• 2:54 صباحاً
logo




الملخص الجميل في بيان منهج الشيخ ربيع في الدعوة والجرح والتعديل

إضافة رد
عضو متقدم
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 7,282
معدل تقييم المستوى: 18
الحسام 55 is on a distinguished road
05 - 06 - 2012, 01:10 AM
  #1
الحسام 55 غير متواجد حالياً  
افتراضي الملخص الجميل في بيان منهج الشيخ ربيع في الدعوة والجرح والتعديل
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وصحبه وسلم اما بعد :
فإن الدراسة عند العلماء ومشافهتهم مقصد كبير, رغّب فيه الرسول (صلى الله عليه وسلم)، وسار عليه أئمة السلف, فما نجد عالما ًمن علماء السلف إلا وفي ترجمة حياته أهم الشيوخ ، والعلماء الذين أخذ عنهم العلم ، أو روى عنهم الحديث, فأئمة السلف كانوا يرحلون من أجل أخذ العلم عن أهله ، ورواية الحديث مشافهة .
والعلماء هم سند دعوة أهل السنة والجماعة :
قال الشيخ بن باز رحمه الله تعالى :
(إن من عوامل بقاء الدعوة تعاقب الدعاة لها ما تعاقبت الأيام، ومنذ أن أكرم الله تعالى هذه الأمة وصوت الداعي مدويا في أفق المدعوين إلى أن أكمل الله الدين وأتم النعمة، ثم توالى الدعاة من خلفاء الرسول (صلى الله عليه وسلم) إلى من بعدهم من دول أو مصلحين وموجهين آمرين بالمعروف ناهين عن المنكر، وذلك عملا بالأصل القويم في قوله تعالى: {وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ} (104 ال عمران) الآية.[1].
فلابد لطالب العلم من معرفة علماء أهل السنة ومعرفة سيرهم ، وعمّن أخذوا العلم ،وطلب العلم عندهم, والرحلة إليهم ومجالستهم,
فإن من أسباب الفوضى الحاصلة بين كثير من الشباب وطلبة العلم هو عدم معرفتهم العلماء الراسخين الذين يجب أخذ العلم عنهم هذا من جهة .
ومن جهة أخرى عدم تميز العلماء عمّ
ن دونهم من طلبة العلم والوعاظ. قال الشيخ محمد بن هادي المدخلي (حفظه الله): ) لابد لطالب العلم ان يعرف طبقات العلماء كما عرّف العلماء وعرّفّوا بطبقات العلماء والأئمة, وطبقات الحفّاظ, وطبقات الأئمة المجتهدين في المذهب والمجتهدين اجتهادا مطلقا ومن عُرفوا بالفتوى بالمذهب ومن عُرفوا ... الخ, فلابد ان تعرف ذلك, تعرف العالمين بالفتن والمختصين بتعلمها هذا أصل موجود في الشرع والنبي (صلى الله عليه وسلم) خص حذيفة بالفتن)انتهى [2] .
فمنهج السلف رحمهم الله في التلقي قائم على الأخذ من الثقات وترك أهل الأهواء والفتن ويدل على ذلك ما خرجه الإمام مسلم في مقدمته [عن ابن سيرين رحمه الله أنه قال: (إن هذا العلم دين فانظروا عمّن تأخذون دينكم)، وعن عاصم الأحول عن ابن سيرين قال: (لم يكونوا يسألون عن الإسناد فلما وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثهم)، وعن ابن يونس حدثنا الأوزاعي عن سليمان بن موسى قال: (لقيت طاوسا فقلت حدثني فلان كيت وكيت قال إن كان صاحبك مليا[3] فخذ عنه.)][4] انتهى.
فكيف بزماننا, الذي كثرت فيه الفتن وتنوعت!
فلا زال طالب العلم بخير ما شعر أنه بحاجة إلى العلماء ، وانه لايستغني عنهم, وعن مشورتهم وسؤالهم فيما يستجد من نوازل، فأن من أعظم أسباب الوقوع في الفتن والانحراف نسأل الله السلامة والعافية هو ترك العلماء وتنقصهم ،
ولابد من معرفة علماء السنة في كل زمان ومكان فما كل من كتب وخطب وأكثر الكلام وشقشقته أصبح عالما إنما العالم من شهد له العلماء بالعلم وصحة المنهج.
قال الشيخ صالح الفوزان (حفظه الله):
(لا تستعجل فيما تسمع من الناس وخصوصا عند تأخر الزمان, وكثرة من يتكلم وينتصب للعلم والقول, وخصوصا لمّا جدّت وسائل الإعلام, وصار كل يهذوا ويتكلم بإسم الديِّن, حتى أهل الضّلال والفرق الضالة والمنحرفة صاروا يتكلمون بإسم الدين الآن في الفضائيات, فالخطر عظيم جدا, فعليك أيّها المسلم وطالب العلم بالذات أن تتثبت, ولا تستعجل مع كل ما تسمع, عليك بالتثبت ومعرفة الذي قال هذا ؟ ومن أين جاء هذا الفكر؟ ثم ماهي مستنداته وأدلته من الكتاب والسنة؟ ثم أين تعلم صاحبه؟ وعمّن أخذ العلم؟ فهذه أمور تحتاج الى تثبت, خصوصا في هذا الزمان, فما كل قائل حتى ولو كان فصيحا وبليغا ويشقق الكلام ويأخذ بالأسماع لاتغتر به حتى ترى مدى ما عنده من العلم والفقه فربما يكون كلامه قليلا لكنه فقيه, وربما يكون كلامه كثيرا لكنه جاهل ليس عنده شيء من الفقه بل عنده سحر الكلام حتى يغر الناس ويتظاهر بأنه عالم وبأنه فاهم وبأنه مفكّر, ونحو ذلك حتى يغر الناس ويخرج بهم عن الحق, فليس العبرة بكثرة الكلام وشقشقته, بل العبرة بما فيه من العلم وما فيه من التأصيل, )[5]انتهى.
ومن العلماء الذين شهد لهم العلماء بالعلم وصحة المنهج هو فضيلة الشيخ ربيع المدخلي ـ سدده الله ـ ، فأحببت في هذه الحلقة ، أن ابين شيئا من سيرة هذا العالم الهمام ، الذين حمل ولا زال هموم الدعوة السلفية ،

