• 1:46 مساءاً
logo




اليورو/الدولار الأمريكي يستأنف موجة الضعف إثر إشارة المركزي الأوروبي الى الخطوة التالية

إضافة رد
الأخبار الاقتصادية
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 65,881
معدل تقييم المستوى: 77
فريق الأخبار is on a distinguished road
26 - 10 - 2015, 04:34 PM
  #1
فريق الأخبار غير متواجد حالياً  
افتراضي اليورو/الدولار الأمريكي يستأنف موجة الضعف إثر إشارة المركزي الأوروبي الى الخطوة التالية
الآفاق الأساسية لليورو:سلبية
صدم اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس الأسواق ودفع اليورو/[عذراً, فقط الأعضاء يمكنهم مشاهدة الروابط ] الأمريكي الى الهبوط دون 1.1100% بحلول نهاية الأسبوع
أدّى قرار البنك المركزي الأوروبي الى تسجيل اليورو/الدولار الأسترالي واليورو/الجنيه الإسترليني واليورو/الدولار الأمريكي اختراقات فنية رئيسية
فاجأ البنك المركزي الأوروبي الأسواق من خلال إجتماعه الذي انعقد يوم الخميس، وبات المشاركون في السوق يتجاهلون فكرة بدء موجة التيسير التالية في ديسمبر. كان أداء أزواج [عذراً, فقط الأعضاء يمكنهم مشاهدة الروابط ] على وجه الخصوص سيئًا هذا الأسبوع، نظرًا الى درود فعلها أزاء البنك المركزي الأوروبي: هوى اليورو/الدولار الأمريكي بنسبة -3.00% وصولاً الى 1.1011$، مخترقًا الإتجاه الصعودي السائد اعتبارًا من قيع مارس وأبريل ويوليو (لربما بداية نمط راية سلبي بعيد الأجل)؛ تراجع اليورو/الدولار الأسترالي بنسبة -2.31% وصولاً الى 1.5258 دولار أسترالي (خسر الإتّجاه الصعودي الناشىء اعتبارًا من قيع أبريل ومايو ويونيو).
أدّت آفاق اعتماد البنك المركزي الأوروبي سياسة فضاضة أكثر مفاجئة بسبب تدهور الأساسيات الى تحوّل ملموس في الفنيات على صعيد أزواج اليورو (ولا سيّما اليورو/الدولار الأسترالي واليورو/الجنيه الاسترليني واليورو/الدولار الأمريكي). نظرًا الى ما أشار البنك المركزي الأوروبي من خلال المؤتمر الصحفي للرئيس ماريو دراغي، من الممكن أن يكون اختراق الأسعار هذا الأسبوع مجرد بداية لموجة الضعف التالية الواسعة النطاق لليورو (أقلّه خلال نهاية العام).
هنالك إستنتاجان كبيران من اجتماع البنك المركزي الأوروبي. أوّلاً، لم يبلغ معدل سياسة البنك المركزي القاع، ما يتعارض مع الإشارات السابقة التي أومأ بها الرئيس دراغي وغيره من أعضاء مجلس الإدارة خلال الأشهر القليلة الماضية. مع ذلك، إنّ التطوّر الذي ينطوي على نظر البنك المركزي الأوروبي حاليًا بتخفيض معدل الودائع مرّة جديدة إستدعى ردود فعل سلبية من قبل السوق؛ بالنسبة الى ال[عذراً, فقط الأعضاء يمكنهم مشاهدة الروابط ]، إنّ التراجع الحادّ المؤلف من 200 نقطة الذي سجّل يوم الخميس يعكس ردّة فعل اليورو/الدولار الأمريكي في 4 سبتمبر 2014، عندما هوى الزوج بمقدار 206 نقاط بعد إعلان البنك المركزي الأوروبي عن تقليص مفاجىء في معدل الودائع.
في حال جاء تقليص معدل الودائع في ديسمبر، يكون هذا السيناريو متوقعًا من قبل السوق: تراجع اليورو/الدولار الأمريكي من حوالى 1.1350$ قبيل الإجتماع لينهي الأسبوع عند قاع 1.1011$. هذا هو الإستنتاج الثاني من اجتماع المركزي الأوروبي الذي سيعزّز على الأرجح خسائر اليورو الإضافية بالمضي قدمًا: النقص الظاهر لإيمان البنك المركزي الأوربي بإستمرار ارتداد قراءات النمو والتضخم. وسط الإشارة الى المخاوف المحيطة بالنمو في الأسواق الناشئة وركود أسعار الطاقة (أظهرت الأرقام الأخيرة لمؤشر أسعار المستهلك في منطقة اليورو هبوط التضخم العام الى -0.1% على أساس سنوي، مع بلوغ التضخم بقيمته الأساسية +0.9% فقط على أساس سنوي)، وجد البنك المركزي الأوروبي آفاق إبقاء السياسة ثابتة غير ملائمة. من المحتمل إدخال تغييرات على برنامج التيسير الكمّي لربّما من خلال حجمه أو مدّته.
