• 9:37 مساءاً
logo



افتتاح الأسواق الأوروبية: من المرجّح أن تغدو النمسا الضحيّة التالية لأزمة الديون السائدة ف

إضافة رد
الأخبار الاقتصادية
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 65,342
معدل تقييم المستوى: 76
فريق الأخبار is on a distinguished road
12 - 08 - 2011, 03:22 PM
  #1
فريق الأخبار غير متواجد حالياً  
افتراضي افتتاح الأسواق الأوروبية: من المرجّح أن تغدو النمسا الضحيّة التالية لأزمة الديون السائدة ف
افتتاح الأسواق الأوروبية: من المرجّح أن تغدو النمسا الضحيّة التالية لأزمة الديون السائدة في منطقة اليورو

في وقت تتسلّط الأضواء جميعها على فرنسا بإعتبارها البلاد التالية التي ستنتقل إليها عدوى أزمة ديون منطقة اليورو، بعد أن بدأت شائعات تتناقل حول تخفيض تصنيف ثاني أوسع اقتصاد في المنطقة، تمّ إيلاء انتباه بسيط (في حال وجد) الى تنامي التوتّرات السيادية في النمسا.

أبرز العناوين
* من المرجّح أن تغدو النمسا الضحية التالية لأزمة الديون السائدة في منطقة اليورو
* من المتوقّع أن يصبّ خطر تثبيت البنك الوطني السويسري لسعر صرف زوج اليورو/فرنك لصالح الدولار الأميركي
* تدلّ العقود الآجلة لمؤشر S&P500 على انعكاس شهية المخاطر مرّة جديد
* يرتقب صدور تقارير مبيعات التجزئة الأميركية وثقة المستهلك
في وقت تتسلّط الأضواء جميعها على فرنسا بإعتبارها البلاد التالية التي ستنتقل إليها عدوى أزمة ديون منطقة اليورو، بعد أن بدأت شائعات تتناقل حول تخفيض تصنيف ثاني أوسع اقتصاد في المنطقة، تمّ إيلاء انتباه بسيط (في حال وجد) الى تنامي التوتّرات السيادية في النمسا. في الواقع، مقارنة بغيرها من الدول في الكتلة النقدية، شهدت النمسا أكبر ارتفاع لمعدّلات مقايضات الديون الإئتمانية المستحقّة في خمسة أعوام-مقياس يتعقّب تكاليف الضمان ضدّ إنزلاق بلد ما داخل دوامة الإفلاس، والتي تتزايد في أوقات التوتّرات- خلال الشهر السابق.
يتجسّد الخطر بتعرّض المصارف النمساوية الى أوروبا الشرقية والوسطى. وكما ناقشنا في يوليو، عمدت البلاد الى الإقتراض بشكل كثيف بالفرنك السويسري بغية الإستفادة من معدّلات الفائدة السويسرية المتدنّية. لقد أشار معهد ستراتفور للدراسات الإستخبارية "الى أنّه في الوقت الراهن 53% من الرهون العقارية في بولندا و60% منها في هنغاريا هي مسعّرة بالفرنك السويسري". منحت غالبية هذه القروض من قبل أبرز ستّة مصارف نمساوية : مصرف النمسا AG(تملكه المجموعة الإيطالية UniCredit SpA)، المجموعة المصرفية Erste AG، مصرف Raiffeisen AG الدولي، وOesterreichische Volksbanken AG، ومصرف BAAG P.S.K، وHypo Alpe- Adria AG. علاوة على ذلك، انخرط المقترضون النمساويون بشكل كبير في القروض الممنوحة بالعملات الأجنبية، التي تشكّل حاليًا ثلث ديون أسر البلاد، المسعّرة غالبيتها بالفرنك.
