• 10:58 مساءاً
logo



روايات سعوديه جريئه جدا جدا

إضافة رد
عضو فـعّـال
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 1,458
معدل تقييم المستوى: 5
Eleena is on a distinguished road
23 - 04 - 2015, 07:09 PM
  #1
Eleena غير متواجد حالياً  
افتراضي روايات سعوديه جريئه جدا جدا
تدخل أم سلطاآآن غرفة بنتهاآ تحاول توعيهاآ وحصـــه بصــوووت متقطع ومغطية راسهاآ: يمـــــه والله تعبآآنه أبي أناآم..
أم سلطاآن: ياآبنتي فيصل صارله ساآعه ينتظرك, قومي شــوفيه..
حصه وهي تشيل الغطاآء عن وجهاآ: شـو يبي يعني, أناآ بلجيكاآ ما أبي اســاآفر.. وإذا عنده شئ ثــاآني رقمي معه يتصل تكفي يمــه ما أبي أشوووفه, خبريه يفاآرق..
أم سلطاآن: ياآ بنتي محد جبرك تأخذية فليش وافقتي داآمك مــاآ تبيه..
حصه مصدومه من كلام أمهاآ: يمه أناآ ما قلت ما أبيه بسس فيصل تغير ماآ عاد يحبني, مو هو فيصل الأولي..
أم سلطـان: لازم يكون فيه سبب يمكن ضايقتيه بشئ أو مشغول بدوامه.. وزادت بحناآن: يا بنتي لازم تعذرية محد كامل والظـروف أقوي منه, ففهمي طبيعته وكوني له سسند..
حصه: يمــــه فيصل يبي حرمـه تداريــه تهتم فيه وبس, من يحتاجلـــها يرجعلـــهاآ وبعدهـاآ يضربهـاآ بعرض الحائط..
بهاللحظه سمعت صوت سلطاآن جاآي صوب غرفتهاآ ويناديهاآ, وحصه كانت لابسسه بيجامة نوم مكشـوفة الصدر فبسرعه تأخذ شيلتهاآ ع حافة السرير وتتغطي... وقال وهو يدخل غرفتهاآ بدون سلاآآم: معك نص ساآعه تأخذي اغراضك وطلعي لبيت زوجك..
حصه وبضيق: أناآ ماآ صغيرة عشاآن تأمرني فياليت يآآ سيد سلطاآن ماآ تدخل بحياآتي..
سلطاآن: وتصرفاتك هذة ماآ تطلع من بنت عاآقلة وفاآهمة.. سنه هاآده زوجك ما تعرفي أرضه من سماآه..
حصه باستهزاآء: ما شاآء الله عليك أنت الزوج النصوح الفاآهم والعاآقل..
سلطان فهم أن حصه تقصد ريماآن.. فزاد من حدة صوته: قلتلك نص ساآعه, السياآره تتظرك تحت ماآ أبي أشوف رقعة وجهك بالبيت..
حصه وهي شوي وتبكي: يمه ممكن طلعي لفيصل وتخبريه أني ماآ بساآفر أعرف وين مصلحتي ومحب حد يدخل بحياآتي..
أم سلطاآن: الله يطولك ياآ روح.. ترضي زوجك يأخذ عليك مشاآركة..
حصه فتحت عيونهاآ مصدومه من كلاآم أمهاآ..
سلطاآن وهو يتعمد يزيد من صدمتهاآ: ويكون بعلمك خالتي موزه ردت أنه بنتهاآ موافقة, كنت رافض الفكرة بس الحين أناآ بشهد ع هالزواآج وخلي هالطبع ينفعك.. وطلع من الغرفة تارك أخته بصدمتهاآ..
حصة بغباآء وهي مو مستوعبة شئ: يمه شو يدخل خالتي..
أم سلطاآن: نامي حبيبتي ورتاآحي.. وهذاآ بس كلاآم أكيد فيصل متعمد يمثل عليك عشاآن تكبري عقلك..
حصه وهي تصاآرخ: يمه بنتهاآ موافقة بشو وأي وحده من بناتهاآ..
