• 12:25 مساءاً
logo




الليرة التركية تُعاني

إضافة رد
Like Tree7Likes
  • 4 Post By أحـمـد عـزام
  • 1 Post By hisham.m.younes
  • 2 Post By ايمن العقرباوي

مشرف / محلل فني بورصات
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 57,179
الدولة: charts
معدل تقييم المستوى: 70
أحـمـد عـزام will become famous soon enough
23 - 05 - 2018, 03:06 PM
  #1
أحـمـد عـزام غير متواجد حالياً  
افتراضي الليرة التركية تُعاني
الأمور لا تزال تنتقل من السيء إلى الأسوأ للليرة التركية. كانت العملة في حالة هبوط تام، ولا تزال التوقعات تشير إلى تزايد خطر حدوث المزيد من الخسائر في المستقبل. هذا على الرغم من أن الليرة تُسجل مستويات قياسية متتالية، وهو ما يُعزى إلى افتقار المستثمرين إلى الثقة في الأصول التركية.
لا خلاف على أن التعليقات التي أدلى بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأسبوع الماضي حول إمكانية تأثيره الإقتصادي و تدخله بالسياسة النقدية كان العامل المحفز وراء الكساد الذي تعاني منه الليرة حالياً. حيث أزال أردوغان بشكل فعال المشترين من السوق، وعلى الرغم من أن العملة تبدو شديدة التشبع في البيع، فإن تهديد استقلال البنك المركزي هو قيد التدقيق لدرجة أنه يمنع التجار من الرغبة في المخاطرة حتى بشراء الليرة في من المستويات الحالية المتدنية.
آخر العناوين في الأمس هو أن المستثمرين اليابانيين قد عزفوا عن الأصول التركية، والتي ينظر إليها على أنها السبب وراء انخفاض الليرة بما يزيد عن 3% يوم الثلاثاء. و لا يمكن استبعاد أن الليرة يمكن أن تضعف أمام الدولار إلى ما يزيد عن مستويات 5 قبل نهاية الشهر.
نحن لا نزال على بعد شهر من الانتخابات القادمة في 24 يونيو في تركيا، فمن الممكن بدء تسعير إنتصار أردوغان الذي قد يعمل على تخفيض معدلات الفائدة، كما هناك خطر بأنه لن يكون هناك سقف لضعف الليرة التركية.
على الرغم من أن الأحداث في الأسواق مثل تركيا والأرجنتين يمكن النظر إليها كمسائل خاصة، إلا أننا يجب ألا نقلل من شأن التأثير الذي يمكن أن تحدثه هذه الدول على الشعور العام في الأسواق الناشئة.
من ناحية آخرى, تراجعت المؤشرات الأمريكية خلال الليل حيث تأثرت بشعور الرئيس الأمريكي ترامب الذي قال إنه "غير راضٍ" عن كيفية سير المحادثات مع الصين. وقال أيضا إن هناك "فرصة كبيرة" بأن القمة مع كوريا الشمالية في يونيو "لن تنجح". وقد أدى هذا إلى انخفاض في مؤشرات الولايات المتحدة. و تنتظر الأسواق في جلسة اليوم إجتماع مجلس الإحتياطي الأمريكي.


