• 1:16 مساءاً
logo



هل سيرفع الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة ؟

إضافة رد
الأخبار الاقتصادية
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 65,389
معدل تقييم المستوى: 76
فريق الأخبار is on a distinguished road
01 - 12 - 2015, 04:54 PM
  #1
فريق الأخبار غير متواجد حالياً  
افتراضي هل سيرفع الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة ؟
منذ يوليو 2014 بدأ الحديث عن توقيت رفع قيمة الفائدة وبدأ مسلسل إرتفاع الدولار الأمريكي، في ذلك الوقت كان الإحتياطي الفيدرالي يضخ الأموال في الأسواق المالية عبر برنامج إسمه التيسير الكمي والذى يعنى زيادة السيولة النقدية بالأسواق، و فى نفس الوقت بدأت اسعار النفط بالإنهيار وكسرت الأسعار حاجز 100 دولار أمريكي للبرميل الواحد. مع تحسن الإقتصاد الأمريكي خلال النصف الأخير لعام 2014 اتخذت جانيت يلين وأعضاء المجلس القرار بوقف برنامج التيسير الكمي في أكتوبر 2014 وبدأت بالعمل على رفع قيمة الفائدة حيث اشارت في ذلك الوقت أن المجلس مستعد لرفع قيمة الفائدة ستة أشهر بعد إنتهاء برنامج التيسير الكمي، وطبعاً حتى الأن تنتظر الأسواق قيام الفيدرالي الأمريكي بهذه الخطوة.
قبل أن نجيب على السؤال الأساسي لهذه المقالة هل سيرفع الإحتياطي الفدرالي الأمريكي قيمة الفائدة، فلنسأل السؤال المعاكس، لماذا لم يتم رفع قيمة الفائدة حتى الأن ؟ للإجابة، كل ما علينا فعله هو قراءة محاضر اجتماعات مجلس الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي لهذا العام، يمكن أن نلاحظ القاسم المشترك في المحاضر هو أن المجلس ربط عدم رفع قيمة الفائدة بتباطؤ النمو الإقتصادي العالمي وخاصةً في الأسواق الناشئة والصين، وأيضاً بتدني معدل التضخم في جميع أنحاء العالم وفي الولايات المتحدة أيضاً بسبب تراجع أسعار النفط.
ما الذي تغير الأن ؟ التغيير حدث في تحسن بيانات أمريكية هامة مما دعى جانيت يلين الى التصريح في شهادتها أمام الكونغرس في 4 نوفمبر الماضى قائلةً "في هذه المرحلة، أرى أن الاقتصاد الأمريكي أدى أداءً جيداً وأن هناك إمكانية لرفع قيمة الفائدة خلال الإجتماع المقبل في شهر ديسمبر" ثم أضافت محذرةً ان أي قرار لم يتخذ بعد وعرضة للتغير فى أى وقت بناء على الأرقام الإقتصادية.
1: تحسن في البيانات الإقتصادية الأمريكية
شهد الإقتصاد الأمريكي تحسناً متواضعاً في معدل النمو، معدل البطالة ومعدل التضخم ولكن توقعات التضخم على المدى الأطول ظلت مستقرة، في حين أن معظم الأعضاء اتفقوا على أن معدلات التضخم سوف ترتفع في نهاية المطاف.
الناتج المحلي الإجمالي : ظهرت القراءة الثانية إرتفاع في الناتج المحلى الإجمالي الأمريكي حيث سجل معدل النمو بنسبة 2.1% للربع الثالث مقابل 1.5% للقراءة الأولى. كان مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي PCE أكبر مساهم في معدل النمو بقيمة 2.05 نقطة مئوية ولكن كانت الزيادة أقل مما كان متوقعاً.
معدل النمو في الولايات المتحدة

معدل التضخم : على عكس بعض البنوك المركزية لا يتطلع الإحتياطي الفدرالي الأمريكي فقط على مؤشر أسعار المستهلكين بل يركز أكثر على مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي PCE بإعتبارأنه يحدد السلع والخدمات المستهدفة والتي يستهلكها الأفراد. يتمركز مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي عند مستوى 1.3% مع العلم أن المستوى المستهدف للإحتياطي الفدرالي هو 2% ولكن يتوقع المجلس الوصول الى الهدف في عام 2017.
مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي

معدل البطالة : إستطاع الإقتصاد الأمريكي أن يكتسب فرص عمل جديدة، حيث سجل التغيير في الوظائف المتوفرة خارج القطاع الزراعي لشهر أكتوبر 271 ألف فرصة عمل جديدة الأعلى خلال هذا العام مقابل 137 ألف في سبتمبر الماضي. أتت هذه الزيادة من التحسن في قطاع خدمات الأعمال، والرعاية الصحية، وتجارة التجزئة وخدمات الطعام وأماكن الشرب، والبناء. للتذكير، أن هذا المؤشر هو المؤشر الأكثر متابعة في ما يتعلق بحالة العمالة حيث أنه يعتبر المقياس الأكثر شمولاً لفرص العمل المكتسبة بالولايات المتحدة. وصل معدل البطالة الأمريكي الى نسبة 5.0% أدنى مستوياته منذ عام 2008 أي ما قبل الأزمة، هذا المستوى يعتبر للإحتياطي الفدرالي الأمريكي مستوى التوظيف الكامل، ذلك يمكن أن يدعم سيناريو رفع قيمة الفائدة في ديسمبر.
التغيير في الوظائف المتوفرة خارج القطاع الزراعي

2: توقعات السوق
من الأشياء التي شهدت تغير منذ إجتماع أكتوبر هو توقعات السوقالقوية. بعدما كانت التوقعات تشير في أوائل أكتوبر حسب وول ستريت جورنال الى أن 64٪ من الإقتصاديين يتوقعون رفع قيمة الفائدة في ديسمبر أصبح الأن أكثر من 92% يتوقعوا رفع قيمة الفائدة خلال إجتماع شهر ديسمبرالمقبل. من جهة أخرى، أشارت جريدة فاينانشيال تايمز الى إحتمال 79% لرفع الفائدة، أما جريدة ذو اكونوميست 71% يتوقعون رفع أسعار الفائدة. أصبح مصداقية الإحتياطي الفدرالي الأمريكي مهددة، حيث أن التأجيل في رفع أسعار الفائدة في كل إجتماع أدى إلى إضعاف مصداقية الاحتياطي الفدرالي في الأسواق المالية، يترجم ذلك في مسح أجرتهوول ستريت جورنال :هل تعتقد سوف تتضرر مصداقية مجلس الاحتياطي الفدرالي اذا لم يتم رفع أسعار الفائدة في ديسمبر؟ حيث أجاب 65 % من الإقتصاديين الذين شملهم المسح ب "نعم" مقابل 35% ب"كلا".
للحصول على حق الدخول الكامل والإطلاع على جميع الإستراتيجيات اليومية، سجل هنا
3: البنوك المركزية الأخرى
يتمنى السوق أن يتم التنسيق بين البنوك المركزية بالنسبة الى قرارات السياسات النقدية على عكس الحقيقة. من رفع السقف على اليورو مقابل الفرنك السويسري من قبل البنك الوطني السويسري الى تدخلات البنك الشعبي الصيني في سعر صرف اليوان مروراً بإعلان التيسير الكمي من قبل البنك المركزي الأوروبي كثرت الأمثلة عن غياب التنسيق بين البنوك المركزية. من المعروف أن قرار الإحتياطي الفدرالي الأمريكي خلال الاجتماع المقبل سوف يكون مستقلاً لذلك لا يمكن ربطه بسياسة البنوك المركزية الأخرى، فالخوف من ظهور وخلق فقاعات في قطاعي الأسهم والعقارات بعدما شهدنا الوصول الى مستويات مرتفعة سوف يدفع المجلس الى تعديل السياسة المالية وتجاهل سياسة البنوك الأخرى.
4: تصريحات أعضاء مجلس الاحتياطي الفدرالي
منذ إستخدام مجلس الإحتياطي الفدرالي الأمريكي كلمة "الصبر" في إجتماع مارس السابق والتفاوت في وجهات النظر داخل المجلس، هذه المرة الأولى التي يجتمع معظم أعضاء المجلس على أن رفع قيمة الفائدة ممكن بحلول موعد الاجتماع المقبل في حال كانت الظروف الإقتصادية ملائمة. لا يجب أن ننسى أن أعضاء المجلس هم المرجعية الأولى والاخيرة بالنسبة الى رفع قيمة الفائدة، فقد صرحت جانيت يلين أمام الكونغرس في 4 نوفمبر الماضى قائلةً "في هذه المرحلة، أرى أن الاقتصاد الأمريكي أدى أداءً جيداً وأن هناك إمكانية لرفع أسعار الفائدة في شهر الإجتماع المقبل في ديسمبر.
