• 5:30 صباحاً
logo




معلومه مهمه في قوله تعالى يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ

إضافة رد
عضو نشيط
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 426
الدولة: العراق
معدل تقييم المستوى: 6
2riadh is on a distinguished road
27 - 11 - 2019, 02:32 PM
  #1
2riadh غير متواجد حالياً  
افتراضي معلومه مهمه في قوله تعالى يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ
معلومه مهمه في قوله تعالى
{ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ }
(سورة الروم 19)

جاء في اغلب التفاسير بيان ان المقصود به ( يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ ) يخرج من الإنسان ماء ميتا
فيخلق منه بشرا، فذلك الميت من الحي، ويخرج الحي من الميت، فيعني بذلك أنه يخلق من الماء بشرًا فذلك الحي من الميت.
وموجود في هامش الصفحه ان هذا التفسير مغلوط حيث قوله "ماء ميتًا" بحسب الظاهر للأعين المجردة؛ قديما ولكن
بعد اختراع المجهر المكبر، فقد علم أن ماء الرجل ليس بميت وأمثلة المفسرين القدماء تحتاج إلى تحقيق.
ولمعرفة المزيد عن ماء الانسان مراجعة الموضوع الذي كتبته بهذا الخصوص بعنوان
خلق الانسان بين تكريم الله سبحانه وتحقير الرواة
ناتي الى تفسير الايه { يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ }
(سورة الروم 19)
والتي تخص البشر وتوافقها مع الاية المتشابه { وَهُوَ الَّذِي أَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَكَفُورٌ }
(سورة الحج 66)
التي تبين مدلول سياق الاية لغويا
يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ = وَهُوَ الَّذِي أَحْيَاكُمْ
اي وضع النفس والروح في جسد ادم الطيني الميت ليخرج انسان حي بروح ونفس وجسد
اما الحال حين البعث وبنفس الكيفيه = وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ= ثُمَّ يُحْيِيكُمْ
اي حين ينفخ قي صور الاجساد الطينيه
نفس وروح لنبعث خلق جديد
اما الحال الاخر ويخرج الميت من الحي= ثُمَّ يُمِيتُكُمْ--- فهو قبض النفس
والروح لحظة النزع ليترك وراءه جسد قضى عليه الموت
وجاءت اغلب الامثال بخصوص الحياة والموت باحياء الارض بعد موتها بنزول الماء
{ وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ } (سورة الحج 5)
{ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي
أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }
(سورة فصلت 39)
وقوله تعالى في خصوص النبات والشجر
إِنَّ اللهَ فَالِقُ الْحَبِّ وَالنَّوَى يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَمُخْرِجُ الْمَيِّتِ مِنَ الْحَيِّ ذَلِكُمُ اللهُ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ
(سورة الأَنعام 95)
اي فالق الحب عن النبات، والنوى عن الغُرُوس والأشجار
يخرج السنبل الحيّ من الحبّ الميت, ومخرج الحبِّ الميت من السنبل الحيّ,
والشجرِ الحيّ من النوى الميت, والنوى الميِّت من الشجر الحيّ.
والشجر ما دام قائمًا على أصوله لم يجفّ، والنبات على ساقه لم ييبَس, فإن
العرب تسميه " حَيًّا ", فإذا يبس وجفّ أو قطع من أصله، سمّوه " ميتًا ".
والحمد لله رب العالمين
المصدر بقلمي
رد مع اقتباس


عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
الدولة: العراق
المشاركات: 426
معدل تقييم المستوى: 6
2riadh is on a distinguished road
افتراضي رد: معلومه مهمه في قوله تعالى يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ
2#
30 - 11 - 2019, 10:41 AM
فكرة الخوف من الموت لها جذور من الواجب المرور عليها لفهم بدايات الخوف من الموت للبشريه جمعاء يعني نرجع الى ادم ابو البشر وهو على الطور الخالدالاحسن تقويم ولا يعرف الموت اصلا لكي يفهم معنى الخلود بل فهم الخلودمن خلال
قوله تعالى
{ إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى } (سورة طه 118 - 119)
فالمفروض به ان لا ياكل من الشجرة كونه خالد ولكن لقصورفهمه بهذا الامر تمكن ابليس وبذكاء خبيث منه ان يغريه من خلال نقطه ضعفه و جهله في حقيقة الموت و ابليس يعرف ان الجن يموتون ويعلم بحقيقة الشجرة والملائكه ايضا تعرف ما تحدثه من تغير في الطور فتمكن من ان يدفع ادم وحواء للاكل من الشجرة (الشجرة الملعونه المذكورة في الكتاب) والتي حولت جسده من طور الاحسن تقويم الى طور النشاة الاولى (الطور المؤقت ) فخلق الله بعد هبوط ادم وحواء الموت اي الفناء ولكم في الارض مستقر ومتاع الى حين و لكل البشريه ({ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا } ثم تعني الفترة ما بعد اكله من الشجرة قضى اجلا اي الموت (واجل مسمى عنده) اي لكل واحد منا مكتوب في كتابه وقت موته فلما هبط الى الارض كان الدرس الثاني هو مقتل احد اولاده على يده اخيه فعرف ادم وحواء الموت والمعرفه كانت من بعد فاجعه بالنسبة لهم لانهم فقدوا ابنهم فمن هذه الواقعه نشات فكرة
الخوف من الموت كبشروللمؤمنين والمؤمنات هذه الوصية بخصوص هذا الحال
وصية الصديق لعمر بن الخطاب: جاء في الوصية: "اتق الله يا عمر، واعلم أن لله عملا بالنهار لا يقبله بالليل، وعملاً بالليل لا يقبله بالنهار، وأنه لا يقبل نافلة حتى تؤدى فريضة، وإنما ثقلت موازين من ثقلت موازينه يوم القيامة باتباعهم الحق في دار الدنيا وثقله عليهم، وحُقَّ لميزان يوضع فيه الحق غدًا أن يكون ثقيلاً. وإنما خفت موازين من خفت موازينه يوم القيامة باتباعهم الباطل في دار الدنيا وخفته عليهم، وحُقَّ لميزان يوضع فيه الباطل غدًا أن يكون خفيفًا. وإن الله تعالى ذكر أهل الجنة فذكرهم بأحسن أعمالهم وتجاوز عن سيئه، فإذا ذكرتهم قلت: إني أخاف أن لا ألحق بهم. وإن الله تعالى ذكر أهل النار فذكرهم بأسوأ أعمالهم ورد عليهم أحسنه، فإذا ذكرتهم قلت: إني لأرجو أن لا أكون من هؤلاء، ليكون العبد راغبًا راهبًا لا يتمنى على الله ولا يقنط من رحمة الله، فإن أنت حفظت
وصيتي فلا يك غائب أبغض إليك من الموت ولست تعجزه"
والحمد لله رب العالمين​
2riadh غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
الدولة: العراق
المشاركات: 426
معدل تقييم المستوى: 6
2riadh is on a distinguished road
افتراضي رد: معلومه مهمه في قوله تعالى يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ
3#
02 - 12 - 2019, 06:08 PM
الحياة التي تعيشها البشريه عددها 4
قوله تعالى مالكم لا ترجون لله
وقارا وقد خلقناكم اطوارا
الحياة الاولى = ادم وحواء قبل اكلهم من الشجرة الخلقه الخالده في السماء السابعه
من عالم الخلق جنة الماوى وعلى طور الاحسن تقويم
لقد خلقنا الانسان في احسن تقويم
الحياة الثانيه = هبوط ادم وحواء من
السماء السابعه الى الارض بعد اكلهم من
الشجرة وتحولهم الى الخلقه المؤقته ال(لعنة الشجرة ) وجاءت منه البشريه وسماها الله سبحانه بطور
النشاة الاولى (للبشريه) ولا
يعلمون الطور الاول الاحسن تقويم والتي
سوف تعود له البشريه في الاخرة بقوله لقد
جئتمونا كما خلقناكم اول مره اي على طور خلقة ادم الاولى قبل
اكله من الشجرة الطور الخالد
وقوله وننشئكم فيما لا تعلمون
(طورالاحسن تقويم قبل الاكل )
ولقد علمتم النشاة الاولى(الطور الدنيوي بعد الاكل )
الحياة الثالثه= البعث في الاخرة على
طور الاحسن تقويم كما بيناه اعلاه على
خلقة ادم الاولى الجسد النوراني ورؤية الله سبحانه نور فقط
لوجود الحجاب الذي يمنع الضياء لقوته
وما حصل للجبل في قصة موسى (حال الضياء) ورؤية الله كنور في الاخرة
بحال في قصة موسى ايضا بقوله اني انست نار الى
قوله اني انا الله (حال النور)
الحياة الرابعه = طور جسد الطاقه ويكون بعد دخول الرسول الخاتم الحجاب ورؤيته
ضياء الله سبحانه بعد تزوده من طاقة الحجاب (عرشه على الماء ) ولهذا الكل خالدين
الا ما شاء الله حين تتزود كل من في الجنة بطاقة الماء لكي يرفع ونرى ضياء الله
سبحانه وتتحمل اجسادنا تلك الطاقه العاليه (ملائكه وانس وجن )
وجعلنا من الماء كل شىء حي
والحمد لله رب العالمين
2riadh غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع القسم الاسلامي


05:30 AM