• 9:45 مساءاً
logo




شرف القرب بأدب القرب

إضافة رد
عضو متقدم
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 7,282
معدل تقييم المستوى: 17
الحسام 55 is on a distinguished road
15 - 10 - 2011, 09:00 AM
  #1
الحسام 55 غير متواجد حالياً  
افتراضي شرف القرب بأدب القرب
شرف القرب بأدب القرب

في بحر حبنا لله تعالى وتعظيمنا لحرماته، نسأل الله صدق الكلمة وإخلاص الطوية، نجد قلوبنا متشوقة إلى المقام الأسنى ومتشوفة إلى المكان الأسمى والبقعة المباركة، تفيض شوقا والشقة بُعدى، وتتحرق حبا والحب أقرب من حبل الوريد وأدنى، لكنا نرجو من الله القبول والزلفى.
لطالما وقفنا عند مدى تعظيم صالح السلف لحرمات الله تعالى، حتى إن منهم من إذا تلا آي كتاب الله بكى وانتحب حتى قالوا ليته سكت، ومنهم من كان إذا ذكر الله اقشعر جلده ولان قلبه وفاض دمعه مدرارا حبا وخشية وشوقا، ومنهم من إذا كان مريضا قال: أقعدوني فإني أعظم أن أحدث حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا مضطجع، وكان منهم من يتحدث ويضحك فإذا جاء الحديث خشع، ومنهم من كان يتوضأ كي يجلس لرواية العلم الشريف ويلبس أحسن ثيابه فتعلوه الصفرة احتراما وتعظيما لكلام سيد الخلق أجمعين عليه أزكى الصلاة وأتم التسليم.
وجمع الصحابة الميمون (ذو البركة واليمن) رضي الله عنهم ما أتموا النظر في رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أوتي من المهابة، ولما اختلج في صدورهم من معاني التعظيم والتوقير، ما رفعوا أمامه صوتا بل وما رؤوا جلوسا بين يديه الشريفتين إلا وكأن على رؤوسهم الطير من فرط الاحترام والتقدير رضي الله عنهم وصلى الله عليك يا حبي يا رسول الله.
تسلسلت هذه المحبة مشعة سنية في الأجيال المتعاقبة يتعلمونها كابرا عن كابر، وظلت خلقا يُتربى عليه. قال حماد بن سلمة: "كنا عند أيوب نسمع لغطا فقال: ما هذا اللغط؟ أما بلغكم أن رفع الصوت عند الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كرفع الصوت عليه في حياته".
أنت أهل لكل تعظيم حيا وبعد أن اخترت الرفيق الأعلى يا سيدي.
أنت أهل لكل توقير فوق الثرى وفي مقامك الشريف وروضتك العطرة.
فكيف بمن خالف من بعدك ورفع الصوت وجادل وخاصم في حضرتك الشريفة.
كيف بمن اشتغل بكل شيء عدا الذكر والقرب والعبادة، كيف بمن ضرب وضيق وآذى من أجل أن يلتمس الحجر الشريف والبيت العتيق، ألست من علمتنا أن حرمة المؤمن عند الله أعظم من حرمة الكعبة.
أستميحك عذرا سيدي باسمهم، ما فعلوا ما فعلوه إلا حبا في التماس الحجر المشرف يد الله ربنا في الأرض والكعبة المقدسة أول بيت وضع للناس مثابة وأمنا. عظم الطلب وخابت الوسيلة.
أستميحك عذرا سيدي باسمهم، ما فعلوا ذلك إلا رغبة في اللقاء وشغفا في النظر إلى من أكرمهم الله به ليستنقذهم من ظلمات الزيغ إلى أنوار الاستقامة والكرامة، فزاغوا عن أدب المحبة واللقاء، لا حرمنا الله من شرف القرب بأدب القرب وتعظيم أهل القرب.
التربية على المحبة وتقديس حرمات الله تعالى، ينبغي أن تظل طلبة المؤمنين والمؤمنات اليومية، تلك المحبة وذاك التعظيم اللذان ينتجان عملا ولا يبقيان في إطار التصورات الحالمة البعيدة عما كان عليه الصحابة الأجلاء رجالا ونساء الذين كانت تُختبر محبتهم للنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في ساحات الجهاد وميادين البناء فتقول إحداهن وقد استشهد أبوها وأخوها وزوجها: ما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالوا: هو بخير كما تحبين، فتقول: أرونيه، فتهلل فرحا حين تراه سالما وتقول: كل مصيبة بعدك جلل.
اللهم اجعل حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم، وحب محابكما أعظم حب في قلوبنا.
رد مع اقتباس


عضو الماسي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 37,809
معدل تقييم المستوى: 47
محمد حمدى ناصف is on a distinguished road
افتراضي رد: شرف القرب بأدب القرب
2#
25 - 11 - 2017, 07:27 AM
جزاكم الله خيرا

ودى واحترامى



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته
محمد حمدى ناصف غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع القسم الاسلامي

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حلاوة القرب من الله محمد عادل 2 القسم الاسلامي 1 22 - 07 - 2017 06:29 AM
رسائل عيد - بأية حال جئت يا عيد مساهم منتدى الاسهم السعودية 0 26 - 09 - 2009 05:40 AM
عيد بأية حال عدت يا عيد (1 من 2) مساهم منتدى الاسهم السعودية 2 21 - 09 - 2009 11:40 AM


09:45 PM