• 10:40 صباحاً
logo



المحفز المتأخر للدولار الأمريكي الصادر عن يلين يبعث دلائل تحذيرية للتجار الذين يعوّلون على

إضافة رد
الأخبار الاقتصادية
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 65,379
معدل تقييم المستوى: 76
فريق الأخبار is on a distinguished road
31 - 05 - 2016, 05:00 PM
  #1
فريق الأخبار غير متواجد حالياً  
افتراضي المحفز المتأخر للدولار الأمريكي الصادر عن يلين يبعث دلائل تحذيرية للتجار الذين يعوّلون على
الآفاق الأساسية للدولار الأمريكي:إيجابية
تقرير الوظائف غير الزراعية لشهر مايو يستحوذ على العناوين تلقائيًا، ولكنّ التركيز على توقعات المعدلات يجد على الأرجح إنفاق الإستهلاك الشخصي أكثر إلحاحًا
المخاطر العالمية المتدنية والتذبذبات المحلية هي على الأرجح ضرورة لرفع المعدلات في يونيو، ولكن هل سيلتزم السوق بهدوء مماثل مع اقتراب زيادة المعدلات؟
أمضى الدولار الأمريكي معظم الأسبوع السابق وهو في نمط توطيدي عقب تقدّم دام طوال ثلاثة أسابيع، بيد أنّ تعليقات يلين التي صدرت يوم الجمعة أجّجت تسارع صعودي يصبّ لصالح التجار الذين يعوّلون على ارتفاع الأسعار. سنفتتح أسبوع التداول الجديد مع تواجد مؤشر الدولار الأمريكي عند ذروة شهرين ولكنّ السيولة ضئيلة بسبب عطلة يوم الذكرى يوم الإثنين. وسط التدنّي المؤقت في المشاركة، من الممكن أن يرى البعض ذلك كشحّ أطول للتذبذبات والسيولة مع بدء "فترة ركود فصل الصيف". يعتبر يونيو تاريخيًا شهرًا هادئًا، ولكن ثمّة العديد من الأحداث الرئيسية في الأسبوع القادم والتهديدات النظامية خلال الشهر التي من شأنها دفع الأسواق الى الإبتعاد عن شعور الرضا الذي بات العديد منها يعتمد عليه.