((أسمه ونسبه وشيوخه وسيرته العلمية))

هوالشيخ العلاّمة المحدث ربيع بن هاديبن محمد عمير المدخلي. من قبيلة المداخلة المشهورة في منطقة جازان بجنوب المملكة العربية السعودية، وهي من إحدى قبائل بني شبيل، و شبيل هو ابن يشجب .
ولد بقرية الجرادية وهي قرية صغيرة غربيمدينة صامطة بقرابة ثلاثة كيلومترات وقد اتصلت بها الآن، وكان مولده عام 1351هـفي آخره وقد توفي والده بعد ولادته بسنة ونصف تقريباً، فنشأ وترعرع في حجر أمه(رحمها الله تعالى)، فأشرفت عليه وقامت بتربيته خير قيام، وعلمته الأخلاق الحميدة منالصدق والأمانة وحثه على الصلاة و تتعاهده عليها، مع إشراف عمّه عليه.
وممّن تعلم عليه الخط الشيخ شيبان العريشي وكذلك القاضي أحمد بن محمد جابر المدخلي، وعلى يد شخص ثالث يدعى محمد بن حسين مكين[6] من مدينة صبياء. وقرأ القرآن على الشيخ محمد بن محمد جابر المدخلي كما قرأ عليه التوحيدوالتجويد وقرأ بالمدرسة السلفية بمدينة صامطة بعد ذلك.
وممن قرأ عليهم بها: الشيخ العالم الفقيه: ناصر خلوفة طياش مباركيـ رحمه الله ـ عالم مشهور من كبار طلبة الشيخ القرعاوي ـ رحمه الله ـ ودرس عليه بلوغالمرام ونزهة النظر للحافظ ابن حجر ـ رحمه الله تعالى.
ثم التحق بعد ذلك بالمعهد العلمي بصامطة ودرس به على عدد من المشايخ الأجلاء ومن أشهرهم على الإطلاق الشيخ حافظ بن أحمد الحكمي العلامة المشهور رحمه الله تعالى، وعلى أخيه صاحب الفضيلةالشيخ محمد بن أحمدالحكمي، وكما درس به أيضاً على يدالشيخ العلامةالمحدث أحمد بن يحي النجمي ( رحمه الله)، ودرس فيه أيضاً على الشيخ العلامة الدكتور محمد أمان بن علي الجامي (رحمه الله) في العقيدة.

