• 1:13 صباحاً
logo




ما هي أبرز الفوارق بين المصارف الإسلامية والمصارف التجارية

إضافة رد
الأخبار الاقتصادية
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 65,881
معدل تقييم المستوى: 77
فريق الأخبار is on a distinguished road
02 - 10 - 2015, 03:46 PM
  #1
فريق الأخبار غير متواجد حالياً  
افتراضي ما هي أبرز الفوارق بين المصارف الإسلامية والمصارف التجارية
لقد لاحظنا في الأونة الأخيرة إنتشار كبير للمصارف الإسلامية حول العالم على الرغم من الانتشار الكبير للمصارف التجارية. بحلول العام 2008 بلغ حجم عمليات المصارف الاسلامية 951 مليار [عذراً, فقط الأعضاء يمكنهم مشاهدة الروابط ] مع إنتشار في أكثر من 50 دولة ويحتل الشرق الأوسط المركز الأول من حيث إرتكاز المصارف الإسلامية فيه لتبلغ 80% من إجمالي المصارف الاسلامية في العالم. رغم أن الأثنين يقعان تحت خانة المصارف إلا انهما يختلفان بشكل كبير، في هذه المقالة سوف نقوم بعرض الفوارق بين المصارف الإسلامية والمصارف التجارية.
على الرغم من أن المصارف التجارية الإسلامية لديها العديد من المنتجات المماثلة لتلك التي تقدمها المصارف التقليدية، إلا أن الكيانين يختلفان من الناحية النظرية. أحد الفوارق الرئيسية هو عملية إكتساب الأموال من قبل الاثنين، تقوم البنوك التقليدية بكسب المال عن طريق فرض فوائد ورسوم الخدمات في حين أن البنوك الإسلامية تكسب المال عن طريق تقاسم الربح والخسارة، التجارة، فرض رسوم مقابل الخدمات المقدمة، واستخدام عقود الشريعة أخرى للتبادل.
قم بتحميل دليل توقعات [عذراً, فقط الأعضاء يمكنهم مشاهدة الروابط ] للفصل الثالث من 2015 الأن. [عذراً, فقط الأعضاء يمكنهم مشاهدة الروابط ]
العديد يختصرون الفوارق بين الاثنين بالقول أن المصارف التقليدية تتقاضى الفائدة بينما المصارف الاسلامية تحرم إستخدام الفائدة، إلا أن الفوارق هي أكبر بكثير من مفهوم الفائدة نفسه. فهذا الاختلاف هو مجرد واحد من العديد من المبادئ الأساسية التي تختلف فيها المصارف الاسلامية عن المصارف التقليدية. من أهم الفوارق هي أن المصارف الاسلامية تضم مجلس الشريعة الذي يتألف من نخبة من العلماء المسلمين لتقديم أراء حول العقود التجارية الإسلامية وللإشراف على عمليات المصرف للتأكد من أنها تتوافق مع مبادئ الشريعة الإسلامية. ويلعب مجلس الشريعة دوراً هاماً جداً فإذا تساءلت لماذا هناك حاجة إليه في المصارف الاسلامية بما أن الفرق الأساسي بين نوعي المصارف يتوقف على الفائدة فالجواب هو لضمان امتثالها لقواعد الشريعة الاسلامية. ترتكز المبادئ الاسلامية على مجموعة متنوعة من القواعد غير تجنب الفائدة أهمها هي: حظر الربا، تجنب المضاربة، تجنب القمار، وأخيراً الاستثمار أخلاقياً. تفسير كل مبدأ هو عملية صعبة جداً وليست سهلة كما يظن الكثيرين، فيقضي العلماء المسلمين معظم حياتهم في تعلم تفسير النية والماضي وفقاً لتعاليم الشريعة الاسلامية ورغم ذلك إلا أنه لا يزال هناك العديد من وجهات النظر المختلفة حول الموضوع. بالاستناد إلى أهمية دوره يعتبر مجلس الشريعة الاسلامية العمود الفقري للبنوك الاسلامية.