أحمد عزام

التوقيع

إن سقطت سبعاً, فإنهض ثمانية
رد مع اقتباس


الصورة الرمزية hisham.m.younes
عضو برونزي
الصورة الرمزية hisham.m.younes
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
المشاركات: 2,717
معدل تقييم المستوى: 11
hisham.m.younes is on a distinguished road
افتراضي رد: الليرة التركية تُعاني
2#
23 - 05 - 2018, 03:20 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحـمـد عـزام مشاهدة المشاركة
الأمور لا تزال تنتقل من السيء إلى الأسوأ للليرة التركية. كانت العملة في حالة هبوط تام، ولا تزال التوقعات تشير إلى تزايد خطر حدوث المزيد من الخسائر في المستقبل. هذا على الرغم من أن الليرة تُسجل مستويات قياسية متتالية، وهو ما يُعزى إلى افتقار المستثمرين إلى الثقة في الأصول التركية.
لا خلاف على أن التعليقات التي أدلى بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأسبوع الماضي حول إمكانية تأثيره الإقتصادي و تدخله بالسياسة النقدية كان العامل المحفز وراء الكساد الذي تعاني منه الليرة حالياً. حيث أزال أردوغان بشكل فعال المشترين من السوق، وعلى الرغم من أن العملة تبدو شديدة التشبع في البيع، فإن تهديد استقلال البنك المركزي هو قيد التدقيق لدرجة أنه يمنع التجار من الرغبة في المخاطرة حتى بشراء الليرة في من المستويات الحالية المتدنية.
آخر العناوين في الأمس هو أن المستثمرين اليابانيين قد عزفوا عن الأصول التركية، والتي ينظر إليها على أنها السبب وراء انخفاض الليرة بما يزيد عن 3% يوم الثلاثاء. و لا يمكن استبعاد أن الليرة يمكن أن تضعف أمام الدولار إلى ما يزيد عن مستويات 5 قبل نهاية الشهر.
نحن لا نزال على بعد شهر من الانتخابات القادمة في 24 يونيو في تركيا، فمن الممكن بدء تسعير إنتصار أردوغان الذي قد يعمل على تخفيض معدلات الفائدة، كما هناك خطر بأنه لن يكون هناك سقف لضعف الليرة التركية.
على الرغم من أن الأحداث في الأسواق مثل تركيا والأرجنتين يمكن النظر إليها كمسائل خاصة، إلا أننا يجب ألا نقلل من شأن التأثير الذي يمكن أن تحدثه هذه الدول على الشعور العام في الأسواق الناشئة.
من ناحية آخرى, تراجعت المؤشرات الأمريكية خلال الليل حيث تأثرت بشعور الرئيس الأمريكي ترامب الذي قال إنه "غير راضٍ" عن كيفية سير المحادثات مع الصين. وقال أيضا إن هناك "فرصة كبيرة" بأن القمة مع كوريا الشمالية في يونيو "لن تنجح". وقد أدى هذا إلى انخفاض في مؤشرات الولايات المتحدة. و تنتظر الأسواق في جلسة اليوم إجتماع مجلس الإحتياطي الأمريكي.


أحمد عزام
عوامل ضعف بعض العملات تكمن في المحتوى الإداري للدولة نفسها من تدخلات غير المتخصصين في أمور الإقتصاد والتصريحات غير المسؤولية التى يدلون بها
الليرة لن تكون آخر الضحايا خلال النصف الأول من 2018 ويمكن أن نشهد بعض العملات الأخرى تلحق بها قد يكون من ضمنها الجنيه المصري وعملات البحرين وتونس أيضا
hisham.m.younes غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 473
معدل تقييم المستوى: 12
ايمن العقرباوي is on a distinguished road
افتراضي رد: الليرة التركية تُعاني
3#
24 - 05 - 2018, 12:27 PM
[عذراً, فقط الأعضاء يمكنهم مشاهدة الروابط ]
ايمن العقرباوي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 473
معدل تقييم المستوى: 12
ايمن العقرباوي is on a distinguished road
افتراضي رد: الليرة التركية تُعاني
4#
24 - 05 - 2018, 12:29 PM
ياسر التركي (ترك برس)

استمرت الليرة التركية بالهبوط أمام العملات الأجنبية لتصل إلى مستوى قياسي جديد، وسط غموض يلف مصيرها. حيث بلغ سعر صرف الليرة التركية، أمس الثلاثاء 22 أيار/ مايو، 4.6190 ليرة للدولار بحلول الساعة 11:38 بتوقيت غرينتش، بالمقارنة مع 4.5740 عند الإغلاق الاثنين. وانخفضت الليرة التركية نحو 19 بالمئة منذ بداية العام الجاري لتصبح إحدى أسوأ العملات أداء في الأسواق الناشئة.

وكثرت في الآونة الأخيرة التساؤلات حول مصير الليرة التركية، وخاصة في ظل إقبال تركيا على انتخابات رئاسية.

فانخفاض الليرة التركية المستمر يعود إلى مجموعة من الأسباب الاقتصادية والسياسية الداخلية والخارجية.