وكذلك درس أيضاً علىالشيخ الفقيه محمد صغيرخميسي في الفقة - زاد المستقنع
-، وغيرهم كثير ممّن درس عليهم الشيخ في العربية والأدب والبلاغة والعروض، وفي عام 1380هـ وفي نهايته بالتحديد تخرج من المعهد العلمي بمدينة صامطة وفي مطلع العام 1381هـ التحق بكلية الشريعة بالرياض واستمر بها مدة شهر أو شهر ونصف أو شهرين، ثم فتحت الجامعة الإسلامية بالمدينةالنبوية، فانتقل إلى المدينة والتحق بالجامعة الإسلامية بكلية الشريعة ودرس بهامدة أربع سنوات وتخرج منها عام 1384هـ بتقدير ممتاز.
وممّن درس عليهم الشيخ بالجامعةالإسلامية:
oسماحة الشيخ العلامة المفتي العام للملكة العربية السعودية: عبدالعزيز بن عبد الله بن باز (رحمه الله تعالى) وكانت دراسته عليه العقيدةالطحاوية.( وكان يتابع دروسه في المسجد النبوي في صحيح مسلم وفي التفسير ) .
oصاحب الفضيلة العلاّمة المُحدِّث الشيخ محمد ناصر الدين الألباني(رحمه الله) في الحديث والأسانيد.
oصاحب الفضيلة الشيخ العلا ّمة عبد المحسن العبادودرس عليه الفقه ثلاث سنوات في بداية المجتهد.
oصاحب الفضيلة الشيخ العلا ّمة الحافظ المفسر المحدث الأصولي النحوي اللغوي الفقيه البارع محمد الأمين الشنقيطي(صاحب أضواء البيان) درس عليهفي التفسير وأصول الفقه مدة أربع سنوات.
oالشيخ صالح العراقي في العقيدة.
وبعد تخرجه عمل مدرساًبالمعهد بالجامعة الإسلامية مدةً، ثم التحق بعد ذلك بالدراسات العليا وواصل دراستهوحصل على درجة " الماجستير " في الحديث من جامعة الملك عبدالعزبز فرع مكة عام 1397هـ برسالته المشهورة " بين الإمامين مسلم والدار قطني"، وفي عام 1400هـ حصل على الدكتوراه من جامعة الملك عبدالعزيز أيضاًبتقدير ممتازبتحقيقه لكتاب " النكت على كتاب ابن الصلاح " للحافظ ابن حجررحمه الله تعالى ثم عاد بعد ذلك للجامعة يعمل بها مدرساًبكلية الحديث الشريف، يدرِّس الحديث وعلومه بأنواعها وترأس قسم السنة بالدراساتالعليا مراراً، وهو الآن برتبة " أستاذ كرسي " متعه الله بالصحة والعافية في حسنالعمل.
وهذا ولله الحمد ، هو سند شيخنا في التلقي سلسلة ذهبية من خيرة علماء الدعوة السلفية لاتكاد تجتمع لعالم آخر من المعاصرين وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء .
((أخلاقه))
ومع ذلك ،يمتاز الشيخ حفظه الله تعالى بالتواضعالجم مع إخوانه وطلابه وقاصديه وزواره وهو متواضع في مسكنه وملبسه ومركبه، لا يحبالترفه في ذلك كله، وهو أيضاً دائم البِشر، طلق المحيا، لا يمل جليسه من حديثه،مجالسه عامرة بقراءة الحديث والسنة، والتحذير من البدع وأهلها كثيراً، حتى يخيللمن يراه ولم يعرفه ويخالطه أنه لاشغل له إلا هذا، يحب طلبة العلم السلفيين ويكرمهم ويحسن إليهم ويسعى في قضاء حوائجهم بقدر ما يستطيع بنفسه وماله، وبيتهمفتوح لطلبة العلم دائماً حتى إنه لايكاد في يوم من الأيام يتناول فطوره أو غداءهأو عشاءه بمفرده ويتفقد طلبته ويواسيهم. وهو من الدعاة الغيورين على الكتاب والسنةوعقيدة السلف، يمتلئ غيرة وحرقة على السنة والعقيدة السلفية، قلَّ نظيره في هذا العصروهو من المدافعين في زماننا هذا عن نهج السلف الصالح ليلاً ونهاراً وسراً وجهاراً،من غير أن تأخذه في الله لومة لائم.
((كتبه ))
هي كثيرة ولله الحمد وقد طرق الشيخ(حفظه الله) أبواباً طالما دعت إليها الحاجة خصوصاً في الرد على أهل البدع والأهواءفي هذا الزمان الذي كثر فيه المفسدون وقل فيه المصلحون، ومؤلفاته هي:
1. بين الإمامين مسلم والدار قطني " مجلدكبير وهو رسالة الماجستير.
2. ( تحقيق ) [7]النكت على كتاب ابن الصلاح " مطبوع فيجزئين وهو رسالة الدكتوراه.
3.تحقيق كتاب المدخل إلى الصحيح " للحاكم وهو مطبوع ولله الحمد( في أربعة أجزاء )[8].
4. تحقيق كتاب التوسل والوسيلة " للإمامابن تيمية – مجلد.
5. منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله فيهالحكمة والعقل.
6. منهج أهل السنة في نقد الرجال والكتبوالطوائف.
7. "تقسيم الحديث إلى صحيح وحسن وضعيفبين واقع المحدثين ومغالطات المتعصبين " رد على عبد الفتاح أبو غدة ومحمدعوامه.
8. كشف موقف الغزالي من السنةوأهلها.
9.صد عدوان الملحدين وحكم الاستعانةبغير المسلمين.
10.مكانة أهل الحديث.
11.منهج الإمام مسلم في ترتيب صحيحه.
12.أهل الحديث هم الطائفة المنصورةالناجية ـ حوار مع سلمـــان العودة ـ.
13.مذكرة في الحديث النبوي.
14.أضواء إسلامية على عقيدة سيد قطبوفكره.
15.مطاعن سيد قطب في أصحاب رسول الله صلىالله عليه وسلم.
16.العواصم مما في كتب سيد قطب منالقواصم.
17." الحد الفاصل بين الحق والباطل " حوار مع بكر أبو زيد.
18.مجازفات الحداد.
19.المحجة البيضاء في حماية السنة الغراء.
20." جماعة واحدة لا جماعات و صراط واحدلا عشرات " حوار مع عبد الرحمن عبد الخالق.
21.النصر العزيز على الرد الوجيز.
22.التعصب الذميم وآثاره. عني به سالمالعجمي.
23التعصب الذميم وآثاره. عني به سالمالعجمي.
24بيان فساد المعيار، حوار مع حزبيمتستر.
25التنكيل بما في توضيح المليباري منالأباطيل.
26دحض أباطيل موسى الدويش.
27إزهاق أباطيل عبداللطيف باشميل
28 انقضاض الشهب السلفية على أوكار عدنانالخلفية
29وللشيخ كتب أخرى سوى ما ذكر هنا وقد جمعأسماءها ونبذة عنها الأخ خالد بن ضحوي الظفيري في كتابه )ثبت مؤلفات الشيخ ربيع بن هادي المدخلي)وتجده في أسفل صفحة الترجمة من موقع الشيخ ربيع(([9].
ثم أضاف الشيخ أثناء مراجعته لجميع الكتاب عدة كتب أخرى هي :
30.( شرح السنة للإمام أحمد )[10]
31 .شرح أصول اعتقاد أهل الحديث للإمام الصابوني .
32. شرح أعتقاد الشريعة للإمام الآجري .
33. شرح أصول السنة للإمام أحمد .
34 شرح السنة للإمامين أبي حاتم وأبي زرعة .


