• 4:03 صباحاً
logo




دعاء طلب الرزق والتوفيق

إضافة رد
عضو فـعّـال
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 1,370
معدل تقييم المستوى: 9
ربيع الحياة is on a distinguished road
03 - 11 - 2012, 02:20 AM
  #1
ربيع الحياة غير متواجد حالياً  
افتراضي دعاء طلب الرزق والتوفيق


الصحة والمال والولد والهم....




السلام عليكم ورحمه الله
والصلاة والسلام علي رسول الله
ما بعد: فيا عباد الله..
الصحة والمال والولد والهم، هو أكثر ما يهم ويقلق ابن آدم الصحة المال الولد والهم، هذه تُقلق ابن آدم في حياته، وهذه المحاور نسلط الضوء عليها من كلام ربنا - عز وجل -، حتى ندرك ونعلم علم اليقين عظمة هذا الكتاب العظيم، يقول الله - جل وعلا -وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)، (وَأَيُّوبَ) يعني اذكر يا محمد أيوب، ما قصته؟ (إِذْ نَادَى رَبَّهُ) لم يفزع لأحد الخلق، لم يهرع لأحد من الناس، وإنما شكا بثه وألمه وضره إلى الله، كما قال يعقوب - عليه السلام -قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ) يوسف86.
لكن ما فحوى هذه الشكوى؟ (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ) لم يفصل - عليه الصلاة والسلام -، لأنه يعلم أن الله عالم بحاله، ولم يقل يا رب مسستني بضر، تأدباً مع الله، ما الذي مسه؟ الضر، تأدباً مع الله - عز وجل -، مع أن خالق الخير والشر هو الله - سبحانه وتعالى -اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ) الزمر62، لكن هذا من باب التأدب مع الله، ثم ماذا؟ (وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)، تكفيني رحمتك، ولذا قال - عز وجل - في سورة صوَاذْكُرْ عَبْدَنَا) يعني اذكر يا محمد (عَبْدَنَا أَيُّوبَ)، وانظروا ما هي الصفة التي اتسم بها أيوب - عليه السلام -؟ العبودية، إضافة تشريف وتكريمإِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ) مسه الشيطان، نسب الشر إلى الشيطان، مع أن الكل من الله، هذا من باب التأدب مع الله - عز وجل - (بِنُصْبٍ) يعني بضر، (وَعَذَابٍ) ألم، وإني لأعرف شخصاً أصيب بمرض تحير الأطباء في معرفته، فكان يلهج بدعاء الله - عز وجل - أناء الليل وأطراف النهار بالشفاء، وكان من بين ما يدعو دعاء أيوبرب مسني الضر وأنت أرحم الراحمين).
هذا يدل على ماذا؟ يدل على أن العبد فقير محتاج إلى الله - عز وجل -، يجب عليك أن تنطرح بين يدي الله وأن تفتقر إلى الله، ما النتائج؟
(فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ) ما الطريقة التي زال بها مرض أيوب عنه؟ أمره الله - تعالى - أن يركض برجله من باب فعل السبب، أنت يا عبد الله، أنت يا مريض أنت يا عليل، عليك أن تفعل الأسباب الشرعية والحسية للشفاء، ومن أعظم الأسباب أن تدعو الله - عز وجل - آناء الليل وأطراف النهار وأن تتعرض لرحمته بأن يشفيك كما شفى أيوب.
(ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ)، (مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ) غسل ظاهر بدنه، (وَشَرَابٌ) شرب منه فزال مرضه الباطن، زال الداء، زال الألم الظاهر والباطن، وأما ما يذكر في بعض كتب التفسير: "من أن أيوب - عليه السلام - أصيب بمرض تناثر لحمه ونفر الناس منه"، فإن هذا لا يصح نسبته إلى الأنبياء البتة - كل هذا من الإسرائيليات التي يجب أن تُرد وألا تذكر وألا تكتب في الكتب- وكان - عليه السلام - قد افتقد ماله، ولذلك في صحيح البخاري: "لما اغتسل تساقط عليه جراد من ذهب، فجعل أيوب - عليه السلام - يجمعه، فيقول الله - سبحانه وتعالى - له يا أيوب ألم أكن أغنيتك عن هذا؟ فقال يا رب لا غنى لي عن بركاتك"، المال بركة، لكن متى؟ إذا صرف في وجوه الخير، إذا صرف في الوجه الشرعي، كما سماه الله - سبحانه وتعالى - في كتابه خيراً، وصف المال بأنه خير باعتبار ما يؤول إليه إذا أحسن العبد استخدامه، مات أهله فأحياهم الله - عز وجل - وأعطاه نظيرهم (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا) ثم ماذا؟ (وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ) أن يفعلوا مثلما فعل أيوب - عليه السلام -، أن يتقربوا إلى الله في السراء والضراء، من كان عليلا فعليه أن يتزلف إلى الله، أن يتقرب إلى الله (رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ) من هو العابدون؟ هم أصحاب العقول، كما قال - عز وجل - في سورة صوَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ)، وكان أمر قد حصل بينه وبين زوجته فحلف أن يضربها، فأمره الله - عز وجل - أن يأخذ ضغثاً من الحشيش أو من الأشجار عدده مائة، وأن يضربها ضربة واحدة حتى لا يحنث؛ لأنه حلف أن يضربها مائة ضربة، فقال - تعالى -وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً) تأملوا، كأنها علة (وَجَدْنَاهُ صَابِراً) صفة من لم يتخلق بها لم يظفر بخير لا في الدنيا ولا في الآخرةنِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ) رجَّاع إلى طاعة الله - عز وجل -.
ثم قال - عز وجل -وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِّنَ الصَّابِرِينَ * وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُم مِّنَ الصَّالِحِينَ).
إسماعيل قد ذكره الله - عز وجل - في كتابه في قصته مع أبيه لما أراد أن يذبحه فصبر، كما وصفه الله - عز وجل - بأنه من جملة الصابرين كما هناقَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ) الصافات102، (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ)؛ لأنه صدق ما وعد به أباهوَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً * وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيّاً).
إدريس - عليه السلام -وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً * وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً)، وأما ذو الكِفل، سمي بهذا الاسم إما لأنه تكفل بطاعة الله - عز وجل - أن يصوم نهاره وأن يقوم ليله، أو تكفل بحراسة وصيانة الأنبياء أو أمر من الأمور، فالله أعلم بذلك، لكن هذا ما ذكره بعض المفسرين، ولذا قال - عز وجل -وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِّنْ الْأَخْيَارِ) ص48.







