• 1:40 صباحاً
logo




روايه انت قدري كامله من الارشيف

إضافة رد
عضو فـعّـال
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 1,439
معدل تقييم المستوى: 6
Instegram is on a distinguished road
12 - 05 - 2015, 08:21 PM
  #1
Instegram غير متواجد حالياً  
افتراضي روايه انت قدري كامله من الارشيف
البارت الثالث
أنت قدري

العميد :جو لماذا كذبت!!!
يوسف(متفاجئ):كذبت في ماذا؟
العميد: عندما سألك الدكتور عبدالله هل أنت عربي قلت له لا
يوسف:ههههه لأنني ببساطة لو قلت له أني عربي لن أتخلص منه سيقول أنت عربي وتعامل ابنتي العربية بهذا الشكل ومن هذا القبيل فأحببت أن اقطع عليه سبل التفاهم بغير لغة العلم والمصلحة التي أريد لأبنته
العميد: كل يوم يزيد إعجابي بك أكثر
يوسف:شكرا ....ولان هل تسمح لي لدي محاضره
العميد: لا شكرا
وطلع يوسف وأرسل طالب لمها يقول لها أن الأستاذ جو سمح لك حضور المحاضرات
مها: سمح لي ...........ليه وش الحكاية
هدى: من صجه هذا لا لا لا أكيد مقلب
أمل : وليش مقلب يمكن صج
مها : كنك ما تعرفين جزيفوووف هو عمره طرد أحد وثاني يوم سمح له يحضر كذا بدون مقدمات
ليه وش صاير بالدنيا هه مسكينة قومي بس نفطر أحسن
أمل : وليش ما نجرب
مها : والله تبين تجربين طيحة الوجه روحي وحتى لو صحيح أنا ما أروح ليه وين كرامتي
هدى : لو صج والله لتحضرين غصبن عن ابوج هذا مستقبل يماما مو لعب وحمدى ربج بعد
مها : مسكينة قولي والله
أمل : أقول أروح أتأكد
هدى :إيه أنت مال طيحة ويه روحي روحي
مها : هي يالخبله ما عليك منها تراه مقلب من ذا البارد (وسحبتها من يدها) تعالي نفطر بس
أمل: قولتج
مها: أي والله امشي بس

في البيت


رجع ابو عادل وصورت يوسف ما بين عيونه ما فارقته
والشبه الشديد اللي بينه وبين محمد ولد عمه
كانت الجدة مريم تنتظر جية عبدالله وهو ما أنتبه لها
الجدة : هيه ولد ............عبد الله
أبو عادل: هلا يمه ما شفتك (وسلم على رأسها)
الجدة : هااا رحت للجامعة
أبو عادل : وتفاهمت مع الأستاذ اقصد تهاوشت معاه وكسرت ادماغه وقال انه ما عاد يعيدها
الجدة: اجل انا عندك ورع يومك تكلمني كذا يالله قل وش صار
يتنهد أبو عادل بعمق: سويت اللى يسرك وقال انه خلاص يخلي مها تحضر محاضراته
الجدة: ويتسامح منها قدام خويتها
أبو عادل : يمااااااااه وش يتسامح منها ترى ان جينا للحق بنتك غلطانة تخلي محاضراتها وتروح تمازح الناس بعد كثر خيره اللي سمح لها تحضر محاضراته
الجدة: ما لها فنه كان تسامح منها
أبو عادل : ويحب راسها بعد ....والله حاله
وترك الصالة وطلع




في مطعم قريب من شركة سلمى

سلمى: يا خالد هذا موضوع منتهين منه
خالد: سلمى كفاية اللي حصل لك اليوم وقبل وبعدين وش أنتي محتاجة من هالوظيفه هذا أبوك من اكبر تجار العالم وان جيتي عندي أنا عندي اللي يستر علينا صحيح انه ما هو مستوى أبوك بس يسترنا إن شاء الله
سلمى : وش هالمفهوم المتخلف ؟؟ أنا عمر الفلوس ما همتني المسألة أكبر من كذا
خالد : وش أكبر يا متحضرة
سلمى : كياني ودراستي كذا تضيع بسهوله لا لا لا
خالد : كيانك ببيتك وتربية عيالك ...وكثير من البنات درسوا وقعدوا في البيت واكتفوا ببيتهم وعيالهم
سلمى: وين ما في احد بأمريكا قاعد وما يشتغل إلا العجايز والطايحين بعد أخاف عادني عجوز وأنا ما ادري
خالد : البنات في السعودية نصهم ما يشتغلون لاه وفي منهم ما عندهم شهادات بعد
سلمى : هيه ...صباح الخير ..ومن قال لك إني أبي أروح للسعودية أو حتى أفكر
خالد : لا والله أخاف بس تبيني أعيش طول عمري هنا مسيرك بتعيشين معاي هناك
سلمى : واترك أهلي وتغرب لا لا مستحيل وليه طيب
خالد : علشاني .......... هذا امطلعتني من الموضوع كلش
سلمى : أنت على عيني وراسي لكن ....
خالد بعصبية ك لكن ايش هي فيه لكن
سلمي انحرجت جدا من الناس اللي حولها وقعدة تتلفت يمين وشمال
خالد : سلمى الظاهر انا اخر شي تفكرين برضاه ........... سكت شوي ........تنهد بعمق وناظر فوق ورد ناظرها ......اسمعي يابنت الناس اذا تفهمين انا يااما الاول بهتمامك أو لا
سلمي ومسكت يده تقصد تقعده : خالد الأمور ما تنحل كذا اقعد انتفاهم
قرب خالد من وجهها وهو مازال واقف : سلمى تحبيني
سلمى : ............................
صك اسنانه على بعض بدون لايفتح فمه واخذ نفس عميق وهز راسه بعدم الرضا : الظاهر كنت غلطان بحساباتي عن أذنك وترك المكان ومشى
سلمى اتبعت زوله بنظراتها وكان التعبير الوحيد اللي جاء منها الصمت والحسره