الهدف الأساسي من البنوك الاسلامية هو تعزيز وتشجيع تعاليم الدين الاسلامي عكس المصارف التقليدية التي هي منظمات هادفة للربح تقوم على أسس تجارية وليس دينية، رغم أن الوظيفة الأساسية للإثنين هي كسب الأموال. يقوم المصرف الاسلامي بتشجيع مبادئه واهدافه الدينية عن طريق تمويل المشاريع الهادفة إلى ذلك إلا أنه لا يؤمن بالفائدة. فالمال للمصارف الاسلامية له قيمة إلا أنه لا يمكن أن ترتفع قيمته مع مرور الوقت بل ترتفع إذا تم إستثماره في مشروع ذات هدف يتطابق مع المبادئ الاسلامية. فإذا أخدنا مثال عن الرهن العقاري، من أجل شراء منزل يجب عليك كعميل اقتراض الأموال من المصرف التقليدي وتسديدها لاحقاً مع مبلغ اضافي يعرف بمعدل الفائدة الذي هو ضد الأحكام الشرعية الاسلامية. بينما إذا أردت شراء منزل تحت قواعد المصارف الاسلامية، يقوم المصرف الاسلامي بإقراضك المال والمساهمة معك في شراء العقار المطلوب.
عندما تقوم بإيداع راتبك في مصرف تقليدي، علاقتك مع المصرف تكون علاقة الدائن مع المدين حيث على البنك إما دفع أموالك مع أو بدون فوائد وفقاً لنوع حسابك والعكس صحيح عند قيامك بالاقتراض من المصرف نفسه. أما في المصارف الاسلامية العلاقة بين العميل والمصرف مختلفة تماماً حيث أن المصرف الاسلامي يقوم بتشجيع تقاسم المخاطر بينه وبين العميل، ومبدأ التقاسم ليس فقط على تقاسم الربح بل هو عند الخسارة أيضاً. تعتمد المصارف الاسلامية مبدأ الزكاة أيضاً الذي لا يتبع في المصارف التقليدية وهو عبارة عن تخصيص جزء من اموال العميل لخدمة الفقراء والمحتاجين وذلك لتشجيع تعاليم الاسلام.
تعطي المصارف التقليدية تركيزاً وأهتماماً أكبر للجدارة الإتمانية للعميل بينما تعطي المصارف الاسلامية أهمية أكبر لهدف المشروع. تعتبر المشاركة في الشراكة إحدى المبادئ الأساسية للمصارف الاسلامية لذلك تعمل هذه المصارف على فهم الشراكة بشكل عميق حتى تتمكن من فهم هدف العميل الأساسي بينما تديين الأموال والحصول على فائدة مضاعفة هو إحدى الوظائف الأساسية للمصارف التجارية التي تتخذ من الأموال محفز رئيسي لها. لا تقوم المصارف الاسلامية بتقاضي أي عمولة من المتعثرين إلا في حالة التخلف عن التعويض الذي هو عادةً الأموال التي تخصص لخدمة المحتاجين والفقراء. وبالمقابل تقوم المصارف التقليدية بتقاضي أموال إضافية في حالة التعثر عن الدفع تعرف بالفائدة المضاعفة.
وأخيراً يختلف الاثنين من ناحية مبدأ الاستثمار حيث في المصارف التقليدية الاستثمار هو عبارة عن كسب مبلغ عوائد ثابت وعلى الرغم من قيام العملاء في المصارف الاسلامية بإستثمار أموالهم في هدف الحصول على عوائد عالية إلا أن العوائد ليست مضمونة فهناك إحتمال دائماً فشل المشاريع الاستثمارية. لكن يجب أن نشير أن فشل الاستثمار ليس شائع في البنوك الاسلامية وذلك لأن البنوك قلقة للغاية ازاء مصلحة عملائها لذلك تقوم بإنتقاء الخيارات الاستثمارية بحكمة جداً.


DailyFX
رد مع اقتباس



إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يوسف: المصارف الإسلامية تنمو 15 % سنوياً رغم الأزمات العالمية ahmedaolb منتدى البورصة المصرية 0 30 - 07 - 2012 10:23 AM
«تقرير»: أحداث الربيع العربي تعزز فرص المصارف الإسلامية ahmedaolb منتدى البورصة المصرية 0 17 - 11 - 2011 10:24 AM
«الإسلامي للتنمية» يؤسس شركة لإرشاد المصارف الإسلامية في إفريقيا مساهم منتدى الاسهم السعودية 0 27 - 09 - 2009 04:30 AM
البنك الإسلامي للتنمية: الأزمة العالمية لم تطل المصارف الإسلامية مساهم منتدى الاسهم السعودية 0 03 - 05 - 2009 05:22 AM


01:13 AM