حري بنا الإقرار بردّة فعل السوق أزاء البنك المركزي الأوروبي وتقييمها استنادًا الى أوضاع التداول السابقة. في الواقع، إذا كان المركزي الأوروبي يعدّ السوق للمزيد من التيسير، رأينا تبلور سيناريو مماثل في وقت سابق من العام. خلال فترة تراجع أزواج اليورو، حصل أمران آخران هذا الأسبوع: هبوط العائدات في أوروبا؛ تسارع أسواق الأسهم صعودًا حول العالم. هذه القصّة مألوفة.
كما كتبنا في السابق حول مسألة تيسير البنك المركزي الأوروبي، "ضمن عالم إيجابي حقيقي تقوده تأثيرات قناة إعادة موازنة محافظ التيسير الكمّي، من المحتمل أن يتراجع اليورو وسط هبوط العائدات وارتفاع أسواق الأسهم (أمر تبلور اعتبارًا من ديسمبر حتى أوائل مارس) (أو العكس: ارتفاع اليورو وسط انخفاض العائدات الأعلى وضعف أسواق الأسهم، سيناريو برز من مارس حتى يونيو)." سيلقي تأجيج التجارات المبنية على تأثيرات إعادة موازنة المحافظ بثقله على الأزواج من قبيل اليورو/الدولار الأسترالي واليورو/الدولار الأمريكي مع نهاية العام (عندما يعلن البنك المركزي الأوروبي التغييرات على سياسته، من الممكن أن يوقف اليورو تراجعه بعد فترة وجيزة، بشكل يشبه كيفية بلوغ اليورو القاع في مارس هذا العام بعد أسابيع قليلة على البداية الرسمية لبرنامج التيسير الكمّي).
بالنسبة الى التجار الذين يعوّلون على انخفاض اليورو، التوقيت لا يمكن أن يكون أفضل لكي يستأنف البائعون دخولهم المواقع بفضل التغييرات الأخيرة في المواقع. قبيل اجتماع المركزي الأوروبي (في الأسبوع المنتهي في 20 أكتوبر)، حافظ المضاربون على 62.6 ألف موقع بيع، المستوى الأدنى منذ الأسبوع المنتهي في 15 يوليو 2014. الجميع يعرف ما حصل في يوليو 2014 حتى نهاية العام: خسر اليورو/الدولار الأمريكي أكثر من 1500 نقطة، إثر ارتفاع مواقع البيع التضاربية الى 152.2 ألف. ومع تحوّل الأسواق الآن الى مناخ يقوده التيسير الكمّي، من المحتمل أن يعطي البنك المركزي الأوروبي الضوء الأخضر للتجار لبدء دخول مواقع بيع اليورو من جديد.


DailyFX
رد مع اقتباس



إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تجّار اليورو يراهنون على الضعف قبل صدور قرار فائدة البنك المركزي الأوروبي فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 22 - 10 - 2015 11:59 AM
اليورو في نمط توطيدي وسط انتظار التجار خطوات البنك المركزي الأوروبي التالية فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 05 - 10 - 2015 12:12 PM
الدولار الأمريكي ونظيره اليورو قبل يوم من إجتماع المركزي الأوروبي فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 21 - 01 - 2015 02:55 PM
اليورو يتراجع عقب إشارة رئيس البنك المركزي الأوروبي دراغي الى شراء السندات السيادية فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 18 - 11 - 2014 01:11 PM
من المرجّح أن يستأنف اليورو تراجعه في أعقاب قرار فائدة البنك المركزي الأوروبي فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 05 - 04 - 2010 03:28 PM


01:46 PM