• 5:37 صباحاً
logo



مستقبل اليورو قاتم بصرف النظر عن مساعي الإنقاذ التي يقودها البنك المركزي الأوروبي والاتحاد

إضافة رد
الأخبار الاقتصادية
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 65,348
معدل تقييم المستوى: 76
فريق الأخبار is on a distinguished road
11 - 05 - 2010, 01:47 PM
  #1
فريق الأخبار غير متواجد حالياً  
افتراضي مستقبل اليورو قاتم بصرف النظر عن مساعي الإنقاذ التي يقودها البنك المركزي الأوروبي والاتحاد
مستقبل اليورو قاتم بصرف النظر عن مساعي الإنقاذ التي يقودها البنك المركزي الأوروبي والاتحاد الأوروبي
التوقعات الأساسية لليورو: سلبيّة
- يبيّن الهلع السائد في الأسواق انتشار عدوى الاضطرابات الماليّة في منطقة اليورو
- البنك المركزي الأوروبي يبقي معدلات فائدته ثابتة، وينفي التخمينات التي تشير الى شروعه في شراء السندات
لا يمكن لزوج اليورو/دولار توسيع الاتجاه الهابط دون تسجيله تصحيحًا مؤقتًا على الأقلّ

بعد إقفال الأسواق يوم الجمعة، اختتم المسؤولون الأوروبيّون القمّة بسلسلة جديدة من الوعود تقوم بموجبها بضمان الاستقرار الأقليمي وبذل جهود لحماية اليورو من التخمينات. وفي ظلّ الظروف العاديّة، كانت هذه التعليقات لتعتبر دلائل قويّة؛ وكانت العملة لتستعدّ لافتتاح قويّ في الأسواق مطلع الأسبوع التالي. ومع ذلك، فإن المشكلة التي تواجه الاقتصاد الإقليمي ليست عاديّة البتّة. فبعد تلاعبهم بالرأي العام لعدّة أسابيع، حيث سعى المسؤولون الى طمأنة الأسواق دون جعل وعودهم ملموسة؛ أجبر الساسة على إدخال مساعيهم حيّز التنفيذ بعدما باتت آفاق الأزمة الماليّة محتّمة. وإذ تأخّرت ردودهم على مخاوف المشاركين في الأسواق، تزايدت التزامات الاتحاد الأوروبي (بالتعاون مع صندوق النقد الدولي) من 45 مليار يورو الى 110 مليار يورو، على هيئة قروض، للحؤول دون انهيار اليونان. ومنذ موافقتهم، مكرهين، على عملية الإنقاذ هذه، بات جليًّا أن حتّى هذه المبالغ لن تتمكن من تعويم الدولة المثقلة بالديون. وعلاوة على ذلك، وفي ظلّ التخفيضات التي واجهها تصنيف الائتمان السيادي في كل من أسبانيا والبرتغال، أصبحت عافية سائر أعضاء الاتحاد الأوروبي موضع شك.وفي حين أصبحنا على يقين، استنادًا للتقييم الموضوعي للأحوال السائدة في أوروبا، بأنه لا يمكن إصلاح الأوضاع الراهنة بسهولة، تتسم مصالح التخمينات بحساسية عالية تجاه المساعي – لاسيما مع بلوغ العملة منطقة دعم قويّة لفترة مؤقتة. وقد تركت تسويات الأسبوع المنصرم زوج اليورو/دولار عند أدنى مستوى له في أربعة عشر شهرًا. والأكثر من ذلك، واجه انتعاش التحركات الذي أدى الى بلوغ الأسواق قاعها الحالي تذبذبات مرتفعة. يترك هذا السيناريو اليورو عرضة لتعافٍ سريع أو حتى ارتفاع مشكوك (بحسب الاتجاهات العامّة للمخاطر). من المرجّح أن توفر نتائج الجلسات المنعقدة في نهاية الأسبوع هذا الدعم. فبعد اجتماع قادة الدول الستة عشر التي تعمل تحت لواء اليورو يوم الجمعة، تم التوصّل الى وعد مريب ينصّ على حماية العملة والمساعدة على الحدّ من انتشار المخاوف المرتبطة بالائتمان في المنطقة. وعقب الاجتماع اللاحق الذي عقدته جميع دول الاتحاد الأوروبي، سيتمّ الإعلان عن خطوات محدّدة. لكن ما هي الإلتزامات التي يمكنهم تقديمها؟ إذ يعي أصحاب رؤوس الأموال أن التعهّدات بمنح المساعدات الماليّة سيترتّب عنها تنفيذ لهذه الوعود؛ كما أن الإنقاذ الراهن للمجتمع الأوروبي هو أكبر مما يمكن للأعضاء تحمّله مجتمعين. وتعتبر هذه المساعي التي تتجاوز امكانيّاتهم والهادفة الى حماية المنطقة بأكملها منافية للعقل. ومن جهة أخرى، فان مضاعفة التركيز على مسألة اليونان قد تحول دون اندلاع أحد العوامل المساعدة للأزمة (لكم من الوقت هو سؤال آخر). في المقابل، إذا ما اعتبر النهج المعتمد مجرّد محاولة للتريّث والترقّب مقترنًا ببعض التشجيع، لن تكون إلا مسألة وقت قبل انتشار الغموض في الأسواق لتصيب العدوى أعضاء آخرين.
وفي ظلّ التركيز الكثيف على الاستقرار المالي للاقتصادات الأوروبيّة، تفقد البيانات الاقتصاديّة أهميّتها. مع ذلك، فإن أسس الأنشطة الاقتصاديّة وتوقعات معدلات الفائدة تعدّ جوهريّة بالنسبة الى آفاق العملة سواء خلال الأجل القريب أو البعيد. وإذا ما شهدت البيانات تدهورًا، ستتراجع الثقة في الاستقرار المالي والاتحاد النقدي بشكل أسرع. علاوة على ذلك، ومن دون خلفيّة اقتصاديّة متينة، قد يتحوّل الذعر المالي الى أزمة عامّة. هذه هي الضغوطات التي تواجه أرقام الناتج المحلي الإجمالي المرتقبة هذا الاسبوع. فبعدما نشرت كل من الصين، والولايات المتحدة وبريطانيا أرقام النمو، جاء دور الاتحاد الأوروبي. وقد أعربت أسبانيا عن خروج اقتصادها من دوامة ركود دامت عامين، وتسجيلها توسّعًا يبلغ 0.1% فقط خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام. يتوقّع أن تكشف كل من البرتغال، وايطاليا، وفرنسا وألمانيا خلال الأيام المقبلة عن نمو اقتصاداتها خلال الفترة عينها. وإذا ما لوحظ أي تردّد في النمو قبيل تبلور تداعيات الذعر السائد مؤخرًا في الأسواق، ستتلاشى الثقة بقدرة الحوافز على تقديم أي دعم ملموس.
Daily FX
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من المرجّح أن يستأنف اليورو تراجعه في أعقاب قرار فائدة البنك المركزي الأوروبي فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 05 - 04 - 2010 03:28 PM
افتتاح الأسواق الأوروبية: يتطلّع اليورو الى قرار البنك المركزي الأوروبي المتعلّق باليونان، فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 4 04 - 03 - 2010 06:33 PM
يتطلّع اليورو الى قرار البنك المركزي الأوروبي المتعلّق باليونان، فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 04 - 03 - 2010 03:11 PM
اليورو / دولار: تجارة الزوج قبيل قرار معدلات فائدة البنك المركزي الأوروبي فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 6 04 - 03 - 2010 03:08 PM
اليورو: تجاهل قرار البنك المركزي الأوروبي، واعتبار الاضطرابات المالية بمثابة الخطر الأكبر فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 01 - 03 - 2010 05:14 PM


05:37 AM