دعاء طلب الرزق والتوفيق






نأتي إلى المحور الثاني:
(وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ)، (وَذَا النُّونِ) يعني يونس - عليه السلام - (النُّونِ) الحوت، يعني صاحب الحوت (إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً) غاضب قومه، قيل: إنه واعد قومه أن ينزل عليهم عذاب الله، فتأخر فغاضبهم لما لم يؤمنوا به فخرج، فجرى له ما جرى من ركوب السفينة، فماذا قال - عز وجل -وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ أَبَقَ)، يعني هرب (إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ) إلى السفينة المملوءة، فجرى ما جرى لهذه السفينة من عدم الاستقرار، فقالوا إن هناك عبداً قد أبق من سيده (فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِينَ) فأجروا قرعة، فوقعت القرعة على يونس فقذف في البحر (فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ) يعني وهو آتٍ بما يلام عليه، لأنه لم يكن لديه صبر في تلك الساعة وتلك اللحظة.
(فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ) دون أن يمسه بضر، فماذا كان دعاؤه في تلك الظلمات، ظلمة البحر وظلمة الليل وظلمة بطن الحوت (فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ) الأنبياء87، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -(ما دعا بها شخص إلا استجيب له))، هو اسم الله الأعظم الذي إذا دُعي به أجاب، وإذا سئل بها - جل وعلا - أعطى، ولكن لم يكن يونس - عليه السلام - قليل الذكر قبل أن تحصل له هذه الحادثة، وإنما كان يذكر الله كثيرا قبل أن تحصل هذه الحادثة، ولذا قال - تعالى -فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ) نُبِذ بالساحل وهو عليل مما أصابه من الغم في بطن الحوت، وأنبت الله - عز وجل - عليه شجرة القرع (وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ * وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ * فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ) يونس - عليه السلام - أُعطي في قومه خاصية دون سائر الأنبياء ودون سائر الأمم، وهي أن أي أمة ترى عذاب الله ينزل بها فلا نجاة، أما يونس فقد رأى قومه عذاب الله فنجاهم، ولذا قال - سبحانه وتعالى -فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ) يونس98.
هذا هم، غم، حزن ألم بيونس - عليه السلام -، ولذلك يقول ابن القيم - رحمه الله -: "إن الهم والحزن والغم بينهم اختلاف، فالحزن هو ما يقلق ابن آدم فيما مضى، والهم هو ما يقلق ابن آدم في المستقبل" يهتم بالشيء الذي لم يقع "والغم هو الذي أصابه في حاضرته وفي أوانه"، فماذا قال - سبحانه وتعالى -؟
يا مغموم، يا مهموم، يا محزون، عليك بكثرة ذكر الله، ومن أعظم الذكر ما قاله - سبحانه وتعالى - عن يونسفَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ) ما النتائج؟ (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ) انتهى؟ لا، أين أنت ما مؤمن؟ هذا الفرج الذي حصل ليونس - عليه السلام - ليس خاصا به، بل لكل مؤمن، واسمع إلى ختام الآية حتى تعرف ثمرات وفوائد الإيمان (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ).
انتهى المحور الثالث، لأن أيوب - عليه السلام - قصته في الصحة والمال، والمحور الثالث هو الغم والهم في قصة يونس - عليه السلام -.
إذاً ما هو المحور الرابع؟
قصة الولد، الذي لم يأته ولد وكان عقيما، وإني لأعرف أناسا قد أصابهم العقم فرزقهم الله - عز وجل - الولد على الكبر، لكن متى؟ إذا اتقى العبد ربه، والله متى ما عظم الله - سبحانه وتعالى - والإيمان في قلب العبد فإنه الخير والرزق والفرج يأتيه، زكريا - عليه السلام - افتقد الولد، ماذا قال - عز وجل - عنه؟
(وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ)؛ لأن من المتع لابن آدم أن يرزق الولد، ولا سيما إذا كان على كِبَر، ولذلك النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول عن الحسن والحسين هما (ريحانتاي أشمهما) وما ألذ الأطفال في سن الصغر، وكان يقصد زكريا - عليه السلام - بهذا الدعاء أن يأتي له ولد يرث النبوة من بعده؛ لأنه رأى بني إسرائيل قد حرَّفت دين الله لما ماتت الرسل (رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ)؛ لأنه - سبحانه وتعالى - هو الذي يبقى بعد زوال المخلوقات كلها، فماذا قال - عز وجل -فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ)، كانت عقيما فأصلحها الله - عز وجل -، فوهبه الله يحيى، لكن ما هي الصنائع والأعمال التي قام بها زكريا حتى يظفر بهذا الولد في هذا السن من الكبر؟ اسمع:
(كهيعص * ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا)، والله ليس لك غنى عن رحمة الله، ومن رحمة الله أن رحم عبده زكرياذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا * إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاء خَفِيّاً)أين الملتجئون إلى الله؟ أين السائلون الله في الخفاء والسر؟ نريد أن تزول منا الهموم والغموم، والآلام والأوجاع، ونحن مبتعدون عن طاعة الله؟! ونحن مبتعدون عن دعاء الله؟! انظروا إلى التضرعقَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً) يا رب: لما دعوتك في الماضي لم أُخيب، فكيف أُخيب إذا دعوتك في المستقبل! هذا هو حسن الظن بالله - عز وجل -؛ لأن العبد كلما تقرب إلى الله زاد حسن ظنه بالله، فإذا زاد حسن ظنه بالله أتاه الخير كلهوَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ) يعني أبناء عمه، خشي أن يرثوه فيبدلوا دين الله، وليس المقصود أنه خاف أن يرثه بنو عمه في المال لا وإنما المقصود النبوةوَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِراً فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً) هذا يدل على أن الولد وليٌ لأبيه، فواجب على الابن أن يكون مِعْوانا مطواعا لأبيه في طاعة اللهيَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ) سأل أي ولد؟ لا (وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً) أتى الفرجفَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ).
(يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيّاً) انظروا إلى تدفق خير الله على زكريا (إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ) لم يقل بطفل دل على أنه سيحيى (غلام) باعتبار ما سيكون، وسماه (يَحْيَى) يعني أنه سيحيى، (لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيّا) يعني ليس له مثيلاً في الصفات كما قيل، أو لم يكن له مسمى باسم يحيى قبل ذلك، فلم يأت شخص اسمه يحيى قبل ذلك، ثم تعجب، ولكن لا عجب لما قالت امرأة إبراهيم - عليه السلام -قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَـذَا بَعْلِي شَيْخاً إِنَّ هَـذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ * قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ) لا إله إلا الله فتعجب زكريا، (قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِراً وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيّاً) يعني نهاية الكبر
(قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ) انتهى الأمر، فإن كان الأمر من الله فلا تعجبإِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) يس82.
(قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئاً) فأنت يا زكريا كنت في العدم، فأراد أن تُجعل له آية على حمل زوجتهقَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيّاً) من غير علة لا تستطيع أن تحرك لسانك لكلام الناس من غير علة، ثلاث ليالٍ بأيامها كما سيأتي في ذكر قصة زكريا في سورة آل عمران، لكن لم يُحبس لسانه عن ذِكر الله، (فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ) يعني بالإشارة (أَن سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيّاً)، ثم ما هي هذه الصفات التي ظفر بها يحيى؟ وما ألذ قلب الأب إذا صلح الابن، انظروا إلى فضائل وكرائم ونعم الله - عز وجل - على زكريايَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيّاً * وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً * وَبَرّاً بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّاراً عَصِيّاً * وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيّاً)، ولولا طول الوقت لبينا هذه الصفات أكثر، لكن الوقت يزاحمنا وأكتفي بما جاء من ذكر زكريا - عليه السلام - في سورة آل عمران حتى تتم الفائدة، لما كفل زكريا مريم وصارت تحت كفالته، رأى عندها شيئا لم يأت في العادة زرق من عند الله قال بعض المفسرين إن فاكهة الشتاء تأتي إليها في الصيف، وفاكهة الصيف تأتي إليها في الشتاءوَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ)، وهذا يدل على أن ابن آدم يجب أن يكون حاضر الذهن وأن يربط الأشياء بعضها ببعض، فلما رأى هذا الرزق الذي يأتيها في غير أوانه تذكر أنه بحاجة إلى الولد وأن الله قادر على أن يأتي إليه بالولد في مثل هذا السنهُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء) الذرية تطلق على الفرد وعلى الجماعة، ثم أي ذرية؟ (قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً) فما الذي جرى؟ (فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ)، وهو جبريل - عليه السلام - نادى زكريا، ولكن ما مقام زكريا لما ناداه جبريل، في لهو؟ في لعب؟ لا والله، هو في حالة يتقرب فيها إلى اللهفَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ)، رحم الله الصلاة عند كثير من الناس، كيف تهدى؟ كيف تعطى وأنت متخلف عن الصلاةفَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَـى مُصَدِّقاً بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللّهِ) مصدقاً بعيسى؛ لأن عيسى - عليه السلام - خلق بكلمة كن (وَسَيِّداً) ذو سيادة (وَحَصُوراً) يعني يمتنع عن النساء عفة وتقربا إلى الله (وَنَبِيّاً مِّنَ الصَّالِحِينَ * قَالَ رَبِّ أَنَّىَ يَكُونُ لِي غُلاَمٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ * قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ) بلياليها (إِلاَّ رَمْزاً) إلا إشارة، أتتك النعمة هل انتهى كل شيء؟ لا والله، النعم لا تستجلب إلا بطاعة الله ولا تبقى إلا بطاعة الله، أمره الله - عز وجل – بأمرٍوَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيراً وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ) قص الله - سبحانه وتعالى - قصصاً في سورة الأنبياء عن كوكبة من الأنبياء، فلما ذكر في ختامهم زكريا، ذكر أن لهؤلاء الأنبياء صفة، من سار سيرهم وحذا حذوهم نال من الخير مثلهمفَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ) ما العلة في هؤلاء الأنبياء كلهم المذكورين في هذه السورة؟ (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) يا من افتقد الصحة تأمل في قصة أيوب المذكورة في كلام الله، يا من فقد المال تذكر وتأمل قصة أيوب المذكورة في كلام الله، يا من أصابه الهم والحزن والغم تأمل قصة يونس المذكورة في كلام الله، يا من لم يأته الولد تأمل قصة زكريا المذكورة في كلام الله، نسأل الله - عز وجل - أن يرحمنا، وهذه من لطائف رحمة الله - عز وجل - التي وسعت كل شيء والتي رحم بها هؤلاء الأنبياء ووصفهم بـ (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِين)
والسلام عليكم ورحمه الله
منقول





دعاء طلب الرزق والتوفيق


التوقيع

التوقيع
رد مع اقتباس


عضو الماسي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 37,809
معدل تقييم المستوى: 48
محمد حمدى ناصف is on a distinguished road
افتراضي رد: دعاء طلب الرزق والتوفيق
2#
13 - 08 - 2016, 06:35 AM
جزاكم الله خيرا

ودى واحترامى



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته
محمد حمدى ناصف غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع القسم الاسلامي

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعاء لتوسعة الرزق محمد عادل 2 القسم الاسلامي 1 22 - 02 - 2016 05:37 AM
دعاء طلب الرزق ربيع الحياة القسم الاسلامي 0 03 - 11 - 2012 01:50 AM
دعاء طلب الرزق من الله ربيع الحياة القسم الاسلامي 0 03 - 11 - 2012 01:49 AM
دعاء طلب الرزق بالولد ربيع الحياة القسم الاسلامي 0 03 - 11 - 2012 01:46 AM


04:03 AM