• 2:46 مساءاً
logo




رواية حوجن الجزء الثامن

إضافة رد
عضو فـعّـال
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 1,439
معدل تقييم المستوى: 6
Instegram is on a distinguished road
18 - 05 - 2015, 04:09 PM
  #1
Instegram غير متواجد حالياً  
افتراضي رواية حوجن الجزء الثامن



الحلقة الثاامنة ( رحمة الله عليك يا جدي ) ..




أحيانا ارتبك وانا احكي لكم قصتي ، فكرت أكثر من مرة في ان اتوقف عن سردها لكم اتساءل احيانا مع نفسي ،لم اضيع وقتي في اقحامكم في مشاكلي وهمومي ؟!ولم تضيعون انتم وقتكم في قراءتها ؟ انه الفضول .. فقط الفضول ... انتم يا انس فضوليين بامتياز ، اعذركم على فضولكم لكل ما يمت لعالمنا بصلة ، فذلك مصدر تسلية لكم كما انكم بفطرتكم نهابون كل ما هو غيبي وغامض ومجهول ، اعتقد ان في اطلاعكم على تفاصيل حياتي طمأنة طفيفة لمخاوفكم ..ساواصل سرد قصتي مع سوسن...مرت عدة اسابيع كنت اتحدث فيها مع سوسن بشكل شبه يومي نقضي الساعات سويا لم تشعرني سوسن يوما بأني عفريت من عالم اخر بالرغم من فضولها وشغفها لمعرفة الاسرار التي تربط عالمينا ،لم اشعر يوما ان عمري يفوق عمرها باربعة اضعاف بالعكس كانت تدهشني دائما بنضجها ، لقد كانت تجاري عقليات صديقاتها عندما تكون معهم مع ان فكرها ارقى واعمق منهن بكثير .. لم اتوقع ان تستوعب كم المعلومات الهائل عن عالمنا.. تحدثت معها عن كل شئ تنهمر تساؤلاتها وتساؤلاتي كلما التقينا نبحث عن اجاباتها سويا نتفق نختلف نتحاور ، كنت اتمنى ان اعرض عليكم ما جرى بيننا من حوارات ولكن قصتي لا تتسع ..قرات معها كتبها ، شاهدت افلامها، استمعت الى اغانيها ، بل وساعدتها ايضا في شراء ملابسها من الانترنت كانت تتكلم وكنت احرك اصابعي على الاجابة فتكتبها هي على الفور وكان الحواجز بين ابعادنا تلاشت وفسحت المجال لارواحنا فامتزجت .صارت تشعر بوجودي عندما اكون بجوارها تعرف موعد عودتي من عملي .تجهز ايبادها وتعد قهوتها وتصر ان تعزمني عليها كل مرة وهي تعلم انني لن اتذوقها يسرقني النوم اثناء حديثنا واستيقظ على صوتها الحنون وهي تهمس
"حوجن ؟ انت لسا هنا ؟"


وكانها تخشى ان تزعجني او تنام اثناء حديثنا وانام انا تحت احواض السوسن عند نافذتها ، مرت الفترة كالطيف العابر وبترها نداء أمي المتوتر لي ، استيقظت ، لم اجد وقتا لأتامل سوسن لاني كنت في لحظة قد وصلت للسطح لارى جدي ولاول مرة من سنين جالسا بعد ان امضى عمرا من حياته على الفراش ، اشار الي بيده المرتعشه ليجلسني بجواره ،ونظراته تبحث عن شئ في الافق ،سكون الليل لم يقاطعه سوى دموع امي الصامته ، الى ان قرر جدي الكلام ، وكاني اسمعه لاول مرة يتكلم :



- " وانا صغير قامت حرب الحرتين، ما اعرف احد غيري حضرها ولا زال عايش"


- " ربي يعطيك طولة العمر يا جدي ويخليك لنا"


- "كنت في عز شبابي لما غرقت اليتمة "


عندما يقترب اجل الشخص يكثر من ذكر الماضي وتذكر الموتى ، انتم ايضا تعرفون ذلك، بالذات عندما يصحو فجاءة من سباته ، تلك هي صحوة الوداع ،كانت امي متيقنة من ذلك.بالرغم من محاولاتي الفاشلة لتشتيت الفكرة ومقاطعة جدي.
" جدي انت لا زم ترتاح ان شاء الله كلها ايام وتسترد عافيتك ونروح عمرة مع بعض ..و.."