أولا- الأسباب الاقتصادية:

1-عجز الميزان التجاري

فعلى الرغم من أن معدل النمو الاقتصادي التركي كان الأعلى في العالم خلال العام 2017، حيث وصل معدل نمو اقتصاد تركيا إلى 7.4 % ووصف بالنمو التاريخي، وحققت الصادرات قفزة نوعية في العام الماضي بزيادة بلغت بنسبة 10.2% بقيمة 157.09 مليار دولار، إلا أن هناك في الطرف المقابل ارتفاع كبير للواردات حيث بلغت نسبة زيادة معدل الواردات 17.9% بقيمة 234.16 مليار دولار، وبالتالي فإن ذلك يؤدي إلى زيادة العجز التجاري والتي بلغت وفقا لبيانات وزارة الجمارك والتجارة التركية 37.5 بالمئة بقيمة 77.06 مليار دولار.

وللتخفيف من نسبة هذا العجز تلجأ الدول إلى فرض مزيد من الرسوم الجمركية لكبح جماح الواردات، إلا أن الحال في تركيا يختلف نوعا ما بسبب أن الصادرات التركية تعتمد كثيرا في مكوناتها على المواد الخام المستوردة من الخارج، وبالتالي فإن زيادة الصادرات ترافقها زيادة في الواردات.

2- سعر الفائدة

سعر الفائدة هو أداة رئيسية للبنوك المركزية لضبط السياسة النقدية للبلاد، حيث يرفع البنك المركزي الفائدة عندما ترتفع نسبة التضخم في الاقتصاد (زيادة أسعار السلع والخدمات) وبالتالي يصبح سعر البضائع غالياً فيتراجع الاقتراض للأشخاص والأعمال ويقل الإنفاق والطلب على الاستهلاك فينخفض التضخم، والعكس في حالة الركود.

فالخلاف الحاصل بين الرئيس أردوغان والبنك المركزي حول أسعار الفائدة، له تأثيره على سعر الصرف، فأردوغان متمسك بموقفه المطالب بضرورة خفض الفائدة لدعم الاستثمار، بانياً فكرته على عنصرين، الأول تجربته الاقتصادية سواء لتخصصه الدراسي حيث تخرج في كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في جامعة مرمرة، مروراً بتجاربه الناجحة اقتصادياً منذ انتخابه رئيساً لبلدية إسطنبول، وصولاً إلى رئاسته الحكومة ثم الدولة.

وأما العنصر الثاني، فيتجسد في نجاحات الاقتصاد التركي خلال العامين الماضيين، رغم محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو/ تموز 2016، والتي تعتمد بشكل أساس على الصادرات والسياحة والاستثمارات الأجنبية والتي انعكست على معدل النمو الذي حقق معدلات قياسية، وأن هناك قطاعات تحتاج إلى ضخ سيولة في السوق مع خفض تكلفة الإقراض.

بينما يرى البنك المركزي التركي أن العلاج الأنجع للتضخم المتصاعد حالياً، وانخفاض سعر الليرة، هو رفع أسعار الفائدة في البنوك كحل تقليدي تلجأ إليه البنوك المركزية في العالم لمواجهة مثل تلك الأزمات، بخاصة أن هذه الخطوة يترتب عليها سحب السيولة الفائضة من الأسواق، وإضعاف الطلب على النقد الأجنبي مقابل زيادته على العملة الوطنية.

فبين رغبة أردوغان وموقف البنك المركزي تواصل الليرة التراجع.

3- تدفقات رؤوس الأموال إلى الخارج

والتي تؤدي إلى الضغط على موارد النقد الأجنبي للدولة، في الوقت الذي يحتاج فيه البنك المركزي التركي لهذه التدفقات لتمويل العجز في ميزان المدفوعات ولأغراض التدخل في سوق الصرف الأجنبي للدفاع عن الليرة التركية.

