• 3:11 صباحاً
logo



اتجاهات الثقة العالمية تقود اليورو إثر تغيير بنك اليابان سياسته

إضافة رد
الأخبار الاقتصادية
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 65,389
معدل تقييم المستوى: 76
فريق الأخبار is on a distinguished road
01 - 02 - 2016, 01:57 PM
  #1
فريق الأخبار غير متواجد حالياً  
افتراضي اتجاهات الثقة العالمية تقود اليورو إثر تغيير بنك اليابان سياسته
الآفاق الأساسية لليورو/الدولار الأمريكي: محايدة
هبوط زوج اليورو/الدولار الأمريكي بعد أن صدم بنك اليابان الأسواق وأرعبها يوم الجمعة
بدا تجار التجزئة متردّدين على صعيد اليورو/الدولار الأمريكي، مع قلب المواقع على مقربة من 1.0900$
كانت بداية مثيرة للإهتمام للعام 2016 بالنسبة الى اليورو، ولكن ليس لزوج اليورو/الدولار الأمريكي؛ افتتح الزوج الشهر عند 1.0873$ وأنهاه عند 1.0829$. عوضًا عن ذلك، كانت هنالك أزواج يورو تسترعي انتباهنا شهر في العام، وذلك بشكل كبير بفضل الإعتماد القائم والمتزايد للأسواق على المصارف المركزية. مع هبوط أسعار السلع بسرعة وتراجع أسواق الأسهم عالميًا، إستطاع اليورو حتى الآن تحقيق مكاسب كبيرة مقابل العملات الحساسة على وجه الخصوص أزاء أسواق الطاقة كالدولار الأسترالي والدولار الكندي والكرونا النرويجية.
برزت المخاوف العالمية بجزء منها نتيجة موقف بنك الشعب الصيني، الذي تسعى سياسته الى فصل اليوان الصيني عن الدولار الأمريكي، بما أنّ رفع بنك الاحتياطي الفدرالي للمعدلات أجّج المخاوف العالمية المحيطة "بالهبوط الآمن" في ثاني أكبر اقتصاد في العالم. استجابة للتذبذبات الناجمة في الأسواق المالية، عمد عدد من المصارف المركزية – بما فيهم البنك المركزي الأوروبي- الى تعزيز تهديداته بإعتماد المزيد من التيسير. مع ذلك، كانت خطوة السياسة المفاجئة لبنك اليابان يوم الجمعة من كان لها الأثر الأكثر عمقًا على الأسواق.
إعتمد عدد من المصارف المركزية معدلات سلبية لأعوام عدّة، لذلك هذا التطوّر ليس فريد من نوعه بالكامل. في العام 2012، خفض البنك الوطني الدنماركي معدلاته وصولاً الى منطقة سلبية. هذا وقد واصل البنك المركزي السويدي تطبيق سياسة المعدلات السلبية في العام 2015. ما كان في الأساس تجربة أوروبية- وهو اختبار خشي الكثيرون أن يؤدّي الى ارتفاع التضخم ولكن لم يفعل (حتى الآن؟)- بات الآن متّبع من قبل مصرف مركزي لديه على الأرجح الكثير ليخسره.
تواجه اليابان أعلى نسبة عجز من الناتج المحلي الإجمالي في العالم عند 230% (حتى نهاية العام 2014)، وبات بنك اليابان الآن على مسار امتلاك 50% من جميع سندات الخزانة اليابانية بحلول يوليو 2018. في حال خسر بنك اليابان السيطرة على سياسته وبالتالي على معدلات الفائدة، ستواجه حينها اليابان- ثالث أكبر اقتصاد في العالم ذات سكان في مرحلة شيخوخة سريعة- أزمة خطيرة للغاية.
خلال الأجل القريب، إنّ القرار المفاجىء لبنك اليابان، في إطار إشارة البنك المركزي الأوروبي الى المزيد من الحوافز عندما يغيّر توقعاته في مارس وبدء بنك الاحتياطي الفدرالي التشكيك بالمسار المتوقع لزيادة معدلات الفائدة، قد يغدو قويّ كفاية لرفع الثقة العالمية. أدّى التسارع الصعودي الذي برز في صفوف أسواق الأسهم العالمية يوم الجمعة الى تعويض قدر كبير من الخسائر التي تمّ تكبّدها في يناير، الذي كان يتّجه ليكون واحدًا من أسوأ الأشهر لبداية العام. من الممكن أن يستفيد اليورو من هذا الوضع من خلال الأزواج، بما أنّ العملات ذات العائدات الأعلى والعملات الحساسة أزاء السلع تلقى الدعم. من المحتمل أن يتكبّد اليورو/الدولار الأسترالي واليورو/الدولار الكندي وحتّى اليورو/الدولار الأمريكي الخسائر في مناخ باحث أكثر عن المخاطر.
خلال الأجل الأبعد، من المرجّح أن تتمتّع خطوات بنك اليابان بضرر مباشر كبير على اتّجاه السوق الأوسع. نظرًا الى قلّة مراعاة بنك الشعب الصيني معدلات صرف اليوان الصيني في الأشهر الأخيرة- ولا سيّما منذ أغسطس 2015- تحيط الشكوك الكثيرة بسماح المصرف المركزي الصيني لعملته بالإرتفاع بشكل حادّ مقابل واحدًا من نظرائها التصنيعيين الإقليميين الرئيسيين، ولا سيّما اليابان، وهي دولة ليست بصديقة على الصعيد الجيوسياسي. وكما شهدنا في الأشهر الستّة الماضية تقريبًا، في حال ضعف اليوان الصيني سيتقدّم حينها الدولار الأمريكي على نطاق واسع؛ ستنخفض أسعار السلع أكثر؛ سترتفع عائدات الأجل القريب مولّدة منحى عائدات مسطّح في الاقتصادات المتطوّرة. ستظهر التحركات "الخالية من المخاطر" عالميًا، مع العديد من أزواج اليورو البارزة.
بالمضي قدمًا، بما أنّ هذه المسألة تتعلّق مباشرة باليورو، عوضًا عن تشكيلها عارض من عوارض التآكل العالمي في اتّجاه المخاطر، من الممكن أن يرغب التجار برصد عن كثب زوج اليورو/الكرونا السويدية. في وقت سابق من يناير، أعرب البنك الوطني السويدي عن عزمه التدخل في أسواق الفوركس. في حال لم تكن على علم بهذا الموضوع أو ترغب بمعرفة المزيد، يمكنك الإستعانة بالمقال الذي يحمل عنوان "تهديد تدخل البنك الوطني السويدي يهدف الى رفع أسعار اليورو/الكرونا السويدية".


DailyFX
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ارتفاع الين بعد قرار بنك اليابان الابقاء على سياسته النقدية فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 07 - 10 - 2015 03:15 PM
الذهب يقفز بعد إبقاء المركزي الأوروبي على سياسته دون تغيير فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 07 - 03 - 2014 03:52 AM
شيراكاوا: بنك اليابان سيدافع عن سياسته النقدية في اجتماع مجموعة العشرين فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 15 - 02 - 2013 03:19 PM
المركزي البريطاني يبقي سياسته النقدية دون تغيير فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 08 - 02 - 2013 12:04 AM
بنك اليابان المركزي يبقي سياسته النقدية بلا تغيير فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 21 - 12 - 2011 09:06 AM


03:11 AM