·المبحث الثاني :

ثناء العلماء وتزكياتهم لمنهج الشيخ ربيع (حفظه الله)([11]) دلّ على أمور منها:
الأول: سلامة عقيدة ومنهج الشيخ .
قال الشيخ العلاّمة ابن باز (رحمه الله): (بخصوص صاحبي الفضيلة الشيخ محمد أمان الجامي والشيخ ربيع بن هادي المدخلي، كلاهما من أهل السنة، ومعروفان لدي بالعلم والفضل والعقيدة الصالحة)([12]).
قال الشيخ العلامة مُحدِّث العصر محمد ناصر الدين الألباني (رحمه الله): (فأريد أن أقول إن الذي رأيته في كتابات الشيخ الدكتور ربيع أنها مفيدة ولا أذكر أني رأيت له خطأ، وخروجاً عن المنهج الذي نحن نلتقي معه ويلتقي معنا فيه)([13]).
وقال الشيخ العثيمين (رحمه الله تعالى): (والشيخ ربيع من علماء السنة، ومن أهل الخير، وعقيدته سليمة، ومنهجه قويم)([14]) انتهى.

الثاني: أنه من علماء أهل السنة والجماعة وإمام من أئمة الدعوة السلفية في هذا الزمان.
وهذا ممّا شهد به علماء عصره:
قال الشيخ محمد صالح العثيمين (رحمه الله):

(مطالعاتي لكتب سيد قطب قليلة، ولا أعلم عن حال الرجل ولكن قد كتب العلماء فيما يتعلق بمؤلفه في التفسير "في ظلال القرآن" قد كتبوا عليه ملاحظات على كتابه في التفسير مثلما كتب الشيخ عبدالله الدويش رحمه الله، وكتب أخونا الشيخ ربيع المدخلي ملاحظات على سيد قطب في تفسيره وفي غيره فمن أحب أن يراجعها فليراجعها)([15]).
وقال أبو الحسن عبيد الله الرحماني بن عبدالسلام المباركفوري: (إنّ أخانا في الله العالم النبيل، الفاضل الجليل، الشيخ ربيع بن هادي عمير المدخلي) وذلك عند إجازته للشيخ حفظه الله([16]).

الثالث: سلامة أصول الشيخ فيما برز فيه وهو علم الجرح والتعديل:
قال الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى):
(وباختصار أقول: إن حامل راية الجرح والتعديل اليوم في العصر الحاضر وبحق هو أخونا الدكتور ربيع، والذين يردون عليه لا يردون عليه بعلم أبداً، والعلم معه، وإن كنت أقول دائماً وقلت هذا الكلام له هاتفياً أكثر من مرة أنه لو يتلطف في أسلوبه يكون أنفع للجمهور من الناس سواء كانوا معه أو عليه، أما من حيث العلم فليس هناك مجال لنقد الرجل إطلاقاً، إلا ما أشرت إليه آنفاً من شئ من الشدة في الأسلوب، أما أنه لا يوازن فهذا كلام هزيل جداً لا يقوله إلا أحد رجلين: إما رجل جاهل فينبغي أن يتعلم، وإلا رجل مغرض، وهذا لا سبيل لنا عليه إلا أن ندعو الله له أن يهديه سواء الصراط)([17])، وكتب الشيخ الألباني (رحمه الله) مُعلقاً على كتاب الشيخ ربيع "العواصم ممّا في كتب سيد قطب من القواصم":
((كل ما رددته على سيد قطب حق وصواب، ومنه يتبين لكل قارئ مسلم على شيء من الثقافة الإسلامية أن سيد قطب لم يكن على معرفة بالإسلام بأصوله وفروعه.
فجزاك الله خيراً أيها الأخ الربيع على قيامك بواجب البيان والكشف عن جهله وانحرافه عن الإسلام))([18]).
الرابع: رسوخ الشيخ في معرفة مناهج الفرق الإسلامية السابقة والمتأخرة.
قال الشيخ مقبل (رحمه الله) عن الشيخ ربيع:
(مِنْ أبصر الناس بالجماعات وبدخن الجماعات الأخ الشيخ ربيع بن هادي (حفظه الله)، مَن قال له ربيع بن هادي إنه حزبي فسينكشف لكم بعد أيام إنه حزبي، ستذكرون ذلك، فقط الشخص يكون في بدء أمره متستراً ما يحب أن ينكشف أمره لكن إذا قوي وأصبح له أتباع، ولايضره الكلام فيه أظهر ما عنده، فأنا أنصح بقراءة كتبه والاستفادة منها (حفظه الله تعالى)).([19]).
الخامس: أن كبار العلماء كان يرجع إلى الشيخ ربيع (حفظه الله) في معرفة بعض الأشخاص أو الرد عليهم.
فكان الإمام ابن باز يرجع اليه ويطلب منه الرد على بعض المنحرفين، وهذا يدل على ثقته بالشيخ ربيع فكان يسأله عن بعض الأشخاص وعن مناهجهم، وكان يرسل له الخطابات في هذا الموضوع؛ منها على سبيل المثال:
1.خطاب رقم: 352/2، التاريخ: 7/2/1413هـ.
بسم الله الرحمن الرحيم
من عبد العزيز بن باز إلى حضرة الأخ المكرم فضيلة الشيخ ربيع بن هادي المدخلي المدرس بالجامعة الإسلامية، وفقه الله.
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد:
فقد بلغني أن فضيلتكم قد كتب شيئاً حول الأستاذ أبي الأعلى المودودي رحمه الله، فأرجو تزويدي بنسخة مما كتبتم في ذلك..
وأسأل الله أن يوفقني وإياكم لما يحبه ويرضاه، وأن يعين الجميع على كل خير إنه خير مسئول.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..،،،
الرئيس العام
لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد

2.خطاب رقم: 1744/1، التاريخ: 25/5/1415هـ.
بسم الله الرحمن الرحيم
من عبد العزيز بن عبدالله بن باز إلى حضرة المكرم فضيلة الشيخ ربيع بن هادي مدخلي، وفقه الله لكل خير آمين، سلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:
أبعث لفضيلتكم بطيه نسخة من الأوراق المتعلقة بالأخ في الله ............ وأرجو من فضيلتكم الاطلاع ثم الإفادة عما تعلمون من حاله حتى نتخذ اللازم على ضوء ذلك إن شاء الله. وفقنا الله وإياكم إلى ما يحبه ويرضاه وبارك في جهودكم إنه خير مسئول. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.،،،
مفتي عام ا
لمملكة العربية السعودية
ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء


3.خطاب رقم: 2203/1، التاريخ: 24/7/1415هـ

بسم الله الرحمن الرحيم
الموضوع: بشأن حديث المدعو نزيه حماد في إذاعة القرآن الكريم.
من عبدالعزيز بن عبدالله بن باز إلى حضرة المكرم فضيلة الشيخ الدكتور ربيع بن هادي المدخلي ، سلمه الله، آمين، سلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:
فقد أخبرني فضيلة الدكتور محمد بن سعد الشويعر عن سماعكم لحديث المدعو نزيه حماد المذاع في إذاعة القرآن الكريم يوم الثلاثاء 12/6/1415هـ، ما بين الساعة (7-8) صباحاً، وأن حديثه وقع فيه تأويل للحياء وصفة الغضب عند الله جل وعلا، لذلك أرجو من فضيلتكم احتساب الأجر في الرد عليه وإيضاح الحق للمسلمين لأنني لم أسمع هذا الحديث.
وفق الله فضيلتكم لكل خير وضاعف مثوبتكم إنه سميع قريب.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مفتي عام المملكة العربية السعودية
ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء


وقال الأخ خالد الضحوي: [سمعت بأذني الشيخ ابن باز (رحمه الله) يقول مخاطباً الشيخ ربيعاً: ((يا شيخ ربيع رد على كل من يخطئ، لو أخطأ ابن باز رد عليه، لو أخطأ ابن إبراهيم رد عليه))… وأثنى عليه ثناءً عاطراً، والله على ما أقول شهيد]([20]).
السادس: شهادة بعض العلماء للشيخ ـ حفظه الله ـ بأن له السبق في كشف اللثام عن كثير من الكتّاب المنحرفين وبيان أصولهم وإنحرافاتهم .
قال الشيخ الفوزان (حفظه الله تعالى): (لما كان أمر هذه الجماعات المخالفة والمختلفة يشكل خطراً على الإسلام قد يُصدّ عنه من أراد الدخول فيه كان لا بد من بيانه وبيان أنه ليس من الإسلام في شيء كما قال تعالى: {إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء}، ولأن الإسلام يدعو إلى الاجتماع على الحق كما قال تعالى: {أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه}، وقال تعالى: {واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا}، لما كان بيان ذلك واجباً وكشفه لازماً قام جماعة من العلماء من ذوي الغيرة والتحقيق للتنبيه على أخطاء تلك الجماعات وبيان مخالفتها في الدعوة لمنهج الأنبياء لعلها ترجع إلى صوابها) ثم ذكر من هؤلاء الذين بينوا ونصحوا فضيلة الشيخ الدكتور: ربيع بن هادي المدخلي.....)([21]).
السابع: شهادة بعض العلماء للشيخ ربيع بأنه أمام هذا الزمان في الجرح والتعديل: كما في شهادة الإمام المجدد الألباني ـ رحمه الله تعالى ـ .
الثامن: وكان العلماء يحيلون السائل إلى كتب الشيخ ربيع ـ حفظه الله تعالى ـ لمعرفة أخطاء المنحرفين.
قال الشيخ العثيمين (رحمه الله): (وكتب أخونا الشيخ ربيع المدخلي ملاحظات على سيد قطب في تفسيره وفي غيره فمن أحب أن يراجعها فليراجعها))([22])
التاسع: شهد العلماء للشيخ ربيع بإصابة الحق، ووجاهة النقد، ووضوح الرد؛ لاشتمال ما كتب في الرد على الأدلّة النقلية، والحجج العقلية التي تنير الطريق وتقوم بها الحجة.

