• 5:18 صباحاً
logo



مكاسب مضمونة عند اعتماد الاستراتيجيّات القائمة على الاتجاه

إضافة رد
الأخبار الاقتصادية
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 64,858
معدل تقييم المستوى: 75
فريق الأخبار is on a distinguished road
05 - 04 - 2011, 03:29 PM
  #1
فريق الأخبار غير متواجد حالياً  
افتراضي مكاسب مضمونة عند اعتماد الاستراتيجيّات القائمة على الاتجاه
مكاسب مضمونة عند اعتماد الاستراتيجيّات القائمة على الاتجاه والزخم في تجارات اليورو، في وقت يلوح قرار البنك المركزي الأوروبي في الأفق

إذا ما أردنا إجراء تحليل موضوعي لليورو، ستصعب صياغة حجج تبرّر الآفاق الإيجابيّة للبيانات والعناوين الرئيسيّة التي برزت خلال الأسابيع المنصرمة.

التوقعات الأساسية لليورو: سلبيّة
* قوّضت اختبارات التحمّل التي خضعت لها المصارف الإيرلنديّة وجهات النظر المتفائلة، في ظلّ بلوغ العجز 24 مليار يورو
* واجه ثلاثون مصرفًا إسبانيًّا تخفيضات تصنيف، في وقت تجاوزت الفوائد الإيرلنديّة 10%