أم سلطاآن وبضيق: حصه نزلي تحت وتفااهمي مع فيصل لاآ تخربي حياتك بيدك..
حصه دموعهاآ شلالات بخدودهاآآ: يعني فيصل بيتزوج علي.. يمه بعمري ما قصرت عليه بشئ والله احبه وأخاآف عليه حتي من نفسسه مسستعده أبوس الترآآب الي يمشي عليه..
ام سلطاآن: ياآ بنتي الرجال ما يبي بس كلاآم, لازم تكووني جنبه وداآريه..
حصه تشاآهق بكي ومصدومه, حتي كلماآت بصعوبة تنطقهن: كلكم تغلطوني اناآ وبس محد فاهمني, رراآآح ألي يحبني..
أم سلطاآن تحضن بنتهاآ وتمسح ع شعرهاآ: واناآ وين رحت..
حصه وهي تصارخ وتشاآهق, صدرهاآ يطلع وينزل: طلعي براآآ ما أبي أشوفك..
أم سلطاآن خاآفت ع بنتهاآآ يصير فيهاآ شي: حصه يمه شفيك..
وحصه تشهق بكي: ماآ أريد حد طلعي براآآآآآآآ...
وبهاللحظه يدخل سلطاآآن ع صوت صريخ أخته والشرار يتطاير من عيونه: يالنذلة ترفعي صوتك ع أمي...
فطاآحت ع الأرض مصدومة ما قآآدرة تستوعب شو ألي صاآر, وجهآآ موجووووع, تحسس مثل الشق يقطع جلدهاآآ..تشآآهق ماآ قاآآدره تتنفس.. تششوف فيصل يركض صوبهاآ ويحضنهاآ لصدره, كأنه يبي يحميهاآ, خاآيف عليهاآ ويصاآرخ بوجهه سلطاآآن: شوووو سويييت فيهاآآ... وأم سلطاآن دايره الدنياآ فيهاآآ وتصاآرخ تشششوف بنتهاآآ مثل الميت ع الأرض ما يلهاآآ أي نبض..


/
\


توهاآ تطلع من الحماآم بعد شور طويل, فحاآصرتهاآ ريحة عطره, غمضت عينهاآ وهي تسحب أكبر كمية من العطر لرئتهاآ, ما آتدري ليش حبت هالعطر ويعطيهاآ شعور ثاآني ماآ فهمت معناآه..
شالت الفوطة من شعرهاآ وخذت تجففه بالأستشواآر, وهي تمشطه, وبعدهاآ دهنت شعرهاآ من الأطراآف فقط بزيت مغذي, ورفعته لفوق مثل ذيل حصاآن..
فجلست ع سريرهاآ تدهن جسمهاآ بس أستغربت من شاآفت ألبوم صورهاآ مفتوح, جزمت ان سلطاآن دخل غرفتهاآ.. دهنت وجهاآ بكريم واقي من الشمس, وحطت روج أحمر, ولبست أقراط صغيرة لونهاآ أبيض.. وطلعت فسستاآن قصير لونه أسود ضيق ع جسمهاآ ساآتر الصدر, مع أكماآم صغيرة, يمر من الخصر شريط أبيض مع فيونكة كبيرة من الخلف.. وحذاآء أبيض فعطاآهاآ شكل أنثوي جمييييل..
ابتسمت من شاآفت شكلهاآ بالمراآية.. تذكرت جواآنة كاآنت دائماآ تتغزل بجمالهاآ وأناقتهاآ.. بالهحظه سمعت صوت جرس البيت وتكرر.. فلبست عبايتهاآ وغطت وجهاآ فطلعت تششوف من عند الباآب.. فكاآن شركة أثاآث.. فطلعت لغرفة سلطاآن.. طرقت الباآب كم مره.. فتوهقت لازم حد يشرف عليهم وسلطاآن مو موجود.. تمنت بهاللحظه أنه معهاآ رقمه تتصل فيه.. فنزلت للدور أرضي وماآ كاآن معهاآ خياآر غير انهاآ هي تشرف ع شغلهم وتتأكد من القطع..