5: وتيرة رفع قيمة الفائدة
تعودنا على مجلس الإحتياطي الفدرالي الأمريكي في المرات الثلاث تاريخياً في ( 1994 ، 1999 ، و 2004 ) أنه عندما ينتقل الى السياسة التشددية، يبدأ بعملية رفع أسعار الفائدة في كل إجتماع. في عام 1994 بدأ المجلس رفع أسعار الفائدة من 3% لتصل الى 6%, في عام 1999 رفع المجلس الفائدة من 4.75% الى 6.5% وأخيراً في عام 2004 رفع الإحتياطي الفدرالي الأمريكي أسعار الفائدة من 1% الى 5.25%. يمكن أن تكون هذه المرة مختلفة عن سابقاتها، حيث من المحتمل أن يتم رفع أسعار الفائدة بشكل محدود وليس في كل إجتماع كما توعدنا في السابق وذلك ليتماشى الإقتصاد الأمريكي مع الإقتصاد العالمي الذي بدأ في إتجاه التحسن.
يتميز الأسبوع الأول من شهر ديسمبر على أنه أسبوع حاسم للأسواق المالية حيث أن هناك بيانات إقتصادية مهمة يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على السياسة المستقبلية للإحتياطي الفدرالي.
الثلاثاء : مؤشر مديري المشتريات الصناعي الصادر عن معهد إدارة التوريدات (ISM) حيث من المتوقع أن يصدر 50.5 مقابل 50.1
الأربعاء :الكتاب البيجي حول بيانات الحالة الاقتصادية الصادر عن المصرف الاحتياطي الفيدرالي
الخميس : مؤشر مديري المشتريات للقطاعات غير التصنيعية الصادر عن معهد إدارة التوريدات (ISM) بالإضافة الى حديث لجانيت يلين
الجمعة :التغيير في الوظائف المتوفرة خارج القطاع الزراعي : هو عبارة عن التغير الشهري في العمالة خارج القطاع الزراعي، هذا المؤشر هو المؤشر الأكثر متابعة في ما يتعلق بحالة العمالة حيث أنه يعتبر المقياس الأكثر شمولاً لفرص العمل المكتسبة في الولايات المتحدة. ننتظر أن يسجل الإقتصاد الأمريكي 200 ألف فرصة عمل خلال شهر نوفمبر مقابل 271 ألف خلال شهر أكتوبر، صحيح أن الاحصاءات تشير الى تدني في الأرقام ولكن، تبقى 200 ألف فرصة عمل عند المعدل الأعلى خلال هذا العام لذلك لا يمكناً أن نعتبره رقم سلبي.



DailyFX
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهم أسباب التي تمنع الإحتياطي الفيدرالي رفع أسعار الفائدة فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 17 - 09 - 2015 03:51 PM
تحركات أسعار العملات الرئيسية قبيل محضر إجتماع الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 08 - 04 - 2015 05:08 PM
أسعار العملات اليوم بعد عاصفة الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 19 - 06 - 2014 04:22 PM
تحركات أسعار العملات الرئسية قبل إجتماع مجلس الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 18 - 06 - 2014 12:13 PM
الدولار الأمريكي ينتظر دعم مجلس الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي هذا الأسبوع فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 16 - 06 - 2014 03:06 PM


01:16 PM