إذا ما أردنا إجراء تحليل موضوعي لليورو، ستصعب صياغة حجج تبرّر الآفاق الإيجابيّة للبيانات والعناوين الرئيسيّة التي برزت خلال الأسابيع المنصرمة. لا يتمتّع الجدول الاقتصادي بأي تأثير كان، في وقت تتسم التداعيات المترتّبة على صحّة المنطقة الماليّة بدور بارز. احتلّ تخفيض التصنيفات، والاضطرابات الماليّة، وتعليق المساعي الرامية الى حلحلة المسائل الكامنة في الاتحاد الأوروبي العناوين الرئيسيّة. مع ذلك، لم يحافظ اليورو على تقدّمه فحسب؛ وإنما وسّع دائرة ارتفاعه مقابل عملات الملاذ الآمن الرئيسيّة والعملات المرتبطة تجاراتها بالمضاربات على حدّ سواء. ما مصدر قوّة العملة الموحّدة إذًا؟ إنها المضاربات. لا تأتي أسواق الفوركس من فراغ؛ وتشكّل التوقعات المصدر الرئيسي للتحرّكات بدلاً من الأساسيّات السائدة. الدليل، قرار فائدة البنك المركزي الأوروبي المرتقب هذا الأسبوع. وجّهت التخمينات المتعلّقة بهذا الحدث وحدها أداء العملة؛ فما الذي يحدث عندما نواجه فعلاً الإصدار المذكور؟
ثمّة بعض المسائل التي ينبغي النظر بها عند تناول الأحداث الاقتصاديّة المرتقبة: قدرة هذه الأخيرة على تحريك الأسواق؛ هل يمكن أن تنسف الاتجاه الراهن؟ ما هي السيناريوهات المحتملة؟ أولاً، نحتاج الى تقييم آثارها المحتملة. وخلال العامين المنصرمين، تجاهل المشاركون في الأسواق جميع اجتماعات البنك المركزي الأوروبي. ونظرًا الى غياب أي تغيير في السياسة والتعليقات؛ لم تحمل هذه الأخيرة في طيّاتها أي مادّة دسمة يمكن البناء عليها. مع ذلك، كان الأمر مختلفًا خلال الشهر المنصرم عندما عزّز رئيس البنك المركزي الأوروبي تريشيه الرهانات عند إعلانه أنّ رفع المعدلات بات ممكنًا في السابع من إبريل. ومن الواضح أن هذا الأمر جذب اهتمام الأسواق لدرجة أنّه تمّ التغاضي عن الأساسيّات المتضاربة للتركيز على الإصدار الرئيسي. يضمن مستوى استيعاب التجّار لهذا الحدث بروز تذبذبات، في وقت علّق عليه المضاربون أهميّة كبرى بحيث سيؤدّي أي تطابق مع الترجيحات، أو خيبة أمل، أو مفاجأة الى نشوء تحوّل كبير في المواقع. ونظرًا الى الاتجاه الذي سبق الحدث؛ سيكون المسار الذي يليه رئيسيًّا.
أما في ما يتعلّق بتحديد السيناريوهات المحتملة ينبغي النظر في فرص تبلورها. ومع حلول أسبوع التداول المقبل، نلحظ أن الأسواق تقدّر بلوغ قيمة الزيادات التي ستخضع لها معدلات الفائدة 1.31 نقطة خلال الأشهر الإثني عشر المقبلة، وهي على يقين تامّ أنّه سيتمّ رفع المعدلات بمقدار 0.25 نقطة على أقلّ تقدير خلال القرار المقبل (كما ترجّح بنسبة 44% أنّه سيتمّ رفعها بمقدار 0.50 نقطة). بعد عام كامل، تعتبر زيادة معدلات الفائدة ما بين 0.25 أو 0.50 نقطة خطوة صارمة الى حدّ ما؛ ولكن ليس بعيدًا عن الواقع. مع ذلك، من المحتمل أن يكون تنامي توقعات رفع المعدلات بمقدار 0.50 نقطة هذا الأسبوع أمرًا مبالغًا نظرًا الى موجة الاضطرابات الماليّة التي اجتاحت منطقة اليورو. ما من شأنه أن يحفّز العديد من الرهانات. وفي ظلّ هذه الضغوطات، يمكن أن نعتبر أن رفع المعدلات بمقدار 0.25 وغياب أي توجيه مباشر لنظام الفوائد الصارم بمثابة خيبة أمل.
وفي الواقع، وفي محاولة لوضع سيناريو صعودي لليورو، نتطلّع إما لرفع معدلات الفائدة بمقدار 0.50 نقطة، ثمّ متابعة الزيادات بشكل غير متقطّع (ربما يتخلّلها تعليق للزيادات لشهر واحد)؛ أو زيادة بمقدار 0.25 نقطة يدعمها نوايا واضحة بتنفيذ موجة من الزيادات المستمرّة في وقت لاحق. يبقي هذا الأمر جميع الاحتمالات موجودة؛ كما أنّه يشير الى أن المخاطر هي هبوطيّة عامّة. أما إذا اتضّح أن تخمينات المعدلات كانت مخيّبة للآمال؛ ستتحوّل الأسواق بسرعة الى سلسلة التخفيضات السياديّة والمصرفيّة التي أجريت خلال الأسبوعين المنصرمين؛ يتلاءم عجز إيرلندا عن إحقاق الاستقرار في ماليّتها مع شروط الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي؛ في وقت تتجّه البرتغال الى التماس الإنقاذ؛ الى جانب غيرها من العوامل الرئيسيّة التي تقوّض استقرار اليورو.
ولذلك، وإذ يقدّر ان يترتّب عن قرار البنك المركزي الأوروبي نتائج إيجابيّة؛ إلا أن المخاطر المرتبطة بالسيناريو البديل هي بالضخامة التي تجعل هذا التحرّك يتمتّع بقدرة كبيرة على تحريك الأسواق، وهو أمر قد يزيد هذا المزيج تعقيدًا إذا ما حاولت الأسواق تحفيز تحرّكات اليورو قبيل الحدث المرتقب.
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هي افضل استراتيجية مضمونة الربح او شبه مضمونة العطاوووي منتدى تداول العملات العام 7 04 - 04 - 2011 01:05 PM
آفاق استراتيجية أسواق الفوركس: يعزّز ضعف الدولار الأميركي فرص اعتماد أنظمة التداول القائمة فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 25 - 01 - 2011 04:20 PM
آفاق استراتيجية أسواق الفوركس: تتمتّع الاستراتيجيّات القائمة على تداول النطاق بجاذبيّة عال فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 1 22 - 12 - 2010 04:03 PM


05:18 AM