من بين المحفزات الأساسية الرئيسية للدولار الأمريكي، نجد أنّ توقعات المعدلات باتت من جديد تخفّف حدّة تأثيرها على العملة. تراجعت بشكل كبير الشكوك المحيطة بإمكانية حفاظ بنك الاحتياطي الفدرالي على سياسته النقدية خلال العام 2016. لم تتغيّر غالبية التعليقات التي صدرت عن أعضاء المصرف المركزي بشكل ملموس. كان هنالك تقلّص ملحوظ في المخاوف المحيطة بالضغوطات العالمية، ولكن ثمّة تحوّل طفيف في الإقتناع الكامن وراء اتّجاه السياسة. مع ذلك، السوق هو أكثر استجابة الى التكرار المستمرّ الذي يشير الى ترجيح المجموعة زيادتين للمعدلات هذا العام وبأنّ يونيو هو اجتماع "مباشر". عزّزت تعليقات رئيسة بنك الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين حساسية السوق هذه. أدّى تعليقها المحيط بأنّ الزيادة في الأشهر القادمة "قد تكون ملائمة" الى تأجيج التسارع الصعودي للدولار الأمريكي أواخر الأسبوع.
في حين يعود التركيز موجّهًا نحو ميزة السياسة النقدية للدولار الأمريكي، من المحتمل أن تتمتّع أبرز البنود المندرجة على الجدول الاقتصادي على درجة أكبر من الأهمّية. ستركّز وسائل الإعلام المالية من جديد على تقرير العمل المرتقب يوم الجمعة. الكتّاب الرئيسيون هم متأقلمون مع تقرير الوظائف غير الزراعية وسيزيدون حدّة التشويق. كما حصل منذ بعض الوقت الآن، العناصر الرئيسية في التقرير لن تكون في صافي الوظائف أو معدل البطالة. في حين من شأنهما حتمًا توليد التذبذبات، بيد أنّ اتّجاهات تحسّنهما قد تستغرق بعض الوقت للإنعكاس. عوضًا عن ذلك، سيركّز السوق الموجّه نحو السياسة النقدية مرّة أخرى على عنصر الأجور. على صعيد التضخم، يرتقب صدور مقياس الأسعار المفضل لدى بنك الاحتياطي الفدرالي- إنفاق الإستهلاك الشخصي- يوم الثلاثاء. من المتوقع أن يشهد التراجع الأخير في الأرقام العامّة وبقيمتها الأساسية تحوًلاً بالتزامن مع أسعار الطاقة التي ارتفعت على وجه الخصوص بنسبة 19.8% في أبريل.
عند قياس حرارة السوق المتعلّقة بتخمينات المعدلات، تظهر العقود الآجلة لصناديق بنك الاحتياطي الفدرالي توافر فرص بنسبة 30% لرفع المعدلات في 15 يوينو و54% لزيادة في اجتماع 27 يوليو. بوضوح، لا يزال هنالك مجال كبير للدولار الأمريكي للتقدّم على أثر هذه الميزة. مع ذلك، إنّ الإنتقال من تراجع في التشكيك الى ثقة كاملة في زيادة المعدلات سيكون بمثابة قفزة تحتاج على الأرجح الى تعزيز ملحوظ في الرعاية الأساسية. يعني ذلك ارتفاعًا حادًّا في مقياس التضخم وتحسّنًا كبيرًا في إحصائيات الوظائف.
ستكون السيولة بمثابة عقبة أخرى يحتاج استمرار تقدّم الدولار الأمريكي الى تجاوزها. ستؤدّي عطلة يوم الإثنين الى إعاقة الضغوطات التضاربية مؤقتًا فقط، إثر كثافة الإصدارات المندرجة على الجدول الاقتصادي في الأيام القادمة. مع ذلك، مخاوف عدم التصرّف هي كبيرة مع فرضية حلول فترة ركود الصيف في وقتها المحدّد من كلّ عام. من الضروري بروز محفز أساسي ملحوظ من أجل توليد اختراق فنّي رئيسي في صفوف الدولار الأمريكي والمساهمة في استمرار الإتّجاه .الهدوء ليس محسومًا- في الواقع إنّه مستبعد. لن تحمل مناقشات بنك الاحتياطي الفدرالي لرفع المعدلات في طيّاتها أصداء عالمية فقط؛ ولكن سنشهد الموجات الواسعة بالتزامن مع البريغزيت وأسعار النفط والسياسة النقدية الملائمة تفشل في تعزيز النمو( البنك المركزي الأوروبي، بنك اليابان)، هروب رؤوس الأموال الصينية وغيرها من المسائل التي تهدّد بالتنامي خلال المستقبل القريب.
في حال بقيت الأسواق ثابتة، ستولّد على الأرجح الأوضاع المثالية لكي يرفع بنك الاحتياطي الفدرالي المعدلات في خضمّها. في المقابل، ستؤدّي التوترات الى خرق الإستقرار الهشّ الذي يسعى السوق الى جعله يتماسك. في موجة من نفور المخاطر وردود فعل يائسة من قبل العديد من البلدان الأخرى، من الممكن أن يبدو الدولار الأمريكي ومؤشر الدولار الأمريكي أكثر جاذبية حتى في ظلّ تبدّد تخمينات المعدلات.

DailyFX
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التحليل الفنّي للدولار الأمريكي/الين الياباني: إنتظار المحفز دون مستوى 125.00 فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 04 - 08 - 2015 04:18 PM
التحليل الفنّي للنيوزيلندي/دولار: فشل رهانات التجّار الذين يعوّلون على دخول مواقع البيع دو فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 12 - 03 - 2015 01:10 PM
التحليل الفنّي للدولار/فرنك سويسري: التجّار الذين يعوّلون على دخول مواقع الشراء يتجاوزون م فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 12 - 03 - 2015 01:07 PM
الدولار الأمريكي : التّجار الذين يعوّلون على ارتفاع الدولار ينتظرون بكلّ بساطة الإشارة الص فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 10 - 06 - 2014 12:36 PM
استقرار آفاق الدولار الأميركي وسط استعداد التجار الذين يعوّلون على ارتفاع الأخضر للتذبذبات فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 21 - 01 - 2014 02:38 PM


10:40 AM