ثانيا- الأسباب السياسية الداخلية والأمنية

تعتبر سوق العملات من أكثر الأسواق حساسية تجاه الأوضاع السياسية، حيث نجد الليرة تتحرك صعودًا مع الاستقرار السياسي، وهبوطًا في ظل وجود أي توترات سياسية داخل تركيا، كمحاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا العام الماضي، والمشاركة العسكرية التركية في سوريا، وفي شمال العراق، بالإضافة إلى أجواء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة، وكل هذه الأسباب تقريبًا موجودة حاليًا، وهو الأمر الذي يجعل هبوط الليرة أمرًا طبيعيًا.

ثالثا- الأسباب السياسية الخارجية

وهي الأسباب المتعلقة بوكالات التصنيف الائتماني الدولي، حيث أعلنت وكالة "موديز" الدولية، خفض تصنيفها الائتماني لتركيا من (Ba1) إلى (Ba2) أي غير استثمارية، مشيرة إلى استمرار ضعف مؤسساتها الاقتصادية والسياسية وتنامي المخاطر من العجز الكبير في ميزان المعاملات الجارية.

وكذلك الأمر مع وكالة التصنيف الائتماني "ستاندرد أند بورز" التي خفضت أيضا التصنيف الائتماني لتركيا

مع دخولها أجواء الانتخابات، في فترة يشهد فيها اقتصادها قفزات نوعية وأداء مميزا بين اقتصادات العالم.

وفي العام الماضي أيضا لجأت وكالات التصنيف الدولية إلى الأسلوب نفسه مرات عدة حتى أنها اضطرت لتعديل توقعاتها عن نمو الاقتصاد التركي مرارا واضطرت لرفع توقعاتها في هذا الخصوص بعد أن كانت قد أظهرته متدنيا بشكل كبير، الأمر الذي يثير الشكوك حول مصداقية هذه الوكالات ومدى تسييسها.

يُضاف إلى هذا، اقتراب ميعاد العقوبات الأمريكية على "بنك خلق" التركي الحكومي، الذي تسبب في توتر العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وتركيا.

ونرى من الأسباب المذكورة أعلاه أن التقلبات في أسعار صرف العملات، هي تقلبات مؤقتة ومحدودة ولا تعكس على الإطلاق، حالة الاقتصاد التركي، والهبوط في سعر صرف الليرة ليس نتيجة ضعف اقتصاد البلاد، وأن الاقتصاد التركي سيواصل نموه المستقر في عام 2018 مستمراً في تقدمه لمنافسة المراتب الأولى في العالم، وذلك بعد انتخابات الرئاسة المقررة في 24 يونيو/ حزيران المقبل، وهو ما يعني الإقبال على الليرة التركية واستقرار سعرها وارتفاع الاحتياطي الأجنبي.
AlaaFX and ahmed_abdalla like this.
ايمن العقرباوي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
الصورة الرمزية 0BID
عضو برونزي
الصورة الرمزية 0BID
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 2,766
خبرة السوق: 5 الى 10 سنوات
معدل تقييم المستوى: 13
0BID is on a distinguished road
افتراضي رد: الليرة التركية تُعاني
5#
25 - 05 - 2018, 12:00 AM
هل هذا الأنهيار ناتج عن دورة اقتصاديه طبيعية أم هناك أيادي كالتي حدثت في شرق اسيا في 97 ..

التوقيع

توكلت في رزقي على الله خالقي**وأيقنت أن الله لا شك رازقي
وما يكن من رزقي فليس يفوتني**ولو كان في قاع البحار العوامق
سيأتي به الله العظيم بفضله**ولو لم يكن مني اللسان بناطق
ففي أي شيء تذهب النفس حسرةً**وقد قسم الرحمن رزق الخلائقِ
0BID غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الليرة التركية الأسوء أداء في العملات الناشئة مع بداية العام أحـمـد عـزام منتدى تداول العملات العام 8 11 - 01 - 2017 10:20 AM
الليرة التركية تهبط لأقل مستوى منذ يناير فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 15 - 12 - 2014 02:33 PM
سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار اليوم TfaNin منتدى الاسهم السعودية 0 26 - 11 - 2012 06:31 AM
سعر الليرة التركية مقابل الدولار اليوم TfaNin منتدى الاسهم السعودية 0 26 - 11 - 2012 06:30 AM


12:25 PM