• 9:24 صباحاً
logo




قلعة فيروز شاه في الهند

إضافة رد
عضو فـعّـال
تاريخ التسجيل: Jul 2014
المشاركات: 1,114
معدل تقييم المستوى: 6
slaf elaf is on a distinguished road
15 - 04 - 2019, 04:37 PM
  #1
slaf elaf غير متواجد حالياً  
افتراضي قلعة فيروز شاه في الهند


تعد قلعة فيروز شاه من أهم الآثار والأبنية التي تنسب إلى دولة بني تغلق أو الدولة التغلقية (720 - 815هـ / 1320 - 1412م) في الهند، والتي تم تشييدها في عصر السلطان فيروز شاه تغلق (752 - 790هـ / 1351 - 1388م) ثالث سلاطين الدولة التغلقية، وتضم هذه القلعة من المباني الخاصة والعامة والمدنية والحربية والعسكرية، ما يدل على ما وصلت إليه الحضارة الإسلامية في بلاد الهند من رقي وتمدن.

موقع قلعة فيروز شاه

تقع قلعة فيروز شاه على ضفاف نهر جامونا (نهر جمن أو جمنا) وهو النهر المقدس عند الهنود وينبع من جبال الهيمالايا، وبالتحديد على فرع استحدثه السلطان فيروز شاه التغلقي وأجراه إلى مدينة دلهي، وتعد قلعة فيروز شاه خامس المدن التي تضمها الآن حدود دهلي الحالية، وهي ثالث مدينة سكنها فيروز شاه بعد طغلق آباد وقطب منار.

منشيء القلعة

منشيء هذه القلعة هو السلطان فيروز شاه تغلق، وهو أبو المظفر كمال الدين فيروزشاه بن سالار رجب السلطان الصالح، كان من بني أعمام محمد شاه تغلق. ولد سنة 709هـ، وتربى في حجر عمه غياث الدين وابن عمه محمد تغلق شاه، وولي الحجابة مدة من الزمان، ولما مات محمد بن تغلق شاه اتفق الناس عليه وبايعوه في الرابع والعشرين من محرم سنة 752هـ / 1351م، وكان يمتنع من ذلك فبالغ الناس في الإصرار عليه وألح عليه الشيخ نصير الدين محمود الأودي وغيره من الصدور والقضاة والفقهاء، فتولى الملك وافتتح أمره بالعدل والإحسان.

ويُعَدُّ فيروز شاه التغلقي من أشهر وأفضل السلاطين التغلقيين في الهند، فكان محبًّا للعدل، وبدأ بتصحيح الأخطاء التي ارتكبها سلفه محمد تغلق، فأخذ يُوَاسِي المظلومين، ويرفع عنهم المظالم التي أَلَمَّت بهم. وبعد أن قضى على المشاكل الخارجية المتعلقة بإقليم البنغال وإقليم "ججنكر" الهندوكى، اتجه فيروز شاه إلى الإصلاحات الداخلية، واتَّجه إلى الشعب الذي أرهقته الضرائب، فأعفى المزارعين من الدُّيُون التي كانت عليهم، وأحرق صكوكها، وقد ألغى نظام الإقطاع الذي كان سائدًا في ذلك الوقت، وأكثر مِن حَفْرِ التُّرَعِ، والقنوات، والأنهار، والآبار، وبناء المساجد والمدارس، والحمامات والمستشفيات، حتى قال في حقه المقريزي: "وكان من عظماء ملوك الإسلام".

غير أن حركات الانفصال عادت إلى الظهور منذ عهد فيروز شاه ولاسيما في الدكن. حيث لم يقوَ السلطان على هذه الحركات فقصر اهتمامه على الإصلاح الداخلي، وفي أواخر أيام فيروز شاه كثرت المؤامرات والفتن، وشهدت شوارع دلهي الكثير من الاصطدامات والمجازر بين المتنازعين على السلطة والمناصب، إلى أن توفي في 13 رمضان سنة 790هـ/1388م.