وبعد ساآعه يدخل سلطاآن والضيق واضح عليه تفكيره مع أخته حصه ومتندم أنه رفع أيده عليهاآ.. وأسستغرب من شاآف العمال منتشرين بالبيت.. وريماآن جالسه بعيد عنهم تقرأ كتاآب فتقدم منهاآ وهو يكتم غيضة.. ويضغط ع أصابع يده.. وريماآن من شافت وجهه سلطاآن حسست برجفة وحست انه ماآ بتعدي ع خير.. فقال وهو يصر ع أسناآنه وكاآتم صوته: أتمني تتذكري أنتي بأي بلد أو ع أقل أطلعي ع ثقافته وتقاليده, وقفتك مع رجال غريب تجيب الشك..
ريماآن وبصوت هاآدي متزن.. اول مره سلطاآن يسسمع صوتهاآ: هذه بلدي مثل ماآ هو بلدك وأفهم ثقاآفته, بسس ماآ كنت بالبيت ولاآزم اشرف عليهم..
سلطاآن مو مهتم بكلامهاآ: طلعي لقصر أبوي بدون أي حس.. فاآآهمــــــــه؟؟..
هزت ريماآن راسهاآ وهي تشوف العماآل واقفين يتفرجواآ, ووصلهاآ لبيت ابوه وبعدهاآ رجع يشرف ع شغل العماآل..
واول ماآ دخلت القصر, شاآفت الخدم محتشرين, طالعين وناآزلين, فلمحت أسنصير يفتح ويخرج منه رجاآل غريب عنهاآ مع الطبيب, ففكرت بخالتهاآأ وبحصه, خافت صاآير فيهم شي.. فوقف فيصل يتكلم مع الطبيب, وريماآن دخلت بالصاله بحيث تسمعهم بدون ماآ يشوفوهاآ, ومن كلاآمهم فهمت انه الرجاآل هو فيصل وأنه حصه صاير فيهاآ شي.. فاول ماآ طلعواآ طلعت لغرفة حصه, وهي تدعي وقلبهاآ بيدهاآ.. فطرقت الباآب..
أم سلطاآن: تفضل..
تدخل ريماآن وتسمع صوت القرآن مشغل.. وهناآ أم سلطاآن وقفت وهي تبكي وتفتح يدهاآ لريماآن, وريماآن تتقدم من خالتهاآ وتحضنهاآ.. وعيونهاآ متعلقة بحصه.. كاآنت راقدة, وبخدهاآ دممم متعقد ومتلون أخضر وأزرق..
ريماآن: خالتي شفيهاآ حصه..
ام سلطاآن وهي تبكي وتمسح وجهاآ بالمنديل: صارلهاآ أكثر من ساآعه غايبة عن الوعي..
ريماآن تضاآيقت ليش محد خبرهاآ.. بس محبت تتكلم وخاآصه أنه أم سلطاآن تبكي وتشهق وتلووم نفسهاآ.. فجلست ريماآن تهديهاآ وقدرت تفهم من كلامهاآ انه سلطاآن هو من ضرب حصه بخدهاآ بدون مآآ تعرف السبب.. فحست بالشفقه ع حصه ومستغربه من قلب سلطاآن كيف يتجرأ يرفع يده ع أخته..

وبالجاانب الثاآني سلطاآن جلس يششرف ع شغل العماآل, وأنتهز فرصة تأثيث غرفة ريماآن فقاام يفتش بين اغراضهاآ يمكن يحصل ع دليل او أثباآت يأكد كلاآمه أنهاآ واحد من أفرآد العصاآبة.. فماآ ترك حاآجه إلا فتشهاآ.. بسس ماحصل أي حاجه مهمه او خيط يأكدله صدق تفكيره.. بس بطبعه ماآ ييأس فتذكر من حاول يقتلهاآ..
فحسس برجفة برجلة ويــده, يـآآماآ وقف بمواقف أصعب, وتحدي ناآس اقوى, بس ماآ يدري ليشش هالمره حاآس أنه عــــاآجز وضعيف, موقفــــه صعب, قداآآمه طلاســــيم ماآ قـادر يفســـــرهاآ, من هي ريمــــــــان, ومن أي عايلــــة, ليش من سأل امه عنهـاآ ببداية خطوبتهــم, ماحصل لجـــــــواب مقنع معقــــــوله تكون متعــــــاونه مع عصـــــابه لقتله..
