• 11:40 صباحاً
logo




قصيدة غيث الأرواح وهي في مدح سيدنا

إضافة رد
عضو فـضـي
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 4,091
معدل تقييم المستوى: 14
dakhil 2 is on a distinguished road
13 - 07 - 2017, 09:30 PM
  #1
dakhil 2 غير متواجد حالياً  
افتراضي قصيدة غيث الأرواح وهي في مدح سيدنا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( قصيدة غيث الأرواح ))
وهي في مدح سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم


ما كان حُبِّي لها حِبْرًا على وَرَقِ
أو عارضًا، كَسَحَابٍ لاحَ في الأُفُقِ
أو خَادِعًا، كَسَرابٍ ما لَهُ أثَرٌ
أو غَائبًا، كَمَغِيبِ الشَّمسِ في الشَّفَقِ
بل إنّها الرُّوحُ، لا فَضْلٌ بِمُغتَنَمٍ
إلا بِها، وبِها عَيشٌ بلا أرَقِ
جَمالُها ما له مِثْلٌ ولا شَبَهٌ
تبدو، فأذكرُ ربّي بارئَ الفَلَقِ
إذا سقِمتُ فبُرْئي أنْ أُلاقيَها
وأرتوي مِن رُضابِ الثَّغْرِ والحَدَقِ
لمَّا تراءت لنا، والعينُ تَتبعُها
فوجهُها البدرُ في نُورٍ وفي ألَقِ
سجدتُّ للّهِ شُكْرًا أن جُمِعتُ بِها
وصِرتُ ما بين لثّامٍ، ومعتنِقِ
اليومَ أقضي بها ما كنتُ أطلبُهُ
أَمامَ كُلِّ الورى، في الدُّورِ والطُّرُقِ
وكيف أَكْتُمُ حبًّا غيرَ منكتمٍ
وكيف أَكْتُمُ شوقًا ضائعَ العَبَقِ
عفيفةٌ ما بها سُوءٌ، وطاهرةٌ
طُهرًا نقيًّا، بلا شَوبٍ ولا نَزَقِ
وإنّ محبوبتي كالنّورِ، حاملةً
في طيِّها مَن أتى كالغيثِ لِلأَنَقِ
فإنّما طَيبةٌ، في الذِّكْرِ طيِّبةٌ
وإنّما طَيبةٌ كالدُّرِّ في حِلَقِ
فيها الرّسولُ، ففيها الخيرُ أجمعُهُ
بادٍ وباقٍ، وفيها الأمنُ مِن بَرَقِ
بالأمسِ كان بلا عَونٍ ولا مَدَدٍ
مِن البلادِ، وكم ممّن دعاهُ لَقِي
هذا أبو الجهل، ذو حِقدٍ وذو حسَدٍ
وذا أبو لهَبٍ، والكُلُّ ذو حَنَقِ
قومٌ غلاظٌ، وأرواحٌ مُغَلَّقةٌ
أبوابُهنَّ بآلافٍ مِن الغَلَقِ
وصَحبُهُ بينَ سَنْدانٍ ومِطرقةٍ
وبعضهم من عذاب الظالمين سُقِي
مرَّت على القوم أعوامٌ مُضرَّجَةٌ
بالضَّعْفِ، ليس لهم بَأْسٌ هناكَ يَقِي
والشِّعبُ جَمَّعهم، والكلّْ قاطعَهمْ
وحاصرَ الأُسْدَ أهلُ الزَّيغِ والحَمَقِ
فليس ينفعُهم مالٌ وقد حُصِروا
إنْ كان مِن ذَهَبٍ، أو كان مِن وَرِقِ
تلكَ السِّنونَ التي في مكّةٍ طُويَت
بِبَيعةٍ، قَصَمَت بالنَّصْر كلَّ شقي
فاللهُ أكبرُ، هذي طَيبةٌ سَطَعَتْ
بِهِجرةٍ، فغدَت صُبْحًا بلا غَسَقِ
وفي المؤاخاةِ كانتْ حِكمةٌ عظُمت
مِن الرسولِ، الأريبِ، العارفِ، العَذِقِ
إذ لا نُهوضَ، وأمرُ القوم مُفترِقٌ
فالعِزُّ في وِحدةٍ، والذلُّ في الفِرَقِ
وبينهم بعضُ مَن أبدَوا مودَّتَهُ
وقلبُهم يصطلي بالبُغض، والحَرَقِ
يا تَعْسَ مَن نافقوا في كلِّ أزمنةٍ
وكم شقيٍّ تخفّى في ثياب تقي
وإنّ في أرضهِ خصمًا يجاهرهُ
شرًّا، وليس عن الباقي بمُفترِقِ
تَجمّعَ الكلُّ، مَن فيها، وخارجَها
وفاقدٌ نسَبًا، في صفِّ ذي العُرُقِ
وأجمعوا أمرَهُم صدًّا لدعوتِهِ
وعارضوها بوَجهِ الجهل والرَّهَقِ
فَردَّهم سيدُ الكونين ممتشقًا
سيفًا يُفرِّقهم، كالرّعد والصَّعَقِ
والرّمحُ مِن كفِّهِ، كالرّيح تكفؤهمْ
والسَّهم مَوجٌ، ولا منجى من الغَرَقِ