جدي الذي لم يستمع لكلمة مما قلت ، التفت الي وقال :
" ميحال ارجل واشهم واكرم جني شفته بحياتي وصاني عليك وعلى امك قبل يموت "


انهارت امي بالبكاء المرير بالذات عندما ايقظ جدي ذكرى والدي ولكنه تكلم معي انا وكانها غير موجودة .ميحال ضحى بنفسه عشان نعيش انا وانت وامك عرضو عليه يصير ملكهم لكنه رفض هددوه وعذبوه عشان يتخلى عننا لكنه وقف في وجههم الين قتلوه
- "حوجن لا اوصيك على امك .."
- "جدي..!"
- "وعلى نفسك وعلى هذولا الانس الطيبين فيه اثنين مردة يحومو حول البيت من فترة انا عارف ايش يبغو..."


يا ترى هل عرف جدي بما دار بيني وبين زعنام ؟ هل يعرف الوضع المخزي الذي وضعتهم فيه؟ هل يعرف ان حياته مهدده بسبب علاقتي الحمقاء بسوسن..
"انا ما بقى لي ايام طويلة اعيشها .اش بيستفيدو من عجوز ينتظر اجله ؟هذولا جايين عشانك انت يا حوجن ؟ حوجن تتذكر ابوك ؟
كاني شايف ميحال قدامي ، انت ورثت كل شي عن ابوك ما تتخيل قد ايش هم متعشمين انك ترجع لهم وتعوضهم عن خسارتهم في ابوك ربنا خصه بقدرات ما يحلم فيها اكبر مارد عندهم يبغوك ترجع عشان يزوجوك بنت عمك ويستمر نسل ابوك بينهم اصحك يا حوجن ترجع لهم اصحك
!....انا اخذت الامانه من ابوك واليوم اسلمها لك يا حوجن .."
قالها وهو يسعل بشدة وكانه يخرج اخر الاثقال من صدره وضعته على سريره بلطف .
لم نبارح انا وامي مكاننا نمت على الارض بجوار سريره كلما افتح عيني اجد امي تتامل وجه جدي تمسح على جبينه وتنساب دموعها في صمت وتبتعد في مجراها الى ان تسقط من ذقنها دون ان تزعج جدي ..
اعتقد انني ساخسر وظيفتي مع تكرر غيابي عرضو علي سكنا بقرب مقر عملي وبعيدا عن بني البشر .
ليتني قبلت عرضهم قبل ان تتعقد الامور لم يوصني جدي بعائلة الدكتور عبد الرحيم من فراغ يا ترى ما الذي يخفيه جدي ؟ ومن المردة الذين يحومون حول البيت ؟ توقفت السيارة امام البيت وخرج منها ابوعطية صديق الدكتور عبدالرحيم ومعه الشيخ موسى تاكاو ساحر افريقي يدعي التدين بالرغم من ان خواتمه تفضحه ،يتبعهما زعنام ومارد اخر لا يفارق الشيخ موسى..
الان عرفت لماذا تغيب الدكتور عن عمله اليوم نزلت من السطح بسرعة دون ان يشعر بي احد دخلت عبر شباك المطبخ الى غرفة الجلوس وحبست انفاسي كي اسمع ما يدور بينهم دون ان يشعر احد بوجودي .ابتدء الحديث ابوعطيه:


"شوف يا ابو هتان ، انا والله لولا اني اعزك ما كان لزمت على الشيخ ابو موسى يجي تراه كله بركة ومكشوف له الستر"


قالها بينما عجز الشيخ موسى عن اخفاء ابتسامة الزهو وهو يتمتم بهمهمات توهم من حوله انه غارق في الخشوع والذكر فواصل ابو عطية :
"من يوم ما حكيت له عن الي حصل في بيتك عرف على طول بيتك فيه مردة حراس يا دكتور"


قاطعه الدكتور عبدالرحيم معترض بلباقة :


- "بس يا ابو عطية الموضوع مر عليه شهور وما حصل شي والحمدلله كل يوم نتحصن ونشغل سورة البقرة في البيت.."
- "يا عبدالرحيم لا زم تعرف انه هذا المخطط انبنى على قرية جن وكنز ملكهم تحت بيتك بالضبط !"


قبل ان يستنكر الدكتور تكلم موسى لاول مرة بلكنته الافريقيه:
"هذا رزق كتبه الله لك من فوق سبع سماوات في احد يرفض رزق الله ؟"


واصل ابو عطيه ليتلاعب بنقاط ضعف الدكتور:
" يا ابو هتان ، الشيخ موسى باذن الله يقدر يتفاهم مع المردة ويقنعهم يسيبو البيت ويفكو الحجب عن الكنز اللي اصبح شرعا ملكك انت من يوم امتلكت ارض البيت الموضوع مو سهل بس بالله عليك مو حرام تضيع رزقك ورزق اولادك هاه تقدر تقول لي وش راح تسيب لهم من بعدك ؟
"


نجح ابو عطيه بالتلاعب بعواطف الدكتور فواصل بحماس:


"الحياة ما صارت سهله زي اول هذي فرصة سخرها الله لك .."

لاحظ موسى تاثر الدكتور فاجهز عليه بالضربة القاضية :

"يشهدالله يا دكتور اني لا ابتغي الا وجه الله وما جيت الا لمعزة ابو عطية عندي ولانه مدح فيك كثير هذي الامور ما نحب نكشفها ويبغا لها شغل ومجهود ومخاطرات كثيرة عشان ما يوقف في وجهنا أي مارد او شيطان وما بنستعين غير بالقران والجن والخدام الصالحين ولو تعطيني فرصة بخليهم يفرجونا على الكنز حتى تصدق والامر راجع لك ..."

كان زعنام والمارد ينتظران في ضجر وكانهما قد ملا من السيناريو المتكرر فواصل:


"هذا يا دكتور لبان مقري عليه ... الان بأسأل الخادم الصالح قدامك عشان تصدقني"


وضع موسى جزء من البخور على طفاية السجاير اوقدها فتصاعد منها دخان ابيض كثيف فمال ابو عطيه نحو الدكتور هامسا:


"الخدام الصالحين دايم يطلع لهم دخان ابيض دحين تسمعه بنفسك اصحك ترتبك .."



تصاعد الدخان بكثافه وازدادت تمتمات موسى وهو مغمض عينيه ويلوح بيده فوق الدخان فقام شنن وجلس امام الطفايه وتحدث بصوت مسموع واسلوب استعراضي:

"السلام عليك يا صاحب الدار .."

انتفض الدكتور عبدالرحيم رغم صلابته وتردد قبل ان يستوعب الموقف فرد السلام :

- "وعليكم السلام"

- "نحن نعتب عليك يا دكتور كيف ما تقبل مساعدة اخوانك الصالحين بيتك تسكنه عائلة من المردة الحراس على كنز الملك هاتان بعون الله بنقدر نقنعهم يسلموك الكنز .."

لم استوعب ما الذي حصل ولكنني لمحت خيالا خاطفا انطلق نحو شنن ودفعه بعيدا واخرسه ، انه جدي !

ذلك المريض الذي لا يقوى على الحراك رايته يعتصر المارد بيديه وكانه شاب لم يتجاوز المائة عام تبعته امي الذي انقض عليها زعنام مترددا وقبل ان استوعب الوضع هجمت على زعنام عندما رايت انقضاضته على امي وقفت بينه وبين امي وقبضت على رقبته وكدت ان انتزعها في يدي والقيت به بعيدا التفت الي جدي فرايت شنن يستميت ليفلت من بين يديه بعد معركتهما الشرسة لمحني فجحظت عيناه وهو ينظر الي في رعب ..


رايت اصابات جدي البليغة فصرخت فيه صرخة نشئت على اثرها الدخان الابيض واضطربت كهرباء البيت استطاع زعنام ان يحمل بقايا شنن وينفذ بجلده وتوتر الموقف بين الدكتور وضيوفه حيث توقف الخادم الصالح المزعوم وتلاشى الدخان وظهرت علامات التوتر على موسى الذي عقب قائلا :

" شفت يا دكتور حراس الكنز ما يحبو الخدام الصالحين بس لا تشيل هم ربنا معانا باذن الله "


لاحظ ابو عطيه توتر نبرة موسى الساحر فقرر انهاء الزيارة وهو يقول :


" اديك سمعت وشهدت ينفسك يا دكتور لو ما اتصرفنا بسرعة راح ياذوك ويأذو اهلك . خليني اوصل الشيخ موسى وبعدين اكلمك .."


ودعهم الدكتور وملامحه تقطر ذهولا وقلقا ودخل من الباب وهو يردد الاذكار وآية الكرسي حملنا جدي الذي استنفذ ما تبقى له من قوة كان مبتسما مطمئنا وكانه اتم مهمته على اكمل وجه ..مهمته التي استغرقت 420 سنة


رواية حوجن الجزء الثامن

للتحميل إضغط [عذراً, فقط الأعضاء يمكنهم مشاهدة الروابط ]


رواية حوجن الجزء الثامن

التوقيع

signature
رد مع اقتباس



إضافة رد

أدوات الموضوع


جديد مواضيع استراحة بورصات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية حوجن الجزء الاخير Instegram استراحة بورصات 1 19 - 05 - 2015 07:45 AM
رواية حوجن الجزء السادس Instegram استراحة بورصات 1 19 - 05 - 2015 07:44 AM


02:46 PM