فأنسحب من غرفتهاآ بدون ماآ تحس بشئ قرر انه يراقبهاآ ويراقب تحركاتهاآ, يمكن بتوصله لمعلوماآت أكثر عنهم وعن أماآكن تواجدهم أو يمكن بيسستخدمهاآ كطعم.. فقرر يكسبهاآ لحد ماآ تكون مثل الفريسسه بيده..

دخل فيصل القصر بعد ماآ تطمن من كلاآم الطبيب..
وأم سلطاآن كاآنت تنتظره بالصاله..: فيصل طمني شو قالك..
فيصل: خالتي تطمني هي بخير بس قال حاولوا تبعدوهاآ عن أي موضوع يضايقهاآ لانه نفسيتهاآ بتتعب وذك الساآعه نضطر ندخل طبيب نفساني..
أم سلطاآن وبخوف: بسسم الله ع بنتي..
فيصل بحزن: خالتي كل ألي صار بسببي..
أم سلطاآن: لا ياآ ولدي أنت مايلك دخل حتي لو تأخذهاآ بالقوة ما بوقف بطريقك, هذه زوجتك بس البنت مدلعه أكثر من لازم فصبر عليهاآ..
فيصل: انا بكره بساآفر وما أحب أضغط عليهاآ وأي شي تبيه فأناآ حاضر..
تنهدت أم سلطاآن بضيق فاآهمه قصد فيصل: خليهاآ ترتاح كم يوم وأناآ بكلمهاآ..
فيصل: خالتي إذا ماآ عليك أمر ماآ أبيك تضغطي عليهاآ..
أم سلطاآن: إن شاآء الله.. وبخاطرهاآ: أكيد هذه عين صاآيبه بنتي..
ويطلع فيصل وهو يجر أذيال الخيبة توقع من يفتح سالفة أنه بيتزوج عليهاآ بتعقل وبتتنازل عن غرورهاآ.. بس كل توقعاآته خاآبت..
حصه بغيوبتهاآ ما يتحرك منهاآ جفن, وريماآن جالسه ع السرير بجنبهاآ تمسح ع شعرهاآ وتقرا عليهاآ.. وتسمع صوت طرق الباآب: تفضلي خالتي..
بسس ريحة عطره تثبت حضوره, فتحاآصرهاآ من كل أتجاآه.. حسست برجفة برجلهاآ وقلبهاآ ينبض بسسرعه.. وبصوت خرق قلبهاآ قبل أذنهاآ.. :طمنيني عليهاآ..
تلتفت له ريماآن وتلتقي عينهاآ بعينه, رغم حدته وقساآوته بسس وسيم كل مافيه يجذبهاآ له: ......
سلطااآن لاحظ شرودهاآ فتجاهل نظراتهاآ.. وهذا كسر قلبهاآ فقامت من السرير.. وتحركت لتجلس بكرسي ع حاآفة الغرفه, فأضطرت تمر من قداآمه..
سلطاآن ع كبريائه وطبعه الحاآد, بسس من وقفت ريماآن انبهر بجمالهآآ وقف لفترة يتأمل بريق عينهاآ, تفاصيل وجهاآ وجسمهاآ وأكتافهاآ وساقهاآ المكشوف..الأسسود عطاهاآ جمال أنثوي طاآغي.. وبشفايفهاآ سسححر يجذبه لهاآ.. بلع ريقه بصعوبه.. وأغمض عينه يحاأول يشيل أي فكره تجي بباله.. ما يبي يبين ضعفه, وماآ ينجذب لأغرائتهاآ.. فهناآ تأكد انه بأصعب مهمه, وابلغ تحدي.. لازم هي تحبه وتتعلق فيه مو العكس.. فقطع أفكاآره صوت حصه تتحرك متوجعه.. يجلس سلطاآن بجنب اخته ع السرير..: حصه..

روايات سعوديه جريئه جدا جدا


حصه من شاآفت سلطاآن تضايقت وصدت وجهاآ بعيد عنه, فماآ يشوف من وجهاآ غير الكدمه من صفعهاآ..
وهالشي ضايقه وحس انهاآ ماخذه ع خاطرهآ, وتندم ع حركته, بس بطبعه مسسستحيل يعتذر لأي شخص ولو كاآن هو الغطاآن..
ريماآن حست وجودهاآ مايله داعي, فوقفت تبي تنسحب بس وقفهاآ صوت سلطاآن: ريماآن..
هناآ حست نفسهاآ بحلم.. تحسس أنه أسمها له عذوبة خاصه من فمه, بأستحياآء: نعم...
سلطاآن: تعالي..
وقفت ريماآن ماآ مستوعبه..
فأشر لهاآ تقرب فتقدمت كم خطوة ووقفت بعيده عنه شوووي.. خافت دقاآت قلبهاآ تفضحهاآ.. من كثر ماآ يدق بقوة..
سلطاآن تلعثم ماآ عنده شي يقوله من الأساآس بسس ما كاآن يبيهاآ تطلع.. فوقف يتأملهاآ وريماآن نزلت راسهاآ منحرجة من نظراته..
حصه من شاآفت ريمان قامت تبكي.. وريماآن تقدمت منهاآ وحصه تعلقت فيهاآ وتبكي بشهقاآت تبي تفرغ بجواتهاآ.. وهي تحاآول تهديهاآ.. وتمسح ع ظهرهاآ.. وسلطاآن خاآف ترجعلهاآ الحاله فأنسحب من الغرفة بهدووء حس انهاآ مضايقه من وجوده..
من هدت حصه, طلبت من ريماآن تطلع معهاآ تغير جو.. تحس بخنقة من جو البيت..

وبعد ساآعه من اللف بالمجمع.. جلسن بركن المقاهي..
حصه طلعت كل ما تششتهي تحس نفسهاآ ميته جوع.. وريماآن أكتفت بشيبس وبيبسي.. كاآن فكرهاآ متشتت بسسلطاآن.. مشاآعر غريبة مستحوذة ع تفكيرهاآ شوق, لهفة, ووله..
حصه لاحظت شرودهاآ: تحبيه؟
ريماآن شقهت وهي تشرب البيبسي..
ضحكت حصه: يعني تحبية..
سكتت ماآ عارفه كيف تحدد مشاعرهاآ وماآ تدري إذا هي تحبه أو لاآ..
كملت حصه بحزن وهي تأكل الشيبس: كل الرجال مع الوقت بيتغيروا..
وكملت وهي تتغلب ع دموعهاآ: عودني اناآم ع صوته, حتي بصوته أحسن حنين وشوق ووله , بس الحين جاآف ماآ فيه أي مشاعر.. كنت اقوم وأناآم ع كلاآم الغزل بس الحين اترجاآه يقولي أحبك..
سكتت تحاول تسحب دموعهاآ: يمر أشهر حتي كلمه حلوه ما أسمعهاآ منه, حتي من أبي أخذ حقوقي منه يرد انه تعباآن ويبي يرتاآح..
سكتت تبكي وهي تغطي عيونهاآ بيدهاآ وريماآن تحاول تهديهاآ..فكملت وهي تسحب نفس عميق: يتضايق من قربي منه.. كأنه يتقزز من جسمي..
ريماآن مصدومه من كلاآم حصه, الكل يغلطهاآ ويحملهاآ هي المسؤولية.. بس ألي كاآنت تخفيه شيء اعظم..
حصه: يقولوا انه حياآة الزوجية اسراآر بس أناآ لو كتمت أكثر بموووت.. تعبت من كثر ماآ اكتم احس نفسي بختنق..
ريماآن: لاآ ضاآيقي بنفسك وما آبي أشوف دموعك.. وتمدلهاآ بمنديل وقالت بابتسامه ناآعمه: يلاآ ابتسمي مشتاآقه ابتسامتك..
تبتسم حصه وسط دموعهاآ غصبن عليهاآ..