تاريخ إنشاء القلعة

أما عن تاريخ إنشاء قلعة فيروز شاه، فيذكر المؤرخون أن تاريخ إنشاء هذه القلعة هو سنة 755هـ / 1354م، وأن هذه القلعة كانت ضمن خطة عمرانية لإنشاء عدد من المدن المحصنة في أرجاء سلطنة فيروز شاه؛ لقمع الاضطرابات وصد أي هجوم وزيادة قوة الدولة.

التخطيط المعمارى لقلعة فيروزشاه

مساحة هذه القلعة مستطيلة غير منتظمة الأضلاع، بسبب وجود انكسار ناحية الجنوب، يحيط بالقلعة سور مدعم بالأبراج الدائرية فى الأركان والزوايا ونصف دائرية على باقى السور، وللقلعة مدخلان: الأول فى الجهة الغربية وهو الرئيسى، والثانى فى الجهة الجنوبية.

وللقلعة بوابتان: البوابة الرئيسية في الجهة الغربية من القلعة، والبوابة الثانية في الجهة الجنوبية. وداخل القلعة يوجد مسجد كبير فقدت أجزاء كثيرة منه، وكذلك عدد من المباني والقصور، التي فقدت بعض عناصرها، ولا تزال تحتفظ بعناصر أخرى.

الأسوار الخارجية للقلعة

للقلعة أربعة أسوار خارجية: وهى السور الغربى والسور الجنوبى والشمالى والشرقى، وهذه الأسوار مبنية من حجارة الدقشوم المكسوة بالحجارة المصقولة

السور الغربى:

وهذا السور مقسم إلى ثلاثة أقسام: أيمن وأيسر وأوسط.

1- القسم الأيسر: يتخلله برجان نصف داريين، قطر كل منهم 4م وارتفاعه 12م، وقطر البرجين من أسفل أوسع من قطرهما من أعلى، زيادة فى التدعيم، وكل برج به غرفتان: الأولى بها خمس فتحات مزاغل، والثانية أربعة. وهذه المزاغل موزعة بطريقة دقيقة لحماية الجدران وتدعيمها وحماية القلعة. وهذا السور يعلوه ممرين، كل منهما متصل بغرفة ويوجد به مزاغل منتظمة.

2- القسم الأيمن: ارتفاعه 12م وسمكه 2.5م، الجزء العلوى منه به ممران، بهما مزاغل لرمى السهام، وهذه المزاغل موزعة يطريقة محكمة، ويتخلل هذا السور برجان، مثل برجى القسم الأيسر تماما، كما أن هذا السور فاقد للقشرة الخارجية المصقولة وبه بعض الترميمات.

المدخل الرئيسى( الغربى):

وهو مكون من كتلة مدخل بارزة وعلى جانبيه برجين نصف دائريين، وهو يبرز عن الواجهة ب 3م، ويتوسط المدخل فتحة يغلق عليها باب حديدى، وعلى جانبيه كتفى المدخل، وقد هدم منهما جزء كبير، وارتفاعهما الأصلى 12م، ويستدقوا كلما اتجهنا لأعلى، وبهما من أعلى فتحات مزاغل. وهذا المدخل معقود بعقد مدبب، وهو داخل فتحة معقودة بعقد مدبب، كتلة المدخل على جانبيها كتفين ثم مزغلين ثم برجين. والبرجان ارتفاع كل منهما 12م، والقطر من أسفل أكبر من القطر من أعلى، ويوجد حجرتين من أعلى كل منهما به مزاغل، كما أنه بهذين البرجين مزاغل تفتح على داخل القلعة.

السور الشمالى:

امتداده 400م، على طرفيه برجان دائريان، وهما الشمالى الشرقى والشمالى الغربى، وكل برج ارتفاعه 12م، وقطره من أسفل 12م، ومن أعلى 9 م مصمت حتى 6م، وبه حجرات ومزاغل. كما يتخلل هذا السور ثلاث أبراج نصف دائرية، ارتفاع كل منهم 12م وقطره 4م، ويستدق كلما اتجهنا لأعلى، وبه حجرتى دفاع وفتحات مزاغل.