وفي وقت شارفت العملة السويسرية على بلوغ الذروة التاريخية مقابل نظرائها الرئيسيين، سيجد مقترضو أوروبا الوسطى (من بينهم العديد من النمساويين) صعوبة كبرى بتسديد موجباتهم المسعّرة بالفرنك، الأمر الذي سيدفع المصارف النمساوية الى تكبّد خسائر فادحة. إذا ما سعت الحكومة جاهدة الى إنقاذ تلك المصارف، سيكون حجم الحزمة ملحوظ. لقد أفادت مصادر عدّة بأنّ تعرّض المقرضين النمساويين لأوروبا الوسطى والشرقية يبلغ حوالى 230 مليار يورو أو ما يعادل 61.2% من الناتج المحلي الإجمالي للعام 2010. وعلى غرار إيرلندا، على اعتبار أنّ جزء كبير من تلك الإلتزامات سيضع الحكومة النمساوية- التي تساوي نسبة ديونها من الناتج المحلي الإجمالي تلك الإيطالية (4.6%)- تحت وطأة توتّرات مالية جمّة، ويرجّح أن يقع العبء الأكبر من الإنقاذ على عاتق برنامج الإستقرار المالي الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي.
غنيّ عن القول إنّ ذلك يلقي بثقله على اليورو ويدفع تدفقات رؤوس الأموال التي تبحث عن ملاذ آمن بعيدًا عن العملة الموحّدة، للتوجّه نحو الفرنك السويسري، ما يزيد من حدّة المشكلة. شكّل ارتفاع قيمة العملة مأزق رئيسي بالنسبة الى سويسرا، الى درجة تهديد المصرف المركزي بتثبيت سعر صرف الفرنك مقابل اليورو يوم أمس. ونظرًا الى دور الفرنك كآلية كامنة لإنتشار أزمة الديون الأوروبية، قد يكون البنك المركزي الأوروبي في صدد تنسيق مثل هذا الترتيب، ما يعزّز فرص نجاحه. في هذه الحالة، سيبقى أمام التّجار ملاذ آمن واحد فقط يقيهم الإضطرابات السائدة في منطقة اليورو وتغيب فرص التدخّل في سعر صرفه- وهو الدولار الأميركي- دلالة على الهبوط الحادّ لزوج اليورو/دولار، في ظلّ استمرار تطوّر الأزمة.
في إطار مختلف، تداولت العقود الآجلة لمؤشر S&P500على انخفاض قبيل قرع جرس افتتاح الأسواق الأوروبية، إشارة الى استمرار التذبذبات التي اختبرتها اتّجاهات الثقة خلال الأيّام الأخيرة. غنيّ عن القول إنّ ذلك يلقي بثقله على العملات المرتبطة تجاراتها بالأسهم، في حين يقدّر تقدّم الدولار والفرنك والين الياباني. وفي ظلّ الإفتقار الى البيانات الأوروبية التي من شأنها توليد تحرّكات في الأسواق، تقع الأنظار على الجدول الأميركي. من المتوقّع أن تسجّل أرقام مبيعات التجزئة وثقة المستهلك الصادرة عن جامعة ميشيغان نتيجة متباينة، إذ تشهد الأولى ارتدادًا وتحقّق أكبر ازدياد لها في أربعة أشهر، بينما تختبر الثانية ثالث هبوط لها على التوالي وتبلغ أدنى مستوى لها منذ مارس من العام 2009.
DailyFX
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
افتتاح الأسواق الأوروبية: من المرجّح أن يتجاهل التّجار المفكّرة الأوروبية ليركّزوا على بيا فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 03 - 08 - 2011 03:04 PM
افتتاح الأسواق الأوروبية: من المرجّح أن يتقدّم الدولار الأميركي وسط تجدّد مخاوف الديون الس فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 06 - 07 - 2011 01:52 PM
افتتاح الأسواق الأوروبية: من المرجّح أن يمهّد مزاد بيع الديون الأميركية الطريق أمام انعكاس فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 26 - 04 - 2011 02:33 PM
افتتاح الأسواق الأوروبية: من المرجّح أن تتجاهل أسواق الصرف البيانات الأوروبية، وتركّز على فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 4 06 - 08 - 2010 02:36 PM
افتتاح الأسواق الأوروبية: من المرجّح أن تتجاهل أسواق الصرف البيانات الأوروبية، في وقت تتّج فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 4 30 - 04 - 2010 01:45 PM


09:37 PM