعاملات الثلاثاء بعد أظهر تقرير معهد البترول الأمريكي هبوطا غير متوقع في المخزونات الأمريكية بمقدار 1.4 مليون برميل. في سياق منفصل, أصدرت منظمة الدول المصدرة للبترول اوبك تقريرها الشهري والذي اظهر عدم تغير توقعاتها بخصوص مستويات الطلب العالمي على النفط خلال العام الحالي فيما رفعت من تقديراتها لمستوى الإنتاج. قوة الدولار الأمريكي كانت عاملا آخر في تحفيز شهية البيع خصوصا بعد المكاسب القوية التي سجلها بالأمس بفعل تحسن بيانات التجزئة والتي بدورها تدعم من تكهنات السوق بمراجعة الفيدرالي الأمريكي لسياسة التسهيل الكمي خلال اجتماعه الذي يعقد منتصف الأسبوع القادم.
أسعار الذهب صعدت في منتصف تداولات الأسبوع إلى أفضل مستوياتها في أسبوعين على حدود المستوي 1599$ للأوقية مدعومة بالضعف النسبي في أداء العملة الأمريكية جنبا إلى جنب مع بعض عمليات الشراء الفنية التي لحقت كسر السعر أعلى نطاقه الجانبي الذي احكم على حركته منذ بداية الشهر الحالي.
متداولي خيارات الذهب الثنائية عاودوا تفعيل أوامر استدعاء المعدن النفيس مستفيدين من ضعف العملة الخضراء خلال تداولات الثلاثاء الأمر الذي يدعم عادة من جاذبية الذهب وباقي السلع المقاومة بالدولار الأمريكي والذي يجعل تراجعه منها اقل تكلفة للمشترين من حاملي العملات الأخرى. أيضا فان غياب البيانات الهامة عن مفكرة بداية الأسبوع الاقتصادية والتراجع الملحوظ في وتيرة مكاسب أسواق الأسهم دفع بعض المستثمرين إلى اقتناء الذهب كملاذ امن وهو الأمر الذي ينشط عادة في أوقات عدم اليقين خصوصا قبيل اجتماعات الفيدرالي الأمريكي الهامة منتصف الأسبوع القادم والتي من المفترض أن تحدد بشكل كبير ملامح السياسة النقدية بعد فترة من الشد والجذب بين فريق يطالب بإبطاء وتيرة التسهيل الكمي فيما الفريق الأخر يري أن مزايا وفوائد استمرار العمل به تفوق على أية مخاطر محتملة مثل ارتفاع الأسعار.أو بعبارة أخرى فان أصحاب الرأي الأخير يرون بان الأضرار التي قد تلحق بالاقتصاد الأمريكي وسوق العمل جراء إيقاف برنامج شراء الأصول ستفوق أثارها السلبية أية استفادة محققة من استقرار معدلات التضخم.
برغم ذلك فان الصورة الفنية تبقي هبوطية رغم التعافي المشار إليه فالسعر فشل في الكسر أعلى مقاومة الحاجز النفسي 1600$ للأوقية والذي يتوازى معه حاجز تصحيح 61.8% فايبو ناتشي لترند الهبوط الأخير بين قمة فبراير شباط الماضي 1620$ وقاع الشهر الحالي 1561$.

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
نظرة على سوق الخيارات الثنائية
http://www.borsaat.com/vb/t521477.html



mmm159 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام


مواضيع سابقة :

USDJPY
مفكرة بورصات للبيانات الاقتصادية - الاسبوع من 18/3 حتى 22/3/2013
هبوط صاروخي للعملات في xe

مواضيع تالية :

استراتيجية الحرب العالميه واسرار جديده لن تروها فى اى مكان فى العالم
شارتات موجية منقولة لازواج العملات
شو صار معي

نظرة على سوق الخيارات الثنائية

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
نظرة على سوق الخيارات الثنائية منتدى تداول العملات العام
نظرة على سوق الخيارات الثنائية منتدى تداول العملات العام
نظرة على سوق الخيارات الثنائية منتدى تداول العملات العام
نظرة على سوق الخيارات الثنائية منتدى تداول العملات العام
نظرة على سوق الخيارات الثنائية منتدى تداول العملات العام


روابط الموقع الداخلية


01:08 PM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة