• 3:02 مساءاً
logo



من المحتمل أن يجد الدولار الأمريكي اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي لهذا الأسبوع مخيّبًا للآ

إضافة رد
الأخبار الاقتصادية
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 65,378
معدل تقييم المستوى: 76
فريق الأخبار is on a distinguished road
14 - 09 - 2015, 12:54 PM
  #1
فريق الأخبار متواجد حالياً  
افتراضي من المحتمل أن يجد الدولار الأمريكي اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي لهذا الأسبوع مخيّبًا للآ
الآفاق الأساسية للدولار الأمريكي: سلبية
تهافت حشود الفوركس الأخير على مواقع شراء الدولار الأمريكي يلقي بظلاله على الدولار الأمريكي
سيكون من الصعب على التجار إيجاد فرص هذا الأسبوع تكون غير متأثرة بإجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي
في الأسبوع الذي يسبق ذلك الذي يحمل في طيّاته أهمّ اجتماع لمجلس الإحتياطي الفدرالي في العام 2015، تراجع الدولار الأمريكي مقابل جميع العملات الرئيسية ما عدا واحدة. كان زوج الدولار الأمريكي/الين الياباني ذات الأداء الإيجابي الوحيد مرتفعًا بنسبة +1.33%، إذ وجد التجار أسباب للإبتعاد عن أصول الملاذ الآمن والعودة الى تلك ذات العائدات المرتفعة (إكتسب الدولار الأسترالي/الدولار الأمريكي +2.66%): قد تكون التذبذبات الأخيرة الحاصلة في السوق والناجمة عن الوضع الصيني كافية لمنع الاحتياطي الفدرالي من تحريك معدلات الفائدة في اجتماع 17 سبتمبر.
بنك الاحتياطي الفدرالي في وضع متناقض نوعًا ما بما أنّ قراره الذي يتزامن مع التطوّرات الأخيرة في الأسواق المالية. عند النظر الى بند الاحتياطي الفدرالي الثنائي- تعزيز استقرار الأسعار والوظائف بحدّها الأقصى- من الواضح أنّه تمّ تحقيق طرف واحد من هذا البند. كانت سوق العمل قويّة للغاية في الشهر الأخيرة، مع هبوط معدل البطالة الى 5.1% في أغسطس، أي دون توقعات مجلس الاحتياطي الفدرالي لمعدل البطالة في العام 2015 التي تشير الى تماسك المعدل ما بين 5.2% و5.3%.
وكنتيجة لتحسّن سوق العمل، غضبت الأسواق المالية من فكرة إمكانية رفع بنك الاحتياطي الفدرالي معدلات الفائدة هذا الأسبوع. ارتفعت العائدات الأمريكية القريبة الأجل، ما دفع المستثمرين للتخلّي عن مواقع شراء الأسهم القريبة الأجل والدولار الأمريكي الى التقدّم. على نحو مماثل، الأسواق الخارجية باتت مذعورة من فكرة رفع بنك الاحتياطي معدلات الفائدة وسط تباطؤ النمو العالمي، ما أدّى الى الخروج من مواقع التجارات المبنية على فروقات الفوائد والمموّلة بواسطة العملات ذات العائدات المرتفعة وعملات السوق الناشئة. في الأشهر القليلة الماضية، ساهمت هذه العوامل في تدفقات رؤوس الأموال التي تدعم قوّة الدولار الأمريكي.
الآن، ونتيجة مساعيه للشفافية وسط خوف الأسواق المالية حول العالم من إمكانية بدء بنك الاحتياطي الفدرالي نهج التشديد، من الممكن أن يضطرّ بنك الاحتياطي الفدرالي للتراجع عن رغبته بالإبتعاد عن سياسة معدلات الفائدة الصفرية.
في المقابلة التي أجراها جون ويليامز، رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي في ولاية سان فرانسيسكو، أوائل سبتمبر مع صحيفة الوول ستريت وهو المعروف بوجهات نظره الوسطية وذات الأفكار المشابهة لأفكار الرئيسة جانيت يلين، أشار الى أنّ بنك الاحتياطي الفدرالي قد يرفع معدلات الفائدة هذا العام وسيقوم بذلك في حالة واحدة: إذا تدنّت حدّة مخاطر الأسواق. لم يكونوا في الفترة الإنتقالية منذ تعليقاته، ويبدو من المستبعد بروز تحسنات ملحوظة في الاقتصاد العالمي خلال الأيام القليلة من هذا الأسبوع قبل اجتماع بنك الاحتياطي الفدرالي.