العاشر: شهادة العلماء للشيخ بأنه يقوم بالنصيحة للمخالف سراً وجهراً.
قال الشيخ صالح السحيمي ـ حفظه الله ـ
عن الشيخ ربيع في تقديمه لكتاب صراط واحد الذي هو رد على عبد الرحمن عبد الخالق؛ قال الشيخ صالح: (بعد أن استفرغ وسعه وبذل جهده في مناصحته سراً وجهاراً)([23]).
الحادي عشر: شهادة العلماء للشيخ من أنه على منهج كبار العلماء.
قال الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى):
(فأريد أن أقول إن الذي رأيته في كتابات الشيخ الدكتور ربيع أنها مفيدة ولا أذكر أني رأيت له خطأ، وخروجاً عن المنهج الذي نحن نلتقي معه ويلتقي معنا فيه))([24]).
الثاني عشر: تزكية العلماء لكتب الشيخ في رده على المنحرفين وأصولهم وبيان المناهج الجديدة المخالفة لمنهج السلف:
·تزكية الشيخ ابن باز (رحمه الله تعالى): ((لكتاب الشيخ ربيع (منهج أهل السنة والجماعة) قال (رحمه الله تعالى):
(أما بعد: فأشفع لكم رسالة جوابيَّة من صاحب الفضيلة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الراجحي حول كتابكم (منهج أهل السنة والجماعة في نقد الرجال والكتب والطوائف)؛ لأني قد أحلته إليه؛ لعدم تمكني من مراجعته، فأجاب بما رآه حوله، وقد سرني جوابه والحمد لله، وأحببت إطلاعكم عليه.
وأسأل الله أن يجعلنا وإياكم وسائر إخواننا من دعاة الهدى وأنصار الحق؛ إنه جواد كريم))([25]).
·وقال الشيخ العلاّمة محمد بن صالح بن عثيمين (رحمه الله) عندما سُئل عن كتب الشيخ ربيع([26]) أجاب (رحمه الله تعالى):
((الظاهر أن هذا السؤال لا حاجة إليه، وكما سئل الإمام أحمد عن إسحاق بن راهويه - رحمهم الله جميعاً- فقال: مثلي يسأل عن إسحاق ! بل إسحاق يسأل عني، وأنا تكلمت في أول كلامي عن الذي أعلمه عن الشيخ ربيع -وفقه الله-، ومازال ما ذكرته في نفسي حتى الآن، ومجيئه إلى هنا وكلمته التي بلغني عنها ما بلغني لاشك أنه مما يزيد الإنسان محبة له ودعاء له)).
·وقال الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان (حفظه الله)
في تقديمه لكتاب "منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله فيه الحكمة والعقل":
((من هؤلاء الذين بينوا ونصحوا فضيلة الشيخ الدكتور: ربيع بن هادي المدخلي في هذا الكتاب الذي بين أيدينا وهو بعنوان: ((منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله فيه الحكمة والعقل)) فقد بين -وفقه الله وجزاه خيراً- منهج الرسل في الدعوة إلى الله كما جاء في كتاب الله وسنة رسوله وعرض عليه منهج الجماعات المخالفة ليتضح الفرق بين منهج الرسل وتلك المناهج المختلفة والمخالفة لمنهج الرسل، وناقش تلك المناهج مناقشة علمية منصفة مع التعزيز بالأمثلة والشواهد، فجاء كتابه -والحمد لله- وافياً بالمقصود، كافياً لمن يريد الحق، وحجة على من عاند وكابر، فنسأل الله أن يثيبه على عمله، وينفع به وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه)).
·وقال فضيلة الشيخ العلامة محمد بن عبد الله السبيل (حفظه الله تعالى)
إمام الحرم المكي الشريف: قال -حفظه الله تعالى- في تقديمه لكتاب "النصر العزيز على الرد الوجيز" (ص11): ((الحمد لله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده محمد وعلى آله وصحبه وبعد:
فإن فضيلة الشيخ ربيع بن هادي المدخلي الأستاذ بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة من العلماء المعروفين، والدعاة المشهورين في الأوساط العلمية في المملكة العربية السعودية، وقد عرف بتمكنه في علوم السنة وغيرها من العلوم الشرعية، ولفضيلته جهود كبيرة في الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى على منهج السلف الصالح، والدفاع عن العقيدة السلفية الصحيحة، والرد على المخالف لها من أهل البدع والأهواء بما يذكر لفضيلته فيشكر، فنسأل الله سبحانه وتعالى أن يديم عليه نعمه وأن يزيده من التوفيق والسداد وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه)).
·وفضيلة الشيخ العلامة أحمد بن يحيى النجمي (رحمه الله) قال في تقريظه لكتاب "جماعة واحدة لا جماعات":
((وإن الواجب على من عرف من نفسه القدرة على تمييز الحق من الباطل، والسنة من البدعة أن يقوم بذلك، ولعل الشيخ ربيع ممن جرب نفسه في هذه المواقف الجهادية فنجح ولله الحمد... وقد رأيت أن الشيخ ربيع كان موفقاً في نقده هذه الأخطاء والرد عليها بالأدلة الصحيحة والفكرة الصائبة والأسلوب المعتدل، فجزاه الله خيراً وأثابه على ما بذل من وقت وجهد، وإني لأوصي الشباب بقراءة كتابه حتى لا تنطلي عليهم البدع ولا تغرهم بروق خُلّب، اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، ولا تجعله ملتبساً علينا فنضل)).
·فضيلة الشيخ العلامة زيد بن محمد بن هادي المدخلي (حفظه الله):
