• 10:16 مساءاً
logo



زعماء أوروبا والولايات المتحدة يتبادلون الأفكار فى دافوس

إضافة رد
عضو برونزي
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 2,612
معدل تقييم المستوى: 9
محمد طره is on a distinguished road
27 - 01 - 2012, 07:11 PM
  #1
محمد طره غير متواجد حالياً  
افتراضي زعماء أوروبا والولايات المتحدة يتبادلون الأفكار فى دافوس
استعرض صناع القرار الرئيسيون فى أوروبا والولايات المتحدة الأفكار، بهدف إخراج منطقة اليورو من أزمة ديونها فى منتدى دافوس، اليوم الجمعة، وذلك قبل أيام من قمة أوروبية هامة.

ويأتى اجتماع الزعماء السياسيين والاقتصاديين من أنحاء العالم فى المنتجع الواقع بين جبال الألب السويسرية مركزا على اليونان بين شئون أخرى.

وتوقع المفوض الاقتصادى الأوروبى أولى رين أن تتوصل اليونان إلى اتفاق مع الدائنين من جهات خاصة لإسقاط ديون خلال عطلة الأسبوع أو الأيام القليلة المقبلة.

ويجرى رئيس الوزراء اليونانى لوكاس باباديموس محادثات مع البنوك وهيئات التأمين لتبادل طوعى للسندات ما يؤدى لشطب مائة مليار يورو من الديون اليونانية التى تبلغ 350 مليارا.

ومن شأن عدم التوصل إلى اتفاق أن تتخلف اليونان عن سداد ديونها ما يلحق كارثة اقتصادية باليونان نفسها ويهدد أيضا البنوك الدائنة للحكومة اليونانية بمبالغ ضخمة ويفرض ضغوطا على دول أخرى بمنطقة اليورو.

وبدأ زعماء الأسواق العالمية والوفود المشاركة فى دافوس إظهار بعض التفاؤل بشأن الاتفاق اليونانى، حيث يأملون أن تطوى قمة الاتحاد الأوروبى، الاثنين، صفحة أزمة الديون وتتيح للحكومات التحرك باتجاه إقرار إجراءات لتنشيط النمو.

ويتواجد وزيرا مالية ألمانيا وفرنسا ورئيس البنك المركزى الأوروبى فى دافوس لبحث استراتيجيات التحرك الاقتصادى وكيفية تعزيز منطقة العملة الأوروبية الموحدة تجاه عثرتها بعد الانتقادات الشديدة التى وجهها رئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون.

ومن المقرر أن يلتقى الثلاثة مجددا، الاثنين، فى بروكسل لحضور أحدث قمة يعقدها الاتحاد الأوروبى وستكون الأولى منذ خفضت وكالة ستاندرد اند بورز التصنيف الائتمانى لعدد من بلدان منطقة اليورو.

كما يبحث وزير المالية الأمريكى تيموثى جايتنر التوقعات المرتقبة للاقتصاد العالمى، بعد إقرار إدارة أوباما بأن التباطؤ الذى تشهده منطقة اليورو أثر سلبا فى النمو الأمريكى، وذلك مع اقتراب موسم انتخابات الرئاسة الأمريكية التى تجرى فى نوفمبر المقبل.

وكانت شكوك خيمت خلال منتدى دافوس على آفاق الاقتصاد العالمى، خاصة ما يتعلق بجهود أوروبا للتكيف مع العجز الضخم فى الموازنات الحكومية فى الوقت الذى تسعى فيه أيضا لدفع النمو والتوظيف.

ويواجه اليورو ضغوطا جراء ذلك، ووسط مخاوف من إفلاس يونانى وربما تخلف عمالقة أوروبيين مثل أسبانيا أو إيطاليا عن سداد الدين، فيما تجد منطقة اليورو التى تضم 17 بلدا نفسها مجددا على شفا كساد آخر.

كما ينضم وزير المالية الفرنسى فرانسوا باروان إلى نظيره الألمانى فولفجانج شويبله فى نقاش بعنوان "كيفية خروج منطقة اليورو من أزمة العملة الموحدة"، ويأتى ذلك بعد أسبوعين من فقد فرنسا لعلامة تصنيفها الممتاز (أيه أيه أيه).