في ساحةِ الحرب، والتنكيلُ مستعِرٌ
يَحوطُهُ الأمْنُ، والأعداءُ في فَرَقِ
وما له في الورى ندٌّ لقوّتهِ
في السابقين، فكيف الندُّ في اللحَقِ !
فانظر حُنَينًا، وإنّ القومَ قد وثَبوا
إلى الرسولِ الذي مثلَ الجبال بَقِي
فَفَرَّقَت حَصَياتٌ منهُ شِيعتَهمْ
كماءِ سَيلٍ - مِن العلياءِ - مُندَفِقِ
وإنّها قوّةٌ في ظِلِّ مَرحمَةٍ
فَدَعْكَ مِن وَصْف دجّالٍ ومختلِقِ
لئن أراقَ دماءَ المُعتدينَ، فقد
أقال بَعضًا، ومَن لم يُؤذِ، لم يُرِقِ
وَيُنجِزُ الوعدَ، والتهديدَ يُنْفِذُهُ
إن شاءَ، إذ ليس بالمهزولِ والمَلِقِ
هذا أُبَيٌّ، وقد أَرْدَاهُ في أُحُدٍ
بِحَربَةٍ، وَارتداءُ الدِّرعِ لم يَعُقِ
إذ كان أَوعَدهُ، أنْ سوف يُهلِكُهُ
فصار من خَدْشَةٍ صُغرى بلا رَمَقِ
أوفى العهودَ، فلم ينقض، وليس لهُ
إلا الوفاءُ، فَذاكُم أصدَقُ الصُّدُقِ
وَرِفقُهُ وَسِعَ الأطيافَ قاطبةً
ما بين مُختلِفٍ مَعْهُ، ومتَّفِقِ
لو أنّه شاءَ، دُكَّ الأخشبان على
مَن عارضوهُ، فلم يَقبَلْ، ولم يُطِقِ
وقام مبتهجًا لمّا أقرّ بهِ
ذاك الغلامُ، ليحيا بَعدُ في غَدَقِ
رداؤهُ انشقَّ من جَذْبٍ أضرَّ بِهِ
ومُظْهِرًا أثَرًا في صفحةِ العُنُقِ
فلم يُقَرِّعْ، ولكن قال مبتسمًا
هاكَ العطاءَ، كأنْ لا شيءَ، فانطلِقِ
وكُلُّ شيءٍ به شوقٌ لرؤيتِهِ
حتى الطّعامُ لَه يَسعى كَمُسْتَبِقِ
مُسَبِّحًا في فَمٍ تسبيحَ مُغتبِطٍ
كغائبٍ بِعَبيرِ الوَصْلِ مُنْتشِقِ
يَحِنُّ جذعٌ له، فالشوق أتعَبهُ
وقد غدا كفؤادٍ - مِنهُ - مُنفلِقِ
ذو الزهدِ، حتى لقد يَمضي به زمنٌ
لِغَيرِ ماءٍ وتَمْرٍ، قَطُّ لم يَذُقِ
ولو أراد لَمُدَّت كُلُّ مائدةٍ
إليهِ، وازّينَ المَحنُوذُ في الطَّبَقِ
اللهُ نزّهَهُ مِن قَبْلِ بعثتهِ
فلَم يَرُمْ صنَمًا، أو يَدنُ مِن عَرَقِ
نفْسٌ مُبرَّأَةٌ عن كُلِّ واصمةٍ
كأنَّها الكوثرُ المعصومُ مِن رَنَقِ
إن كنتَ تابعَهُ، فالروحُ هانئةٌ
أو مُدبِرًا، صرتَ في ضَنْكٍ، وفي أَزَقِ
أحيا بدعوتهِ الدنيا، فدعوتُهُ
تَهدي بمُنتَظِمٍ فيها، ومتّسِقِ
فكل قول له فعل يُصدِّقهُ
دِينٌ أُتِمَّ، ومَحفوظٌ من الخَلَقِ
فحُقَّ للقلب أن ينهدَّ من كَمَدٍ
وحق للعين أن تذري بمنسحقِ
فإنّ فُرْقَتَهُ بالهمّ مُثْقِلَةٌ
وذكرُهُ فيه تفريجٌ لِمُختَنِقِ
فصلِّ ربي على مَن ساد مِن قِدَمٍ
مِن قَبلِ إشراقهِ شمسًا مِن العَلَقِ
خيرُ العباد، إِمامُ الخَلْقِ، سيِّدُهم
الحاشِرُ، العاقِبُ، المُختارُ، ذو الخُلُقِ



*******

التعديل الأخير تم بواسطة خادم القرآن ; 22 - 07 - 2017 الساعة 07:02 PM
رد مع اقتباس


عضو الماسي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 37,809
معدل تقييم المستوى: 47
محمد حمدى ناصف is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة غيث الأرواح وهي في مدح سيدنا
2#
11 - 10 - 2017, 06:40 AM
جزاكم الله خيرا

ودى واحترامى



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته
محمد حمدى ناصف غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا يكره اليهود سيدنا جبريل ويحبون سيدنا ميكائيل الحسام 55 القسم الاسلامي 1 02 - 03 - 2016 06:17 AM


11:40 AM