قال في أثناء تقديمه لكتاب "جماعة واحدة لا جماعات" ما نصّه: ((ومن جملة من انبرى للرد في هذا العصر على كتب سيد قطب والمودودي والجماعات الحركية والتنظيمات الحزبية والجماعات التبليغية أخونا الفاضل الشيخ / ربيع بن هادي المدخلي عضو هيئة التدريس في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وذلك في ستة كتب.
الكتاب الأول: منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله فيه الحكمة والعقل.
الكتاب الثاني: منهج أهل السنة والجماعة في نقد الرجال والطوائف والكتب.
والكتاب الثالث: أضواء إسلامية على عقيدة سيد قطب وفكره.
والكتاب الرابع: مطاعن سيد قطب في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
والكتاب الخامس: المحجة البيضاء في حماية السنة الغراء، من زلات أهل الأخطاء وزيغ أهل الأهواء.
والكتاب السادس: جماعة واحدة لا جماعات وصراط واحد لا عشرات.)) وقال وهو يتحدّث عن ردود الشيخ ربيع على عبد الرحمن عبدالخالق: ((وقد كانت ردود الشيخ ربيع مؤيدة بتقريظ كوكبة من رجال العلم، شهدوا للشيخ ربيع بإصابة الحق، ووجاهة النقد، ووضوح الرد؛ لاشتمال ما كتب في الكتابين على الأدلّة النقلية، والحجج العقلية التي تنير الطريق وتقوم بها الحجة))([27]).
·فضيلة الشيخ علي بن ناصر الفقيهي (حفظه الله):
قال أثناء تقريظه لكتاب "جماعة واحدة لا جماعات": ((إني قرأت هذا الكتاب، وقد وجدته بحثاً علمياً موثقاً، ناقش فيه الشيخ ربيع الشيخ عبدالرحمن بن عبدالخالق مناقشة هادفة، لا شطط فيها، ولا خروج على الآداب الشرعية في المناقشة والحوار، بين فيه خطأ المنهج الذي سلكه الشيخ عبدالرحمن في كثير من كتبه وأشرطته، ورد على تلك الاتجاهات المخالفة لمنهج السلف بالحجة والبيان…))([28]).
·فضيلة الشيخ عبيد بن عبدالله الجابري (حفظه الله):
سئل فضيلته عن الشيخ ربيع في شريط "التبيان في بعض أخطاء عدنان عرعور" فقيل له: كثر الكلام حول الشيخ ربيع وهل هو عالم من علماء المسلمين؟
قال : ((الشيخ ربيع صاحب راية قوية رافع لواء السنة، وبشهادة أئمة زكوه وأثنوا عليه، فلا ينبغي لمثلي أن يسأل عنه حفظه الله)).
·فضيلة الشيخ صالح بن سعد السحيمي (حفظه الله):
قال (رعاه الله)أثناء تقريظه لكتاب "جماعة واحدة لا جماعات": ((قام فضيلة الشيخ العلامة الأستاذ الدكتور ربيع بن هادي مدخلي بالرد على عبدالرحمن عبدالخالق بعد أن استفرغ وسعه وبذل جهده في مناصحته سراً وجهاراً، وذلك في كتابه الذي عنوانه (جماعة واحدة لا جماعات وصراط واحد لا عشرات) فقد قرأت الكتاب من ألفه إلى يائه فألفيته كتاباً نافعاً قيماً وافياً بالغرض الذي ألف فيه.. فيه عرض وتحليل دقيق لأقوال عبدالرحمن عبدالخالق التي أوردها في أشرطته وسطرها في كتبه، وبيان زيف تلك الأقوال بالحجج الواضحة والبراهين القاطعة مع الأمانة العلمية في النقل والتوثيق من المصادر والنصح للأمة عامة وللشيخ عبدالرحمن خاصة بالسير على منهج السلف الصالح، ونبذ كل المناهج الدخيلة المخالفة للكتاب والسنة؛ إذ الإسلام طريق واحد وصراط واحد ومنهج واحد، قال تعالى: {وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون}، وقال تعالى: {اهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين}، وقال تعالى: {ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً}. وهذا الكتاب العظيم الذي وضع فيه الشيخ ربيع النقاط على الحروف، لا غنى لطالب العلم عنه، حتى يكون على بينة من أمره، وحتى تزول الغشاوة التي رانت على كثير من الناس بسبب ما في تلك المناهج الدخيلة من بهرجة وتنميق للعبارات وحذلقة في الأساليب التي لا تعدوا أن تكون جعجعة كطحن القرون، وهذا الجهد العظيم الذي قدمه فضيلة الشيخ ربيع -حفظه الله- هو واحد من الإسهامات الكثيرة التي قام بها لنصرة الدين والذب عن السنة والدفاع عن العقيدة وكشف زيف أهل البدع والأهواء، بأسلوب علمي رصين، ومنهج متوازن يتضح ذلك من خلال تلك المؤلفات القيمة والمحاضرات النافعة و إهتمامه بالشباب وتوجيههم إلى المنهج الحق وقضاء كل وقته في خدمة العلم وطلابه مع مالاقاه من أذى خصوصاً من تلك الجماعات الحزبية الغالية التي استهدفت العلماء وطلاب العلم والدعاة السلفيين بالتشويه والإشاعات الباطلة والكذب والتزوير والتدليس وتحريف الكلام عن مواضعه.
وأقول لهؤلاء وأمثالهم:
لا يضر البحر أمسى زاخراً أن رمى فيه غلام بحجر
{فأما الزبد فيذهب جفاء، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض}.
جزى الله الشيخ ربيعا [29] على هذه الجهود العظيمة خير ما يجزي به عباده الصالحين وأجزل له المثوبة وثقل بتلك الجهود موازينه، إنه قريب مجيب))([30]). آ
ويتبع إن شاء الله الحلقة الثالثة في ممّيزات منهج الشيخ ربيع ـ سدده الله ـ
وصلي اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
إعداد أبي معاذ حسن العراقي









