• 7:30 مساءاً
logo



الخطوة التالية للدولار الأمريكي تعتمد على المضاربين وليس على البيانات

إضافة رد
الأخبار الاقتصادية
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 64,828
معدل تقييم المستوى: 75
فريق الأخبار is on a distinguished road
09 - 05 - 2016, 02:44 PM
  #1
فريق الأخبار متواجد حالياً  
افتراضي الخطوة التالية للدولار الأمريكي تعتمد على المضاربين وليس على البيانات
الآفاق الأساسية للدولار الأمريكي:محايدة
هبوط مواقع المضاربة على الدولار الأمريكي من خلال العقود الآجلة الى أكثر المواقع حذرًا في عامين
تراجع توقعات رفع معدلات الفائدة الى منتصف العام 2017، بيد انّ اتّجاهات المخاطر قد تساعد على تعزيز طلبات الدولار الأمريكي
بدأ الدولار الأمريكي هذا الأسبوع السابق عند قاع 11 شهر وأنهاه مع تحقيق الأداء الأفضل منذ الإرتفاع المسجّل أوائل نوفمبر الذي دفع مؤشر الدولار الأمريكي داو جونز أف أكس سي أم الى بلوغ ذروة 12 عام. إنّها نتيجة ملائمة لإستخلاصها، بما أنّ الإرتفاع الماضي تعثّر مباشرة بعد بلوغ القمّة. لا تترجم الذروات الجديدة مباشرة بإتّجاهات غير مدروسة. مع التوجّه نحو بداية أسبوع التداول الجديد هذا، لا تتمتّع العملة حتّى بمنافع الإتّجاه المتوسط الأجل الكامن وراءها. لا يزال مسارها هبوطيًا. اتّجاه صعودي بعيد الأجل، اتّجاه متوسط الأجل سلبي واتّجاه ارتفاعي قريب الأجل. إنّها صورة متباينة حتمًا وتحتاج الى وجهة أساسية واضحة لتحديد مسارها. للأسف، ما من مرساة لحدث رئيسي محفوف بالمخاطر في الأسبوع القادم بالنسبة الى الدولار الأمريكي. نحن إمّا في صدد الإستعداد لنضال من أجل التقدّم أو يجب على مواقع المضاربة التدخّل.


