• 3:06 صباحاً
logo



صفقة وراء الكواليس بين الحضور لردع الدولار بهدوء

إضافة رد
Like Tree1Likes
  • 1 Post By ايهم

الصورة الرمزية ايهم
عضو مـتـمـيـز
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 7,831
معدل تقييم المستوى: 18
ايهم will become famous soon enough
10 - 05 - 2016, 01:14 PM
  #1
ايهم متواجد حالياً  
افتراضي صفقة وراء الكواليس بين الحضور لردع الدولار بهدوء
مقال يستحق القرائة وبعمق
صفقة وراء الكواليس بين الحضور لردع الدولار بهدوء؟

كاتي مارتن من لندن

استغرق كثير من المستثمرين مقدارا لا بأس به من الوقت لقبول فكرة الاستثمار مرة أخرى في الأسواق الناشئة. والخطر هو أن الكثيرين الآن على استعداد للنظر في اقتحام السوق والمغامرة، تماما في الوقت الذي يمكن أن تكون فيه على وشك التجمد مرة أخرى.

بشكل واضح، لم تكن هذه الأسواق جذابة على مدى أعوام. فمنذ أن رمى بن برنانكي قنبلة ذات رائحة كريهة في عام 2013 ـ من خلال الإشارة إلى أن الاحتياطي الفيدرالي الذي كان يترأسه في ذلك الوقت، سوف يتقدم تدريجيا نحو فكرة إيقاف الصنابير النقدية ـ والأسواق الناشئة في حالة من الفوضى. حين ننظر إلى الأمور بعد حدوثها، كان ينبغي أن يكون ذلك واضحا، لكن الإدراك المتأخر شيء جميل.

بعد ثلاثة أعوام من التوتر في هذه الفئة من الأصول، أخذت تبدو بحلول مطلع هذا العام كما لو أنها عانت بما فيه الكفاية. كانت التقييمات في أدنى مستوياتها، في حين كانت استبيانات مديري الصناديق دائما ما تجد أن هذه كانت فئة الأصول الأقل شعبية على هذا الكوكب، الأمر الذي يغري صائدي الصفقات. لكن بمجرد أن هدأت أزمة الصين الصغيرة في كانون الثاني (يناير) وارتفعت أسعار السلع الأساسية، بدأت المصارف، بشكل متوتر، بتقديم نصائح لعملائها بالدخول تدريجيا للاستثمار في تلك الأسواق.

وبحلول نيسان (أبريل)، تماشيا مع تقلبات المزاج السريعة التي هيمنت على الأسواق ما بعد الأزمة، كان الجميع يشارك. كتب بانك أوف أمريكا ميريل لينش يقول "وداعا للأسواق الهابطة". وأضاف في وقت لاحق أنه قرر، بعد نحو خمسة أعوام، أن الوقت قد حان "للخروج من المخبأ" وتقديم النصح للدخول في رهانات إيجابية صريحة فيما يتعلق بالأسواق الناشئة وآسيا. لكن سيتي جروب طلب منهم "ألا يتملكهم الحماس".

تراجع الدولار أثبت أنه بمنزلة تعزيز غير أساسي لذلك الرأي.

التجربة أدت إلى تأديب كثير ممن يدعون بالمحللين الكليين ومديري صناديق التحوط التقديريين المتأنقين، الذين من المفترض أنهم يفهمون الدولار بشكل أفضل، والذين تنبأوا بثقة أن هذا سيكون عام ارتفاع الدولار الكاسح. لكن بعد بداية جيدة هذا العام، أثار الدولار قلقا عكسيا، حسب التعبير المستخدم في السوق. وتبين، بالطبع، أن ارتفاعات الدولار أدت إلى اندحار ذاتي. فهذه الارتفاعات يمكن فقط أن تقطع شوطا محدودا قبل أن يلجأ "الاحتياطي الفيدرالي" إلى مزيد من تشديد السياسة، التي تؤدي إلى تراجع الدولار مرة أخرى. بعبارة أخرى، مؤشر الدولار، الذي يتعقب الدولار مقابل مجموعة من العملات الأخرى، خسر ما يقارب 6 في المائة منذ بداية شباط (فبراير).

لكن رغم جميع التعبيرات الغاضبة وإلقاء وسائل التنبؤ في سلة المهملات بين "المختصين" بالدولار، كان مستثمرو الأسواق الناشئة يظهرون شعورا بالرضا. هذا منحهم فترة الراحة القصيرة التي كانوا يحتاجون إليها بالضبط.

وجهة النظر الساخرة هي أن صناع السياسة كانوا يتلاعبون بكل هذا على طول الطريق بشكل متعمد. التحول في الدولار بدأ بعد آخر اجتماع لمجموعة العشرين في شنغهاي، ما أدى إلى أن يغلب على ظن الناس أن هناك صفقة وراء الكواليس بين الحضور لردع الدولار بهدوء. هذا أمر غير وارد. البنك المركزي الأوروبي، وعلى وجه الخصوص بنك اليابان، يشعران بإحباط شديد بسبب انخفاض الدولار، الذي يعقد إجراءات تسهيل السياسة النقدية الخاصة بهما.

مع ذلك، حاذر أن تظهر عدم الامتنان. فمن بين المشجعين الجدد، توجد مجموعة بيمكو. كتبت جيرالدين سندستورم، المديرة الإدارية في شركة السندات، في أوائل أيار (مايو): "في وقت سابق من هذا العام، كنا حذرين تجاه الأسواق الناشئة، لكن مع الاحتفاظ بذهن منفتح. الآن نعتقد أن الوقت قد حان للمشاركة بنشاط".

ما الذي يمكن أن يحدث بشكل خاطئ؟ كما تشير سندستورم نفسها، الضعف الفظيع في الرنمينبي يمكن بسهولة أن يعود.

سيتي جروب، وهي واحدة من الجهات الأولى التي تبنت الاتجاه الصاعد في الأسواق الناشئة، أخذت تشعر بالتوتر الآن. يقول لويس كوستا، مختص الاستراتيجية في البنك: "وصلت الأسواق إلى سقف قصير المدى على قدرتها على الارتفاع على أكتاف احتياطي فيدرالي أكثر حيادية، وسياسة مؤقتة لإعادة الرفع المالي خارج الصين. يبدو كما لو أن فريق تجارة المناقلة وصل إلى طريق مسدود".

الاضطراب في بعض جيوب منطقة اليورو، والعلامات على النمو الضعيف في الاقتصاد الأمريكي وغيرها من الأمور السلبية الوهمية تشير إلى أنه "بشكل عام، يبدو أن الأسواق تتطور إلى بيئة أخرى من التوتر في أصول النمو في الأسواق الناشئة".

إذا تبين أن هذا أمر صحيح، مرة أخرى، فإن شفاء تلك الأصابع المحترقة سوف يستغرق وقتا طويلا.
horizon1980 likes this.
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام


03:06 AM