ريماآن وبابتساآمه: اعتبريه تحدي؟..
حصه بأستغراب: شلون؟
ريماآن وهي تدخل الماصه بفمهاآ وتشرب البيبسي.. وقالت وهي تعظ ع شفايفهاآ: أنتي جميلة بس الرجاآل بطبعه يمل بسرعه.. وزادت: ممم شو راآيك بليلة شاآعرية انتي وهو بس..
حصه وما فاآهمه شيء: شو يميز هاللية..
ريماآن وبتفكير: ألي يميزهاآ أنه يغلب عليهاآ جو روماآنسي.. يعني نسسي الماآضي وبدي بخطوه جديده معه بعيد عن التذمر والتشكي, كوني معه مثل ماآ هو يبي مو مثل ماآ أنتي تبي..
سكتت حصه وهي تفكر بكلاآم ريماآن..
ريماآن: حصه فيصل يحبك, ماآ شرط الكلمه تعبر عن حبه لك, بس المواآقف احباآنا تحكم.. فماآ من صاألحك أنك تضغطي عليه..
حصه: وشو مطلوب مني..
ريماآن بتفكير: فيصل غالباآ بأي وقت يرجع للبيت..
حصه: ممم غالباآ قبل 12..,
ريماآن: حلو يعني يمدي الوقت.. مهم انتي مستعده للتحدي..
حصه بتردد: مدري..
ريماآن: جاآزفي انتي مو خسراآنه..
حصه تفكر انهاآ تسوي مستحيل عشاآن ماآ يزوج رآنياآ (خمنت أنه فيصل بيأخذ رانياآ, بكون رشاآ محجوزه لموسي). وقررت تحاآول ترجع علاقتهم مثل قبل.. وهزت راسهاآ: بجاآزف..
ريماآن ببتسامه: شو راآيك بشوبنج بسيط..
تبتسم حصه: تمام بس كل حاجه ابيهاآ من ذوقك..
تقوم حصه وريماآن وهن يلفن بالمحلات.. اشتريت مفاآرش جديدة, وطلبت باآقة ورد, وبعض كماليات الزينة.. ودخلت الصاآلون فغيرت من قصة شعرهاآ وعملت منكير وبدكير.. فمر اليوم بتعب اكثر من 3 ساعآآت من محل لمحل.. فجلسن بكوفي شوب يريحن شوي, واتصلت حصه بالساآيق يجي يساعدهن بالاغراض, وبعدهاآ اتصلت بأمهاا..
أم سلطاآن: حصه يمه وينكن طولتن..
حصه: كلهاآ ساعه وبنرجع..
ام سلطاآن: سلطاآن معكن أدق عليه بس تلفونه يتعذر وماآ موجود ببيته وريماآن بعد فونهاآ يتعذر..
حصه: يمكن طلع مع ربعه ونسي فونه بالسياآره.. ورمون معي..
أم سلطاآن بتشكك: مهم لا طولن اخاآف سلطاآن يرجع وماآ يحصل زوجته بالبيت..
حصه: إن شاء الله من عيوني.. وكملت: يمه..
أم سلطاآن: هلاآ عيني..
حصه: مضايقه مني..
أم سلطاآن: حشاآ والله ياآ بنتي..
حصه: يعني مسآمحتني؟..
أم سلطاآن: قلبي ما بيحقد عليك ولا ع أخوك وطول عمري راضيه عنكم..
تبتسم حصه: أحببببببك يا أحلي أم بالدنياآ..
تبتسم ام سلطاآن وجلست تدعي لهم بالخير وانه ربهم يوفقهم دنياآ وأخره..
وريماآن بهاللحظه تذكرت أمهاآ ودمعت عينهاآ غصب عنهاآ.. فنزلت راسهاآ تخفي ىدموعهاآ.. بس صوته جبرهاآ ترفع راسهاآ وهي مصدومه: سسلام عليكم..
حصه سكتت تتجاهله..
ريماآن بصوت خاآفت: عليكم السسلام..
جلس بجنب ريماآن.. حصه تضايقت من وجوده فوقفت وهي تقول: ريماآن بنتظرك بالسيا|آره..