خلافًا للأسبوعين المنصرمين، سيتقدّم الدولار الأمريكي من دون حدث رئيسي محفوف بالمخاطر يركّز عليه المضاربون انتباههم. في هذا الأسبوع السابق، كان السوق يصبّ تركيزه على تقرير الوظائف غير الزراعية لشهر أبريل وكانت الفترة السابقة بمثابة مهابة مشتركة لقرار مجلس الاحتياطي الفدرالي والناتج المحلي الإجمالي للفصل الأوّل. تميل تقديرات حدث رئيسي محفوف بالمخاطر الى تحفيز التصحيحات في الإتّجاهات المهيمنة وسط تقليص المضاربين تعرّضهم. مع ذلك، إنه الحدث المحفوف بالمخاطر بحدّ ذاته الذي من المتوقع أن يولّد اتّجاه واضح يرتكز عليه السوق. بناء عليه، لم يساهم الحدث البارز الحافل في المخاطر الذي مرّ إلاّ في تعميق حدّة الخلاف حول الإتّجاه الأساسي وترك التذبذبات المتنامية من دون منفذ.
على صعيد غالبية المسائل الأكثر إنتاجًا في الأعوام القليلة السابقة، ستُترك السياسة النقدية لرياح التخمينات الطبيعية. بلغت التخمينات المحيطة بتوقيت الزيادة التالية للمعدلات من قبل بنك الاحتياطي الفدرالي الذروة في ديسمبر 2016 قبل صدور السلّة الأخيرة من البيانات. في الوقت الحالي، تراجعت تلك التوقعات الى منتصف العام 2017 قبل إحلال الثقة بحقّ. ما من أسباب كثيرة تدفع الصفوف الحذرة الى التراجع عن شكوكها. إنّ البيان الرسمي لبنك الاحتياطي الفدرالي والخطابات العديدة لبعض الأعضاء المحدّدين عبّرت عن الإحباط نتيجة تجاهل السوق بشكل ملحوظ الآفاق الخاصّة لمجلس الاحتياطي الفدرالي. في حال تبلور ذلك بزيادة حالية، ستكون تأثيراته حادّة بما أنّها ستفاجىء الغالبية. مع ذلك، عقب التخفيضات المطّردة في الوتيرة المرجّحة لتشديد السياسة، يبدو أن السوق بحاجة الى ما هو أكثر من محاولات المصرف المركزي الرامية الى إقناعه.
لن نكون من دون أي تخمينات محيطة بالمعدلات بالمضي قدمًا. بالنسبة الى البيانات، لدينا قراءات تضخم الواردات والمنتجين ومسح ثقة المستهلك الصادر عن جامعة ميشيغان. يعتبر مقياس أسعار الواردات مفيدًا على وجه الخصوص، بما انّ الولايات المتحدة- كغيرها من الدول الأخرى- تقوم بإستيراد الكثير من ضغوطاتها الإنكماشية من خلال الموارد الطبيعية. مع ارتداد أسعار الطاقة في الأشهر القليلة الماضية، من الممكن أن نبدأ برؤية إختراق لحمّى التضخم المتدنّي. بالنسبة الى مسح الثقة، إنّها مكوّناته التي ستكون الأكثر منفعة. في حين تقود الآفاق الاقتصادية الإنفاق- مساهمة رئيسية في الناتج المحلي الإجمالي- إنّها الأجور والتضخم والعمالة من تلعب دورًا أكبر في المحادثات المحيطة بالمعدلات.
بعيدًا عن الرياح الشاردة للحدث المحفوف بالمخاطر، من الممكن أن تدخل إعتبارات المضاربة البحتة في المعادلة. بعيدًا عن الترجيحات المتعلّقة بتوقيت الزيادة، من المحتمل أن نجد دافع أقوى لإعادة إحياء دور الدولار الأمريكي كملاذ آمن أو حتّى نشوء موجة من إعادة التموضع العملية. على صعيد اتّجاهات المخاطر، تعثّرت الثقة في صفوف الأصول التي تعتمد على التفاؤل لكي تبقى متألّقة، الأمر الذي عرّض للخطر الإتّجاه الصعودي لثلاثة أشهر. في حين يبدو الإختراق الحرج للثقة الذي يؤدّي الى خروج كامل من المواقع بعيدًا شيئًا ما، الأوضاع جاهزة لبروز موجة ملحوظة من نفور المخاطر. هذا وقد شهدنا تأرجحًا إستثنائيًا في المواقع التابعة للدولار الأمريكي. إختبر تجار العقود الآجلة التضاربية إنعكاسًا دراماتيكيًا وصولاً الى مواقع سلبية للدولار الأمريكي بحسب التقارير الصادرة عن هيئة تداول عقود السلع الأمريكية الآجلة. يعتبر ذلك بمثابة تزايد كبير في التعرّض يفوق كلّ من الأساسيات وسعر العملة. من المتوقع أن يمهّد ذلك الطريق لنشوء إنتعاش عملي.



DailyFX
رد مع اقتباس


إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اليورو/الدولار الأمريكي يستأنف موجة الضعف إثر إشارة المركزي الأوروبي الى الخطوة التالية فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 26 - 10 - 2015 04:34 PM
كان من المفترض أن يتراجع اليورو ولكنّه لم يفعل. لماذا وما هي الخطوة التالية؟ فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 24 - 08 - 2015 05:33 PM
BNPP: استمرار دعم البيانات الاقتصادية الصادرة هذا الأسبوع للدولار الأمريكي فوركساوى88 الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 30 - 03 - 2015 01:48 PM
أطول موجة صعودية للدولار الأمريكي في نصف قرن تعتمد على قرار بنك الاحتياطي الفدرالي فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 15 - 09 - 2014 04:41 PM
مسؤول: امريكا تدرس خطة بشأن ايرباص الاوروبية وتبحث الخطوة التالية فريق الأخبار الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات 0 02 - 12 - 2011 12:24 AM


07:30 PM