السور الشرقى:

هذا السور هو أكثر الأسوار امتدادا، حيت يبلغ امتداده 800م، وسمكه 3.5م من أسفل ومن أعلى 3م، ولايوجد به اى أبراج سوى البرجين الطرفيين. وبأعلاه ممرين، وبه سقاطات كثيرة ودعامات ساندة، ودرج سلم بؤدى إلى الممرين.

السور الجنوبى:

الجزء الأيمن: منه يشمل على برجين دائريين بينهما برج نصف دائرى نفس تكوين الأبراج السابقة، ثم يحدث بعد ذلك انعطاف ناحية الجنوب بقدر 100م، وهذا الجزء يشمل على برجين دائريين بينهما مدخل، عبارة عن مدخل معقود بعقد مدبب وهو مسدود حاليا بالحجارة ويعلوه مزاغل وعلى جانبيه كتفين، كما أنه يوجد أعلى المدخل مزغل صغير أرضيته مائلة، وربما كان يستخدم كسقاطة.

الجزء الأيسر: به برجين دائريين، وليس به أبراج نصف دائرية، وأعلى السور يوجد ممرين بهما مزاغل، هذا المدخل يحتفظ بكل عناصره المعمارية حيث الدخلات والعقود والأكتاف.

محتويات القلعة من الداخل:

1- مسجد. 2- القصر الهرمى المدرج.

3- قصر الاستقبال الرسمى. 4- قصر الماء.

1- القصر الهرمى:

يقع بالجهة الشرقية من قلعة فيروز شاه، وقد سمى بهذا الاسم لأنه بنى حول هضبة هرمية فأصبح شكله يأخذ شكل الهرم المدرج، كما أنه عرف بقصر عمود أشوكا، نسبة إلى عمود أشوكا الذى أحضر من منطقة الدواب، ويبدو أن هذه كانت عادة سلاطين المسلمين بالهند، وقد قام السلطان قطب الدين أيبك بذلك فى جامعه.

تخطيط القصر

قاعدة القصر: مربعة ويقل محيطها كلما اتجهنا لأعلى، حتى نصل ألى عمود أشوكا،

الطابق الأرضى: وهو قاعة القصر، وهو عبارة عن كتلة صخرية مربعة حولها مجموعة غرف من جميع الجهات، بواقع خمس غرف،كما أنه يحيط بهذه الغرف مجموعة قاعات مفتوحة على بعضها وكأنها ممر، كما أن كل غرفة تفتح على قاعة بفتحة باب خشبى.

ويوجد بأركان الطابق غرف بها درج سلم يؤدى للطوابق العليا. الطابق الأول: مماثل للطابق الأرضى تماما إلا أنه يستدق عنه قليلا. الطابق الثانى: هذا الطابق مرتد إلى الداخل كثيرا، وهو مربع الشكل ويتكون من مستويين من الغرف (داخلى وخارجى) مثل الطابق الأول.

المستوى الخارجى: عبارة عن مجموعة قاعات تطل على الخارج بنوافذ معقودة بعقود مدببة، وهى تفتح على بعضها.

المستوى الداخلى: عبارة عن مجموعة غرف، ولكنها محفورة فى الصخر وغير مبنية (وهذا مايذكرنا باهرامات مصر القديمة حيث نحتت غرفها فى الصخر، وهذا سبب آخر لتسمية القصر بالهرمى فضلا عن شكله). وقد غطيت القاعات الخارجية بجواسق، ولعلها كانت تمثل مقاعد للاستجمام.

الطابق الثالث: وهو عبارة عن سقيفة فوق الكتلة الصخرية يحملها أعمدة، وفى الأركان أربع جواسق، وهذه السقيفة لا يحيط بها أى جدران، ولعلها كانت تستخدم للترفيه والاحتفال، وأعلى هذا الطابق يوجد عمود أشوكا.

