• 7:30 صباحاً
logo




قصص واقعية جديدة 2011

إضافة رد
عضو متقدم
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 5,823
معدل تقييم المستوى: 15
Nermien is on a distinguished road
05 - 02 - 2011, 05:50 PM
  #1
Nermien غير متواجد حالياً  
افتراضي قصص واقعية جديدة 2011
قصص واقعية جديدة 2010






قصص واقعيه جديده,روايات طويله 2010,احلى قصص



سنين خلت من قبل ...
قبل أربعة سنوات وفي إحدى الصباحات الماطره . اتوجه لكفتيريا الجامعه لاخذ قصد من الراحة.
هذه صفاء زميلتي بالجامعه تناديني من بعيد , لنحتسي قهوة الصباح كالعاده ولكن مهلا من معها هذه المره ؟
ملاك بري طفولي الملامح انها ابنة عمها أسفار ..
وقفت لدقائق صامتا لا أتفوه بكلمه واحده وكان مكروها حصل لي !!
وجه ملائكي كالقمر , براءة بلا حدود , أنها أسفار هي ما كنت ابحث عنه . تقدمت بخطوات مرتجفة نحوها وقلت ( أسفار أنت لي وأنا لك , أنت من ابحث عنه ) احمرت وجنتاها من الخجل قلوبنا تدق كعقارب ساعة . صفاء وقفت مندهشة الجميع أيضا كان مندهش .
أحسست بإبرة الممرضة وهي تأخذ عينه من دمي وأنا ملقى في إحدى غرف مستشفى المدينة الطبية .
لكن لم اشعر بالألم لان أسفار كانت قد أتت لي بكوب من الماء .
أسفار كانت تأتي إلى الجامعة برفقة ابنة عمها صفاء كانت ذكيه وشقية حكيمة كالأفعى وديعة كالحمام ,
كانت صغيرة هذا العام هو المرحلة الثانوية بالنسبة لها .
لم اعرف الحب ولم أتذوق حلاوته ومرارته إلا مع أسفار !
ليس حب طبيعي بل يصل احياننا حتى الجنون . أكملت المرحلة الثانوية وبمعدل عالي جدا 96/100 اه كم كنت واثق من ذكائها وأنها سوف ترفع راسي الى الأعلى . كانت طفوليه بريئه لا تحب الطب لان قلبها البري لن يقدر على مشاهدة أي عمليات جراحيه . اتجهت للهندسة ومرت السنة الأولى وقد كانت الأولى على الدفعة بتقدير ممتاز .
رأيت الدكتور لا يزال يشرح لامي مدى صعوبة حالتي وما الذي حصل معي لانهار عصبيا ونفسيا لهذه الدرجة !
غير أنني رأيت ابتسامة أسفار الطفوليه وهي تداعب خصال شعري لتقويني .
عام كامل بكل لحظه ودقيقه عشناها من بعضنا البعض . كم احبك يا أسفار .
العم سامي والجدة شهناز وأمك العصبية صباح وابنة عمك الوفية صفاء هولاء أصبحوا عائلتي لأنهم عائلتك واهلك يا أسفار .
تخرجت من الجامعة وأنهت صفاء سنتها الثانيه في الجامعه كم كنت على أحر من الجمر لكي تنهي دراستها الجامعيه لأتقدم لخطبتها حسب الاتفاق . اعد الأيام بالدقائق واللحظات أصبحت لا اقدر على الحياة بدون أسفار . حتى ادق تفاصيل حياتي أصبحت ملكا لأسفار .
لازلت اذكر ذلك اليوم الماطر حين مشيت بالخفاء خلفها وهي في طريق عودتها من الجامعه حين قام احد الصبيه بمغزالتها وحين قامت بخلع حذائها وضربه فيه ليهرب الصبي ولتعجب الجميع من هذه الفتاه المخلصة الرائعة !
مر العام الثالث وأصبح مسمى الحب قليلا على العلاقة التي تجمعني بأسفار . أصبحنا روحان بجسد واحد لا يستطيع احدنا العيش من دون الآخر .
كنا اتفقنا في العطلة الصيفية أن نتدرب على قيادة السيارة وهي كانت متحمسة جدا للموضوع كنت أنا وهي كل يوم نأخذ حصة تدريبيه .
لا ادري لم ترك الدكتور الغرفه بعد ان همس باذن الممرضة كلمات لم اسمعها . ولكني رأيت اسفار تخفي علبة السجائر من عندي وتضحك بابتسامه خجوله وتضع يديها على خصال شعري .