في الجامعة

البنات بعد الفطور بالكافيتيريا منتهى الونا سه والضحك
فجاءه مها سرحانة ((اصلن هذا الطالب بالذات ما يعرف غير اسمي ليه يوم انه يسوي في مقلب ..يمكن صحيح جوزيف مرسل لي)
هدى : هيييييييييييييييي ........مهااااا وين رحتي
مها : الله يأخذ ذا الوجه كنه صوت رجال ما في انوثه
هدى : انزين يالانثى وين سرحانه لا يكوووون مع النمر ههههههههههههه
مها : نمر بعينك ...حتى بسه ماحصل لا مو فيه جدتي تعبانه واحاتيها على قولك

هنا وصل فهد شاب كويتي
فهد : الحلوين ليش مطنشين المحاضرات
هدى بلقافه لا مطرودين ههههههههه
أمل : لا مطرودين ولا شئ (( وتضرب هدى بالشنطه )) بس قلنا نريح من المحاضرات ملينا من جوها
مها تلتفت لامل وهدى: وليش تبررون له (وتلتفت لفهد) وانت وش عليك
فهد: علي ينيه اسمها مها وعيونها تذبح
مها : فهيدان احترم نفسك ما ني رايقتلك
فهد و هو يشد الكرسي ويجلس : مهوش امانه وش فيكم
هدى : وشدعوه يا حافظ ماكو غير مها بالمكان
فهد : لا وانت وأمل ... بس وش صاير
مها : غريبه يا ربي نجلس هنا
فهد : إيه انتو دوافير ما اخبركم تنحاشون من المحاضرات
أمل : قل أعوذ برب الفلق ( وتكش عليه ) ياخي قلنا لك ملينا مايصير مو بشر
مها : الحين قومو لازم تكون بالمحاضره لانتأخر بعد المبن بعيد
فهد: افااااا كشت
هدى: أنا مو كشت تبي اقعد ترى المحاضرة مو مهمة
شدتها مها : لا مهمه قومي
بالطريق للمحاضرة / مها تكلم هدى : يالخبله أثقلي ما هو طايحه على الولد كذا ترى يملك
هدى : ما اقدر انا من أشوفه أتكهرب والله لو يسألني أي شئ اكر له الاكو والماكو بس انتبهوا وقفوني
أمل : أي فالحة
مها : حبيبتي أصولها انك تثقلين عليه علشان هو اللي يلحقك
وكانت تتكلم وهي ملتفتة لهدى وما انتبهت إلا وهي
اصطدمت بشي عريض وطويل كان صدر يوسف اللي كان يمشي عكس اتجاهها أرفعت رأسها علشان تشوف الشخص اللي أصدمت فيه وجت عيونها بعيون لثانيه حست بعطره ملأ إرجاء صدرها ثانيه لكن مرت طويلة فصلت فيها ملامح وجهه الاسمر وعيونه و النظرة الحارة اللي أحرقت وجهها وصدرها وباقي جسمه اللي انرسمت في عيونه
أبعدت عنه وحست أنها لحظه بحساس غريب كان ودها هذي الثانية ما تخلص ولا تعرف تفسير للي صار لكنها مشت بسرعة كأنها تداري هذي الأمنية الغريبة في عيونها ولما أبعدت التفتت له تلقائيا لكن لقته ماشي ولا حتى التفت
أمل : يماااااااااااا شفتي شلون يخزج
مها : وش قصده
هدى : يعني ليش ما حضرتي المحاضرة
أمل : صج يخوف
مها وهي تحاول تسيطر على مشاعرها : لايخوف ولاشي اصلن اقل من عادي
هدى: أي أي اقل من عادل امبين عليك يوم مشيتي ..........اصلن بغيتي تطيحين
مها : امشي امشي يا أم فهد تسوي روحها فاهمه
دخلوا المحاضره لكن مها ولا انتبهت لكلمه منها من ادخلت المحاضره وهي تفكر بنظرات يوسف لها وش كان يقصد فيها
لما اطلعو من المحاضره
أمل : مها شكلج مو معانا كلش وين كنتي
مها : وش مو معاكم اصلن كنت مركزه بعد
هدى : كذااااااااابه اصلن كنتي ترسمين دوائر انا اشوفك بس اخ لو اعرف بعلم النفس جان اعرف وش تفكرين فيه يالكذااااااابه
أمل : هدى بلا مسخره (أمل تبي تغير الموضوع حست بمها تكذب) تعالوا نروح للمكتبة قبل البيت نبي نشتري الكتب اللي قال عليها الدكتور
مها : مالي خالق خليها بالليل
هدى: حتى أنا آبي أروح اخمد وراي غسيل وش كثر
أمل: كيفكم
وصلتهم مها لبيتهم بالسياره
أمل : نشوفج الساعة سبع ها لا تنسين
مها وهي تقط لها بوسه بالهوى : حاضر

روايه انت قدري كامله من الارشيف

من هنا

[عذراً, فقط الأعضاء يمكنهم مشاهدة الروابط ]




روايه انت قدري كامله من الارشيف

التوقيع

signature
رد مع اقتباس



إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع استراحة بورصات


01:40 AM