• 4:30 صباحاً
logo




الحضارة الإسلامية والإسهامات البارزة في علم التعدين

إضافة رد
عضو فـعّـال
تاريخ التسجيل: Jul 2014
المشاركات: 1,362
معدل تقييم المستوى: 7
slaf elaf is on a distinguished road
16 - 10 - 2019, 05:13 PM
  #1
slaf elaf غير متواجد حالياً  
افتراضي الحضارة الإسلامية والإسهامات البارزة في علم التعدين


القرآن والإشارة إلى التعدين

جاء ذكر المعادن وتصنيعها في القرآن الكريم بصورة إيجابية؛ فقد كان العمل بها صناعة بعض الأنبياء مثل سيدنا داود عليه السلام؛ قال تعالى: ﴿وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ بَأْسِكُمْ﴾ [الأنبياء: 80]، واللبوس: هو السلاح كله؛ أي السيف والرمح والدرع وغيره.

وقال تعالى عنه وعن سيدنا سليمان عليهما السلام، ﴿وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ ۞ أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ۞ وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ ۞ يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ﴾ [سبأ: 10-13]، فَأَلانَ الحديد لداود، يعمل به الدروع الكاملة وهي السابغات، والسَّرد: هي المسامير أو الحِلَق، وأسال لسليمان عين القِطر وهو النحاس، وسخَّرَ له الجن يعملون له محاريب الصلاة والتماثيل والأحواض من النحاس.

وقال تعالى عن الحديد: ﴿وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ﴾ [الحديد: 25]، فهو مكون مهم في الصناعات المختلفة والأسلحة والبناء لقوته وصلابته.


علم التعدين وأهميته

والتعدين أو عملية استخراج المعادن من التربة أو الصخور وغيرها، اكتشفها الإنسان منذ زمنٍ بعيد، وانتفع بهذه المعادن في الأغراض المختلفة؛ كالتصنيع وأدوات الحرب وسَكِّ العملة وغير ذلك، وجاء الإسلام بدعوته السامية للعمل والضرب في الأرض وتعميرها؛ ليُعطي دفعةً من التحفيز لأتباعه لاتِّخاذ كافَّة الوسائل، والخوض في كافَّة السبل المباحة؛ لتحقيق هذه الاحتياجات الحضارية.

والتعدين من هذه السبل والوسائل التي تُعين على امتلاك سبل القوَّة وتُساعد في عمارة الأرض، وقد استمرَّ المسلمون في استعمال الوسائل والتقنيات التي كانت تُستعمل قبل الإسلام في استخراج المعادن؛ كالذهب والفضة والنحاس والحديد.. وغيرها، واستفادوا منها في بناء قوَّةٍ اقتصادية وعسكرية ضخمة.

وقد أضافوا لذلك جهدًا عمليًّا وعلميًّا أسهم في تقدُّم هذا المجال وتعظيم أوجه الاستفادة منه، وقد كان هذا الجهد أحد مظاهر التعبير عن التقدُّم الحضاري عند المسلمين.


علماء التعدين في الحضارة الإسلامية

لقد اعتنى كثيرٌ من علماء المسلمين بدراسة طبيعة المواد الموجودة في الأرض وبيان خصائصها، مثل: البيروني الموسوعي، وهو الرائد في هذا المجال ويُعتبر الجيولوجي الأول وليس في الحضارة الإسلامية؛ لما أضافه وعدله من قوانين رَسَخَت في هذا العلم واستند عليها كلُّ من خلفه أجمعون، وابن سينا، وبدرجةٍ أقل القزويني، والنَّظَّام، والإدريسي، والهمداني وغيرهم.

فلقد تحدَّثوا عن الكثير من العناصر والفلزَّات مثل: الفضة والذهب والزئبق والرَّصاص والنحاس، ومناطق وجودها، وكيفية استخراجها، وفوائدها، وطرق تعدينها، وما يوجد معها من أخلاطٍ وشوائب.


أهم كتب التعدين

ومن الكتب المؤلَّفة في المعادن وخصائصها: كتاب "الجوهرتين العتيقتين المائعتين من الصفراء والبيضاء (الذهب والفضة)" للحسن بن أحمد الهمداني، و"الجماهر في معرفة الجواهر" للبيروني، كما تضمنت كتب أخرى في مجالات مختلفة معلومات مهمة عن المعادن؛ كالكتب التي تحدَّثت عن الجغرافيا، والدول والممالك وأخبارها، والفلسفة، والفيزياء، وغيرها.


نماذج من الاهتمام بالتعدين في الحضارة الإسلامية

ومن أمثلة ما ذكره العلماء المسلمون بخصوص المعادن: ما قال الهمداني في كتابه "الجوهرتين العتيقتين" عن الذهب: «من طباع التِّبْرِ إذا سُبِكَ من غير تعريق أن تيبس سبائكه تحت المطرقة؛ فتُفلق وتُفصد لبقايا يُبس المعدن وغِلَظِه؛ فيُعرَّق ليلين ويتلطَّف، والتعريق هو طبخ يسير» اهـ.

وقال عن الفضة: «ودليلها الكحل الإثمد، فحيثما وجد علم أنه بخار الفضة وأن الجوهر تحته، فحُفِرَ عليه واستُخرج، ثم كُسِرَ على هيئة الزبيب الكبار، وما كان من دِقِّهِ ومن شَذْرِه لُتَّ بالماء مع شيء من الطين الأصفر» اهـ.

ومن المعادن التي اشتُهرت: الفولاذ الدمشقي الذي عُرِفَ عنه أنَّه أكثر أنواع الفولاذ صلابة، وعنى الأوروبِّيُّون بدراسته وأهميَّته في صناعاتٍ حديثة.

المصادر:

- "تفسير الطبري".
- "الجوهرتين العتيقتين" للهمداني.
- "التراث العلمي للحضارة الإسلامية" للدكتور أحمد فؤاد باشا.
- "التعدين" للدكتور أحمد فؤاد باشا، ضمن "موسوعة الحضارة الإسلامية" (ط. المجلس الأعلى للشئون الإسلامية).

المصدر: موقع دار الإفتاء المصرية. (بتصرف)
قصة الإسلام
رد مع اقتباس


عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 30
معدل تقييم المستوى: 0
محمد الصيعري is on a distinguished road
افتراضي رد: الحضارة الإسلامية والإسهامات البارزة في علم التعدين
2#
14 - 11 - 2019, 04:43 AM
جزاك الله خير جعله الله في ميزان حسناتك .
محمد الصيعري غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع القسم الاسلامي

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علم الصوت في الحضارة الإسلامية slaf elaf القسم الاسلامي 0 15 - 07 - 2019 06:06 PM


04:30 AM