سلطاآن بدون أهتماآم.: السايق رسلته للبيت..
فتحت حصه فمهاآ تبي تنطق.. بس نظراته خلتهاآ تجلس مكانهاآ وهي ساكته, مو خوف منه بس لانهم بمكاآن عاآم وماآ تبي تكون حديث الساآعه, كلمه منهاآ تتوقع بتحصل منه صرخه أو ضربه..فجلست وهي تتجاهله.. أما ريماآن تنفست براحه من وجود حصه معهاآ.. أما سلطاآن خرج موبايله, وفتح لعبه وجلس يلعب..
وحصه تضايقت من برودة اعصابه, حتي ماآ فكر يعتذر منهاآ..
وقال بدون ما يطالعهن: اعتقد الشآآي برد..
حصه بخاطرهاآ: انقلع..
اماآ ريماآن جلست تشرب بهدوء وخجل تحس انه سلطأآن يراقبهاآ بنظراته..
وحصه تهز رجلهاآ بضيق وبين نفسهاآ: شلون عرف انه نحن هناآ.. لا يكون يراقبناآ.. يمكن ريماآن خبرته.. بس أمي تقول فونهاآ يتعذر..
وسلطاآن مندمج باللعبه.. بهاللحظه يدخل شباآب المقهى بفوضتهم..
فيوقف سلطاآن: طلعناآآ.. وتقدم وشال الكيس.. ريماآن غطت وجهآآ أول ما دخلوا الشباآب ووقفت مع سلطاآن.. وحصه جلست بمكانهاآ..
سلطاآن: ماآ ناآويه طلعي..
حصه: ريماآن اناآ بتصل بالسايق برجع معه.. << تعمدت تذكر اسم ريماآن عشاآن تقهره..
سلطاآن وهو يضغط ع أسناآنه: اناآ طالع وعندك اقل من ثانيه إذا ما شفتك وراي عندي لك تصرف ثاآني..
حصه: أقول بس كثر من هالجمله, اناآ ما عبده لك..
سلطاآن رجع أكياآس للارض..
هنآآ حصه أرتجفت غصب عنهاآ فوقت وهي تسب وتشتم..
وسلطاآن متجاهلنهاآ.. فطلع من المقهى ومن المجمع وريماآن وحصه خلفه, وكل شوي يلتفت ينتظرهن.. وحصه كاآتمه ع نفسهاآ تبي تفرغ ألي بداخلهاآ..: حقييييييييييير...
ففتح سياآرته وركبت حصه وراء وغلقت الباآب بقوة.. أماآ ريماآن ماآ كاآن بيدهاآ غير أنهاآ تركب قداآم, فرصت ع الباآب.. وهو حط اغراآض بالدبه وبعدهاآ ركب السياآره.. وريماآن متوتره وخاآيفة.. وحصه تسب وتشتم.. فتعمد يرفع ع صوت المسجل..
حصه ومن غير نفس: نزلني بقصر العم يوسف..
طالعهاآ من المراآيه الأماآميه وهو مستغرب.. أما حصه لفت وجهآآ عنه وهي ماآده بوزهاآآ.. ومر الوقت بسسكوت.. ريماآن شغلت نفسهاآ تتأمل شوارع المدينة.. اما حصه تفكر بفيصل, أماآ سلطاآن مصدوم.. كيف قدرت ريماآن تقنعهاآ ترجع لزوجهاآ..
وقفت السياآرة عند قصر العم يوسف.. نزلت حصه من السياآرة وضربت الباآآب بقوووة.. وتقدم منهاآ الحارس يساآعدهاآ تنزل أغراآض, وريماآن بعد تردد قالت بتنزل تسلم ع حصه, بس حصلته قاآفل باآب السيارة, وهو فاتح موباآيله يلعب, ولاآ فكر ينزل..
ريماآن: ممكن تفتح الباآب.. هناآ تحرك سلطاآن من مكاآنه يعدل جلسته وأستغربت من شاآفته يحرك السياآره يطلع من القصر بدون ماآ يرد عليهاآآ..