2- قصر الاستقبالات الرسمية:

يقع هذا القصر فى الجهة الشمالية الغربية من القصر الهرمى، تخطيطه مربع، وعبارة عن صالة ضخمة بوسطها مربع يحيط به دعامات، وحول المربع يوجد رواق تستند عقوده على أعمدة رخامية بواقع ثمانية أعمدة فى كل ضلع، وحول هذا الرواق يوجد رواق آخر، والذى يحيط به الجدران الخارجية حيث يكتنف كل جدار عشر أكتاف، والتى تحمل سقف القصر.

وقد كان هذا القصر مخصص للاستقبالات الرسمية والاجتماعات، مدخل القصر فى الجهة الجنوبية ويوجد مدخلان آخريا للمرافق والوحدات.

3- قصر الماء:

يسمى هذا القصر بقصر الترفيه / حوض الماء، وقد كان مخصص لجلوس السلطان مع أهل بيته وخاصته فى الصيف. والقصر مستدير وله بروز من ناحية الشمال والجنوب ومكون من طابقين. ويتوسط البناء حوض دائرى وحوله ممر (الطابق الأول) مقام على أعمدة ومسقوف. أما البروز الشمالى فبه المدخل وحجرتان، والبروز الجنوبى به خمس غرف.

وأما الطابق الثانى: فيلتف حول حوض المياه بممر مسقوف يحمله أعمدة، وكان يطل على الحوض بدرابزين، ويحتوى على خمس غرف أربع منهن فوق الطابق الأرضى والخامسة فوق المدخل، ويوجد درج يوصل إلى هذا الطابق.

وقد بنى هذا القصر بحوالى 3م أسفل أرضية القلعة حتى يسهل نقل المياه إليه، ولكن الأرضية من حوله ارتفعت بسبب استخدامها كنتزه، لذلك لا نستطيع رؤية الجزء السفلى من القصر، حيث إنه غاص وسدت نوافذه.

ويذكر أن تيمور لنك اقتحم قلعة فيروز شاه، بعد أن تمكن من هزيمة السلطان ناصر الدين محمود تغلق، فدخل دلهي وهدمها سنة (801هـ/1399م) وذبح سكانها، وقضى على مظاهر الحضارة فيها، وأهلك الحرث والنسل، ودمر أسوار القلعة، ولكن يذكر أيضا أن تيمور لنك لم يمكث فى الهند إلا 15يوم، فعاد إليها بنو تغلق وأصلحوا ما قد فسد، ولكن بعد أن ضعفت دولتهم وأصابه الاضطراب والتفكك، حتى وفاة آخر سلاطين "آل تغلق" فى عام (815هـ / 1412م).

_______________

المراجع:
- عبد الحي الحسني: الإعلام بمن في تاريخ الهند من الأعلام، المسمى بـ (نزهة الخواطر وبهجة المسامع والنواظر)، دار النشر: دار ابن حزم - بيروت، لبنان، الطبعة: الأولى، 1420هـ / 1999م.
- د/ أحمد رجب محمد على: قلاع و حصون و أسوار و بوابات المدن الأثرية الإسلامية فى الهند، الدار المصرية اللبنانية، 2008م.
- عبد المنعم النمر: تاريخ الإسلام في الهند، دار العهد الجديد للطباعة، القاهرة 1959م.
- أحمد الساداتي: تاريخ الإسلام في شبه القارة الهندية وحضارتهم، مكتبة الآداب ومطبعتها، القاهرة 1957م.
- منتدي عشاق الحضارة و الأثار Civilization Lovers.
قصة الإسلام
رد مع اقتباس



إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع القسم الاسلامي

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور ملكات جمال الهند 2014 اروع الصور لملكات جمال الهند 2015 hamdy2233 استراحة بورصات 0 30 - 12 - 2013 04:20 AM
أزياء فيروز خانوم 2012 فساتين فيروز في العشق الممنوع 2013 أناقة فيروز ahmedhassan8 استراحة بورصات 0 03 - 02 - 2013 10:10 PM
الاتصالات تدشن كيبل بوابة الهند الأوروبية بتكلفة 600 مليون دولار يبدأ من الهند mahmoud-a استراحة بورصات 0 25 - 01 - 2010 09:00 AM


09:24 AM