قصص واقعية جديدة 2010






في صباح 15 أيلول من العام الفائت كنت في العمل .لم استيقظ باكرا غريب الأمر لم تتصل بي أسفار لتوقضني كالعاده ! رن جرس هاتفي , الو أنت فلان ؟ نعم . أسفار كانت مع صفاء تقود السياره باتجاه الجامعه حصل معهم حادث سير صفاء خرجت من المستشفى ولكن اسفار للان بالعناية المركزة في حالة غيبوبه .
يا الله ماذا اسمع الو الو . لا اعلم هل هو حلم ام ماذا . لا اذكر الا انني كنت ارفع وجهي محدقا بالسماء دون كلام !
سمعت صرير عجلات نقالت المرضى وهي تأخذني إلى الغرفه 241 ولا اشم الا رائحة التبغ التي تذكرني بالموت .
اسبوعان وانا واسفار في المستشفى هي في العناية المركزه وانا في غرفة 241 الى ان كانت مشيئة الله
في صباح احدى الايام كانت الصاعقة . ماتت أسفار . نعم ماتت وتركتني وحيدا ماتت وتركت كل شي خلفها من ذكريات !
تبدا سيول من الافكار تدور في راسي امسك هاتفي النقال انظر الى كل الاسماء التي تحمل ذكريات واحلام وصور , ياربي الهاتف مغلق !
اخرج للشارع منهزما مكسورا باكيا انادي على اسفار وانادي على الله ليكلمني .
دقات قلبي تتسارع بحثا عن هواء فكان السماء فارغه من الهواء .!
امشي وامشي وامشي وكان المحيط حولي فارغ لم يحويني !
وتدخيني المتلاحق كالمجنون لم يعد يشفي غليلي .!
ادخل منزل اسفار ياربي انه العم سامي يرتدي ربطة عنق سوداء اللون ,
الجده شهناز تنهار باكيه . صفاء تنادي علي !
اه يا ربي لو انني احاول الاعتراف بشي الان لاعترفت بأنني .
اعترف بانني اعشق التدخين حتى الموت ....
اعترف بانني اعشق قهوتي حتى الجنون ....
اعترف بان حياتي لم يعد لها داعي بعد اسفار ....
لكن كل هذا غير مهم المهم الان ماذا سأفعل انا غير مصدق يا الله ما فعلت باسفار .
هل ساعيش من دون اسفار ؟ ولمن اعيش ؟ هل هذا عدل الهي يا الله ؟ هل حقا أسفار ماتت ؟
اسفار لماذا اخترت البعد وتركتيني وحيدا ؟؟ لماذا حكمت علي بالاعدام بعد طول المحاكمه ؟؟
لماذا قررت الرحيل فجاه يا أسفار ؟؟ وهل هكذا هي التجارب يا الله ؟؟
اعلم ان تساولاتي ليس لها أجابه !
أسفاري :
اكتب اليك كلماتي هذه بحروف مدادها الدمع والدم ....
أسفاري :
أبدا أبدا ... لا يمكنني نسيانك وساكون دائما وابدا على الوعد ....
أسفاري :
اكتب لك هذه الكلمات لأن حبي لك ومنذ اللحظة الاولى التي رايتك فيها وحتى هذه الدقائق التي اعبث فيها باصابعي لم ينطفئ ولم يوحي لي بقرب انطفائه .
كل الطرق والدروب امامي اصبحت الان مسدوده .

ارهقت تفكيري يا فتاتي الصغيره ...
اتعبت عقلي وجسديي ... احسستني الان بالضياع والانقياد وراء افكار مجهوله ..
اسفاري :
نامي يا صغيرتي الجميله .... نامي وكلي امل بلقياك يوما ما ...
ساتوقف عن الكتابه الان لاتناول حفنات من الادويه المتراكمه امامي على الطاوله ..
معلننا الانهزام والانكسار ...
وبعدها ساخرج من بيتي كالعاده مهزوما مخمورا على الحان اسفاري ...





قصص واقعية جديدة 2010





رد مع اقتباس



إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع استراحة بورصات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصص واقعية 2011 Nermien استراحة بورصات 0 05 - 02 - 2011 07:09 PM
قصص واقعية مضحكة 2011 Nermien استراحة بورصات 0 05 - 02 - 2011 06:29 PM
قصص واقعية جديدة جدا Nermien استراحة بورصات 0 05 - 02 - 2011 06:25 PM
قصص واقعية جديدة hames استراحة بورصات 0 21 - 03 - 2010 12:54 AM


07:30 AM