[1]"الإمام محمد بن عبد الوهاب دعوته وسيرته" لسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز. محاضرة ألقاها في عام 1385 هـ حينما كان نائبا لرئيس الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية.


[2] نقلا من شريط أهمية معرف العلماء وهو مفرغ ضمن مجموعة رسائل منهجية للشيخ أسأل الله ان يعيننا لأتمامها ونشرها لتعم بها الفائدة .


[3]( مليا ) يعني ثقة ضابطا متقنا يوثق بدينه ومعرفته يعتمد عليه كما يعتمد الملي بالمال ثقة بذمته .


[4] أنظر مقدمة صحيح مسلم باب بيان أن الاسناد من الدين.



[5] إتحاف القاري بالتعليقات على شرح السنة للإمام البربهاري (ج1ص86) للشيخ الفوزان (حفظه الله).


[6] كانت في الأصل ( مكي ).


[7] كلمة ( تحقيق ) أضافها الشيخ هنا .


[8] أضافها الشيخ هنا .


[9]))


[10] أضافها الشيخ (جزاه الله خيرا )


[11] انظر : كتاب لثناء البديع من العلماء على الشيخ ربيع جمعه خالد بن ضحوي الظفيري (الطبعة الثانية ) فهذه المقدمة مقتبسة منه مع تغير قليل .


[12]نفس المصدر السابق .


[13] نفس المصدر السابق .


[14] نفس المصدر السابق .


[15]المصدر السابق


[16] نفس المصدر السابق


[17] نفس المصدر السابق


[18] نفس المصدر السابق


[19][شريط ثناء العلماء على الشيخ ربيع - تسجيلات منهاج السنّة].


[20] نفس المصدر السابق


[21] نفس المصدر السابق


[22] نفس الصدر السابق


[23]في تقريظه لكتاب "جماعة واحدة لا جماعات"


[24] نفس المصدر ىاالسابق


[25][انظر مقدمة كتاب منهج النقد وكتاب النصر العزيز]


[26]كما في (شريط الأسئلة السويدية)


[27][الإرهاب ص:93]


[28][انظر مقدمة النصر العزيز للشيخ ربيع].


[29] كانت في الأصل ( ربيع) والتصحيح من االشيخ .


[30][انظر مقدمة النصر العزيز للشيخ ربيع].
رد مع اقتباس


عضو الماسي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 37,809
معدل تقييم المستوى: 48
محمد حمدى ناصف is on a distinguished road
افتراضي رد: الملخص الجميل في بيان منهج الشيخ ربيع في الدعوة والجرح والتعديل
2#
04 - 08 - 2018, 06:27 AM
جزاكم الله خيرا

ودى واحترامى

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته
محمد حمدى ناصف غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع القسم الاسلامي


02:54 AM