دخلت حصه القصر.. والحاآرس خلفهاآ شال أغراض.. من شاآفت العم يوسف جالس بالصاله.. عطت الحاآرس مفتاح الغرفة وطلبت منه يطلع لغرفتهاآ.. تقدمت من عمهاآ كان مركز ع التيفي يتاآبع اخباآر الدولة وماسك المسبااآح بين اصابعه يستغفر.. فابتسم من شاآف حصه.. فتقدمت منه وباآست يده وراسه..
العم يوسسف: تو ماآ نور البيت..
حضه وبابتساآمه..: منور بأهله عمي..
العم يوسف: طمنيني كيف صحتك الحين خبرني فيصل أنك كنتي مريضه الصباآح..
حصه: الحمدلله أحسسن.. وكملت: عمي وين خالتي سعاآد..
العم يوسف: بالملحق الخاآرجي عازمه صديقاتهاآ قبل لا تساآفر.. فزين تروحي تجلسي معهن تغيري جو..
حصه: لا حريم كباآر وثانياآ ماآ أحب اجلس مع ناآس ما اعرفهم..
يضحك العم يوسف: ياآ زينك والله..
حصه وبحزن: عمي صدق أنه فيصل بيأخذ بنت خاآلتي موزه..
العم يوسف: هيه وسمعت أنه بكره بيتكلموا بموضوع الخطبة..
حصه منصدمه وسكتت وهي تقاآوم دموعهاآ.. وتندمت أنهاآ رجعت لبيته..
العم يوسف بالرغم أنه يحب حصه وخاصه هي بنت صديقه الغالي بس ما يقدر يتدخل بالموضوع, وخاآصه هي كم مره تضيع ماآ تجيب عيال: ياآ بنتي دام ربك موجود.. ماآ يحتاج تبكي... صلي لربك ركعتين ودعي أنه أمورك تتيسر.. مابينك وبين ربك حجاآب..
حصه: إن شاآء الله عمي..
ووقفت تبي تطلع لغرفتهاآ.. العم يوسف: أتصلي بفيصل يجي يتعشاآ معناآ وانتي بدلي عباآيتك ونزلي..
حصه بتوتر ماآ تبي فيصل يرجع الحين ماآ يمداهاآ تجهز الغرفة..: اناآ تعشيت عمي.. وفيصل بكره بيساآفر فأكيد بيرمس مع ربعه ويودعهم..
العم يوسف: تمام بنتي طلعي ورتاآحي..
تبوس يده وراسه وطلعت فوق لغرفتهاآ ووقفت فتره تتأمل الغرفة,تتذكر أول ليله قضوهاآ مع بعض.. أجمل لياآلي عمرهاآ.. كاآنت تحس أنهاآ مالكه الدنياآ وماآ فيهاآ.. وهو يمطرهاآ بكلام الحب والغزل.. وعدهاآ ان قلبه ماآ بينبض لحد غيرهاآ.. تقدمت من السرير وجلست فيه.. وتمسح ع البطانيه بيدهاآ.. هناآ سالت دموعهاآ شلالات.. ما قاآدره تستوعب بنت ثانية بتشاآركهاآ بزوجهاآ.. مو أي بنت, رانياآ ألي تكرهاآ وماآ طيق سيرتهاآ خير شر.. كل شئ كاآن مخطط له, ماآ توقعت أنه فكر بغيرهاآ.. فقررت تطلب الطلاآق أهون من أنهاآ تشوفه مع حد غيرهاآ.. بسس قبل بتعيشة بليلة حاآلمة وداآعية.. عشاآن يعرف من حصه ويتندم انه فقدهاآ بيده.. فسوت مثل ماآ قالهاآ عمهاآ.. توضت وفرشت سجاآده.. وصلت ركعتين وبعدهاآ جلست تدعي وتستغفر..


روايات سعوديه جريئه جدا جدا

التوقيع

توقيع
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع استراحة بورصات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايات سعوديه جريئه جدا UoZa استراحة بورصات 0 09 - 06 - 2012 03:58 AM
روايات سعوديه جريئه UoZa استراحة بورصات 0 09 - 06 - 2012 01:29 AM


10:58 PM