وبعد خفض ستاندرد اند بورز التصنيف الفرنسى يوم الجمعة الثالث عشر من يناير، قال باروان إن الأمر "ليس بالكارثة"، وأصر على أن الحكومة الفرنسية وليست وكالات التصنيف هى التى ستقرر السياسة الفرنسية، إلا أن دعوات مختلفة عمت أجواء اجتماع دافوس لبلدان اليورو للتحرك بشكل حاسم لاستعادة الثقة، فقد اتهم الزعيم الكندى ستيفن هاربر العواصم الأوروبية بعدم إدراك مدى خطورة الوضع.

كما زاد رئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون من الانتقاد، حيث أحيا نزاعه مع بقية أوروبا أمس الخميس بتسليط الهجوم على خطط كل من فرنسا وألمانيا فرض ضريبة جديدة على التعاملات المالية. وقال كاميرون، إن "مجرد التفكير فى ذلك فى وقت نجهد فيه لتحقيق نمو اقتصادى هو ضرب من الجنون".

وتسببت مشكلات منطقة اليورو فى مخاوف تجاوزت القارة، حيث حث الرئيس المكسيكى فيليبى كالديرون، خلال خطابه الخميس، أوروبا على "التحرك بأقصى قوة" لمنع المشكلة من إغراق إيطاليا وأسبانيا.

وقال كالديرون، "بات لازما التحرك بأقصى قوة فورا، قبل أن نفقد القدرة على التحرك"، وترأس المكسيك مجموعة العشرين فى الوقت الراهن. وتابع "لا تنسوا أننا فى نفس القارب، الأمر ليس مجرد انهيار محتمل لليورو، بل أزمة تعم العالم".

وتأتى كلمة جايتنر بعد يوم من خفض بنك الاحتياط الفيدرالى الأمريكى توقعات النمو الأمريكية إلى 2,2-2,7 بالمائة، أى أقل بنحو ربع نقطة مئوية من التوقعات السابقة، متعللا بأزمة منطقة اليورو.

من جانبه، قال رئيس بنك الاحتياط الفيدرالى بن برنانكى فى مؤتمر صحفى، "مازلنا نشهد آثارا تأتى من أوروبا".

كما ركز اليوم الثالث من دافوس على أحداث تشهدها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث ألقى حمادى الجبالى، أول رئيس وزراء إسلامى لتونس بعد ثورتها، كلمة حث فيها على تقديم مزيد من الدعم لبلاده.

وقال الجبالى، "نعول على دعم أصدقائنا فى أوروبا والولايات المتحدة، تونس بلد منفتح على جيرانه، خصوصا الأوروبيين".

وشجع نظيره المغربى عبد الإله بن كيران المستثمرين على المجىء إلى المغرب بقوله، "نحن منفتحون جدا، يمكننا ضمان مصالحكم واستثماراتكم بصورة أفضل مما قبل، مصالحنا متكاملة، نحن بحاجة إلى هذه الاستثمارات ونسعى إليها".

كما شمل جدول أعمال اليوم مناقشة التطلعات النووية الإيرانية، حيث حث المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو إيران على الانخراط بشكل بناء مع فريق مفتشين يتجه إلى طهران الأحد، وذلك عقب تقرير أثار مخاوف أقوى تجاه البرنامج الإيرانى.

وانضم وزير الدفاع الإسرائيلى إيهود باراك إلى رئيس الوكالة الذرية يوكيا امانو فى النقاش بشأن الخصم اللدود لإسرائيل إيران، حيث قال إنه لا يتوقع أن تغير طهران تكتيكاتها فجأة وتصارح بشأن برنامجها النووى، متهما إيران "بخداع العالم بأسره وتحديه للحصول على قدرة نووية".

كما حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون إيران على وقف برنامجها النووى، مضيفا، أن تبعة إثبات أن البرنامج الإيرانى لأغراض سلمية "تقع على الجانب الإيرانى".
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نيكي يتراجع لمخاوف بشأن ديون أوروبا والولايات المتحدة فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 21 - 11 - 2011 09:46 AM
النفط يرتفع مع البرد القارس في أوروبا والولايات المتحدة فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 20 - 12 - 2010 06:08 PM
النفط يرتفع مع المناخ القارس البرودة في أوروبا والولايات المتحدة فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 20 - 12 - 2010 02:45 PM
الرياض: السعوديون والقطريون يتبادلون الأفكار والفرص الاستثمارية مساهم منتدى الاسهم السعودية 0 02 - 02 - 2010 05:10 AM


10:16 PM