إذا ما نظرنا في واقع بقاء الاحتياطي الفدرالي على يقين بأنّ التضخم متواجد عند نصف بنده الثنائي (تضخم مؤشر إنفاق الإستهلاك الشخصي يبلغ +1.2% فقط على أساس سنوي، دون النطاق الذي توقعه في يونيو مجلس الاحتياطي الفدرالي والذي يتراوح بين +1.3% و+1.4%) والرياح المعاكسة هي كثيفة مقابل لجوء الاحتياطي الفدرالي الى رفع معدلات الفائدة. رجّح المشاركون في السوق فرضيّة زيادة المعدلات في سبتمبر، مع إظهار العقود الآجلة لصناديق بنك الاحتياطي الفدرالي بلوغ فرص الزيادة يوم الخميس 28%.
مع أخذ هذه العوامل بعين الإعتبار، لدى بنك الاحتياطي الفدرالي خيار من إثنين هذا الأسبوع، ولا يصبّ أي منهما لصالح الدولار الأمريكي. في الواقع، نظرًا لتزايد المخاطر في الأسواق المالية، وتدفقات رؤوس الأموال الى الدولار الأمريكي من العملات ذات العائدات المرتفعة وعملات السوق الناشئة، يبدو الدولار الأمريكي عرضة لخيبة أمل. الخيار الأوّل قد يكون لجوء الاحتياطي الفدرالي الى رفع المعدلات وإعلان أنّه سيعيد الكرّة الى حين بلوغ التضخم نصف بنده الثنائي. تواصل أسواق الفوركس استبعاد خطوات السياسة المستقبلية، وإنّ أي دليل على تطلّع بنك الاحتياطي الفدرالي الى زيادة المعدلات في وقت قريب سيقوّض الدولار الأمريكي.
الخيار الثاني قد يتمثّل بعدم رفع المعدلات في هذا الإجتماع، وفي الوقت الحالي، تقدّر الأسواق بروز الزيادة في ديسمبر، وهي الفترة المحتملة الأكثر لإعلان أوّل زيادة (بحسبالعقود الاجلة لصناديق بنك الاحتياطي الفدرالي). إنّ أي اجتماع ترشح عنه نتائج مماثلة سيعيد الى الذاكرة اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي لشهر مارس، حيث هوى الدولار الأمريكي بشكل حادّ بعد أن أخّر المصرف بداية نهج التطبيع.
في كلا الحالتين، المحفز الكامن وراء إمكانية تراجع الدولار الأمريكي عقب الإجتماع يأتي من تدنّي توقعات خطوات السياسة المستقبلية. للحصول على معلومات حول هذا الأمر، يجب رصد عن كثب إشارة أعضاء مجلس الاحتياطي الفدرالي لإعتقادهم بمكان تواجد المعدل الرئيسي عند نقاط مختلفة من الوقت. في اجتماع يونيو، تمّ تخفيض توقعات المعدلات للعام 2015 و2016 الى 0.57% و1.75% تباعًا، من 0.77% و2.03% في مارس. أشارت تقديرات يونيو الى إضفاء زيادة أو زيادتين في العام 2015. إنّ تدنّي توقعات المعدلات سيلحق ضررًا أكبر بالدولار الأمريكي.
DailyFX
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من المحتمل أن يتقدّم الدولار الأمريكي وسط تعزيز محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي رهانات فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 19 - 08 - 2015 05:02 PM
من المحتمل أن يتقدّم الدولار الأمريكي عقب صدور إعلان سياسة مجلس الاحتياطي الفدرالي فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 29 - 07 - 2015 07:46 PM
من المحتمل أن يتقدّم الدولار الأمريكي وسط ترسّخ آفاق الاحتياطي الفدرالي فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 1 24 - 06 - 2015 04:24 AM
من المحتمل أن يتقدّم الدولار الأميركي بما أنّ حفاظ مجلس الاحتياطي الفدرالي على سياسته الرا فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 29 - 10 - 2014 03:29 PM
الدولار الأميركي يستعد لإجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي هذا الأسبوع فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 17 - 03 - 2014 05:40 PM


03:02 PM